المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
دعوة لإستدعاء السفير السوداني في بيروت من أجل التشاور
دعوة لإستدعاء السفير السوداني في بيروت من أجل التشاور
06-22-2010 03:14 AM

دعوة لإستدعاء السفير السوداني في بيروت من أجل التشاور

سارة عيسى

ليس غريباً ما حدث لبعض السودانيين في لبنان ، المداهمة ، الإعتقال العشوائي ، الكلمات النابية ، كل ذلك الذي صدر من أجهزة الأمن اللبنانية يُعد بمقاييس السودام شيئاً لطيفاً ، ولو حدث هذا التجمع في السودان فربما كان سيسقط بعض الشهداء أو الجرحى على أسوأ الفروض ، وكلنا نذكر حادثة الأستاذة لبنى حسين ، وكيف تعرضت للإهانة والشتم لأنها أرتدت زياً وصفته الشرطة السودانية بأنه خادش للحياء ، والشرطة وقتها داهمت مطعماً مفتوحاً وقامت بإحصاء كل الموجودين ، نجت الأستاذة لبنى من عقوبة الجلد بسبب حصانتها الصحفية وعملها بالأمم المتحدة ، أما بقية المعتقلات على خلفية نفس التهمة تعرضن للجلد والإهانة ، لذلك قبل أن نشجب ما فعلته أجهزة الأمن اللبنانية علينا أن نعيد النظر إلى بيتنا الزجاجي في الداخل ، فهو بيت مهشم ومضطرب ، لا كرامة للإنسان السوداني حتى في بلده فكيف نتوقع من مواطني \" دويلة \" عنصرية بأن يحترموهم ، وفي هذا السجال تبدو رواية السفير السوداني في بيروت متطابقة مع الرواية الرسمية لأجهزة الأمن اللبنانية ، فهو يهيل التراب على مواطني بلده ويزعم بأن هذا التجمع تم من غير تصريح !!!! ولنفترض أن ذلك قد حدث فما علاقة ذلك بالضرب والشتائم العنصرية ؟؟؟

نعم من حقنا كسودانيين أن نرد بالمثل ، فاللبناني يعيش في السودان معززاً ومكرماً وتُفتح له الأبواب ليس لأنه أبيض ، بل لأننا شعب يغفل عن حقيقة من يتعامل معهم ، والسبب أيضاً تداخلهم مع المسوؤلين في الحكومة بنفس الطرق التي سلكوها في الكنغو ونيجيريا وسيراليون ، وهذه الحظوة التي وجدوها في السودان ليس بسبب قدراتهم التعليمية ، أو أنهم أبتكروا لنا التكنولوجيا الحديثة ، فهم أبعد الناس عن هذه المجالات ، لكنهم مافيا خطيرة تخدم مصالح الرؤساء والزعماء وترضي نزواتهم ، فتجارة المطاعم التي أسسوا لها في السودان تأتي ريعها من الوجود الأممي الأجنبي الكثيف في الخرطوم ، فهم لا يبيعون طعامهم لسكان حي \" الكتير \" أو حي \" يامبيو \" بأمدرمان ، وعملة التداول هي الدولار الأمريكي ، أذاً هو وجود عابر مثل رحلات الجراد الصحراوي الذي يرحل بعد نفاذ الخضرة والأغصان ، والمؤسف أنهم دخلوا حتى المجال المصرفي السوداني بعباءة الخبرة الفنية ، بل هناك مؤسسات سودانية خدمية أستأجرت شركات لبنانية لتقوم بالتحصيل نيابةًعنها ، لذلك علينا تحمل هذا الوزر الذي صنعناه بأنفسنا ، حكومة المؤتمر الوطني تقول أنها أزمة عابرة ولا تضر بمصالح البلدين ، وهي بذلك لم تخرج عن ثوبها القديم ، فهي ضد كل جالية سودانية لا تعمل ضمن أوعيتها الحزبية ، لذلك حتى موقف السفير اللبناني في الخرطوم يُعتبر أفضل من موقف نظيره السوداني في بيروت ، لكن الرهان الذي كسبناه هو الشعب السوداني وليس حكومته المرهقة بسبب مستقبل مجهول لا تعرف أوانه .

هناك شيء يجب أن نعرفه عن لبنان ، فهم لا يفتخرون بكونهم عرباً على الرغم من أنهم يستجدون الدعم من الدول الخليجية ، فهم يذهبون إلى أبعد عن ذلك ، يزعمون أن أصولهم فينيقية ، وغير ذلك فهم أول من كرس ثقافة المحاصصة والحروب الأهلية في العالم العربي ، فهم لا يتسامحون حتى مع بعضهم البعض ، ولذلك قضت الإغتيالات السياسية على معظم ساستهم ومفكريهم ، وثلاثة أرباع هذا الشعب يعيش في المهجر بسبب عدم التسامح والعنصرية ، وقبل عدة أعوام شاهدنا في وسائل الإعلام كيف هاجم مسلحي حزب الله مساكن المسلمين السنة في بيروت ، وفي ايام الحرب الأهلية هاجم الزعيم الدرزي وليد جنبلاط الكنائس وكان يردد عبارة مشهورة : نحن هم غزو ..ونحن غزونا ، وهناك من يؤكد أن مذابح صبرا وشاتيلا يقف من ورائها بعض اللبنانيين ، والسبب في ذلك هو الخوف من الوجود الديمغرافي الفلسطيني ، لذلك ليس من حقهم أن يصفوا السودانيين بالبهائم أو أنهم لا يعرفون الهندام ، وحتى الأمثلة التي يضربها السفير اللبناني في الخرطوم هي مثيرة للضحك ، فرمزية الألوان بين البشر أمر في غاية التعقيد ، فهناك رهبان يرتدون الزي الأبيض مثل البابا بندكت السادس عشر ، أما رداء الكعبة الأسود فالسبب واضح لأن اللون الأبيض لا يتحمل الأتربة والغبار ، لذلك أطلب من السفير اللبناني أن ينتقي لنا أمثلة في التسامح الإنساني ، لأن ما أفاض به يثير السخرية والضحك ...وبيع كلام معسول.


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 972

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#4939 [عثمان موسى]
0.00/5 (0 صوت)

07-05-2010 10:23 AM
استاذه سارة معروف اللبنانيون يعبدون المال والذهب والماس..ولا يهمهم سحنة الناس لقد تزوجن اللبنانيات وزراء فى نيجريا والكنغو وهم عملاء الموساد حتى فى فنزويلا اعتلوا اعلى هرم الدولة..وقائد ابو زيد للعراق لبنانى خير شاهد

..وهم الان الحزام الامنى لإسرائيل ..دخلوا الدول العربية وسطاء متفانيين..ثم الهيمنة على الاعلام الخايس..فى الرقص..والتجميل ..الان اكبر استثمار لهم فى السودان التجميل وادواته..والكل عاوز يسلخ ..التهمة السوداء((اين من عذاب الله فى اى صورتة ماشاء ركبك))..والانوف الفطساء ..إنها معادلة ..العزف على وتر نقاط الضعف..الا رحم الله ((الزول))الذى كان تنفرج له الاسارير عندما تنادى بهذا الاسم الان ((فى دول الخليج تقال يازول بصورة استهجان))وفى السعودية((مسخرةالاطفال ومسرحيات طاش ما طاش اىىى يازوول))بلهجة تفجر الكبد والمرارة..

قال لها لى عميد شرطة فى احدى دول الخليج ..السودان كان له هيبة برئيسكم النميرى..رغم الفوضى السياسية وقتها ولكن كان للزول هيبة واحترام..اسألوا سماسرة الخصخصة..الى اين بالسودان يباع فيه ارصدة الاجيال من مياديين واراضى زراعية وحتى رصيد الكرامة دلقوه..فى مجارى الدول الغذرة..لله درك يا اختى سارة عيسى


#2792 [سوداني قلبوا حارقو]
0.00/5 (0 صوت)

06-23-2010 01:36 PM
يعلو صوت التصفيق في القاعة الصغيرة، فالتيار الكهربائي قد عاد للتو. يتوافد أبناء الجالية السودانية إلى «المركز الثقافي السوداني» قبل بدء موعد اللقاء التضامني المقرر استنكارا لما بات يعرف بـ«حادثة الأوزاعي». تغصّ القاعة بالحشود. كبار السن، والشبان، جلسوا جنباً إلى جنب بانتظار وصول الوسائل الإعلامية.
كان الناشط الحقوقي الدكتور عبد المنعم موسى إبراهيم، أمس، يجول بحماسة خارج القاعة. فهو الذي نشر تفاصيل «القضية»، وهو نفسه من دعا إلى المؤتمر الصحافي، لشرح ملابسات المداهمة التي قام بها عناصر من الأمن العام، في السادس من الشهر الحالي، للحفل الخيري الذي أقامته الجالية، حيث تعرّضوا - كما أفادوا - للذل والضرب المبرح، قبل أن يُزجوا في نظارة الأمن العام.
يتغلب إبراهيم على آراء البعض من أقرانه، الذين طالبوه بانتظار بقية الوسائل الإعلامية، بغية إيصال صوتهم إلى الجميع. يسألهم: «لماذا نضحك على أنفسنا؟ لن يأتي أحد منهم. نحن، في نظرهم، نشبه كل شيء إلا البشر».
يتوجه إلى المنصة، ليخبر القصة - «القضية»، كما يحلو له وصفها.
يقع سجال خفيف بين منظمي المؤتمر، وبين أحد ممثلي السفارة الذي يريد منع التصوير التلفزيوني، إلى أن يهتف أحدهم: «إنها وسيلة إعلامية وحيدة لبّت الدعوة! ما بكم؟». دقائق قليلة ويُتفق على أن «الإعلام هو صوتنا. وإذا تشبثتم برأيكم، أي منع التصوير، فإننا سنخرج إلى الطريق العام، ونعقد مؤتمرنا!».
يبدأ المؤتمر وسط حرّ شديد، في القاعة التي جمعت أكثر من مئة سوداني.
بدا إبراهيم مقتضباً في كلمته. شرح ملابسات «القضية»، على الطريقة اللبنانية، قائلاً: «نحن لا نريد قتل الناطور، بل أكل العنب: نستعيد كرامتنا، التي انتزعت في ذاك الحفل الخيري، عندما تعرّض عناصر الأمن العام لأشقائنا بالضرب والسباب من غير وجه حق، ثم اقتادوهم إلى نظارة الأمن العام، علماً أنهم يملكون أوراقاً شرعية. وإلا لماذا أطلقوا سراحهم بعد مدة؟».
وكشف إبراهيم عن «أدلة دامغة»، على حد وصفه، تؤكد «اعتداء عناصر الأمن العام بأعقاب الرشاشات الحربية على أجساد السودانيين، عندما أبرحوهم ضرباً على الطريق العام في منطقة الأوزاعي على مرأى من الناس».
الأدلة، وفقاً لإبراهيم، هي عبارة عن صوَر تبيّن وجوه حوالى 20 عنصراً من الدورية التي داهمت الحفل. ولفت الناشط في حقوق الإنسان، الذي يعتبر مرجعاً قانونياً للجالية السودانية في لبنان، إلى أنه «في حال لم نأخذ حقنا، عبر إجراء تحقيق من قبل الأمن العام، فإنني سأدعو إلى إضراب عام عن الطعام أمام مسرح الجريمة، أي أمام الصالة».
يعلو صوت التصفيق، بحماسة أقوى من مناسبة عودة التيار الكهربائي، عقب انتهاء إبراهيم من كلمته. ينصرف رجل خمسيني إلى الوقوف على شرفة المركز. يقول إنه أستاذ لمادة اللغة الانكليزية في إحدى المدارس. الأستاذ السوداني، الذي وفد إلى لبنان قبل تسعة أشهر، ممتعض من أداء أقرانه. يسأل: «هل حصلوا على ترخيص للحفل من الدولة؟».
يتدخل أحد الموجودين، ليوضح: «لكن، يا أستاذ، إنه من النادر طلب الحصول على ترخيص من أجل إقامة حفل خيري. ولنسلّم جدلاً أنه لم يأخذوا الإذن، هل يحق لهم أن يذلّوا البشر؟». يبتسم الخمسيني ابتسامة صفراء.
تتحول الشرفة الضيقة إلى مركز «إعلامي»، فيحتشد بعض المتضررين من الحادثة، وغيرها من الحوادث، ليتحدثوا عنها. يقول خالد (..)، العراقي الذي حضر الحفل، إنه أرغم على التنازل عن ورقة اللجوء التي منحته إياها «الأمم المتحدة»، بعدما اقتيد إلى نظارة الأمن العام ومكث فيها عشرة أيام!
يروي خلف أنه «عندما اقتحمت الدورية الصالة، عمدت إلى إبراز الورقة ليتأكدوا إنني لست مخالفاً، إلا أن أحد العناصر قال بصوت عال: نريد أن نأخذ العراقي معنا».
يضيف «وما إن وصلنا إلى النظارة، حتى راحوا يفتشوننا، وفوجئ أحد العناصر بوجود آثار ضربة قوية على ظهري، فسألني: من ضربك؟ فأجبته: «إنهم زملاؤك الموقرون».
مطالب خالد هي نفسها مطالب السودانيين الذين تعرضوا للضرب وهو يريد «حقه»، لذلك قرر التوجّه اليوم إلى مركز «المفوضية السامية للأمم المتحدة»، ليخبرهم حرفياً بما جرى.
ماذا جرى أيضاً؟ يجيب: «بالإضافة الى الذل الذي تعرضنا له في الصالة، وخارجها، فإن المكوث في نظارة الأمن العام، كان أمرا يصعب وصفه. رعب».
تكرّ سبحة شهادات «الاضطهاد» التي يتعرّض لها السودانيون في لبنان. يحتشد بعض الشبان، الذين يقولون إنهم تعرّضوا قبل ستة أيام فقط لمداهمة «لم نعرف أسبابها حتى الآن، إذ كنا نياماً عندما اقتحمت دورية الشقة التي نقطن فيها، نحن السودانيون الستة، في محلة البسطة»، على حد قول أحمد يحيى.
ويشرح يحيى أن الستة أبرزوا «لدورية الأمن العام أوراقنا الثبوتية والإقامة الشرعية. لكنهم مزقوا كل الأوراق أمامنا واقتادونا إلى نظارة الأمن العام، حيث طلبوا منا أن نتمدد على الأرض، وراحوا يضربوننا على رؤوسنا، فيما قال أحدهم: إنهم زبالة عمر البشير!».
لا يمكن التعامل مع كلام يحيى بخفّة. هل هو مستعد للمثول أمام القضاء لسرد هذه الوقائع؟ يجيب: «لن أتردد للحظة في ذلك. لكن، لدّي سؤال أود طرحه: لو كنا من الجالية السعودية أو غيرها، هل كان هناك من يجرؤ على معاملتنا بهذه الطريقة؟».
جعفر العطار



#2664 [السوداني ]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2010 08:43 PM
لا نعول على اي دور ايجابي من بعثاتنا في الخارج لصالح المواطن مهما تعرض لمشاكل وهمها الاول الجباية ومنح مسنتدات السودنة حتى لو لم تكن سوداني طالما هناك دفع لهؤلاء الذين بلا ضمير ولا وطنية 000ولك يوم يا ظالم 000


#2605 [صلاح عبدالحق]
0.00/5 (0 صوت)

06-22-2010 01:20 PM
ياسلام عليكي يا أستاذه ساره كفيتى ووفيت، ما نرغبه هو مثل هذه الردود التى تحرك العقل وتجيب على التساؤلات وتوضح لمن خفى عنه حقيقة الأشياء وأصلها وبدايتها.


سارة عيسى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة