المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لماذا يلجأ الإتحاديون إلي الصحف .... لإنتقاد حزبهم؟ا
لماذا يلجأ الإتحاديون إلي الصحف .... لإنتقاد حزبهم؟ا
03-15-2011 12:13 PM

أضواء كاشفة

لماذا يلجأ الإتحاديون إلي الصحف .... لإنتقاد حزبهم؟؟؟


بقلم: صلاح الباشا
[email protected]

___________________________________________

منذ أن أطلت الحركة السياسية السودانية إلي الوجود ، وقد كانت تتدثر بثياب الجمعيات الأدبية مع نهايات ثلاثينات القرن العشرين ، ثم تطور الأمر إلي تكوين مؤتمر الخريجين إبان السنوات الأولي للحرب العالمية الثانية ( 1938 – 1945 ) فإن المشتغلين بالسياسة وقد كان جلهم من المتعلمين من خريجي كلية غردون التذكارية ، كانوا يحملون هموم الوطن وقضية تحريره من الإستعمار الإنجليزي بين جوانحهم أينما حلوا .
ورويدا رويدا تكونت الأحزاب السياسية السودانية بعد نهاية الحرب الثانية ، حيث إنحصر الأمر في تكوين حزبين كبيرين وبرعاية السيدين الجليلين علي الميرغني وعبدالرحمن المهدي طيب الله ثراهما ، حيث توحدت الأحزاب الإستقلالية تحت مسمي حزب الأمة والأحزاب الإتحادية بما في ذلك الأشقاء تحت مسمي الوطني الإتحادي ، ثم أتي الإنقسام الأول في الحركة الإتحادية فتجزأ إلي حزبين ، أحدهما ظل يحمل إسم الوطني الإتحادي بزعامة الرئيس الراحل إسماعيل الأزهري ، والثاني يحمل إسم حزب الشعب الديمقراطي ويترأسه الراحل الشيخ علي عبدالرحمن الأمين الضرير ، ثم إنقسم حزب الأمة هو الآخر إلي جناحين ، يترأس أحده الإمام الهادي عبدالرحمن المهدي والآخر يترأسه السيد الصادق الصديق المهدي .
ولكن لم تدم تلك الإنقسامات طويلاً ، إذ سرعان ما إندمج الوطني والشعب تحت إسم الحزب الإتحادي الديمقراطي في العام 1967م برعاية الميرغني وبرئاسة الأزهري ، وأيضا حزب الأمة بجناحيه برئاسة السيد الصادق المهدي وبرعاية الإمام الهادي .. ومنذ ذلك الوقت خفت بل إختفت حدة الخلافات من بين صفحات الصحف.
والآن ... وبعد مضي أربعين عاما من الزمان ، تجزأ الحزبين الكبيرين إلي فصائل وفصائل ، وإنشطرت أيضا الأحزاب العقائدية التي تأسست في نهاية أربعينيات القرن الماضي بدخول الفكر الشيوعي والإخواني من مصر وقد أدخلته مجموعات الطلاب وقتذاك ، فجاء الفكر الشيوعي علي يد الراحل عبدالخالق محجوب والفكر الإخواني علي يد الراحل علي طالب الله ، وقد رأينا هذين الحزبين العقائديين ينقسمان بحدة خلال الأربعة عقود الماضية ، وقد إنعكس كل ذلك علي الحياة السياسية السودانية من جانب ، وعلي إستقرار الوطن من جانب آخر .
تلك كانت مقدمة كتبناها بإيجاز شديد كتمهيد لما نود الحديث عنه هنا ، وهو ما ظل يخرج من حراك الإتحاديين بمختلف فصائلهم . غير أن ما نشير إليه الآن ، هو ظاهرة ظلت تتداولها بعض القيادات الإتحادية من وقت لآخر ، وبداخل الإتحادي الأصل علي وجه الخصوص ، حيث شرعت أقلام العديد من القيادات تكتب قدحا في قيادة مولانا الميرغني لهذا الحزب الذي يزال يؤمل فيه السودانيون كثيرا ، وياليت هذا التداول يتم داخل إطار منظومات الحزب وقطاعاته المختلفة، سواء كان ذلك التداول في حضور السيد رئيس الحزب أو حتي في غياب سيادته ، لأن تداول الأمور التنظيمية والسياسية وحتي المالية عبر الصحف المفتوحة ربما يجد فيه الكادر القيادي راحة نفسية ، لكنها تظل راحة مؤقتة ، حيث يقوم بالتنفيس عن نفسه وعن ما يعتمل بداخل صدره ، لكنه يترك خلفه جراحات غائرة ليس من السهولة أن تندمل ، وفي ذات الوقت لا تغير كتاباتهم شيئا عبر الصحف لأن جمهور القراء لا دخل لهم بالسياسات التنظيمية وإستراتيجيات الأحزاب الداخلية ورؤاها المستقبلية .
لذلك نقول وأيضا المنطق يقول ، بأن علي هذا الكادر أو ذاك القيادي أهمية أن يدلو بأطروحاته داخل مؤسسات الحزب تحت أية لحظة تنعقد فيها إجتماعاته ، خاصة وأن الدعوة لإجتماع أي قطاع وداخل دور الحزب المعروفة وفي الهواء الطلق ، أجدي بكثير من ثقافة التكتلات التي تتخذ من البيوتات القاعدية منطلقا لذلك التكتل ، خاصة وأن أي تكتل يكون دائما ضد رئاسة الحزب ، علماً بأن ذات التكتل لم نره يلجأ للقواعد داخل الأحياء في المدن وفي والقري كمثال ، ذلك أن القواعد لا تعرف غير الوضعية الرفيعة لقيادة الحزب التاريخية المتمثلة في مولانا السيد محمد عثمان الميرغني ، والذي إستمدها من قوة الرباط بين سيادته وبين جماهير حزبه ، فهو رباط تاريخي من الصعوبة تفتيته أو حتي محاولة القضاء عليه .
وقد لاحظنا أن العديد من الذين إلتقيناهم من العناصر الإتحادية الفاعلة في المجتمع الإتحادي ومن فئات عمرية مختلفة عبر أمسيات المنتديات التي تقيمها مكاتب الحزب الإتحادي الإسبوعية في دورهم بالعاصمة ، يتفقون في أن كل ما ينشر من مقالات ناقدة وبقسوة شديدة في هذه الأيام ضد قيادة الحزب الإتحادي الأصل التاريخية لم ولن تأت أُكلها بسبب أنها تخرج عن إطار بحث الأمر داخل مؤسسات الحزب ، فضلاً علي أن من يكتبونها هم أعضاء فاعلين في تلك المؤسسات الحزبية ، وقد حضروا العديد من إجتماعاتها ، بل أن منهم من أوكلت لهم مهاماً جسيمة ومنذ عدة سنوات ومن داخل لجان عمل للتفاوض في أمر الوطن مع الحكومة ، غير أننا نراهم قد أخفقوا في كل شيء ، فلم يتحقق أي إنجاز لصالح إستعادة الحريات السياسية ، ولم يرجعوا لرفع تقارير عن أدائهم في تلك اللجان التفاوضية ، ولم يحققوا غير حصر الأمر في المشاركة في السلطة وبلا برنامج لصالح جماهير الشعب السوداني ، وكأن كل مشاكل الجماهير قد حلت ولم يتبق إلا الإستوزار فقط لتنفرج بعده الحياة السياسية والتي لاتزال ملتهبة في بلادنا ، بل قد إنحصر تفكيرهم في أهمية هدم الحزب بتوظيف العديد من إجتماعات التكتلات ، سواء كانت تتم في الحلفايا أو في غيرها ، وقد كان أداء قسم اليمين هو المبتدأ في ألا تخرج سيناريوهاتهم إلي العلن مطلقاً ، فحدث العكس تماماً ، حيث تم كشف الأمر مبكرا قبل إكتمال خيوط الخطة التي كانوا يحسبونها جهنمية ... فجاءت المفاجأة التي ألجمتهم تماماً ، فذهبوا هم ، وبقي الحزب الإتحادي الأصل معافيً تماماً . ذلك أنه هو حزب البسطاء والعقلاء من أهل السودان ، حيث قام الإتحادي الأصل الآن بتكوين لجنة مباحثاته مع المؤتمر الوطني حسب إتفاق رئيسه مع ممثل رئيس الجمهورية الذي إجتمع به بمكة المكرمة في فبراير الماضي ، وقد كان مبدأ التفاوض هو إقالة عثرة الوطن بتعديل دستوره الإنتقالي الذي أدي غرضه الآن ، وبحث القضايا الأخري التي نري أنها ستعمل علي إخراج البلاد من ما يحيط بها في مقبل الأيام ، والسبب هنا أن المتفاوضين من الإتحادي الأصل لم ولن يطلبوا تمويلا من السلطة ، بمثلما لم تشرئب أعناقهم إلي الإستوزار والهرولة حول المناصب، ما أثار تقدير وإعجاب المتفاوضين من أهل الحكم بمثلما أثار قبطة جماهير الإتحادي الأصل في الدنيا كلها ... فهو حزب الإعتزاز بالنفس والكبرياء الجميل ، المنحاز دوما لصالح قضايا جماهير الشعب السوداني . ونحن هنا علي يقين تام بأن قيادة الإتحادي الأصل الحالية قد أدت رسالتها كاملة تجاه الوطن وتجاه جماهير حزبها الوفية والصابرة ... وغدا سوف تتفتح ملايين الزهور في بلادنا ... وإن غدا لناظره قريب ،،،،،،


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 963

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح الباشا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة