المقالات
السياسة
الإمام في المقام الصحيح ..!!
الإمام في المقام الصحيح ..!!
07-11-2015 04:14 PM


قبيل زيارة المشير عبدالفتاح السيسي، الأخيرة بالمانيا كانت السفارة المصرية تستقبل رسالة محرجة.. البروفيسور نوربيرت لاميرت، رئيس البرلمان الألماني، اعلم البعثة الدبلوماسية أن برلمانه سيكون منطقة محظورة لن تطأها أقدام الرئيس المصري الزائر.. لاميرت برر قراره بسبب تردي حقوق الإنسان في مصر وبطء تنفيذ خارطة الطريق التي من المفترض أن تنتهي بقيام مؤسسات ديمقراطية منتخبة.. الموقف الأخلاقي والمبدئي للبروفيسور الألماني أحرج حكومة المستشارة ميركل وأغضب الحكومة المصرية.
الإمام الصادق المهدي من مقر إقامته في القاهرة ارسل رسالة مفتوحة للرئيس المصري المشير السيسي، يطلب منه انتهاج سياسة العفو والتسامح في تعامله مع جماعة الإخوان المسلمين.. حشد الإمام المهدي أدلة سياسية وفكرية وواقعية في رسالته تلك.. ولم ينس أن يذكر الرئيس السيسي أنه خبير بالإخوان الذين قلبوا عليه الطاولة ذات فجر مر عليه من الزمان ربع قرن.
أعاد الإمام المهدي تلك المناشدة في لقاء أجرته مؤخرا صحيفة الوطن المصرية.. صحيح أن الإمام حاول أن تكون لغته هادئة هذه المرة وذلك استجابة للغضبة المصرية التي عبرت عنها أقلام مصرية قريبة من قلب المشير السيسي.. من ذلك تهوينه من أمر الرئيس محمد مرسي ووصفه بالسذاجة السياسية.. كانت تلك محاولة من الإمام لامتصاص الغضب الرسمي المصري.
في تقديري أن الإمام تعامل مع الأزمة المصرية بروح المفكر الإستراتيجي.. عدد من العوامل كانت تجعل في فم الإمام ما يمنعه من الجهر برأيه.. منها أن مصر الآن تستضيف الإمام المطارد من حكومته.. ثانيا أن في قلب الإمام مواجد على الإسلاميين الذين سطوا على سلطته بليل.. كما كان من اليسير على الإمام أن يركب الموجة العامة التي تحاول أن تشيطن من الإخوان المسلمين في كل مكان.
بصراحة.. يحمد للإمام أن فكر بمنطوق العقل ولم يراع العوامل الوقتية المحيطة بالأحداث.. بل إن نصيحته سيدركها النظام المصري ولكن بعد حين.. الإخوان المسلمين كيان سياسي راسخ في التربة المصرية.. محاولة اقتلاعهم صعبة جداً.. بل في أغلب الأحيان ستزيد من وتيرة العنف والإرهاب.. ليس من الجماعة نفسها التي مازالت تتمسك بالسلمية بل من المتطرفين من الجماعات الأخرى الذين سيجدون في العنت المصري تبريرا لأعمالهم الإرهابية.. وقد بدأت مصر الآن تحصد نتائج سياسة الإقصاء.
على الصعيد الوطني جراءة وصراحة الإمام ستكتب في صحائفه الوطنية.. السودانيون مقرمون بالشخصيات التي تصدح برأيها مهما كان الثمن.. داخل صفوف الإسلاميين بالسودان سيجد موقف الإمام التثمين.. حكام الخرطوم ومن ورائهم طائفة واسعة من الإسلاميين كانوا يعيبون على المعارضة السودانية تهليلها وتمجيدها لانقلاب المشير السيسي وكل إجراءاته التعسفية ضد حكومة منتخبة ورئيس شرعي.. بل أحيانا يأخذون من الوضع في مصر مبررا على استيلائهم على السُلطة في السودان.
بصراحة.. الإمام اختار أن يقف الموقف الصحيح حتى لو كان في المكان الخطأ وتلك شجاعة تستحق الإشادة.

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2704

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1302563 [المغبون من الاسلاميين]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2015 05:45 PM
المشكله يا عبد الباقي الظافر انت لو ما حكومة الحراميه والقتله الكيزان نوعك دا من المعرصين والحقده مثلك حسين خوجلي وعثمان مرغني وضياالدين الاحوص واولاد البلال واسحاق الشيين وراشد عبد الرحيم والطيب بتاع الظار مافي زول بعرفكم الا ورا السينما وقصة سيدنا لوط عليه السلام يا كيزان

[المغبون من الاسلاميين]

#1302549 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2015 05:29 PM
بعد 26 سنه وجدتوا مبرر لانقلابكم
حسبي الله ونعم الوكيل

[محمد علي]

#1302341 [رحمة]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2015 12:31 PM
لا يستحق التعليق الامام يقول ما يؤمن به وهو الدعوة للسلام والتعايش الخ... الامام لا يتحتاج لتكتب عنه انت ولا غيرك.
نعتز بالإمام كشخصية سودانية وعالمية، ثم من انت ومن أنتم ؟

[رحمة]

#1302239 [الساكن جوبا]
0.00/5 (0 صوت)

07-12-2015 10:09 AM
تصحيح :
السودانيون مغرمون و ليسوا مقرمون

[الساكن جوبا]

#1302111 [مغتاظ]
5.00/5 (1 صوت)

07-12-2015 03:35 AM
"على الصعيد الوطني جراءة وصراحة الإمام ستكتب في صحائفه الوطنية.. السودانيون مقرمون بالشخصيات التي تصدح برأيها مهما كان الثمن.."

"جراءة" الصحيح "جرأة"
"مقرمون" الصحيح "مغرمون"
"تصدح" الصحيح "تصدع"

ده كله في جملة واحدة يا عبد الباقي

رحم الله الكتابة والكتاب

أقترح إنك تشوف ليك معلم ثانوي - تخصص لغة عربية - من المعاشيين في حيَكم أو من أصحاب الوالد يصحح ليك "مقالاتك" وتديهو حاجة معقولة ، وبي كدا تكون كسبت فيهو وفينا أجرين!!!!!

[مغتاظ]

#1301888 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2015 06:08 PM
تأملوا معي مليا ما يقوله هذا الدعي دفاعا عن الاخوان :
(بل في أغلب الأحيان ستزيد من وتيرة العنف والإرهاب.. ليس من الجماعة نفسها التي مازالت تتمسك بالسلمية بل من المتطرفين من الجماعات الأخرى الذين سيجدون في العنت المصري )
وهذا ما لم يقله الاخوان في مصر ..بل هم يعترفون بما قاموا به ..ومن هي الجماعات الاخري ..انها من رحم هذا الكيان الذي ابتليت به الامة العربية والاسلامية ....
احسن تسكت وتبطل التحليلات الفارغة والمغرضة التي تتقيأها لنا ....

[ابو الهول]

عبدالباقي الظافر
عبدالباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة