المقالات
السياسة
أراضي الحكومة.. الفساد يمشي على الأرض 2-2
أراضي الحكومة.. الفساد يمشي على الأرض 2-2
07-13-2015 09:31 PM


الفساد في طرق بيع وتوزيع وتخصيص الأراضي بولاية الخرطوم، موضوع تتحدث عنه المدينة.
أمس ذكرت أكثر النماذج شهرة في عملية التجاوزات.. ثم إن التجاوزات نفسها ليست فقط الاستيلاء على مساحات من أراضي الأحياء الراقية أو الاستثمارية عبر العلاقات الفوقية والتخصيص وبيعها بأقل من سعرها في السوق، وعبر التقسيط المريح لنافذين أو رجال أعمال، وما الأبراج السكنية إلا تقف شاهداً على معظم التجاوزات.
في "التغيير" وقبل عدة أشهر، فتحنا تحقيقاً حول هذا النوع من التجاوزات، وأشرنا إلى ما قامت به حكومة ولاية الخرطوم من رهن لإستاد التحرير الذي يتبع لوزارة الشباب والرياضة، حيث تم الرهن لصالح أحد البنوك التجارية لتنفيذ مشروعات تنمية في منطقة بحري المحلية التي يتبع لها الإستاد، هكذا كان التبرير عندما استجلينا الأمر من الجهات المختصة
لماذا تدخل حكومة الولاية كسمسار عبر صندوق الإسكان والتعمير.. مفهوم أن يقوم الصندوق بتوفير السكن للشرائح الضعيفة، لكن ما السبب الذي يجعل الصندوق ينشئ المنازل الجاهزة والشقق ويبيعها في سوق الله أكبر؟!.
أظن أن أكبر تركة مؤذية ومتشعبة وجدها عبد الرحيم محمد حسين أمامه هي ملف الأراضي.. لن يجد أن قراره بإيقاف بيع الأراضي كافٍ، بل لا بد من خطوات أكثر جرأة.. ما كسر لن يصلح.. لأن ما حدث خلال سنوات قليلة من التصرف في الأراضي لم يحدث في السودان منذ الاستقلال،
وكثير من الجهات الرسمية والنظامية والاتحادات المهنية ظلت تضغط للحصول على مواقع مميزة ومساحات في أفخم الأحياء بتسهيلات لمنسوبيها، إما لإنشاء منازل بمساحات تفوق الـ500 متر مربع أو عبر إنشاء المجمعات وتوزيع الشقق السكنية بأسعار ميسرة.
لا شك أن الخرطوم شأنها والعواصم العالمية تحتاج إلى شكل جديد من العمران ومن التمدن، وهذا يتطلب الاستفادة من مساحاتها في تغيير الشكل الحضري للمدينة، لكن ما تم كان عشوائياً دون تخطيط، بل ظلت الخارطة الهيكلية التي اعتمدتها حكومة ولاية الخرطوم في وادٍ، وما يتم فعلياً من توزيع أراضٍ وإنشاءات في وادٍ آخر.
نتمنى من والي الخرطوم أن يتخذ قراراً مهماً على خلفية قراره بإيقاف البيع، إلا وهو مراجعة صندوق الاستثمار والتعمير وحل إدارة الاستثمار بإدارة أراضي الخرطوم، كأول إجراء إصلاحي في هذا الملف الشائك والخطير.
التغيير


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2209

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1303754 [مهيرة محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2015 06:52 PM
جزاك الله خيراستاذة سمية

وشكرا على نبش موضوع فساد الأراضى الذى أزكم الأنوف

وأضيف أن الجرأة فى الفساد والاجرام وصلت بهم الى حد سلب أراضى المواطنين الملك الحر وبيعها للمستثمرين! حيث قامت وزارة التخطيط العمرانى بالحجز على شهادة بحث لأرض ملك حر فى الجريف غرب لتقوم ببيعها لمستثمر سورى لبناء برج سكنى. واجبروا صاحب الأرض على التنازل عن 200 مترمربع وقاموا ببيعها للسورى المستثمر بستة اضعاف المبلغ الذى دفعوه لصاحب الارض المسلوبة!
مؤكد أن هذا النوع من الفساد لا يمكن أن يمرر الا عبر موظفى وموظفات التخطيط العمرانى المسئولين عن المساحة والتخطيط والمبانى فى الوزارة مثل المهندسات ( ه. خيرى) و( غ. فريد) و (ر. يحيى )و( ي. حمدين) و( ع. أ.زيد) و( ع. م. المكى) و( ن. محمود ) فكلهم مشارك فى هذا التعدى بقصد أو مجبرين
اللهم ببركة هذا الشهر الكريم انتقم من كل الظالمين والفاسدين والمتجبرين

جزاك الله خير ياسمية

انه فعلا الفساد يمشى على الأرض!

[مهيرة محمد احمد]

#1303337 [حنان]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2015 09:13 AM
السلام عليكم الاخت سمية او ان اضيف ان صندوق الاسكان والتعمير المكلف ببناء المنازل للشرائح الضعيفة بما يسمي السكن الشعبي يقوم الان ببيع منازل السكن الشعبي التي يتم نزعها من المواطنيين علي انها سكن اقتصادي يصل المنزل الي اكثر من 130 مليون جنية في مناطق الاندلس وام بدة والثورات ويقم مميزات للسداد النقدي وهي في الاصل منازل تخض السكن الشعبي ناهيك علي ان هذه المنازل تم بنائها بدون اي مواصفات للجودة سواء من ناحية طريقة البناء او مواد البناء وكان الصندوق يقوم ببيع منازل السكن الشعبي علي انها ارض خالية للمواطنيين المقتدرين والسماسرة مما يستدعي مراجعة الهدف الاساسي الذي قام بع الصندوق في الاصل

[حنان]

سمية سيد جادو
 سمية سيد جادو

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة