أزمة الغاز ولغز اينشتاين
03-15-2011 12:21 PM

بشفافية

أزمة الغاز ولغز اينشتاين

حيدر المكاشفي

اللغز الذي سنورده أدناه يقال إن من وضعه هو البرت اينشتاين العالم الفيزيائي صاحب نظرية النسبية الذي طبقت شهرته الآفاق، واللغز يقول:
٭ هناك خمسة منازل لكل منها لون مختلف
٭ يسكن كل منزل شخص من جنسية مختلفة
٭ كل ساكن يفضل أن يشرب مشروبا معينا، ويدخن نوعا معينا من السجائر، و لديه حيوان أليف
٭ لا يوجد أحد من الجيران الخمسة يشرب نفس مشروب أي من جيرانه، أو يدخن نفس النوع من السجائر أو لديه نفس الحيوان
فيسكن البريطاني في المنزل الأحمر، ولدى السويدي كلب
فيحب الدنماركي شرب الشاي.
فالبيت الأخضر يقع على الجانب الأيسر من البيت الأبيض
فمالك البيت الأخضر يشرب القهوة.
فالشخص الذي يشرب سجائر من نوع «بلمال» لديه طائر.
فالرجل الذي يسكن في البيت الأوسط يشرب الحليب
فمالك المنزل الأصفر يدخن سجائر من نوع «دانهيل»
فيسكن النرويجي في البيت الأول.
فيسكن مدخن سجائر «مالبورو» بجوار الشخص الذي لديه قطة.
فالرجل الذي لديه حصان يسكن مجاورا للذي يدخن سجائر دانهيل.
فمدخن سجائر «وينفنلد» يحب شرب الجعة.
فيسكن النرويجي مجاورا للبيت الأزرق.
فيدخن الألماني سجائر من نوع روثمان.
٭ مدخن سجائر نوع مالبورو لديه جار يحب شرب الماء
المطلوب:
تحديد اللون - الجنسية - الحيوان - المشروب - نوع الدخان لكل شخص مع تعيين الشخص الذي لديه السمكة.
ذاك كان لغز اينشتاين الذي دوّخ به العالم، اما لغز الغاز الذي يدوخ بسببه المواطن السوداني في شهر فبراير من كل عام، هو هذه الازمة المتكررة وبذات السبب المتكرر حتى اضحت للمفارقة أزمة مستديمة في أزمنة التنمية المستدامة، ففي هذا الوقت من كل سنة تدخل البلاد في شح مؤثر في الغاز، ترتفع معه اسعاره، ويضرب الناس في الارض بحثاً عنه، وغالبا ما يعودون بخفي حنين ،والسبب الذي يُعلن كل مرة هو ان المصفاة المنتجة لهذا الغاز قد دخلت في دوامة دورة نظافتها الدورية، وهكذا في كل عام عندما تدخل المصفاة (الحمّام) يعدم الناس في بيوتهم وغير بيوتهم (نفاخ النار) ورغم ذلك لا يتورع بعض المسؤولين من (النفخ)، مثل ذاك المسؤول بوزارة الطاقة الذي نفخ وأرغى نافيا وجود أزمة حقيقية في الغاز، معتبراً ما يحدث مجرد أزمة ضمير يعاني منها التجار الذين قال انهم يفتعلون هذه الازمة لزيادة الاسعار ، وهو بهذا يحاول عبثا ان ينسل من مسؤولية الازمة ويرمي بها التجار، ولكن لا سبيل فالازمة (راكباهو راكباهو سيك سيك معلقة فيك) حتى لو صدق في اتهامه للتجار، لأنها ببساطة لا تبدأ إلاّ في ميقات وقف العمل بالمصفاة، ثم تستمر الى حين عودتها اليه، وهي مدة ليست بالقصيرة (45) يوماً، فلماذا والحال هكذا يترك المعنيون بأمر الغاز هذه الثغرة الواضحة إن صحّت دون ان يسدّوها بتدابير إدارية ولوجستية حتى لا يتسلل عبرها ذوو الضمائر الخربة، وفي ذات الوقت تسد للناس حاجتهم من الغاز خلال هذه المدة، فالازمة بهذا المعنى تكون أزمة تخطيط وتفكير وتدبير يخص القائمين على امر الغاز اكثر من كونها أزمة ضمير تجار، أو ربما يكون الامر شراكة بين بعض هؤلاء وبعض اولئك، وبارك الله فيمن نفع واستنفع والله اعلم ومن قال الله أعلم فقد أفتى....

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 1 | زيارات 2705

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#111994 [واحد مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2011 09:02 PM
كان ياما كان فى سالف العصر والاوان ان رئيس جمهورية دولة (كانت) من اكبر الدول الافريقية مساحة أن وقف هذا الرئيس وسط حشد من المواطنين جلبوا خصيصا ليهللوا ويكبروا عقب كل مقطع من الخطاب الذى سيلقيه فخامته فى حفل افتتاح مصفى للبترول فى تلك البلاد ، وكان من ضمن المقاطع الاعلان عن خفض اسطوانة الغاز لتصير قيمة الاسطوانة خمسة جنيهات فقط لاغير كما تقول لغة الشيكات!! فعلت التهليلات والتكبيرات وخاصة ان اهل هذه الدولة لم يألفوا مثل هذه المكرمات وكان التبرير لهذا الخفض الغير متوقع ان المصفى (بإسم الله وما شاء الله) تضخ كمية كبيرة من الغاز فى الهواء ورأت الدولة ان المواطن اولى من الهواء بغازه، وعاد المهللون والمكبرون لمنازلهم وهم يمنون انفسهم بسعر غاز منخفض يشكل غير مسبوق حيث انهم اعتادوا على ان الاصل فى الاسعار هو الارتفاع فى ظل تدهور عملتهم المتوالى أى مثلها ومثل الاحزاب!! وحمل كل واحد من المهللين والمكبرين على عاتقه اسطوانة الغاز قاصدين مركز التوزيع فكانت المفاجاءة التى عقدت الالسن ان الاسطوانة التى كانت سعرها قبل التخفيض الذى اعلنه الرئيس ثلاثة عشر جنيه وبعض التخفيض صارالسعر ثلاثة عشر جنيه!!!فضلا عن الزيادات الحقيقية التى طرأت على مشتقات البترول الاخرى التى لم تحظى بنصيب من التخفيض او المكرمة الرئاسية!!!! وللمساهمة فى حل هذه الفزورة عليكم معرفة الدولة المعجزة التى تمت فيها هذه (الوكسة) واليكم الخيارات هل هى: 1/السودان00_ 2/السودان00 _3/السودان00 _ 4/السودان0 نتمنى للجميع حظا جيدا 00رجاءا مافى زول يشفف اخوه الاجابه!!0


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة