المقالات
السياسة
سيلفي (شوفوني)
سيلفي (شوفوني)
07-13-2015 01:40 PM

o سيلفي هو مصطلح يوصف عملية اخذ الصور لنفسك بنفسك كفرد أو في مجموعة، وبالسوداني يعني (شوفوني) يعني أنظروا ماذا أفعل، ولا نرى مشكلة في تصوير (الأنا) بغرض التوثيق أو الظهور أو مشاركة صورك مع الغير، ولكن دعونا نرى بعض أنواع السيلفي وما الغرض منها..

o يقف أحدهم وبجواره والدته الثمانينية ومن خلفهما الكعبة المشرفة ويقوم بإلتقاط سلفي، حتى هنا لا مشكلة وإنما الاعمال بالنيات فهذا الشخص ربما يريد التوثيق للموقف، ولكن أن يقوم نشر هذه الصورة على مواقع التواصل الإجتماعي وكأنه يفتخر أمام الملاء لكونه ساعد والدته على أداء العمرة!! وياليته عرف أن الافتخار ليس في كل المواقف وقد يصنف هذا السليفي من باب (الرياء) و (شوفوني) وبالتالي يضيع الثواب وتضيع العمرة، وبعضهم يأخذ سيلفي وهو في حالة دعاء والآخر اثناء الصلاة وذلك وهو محتضن حائط الكعبة وثاني أمام قبر الرسول(ص)، حتى كاد السليفي هو الحدث والهدف وليست العبادات، وعلينا بالظاهر..

o النوع الثاني من السيلفي، هو السيلفي الحكومي، شوفوني الحكومية، تقوم الحكومة بإلتقاط الصورة التمثيلية لنفسها لتعكس للناس إنجاز وهمي عبر الفضائيات أو الصحف اليومية أو شبكات التواصل، يقوم كل مسؤول حكومي بتخصيص شخص يلتقط له الصور في كل خطوة بغرض الدعاية والخداع، ولا إنجاز على أرض الواقع يعني (رياء حكومي) وبس..

o أما النوع الثالت سيلفي القيادات المعارضة، وهذا ليس ببعيد عن سيلفي الحكومة، بعض المعارضين يتعمدون تصوير أنفسهم بين التجمعات وفي لحظة الأحداث ونشر صورهم بغرض (شوفوني) أنا بعارض وبقاوم وبحتج والصور تتحدث، ربما الحقيقة غير ذلك وقد يكون غالبا تواجده بغرض أخذ الصور ثم الإنصراف، وينطبق الامر ايضا على بعض الاحزاب المعارضة التي تعتمد على السلفي الدعائي عبر شبكات التواصل في معارضتها أكثر من الفعل اليومي الحقيقي على أرض الواقع، وهذا سيصنع مستقبلا أحزاب بالونية تنفجر بطعنة دبوس في أول محك عملي وقيادات ورقية صنعت نفسها بالخداع..

o ولا نستغرب عندما نرى البعض وهو يلتقط صور وفيديوهات السلفي ومن خلفهم غريق يستنجد بهم، فلا يتحرك أحد لإنقاذه خوفا من ضياع لحظة التوثيق، فملتقط الصورة سيجد تفاعل أكثر بين الناس وشهرة أكثر من الشخص الذي يعرض حياته لإنقاذ غريق، فالأنا والأنانية و شوفوني وسيلفي هي التي ستحل محل الإنسانية والضمير والصدق، هذا إن لم تكن حلت بالفعل وسبق السيف العزل..



ودمتم بود


الجريدة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1947

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1303418 [Abu Taha]
5.00/5 (1 صوت)

07-14-2015 11:29 AM
والله اهنئك علي طرق هذا الموضوع وكل ما ذكرته صحيح انا شخصيا اصاب بما يشبه الغثيان من كل تلك السيلفي التي تأطر للانا الانثويه والذكوريه
ياخي ماعيازين نشوف حنة ولا فستان اي واحده ولا عايزين نشوف كمية المكياج بتاعت ناس الفحيل ولا عايزين نشوف من من يعطي ولا كمية اللايكات
والله انا بقترح يا نورالدين تعمل ليك صفحه وتسميها معا ضد السيلفي
وشكرا ليك كتير

[Abu Taha]

نورالدين عثمان ‎
نورالدين عثمان ‎

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة