المقالات
السياسة
لا لصيد الغزال
لا لصيد الغزال
07-14-2015 11:08 AM


إن حماية الطبيعة والبيئة البيلوجية واجب علينا جميعا طالعتنا بعض المواقع الاليكترونية بصيد جائر للغزال في كافة ربوع السودان مجموعات من السواح أتت من الدول المجاورة تهوى صيد الحياة البرية تقوم بهوايتها في السودان بصورة بشعة جدا تقوم بصيد الغزال حيث بإستعمال السيارات ذات الدفع الرباعي للامساك بالغزال او صيدها بالسلاح النارح الحديث إن هذا الصيد الجائر ادى او سيؤدي لانقراض تلكم الحيوانات قريبا فهو يعتبر جرم في حق السودان قاطب وتلكم الحيوانات التي تعطي نضارة وجمال للبيئة .

بالامس نشر احد الاخوة بالفيس بوك صورة لصياد سوداني بيده سلاح ناري قام بصيد عشرات الغزلان جمعها ومن ثم تصويرها متباهي بتلكم الجريمة الشنعاء صيد جائر ليس لصيد غزال واحدة بل عشرات الغزلان صيد زائد عن الحوجة .

عليه أدعوا منظمة الامم المتحدة للبيئة united nation environment ( يونب) فرع السودان ومنظمات المجتمع المدني المهتمة بالبيئة التنسيق مع الجهات الحكومية ذات الشأن بسن قانون يحمي ويعاقب من يقوم بصيد تلكم الحيوانات بصورة غير قانونية ويمنع بيع لحومها وجلودها في السوق مع تأسيس اليه مراقبة ذات نظام صارم العقاب .

إن مردود الغزال اليوم من الدخل السياحي يفوق دخل صيدها وبيع لحومها علينا بالنظر الى بيئة بعض البلدان المجاورة التي تجردت بفعل صيد الانسان الجائر للحياة البيلوجية سابقا في الجزيرة العربية وشمال أفريقيا حيث كانت مناطق خضراء كثيفة الاشجار والاعشاب تحوي بداخلها كل اصناف الحياة البيلوجية اما اليوم قد جردت من غطائها النباتي والبيلوجي فاصبحت بيئة صحراوية قاحلة يصعب العيش فيها .


علينا بدق ناقوس الخطر بحماية تلك الحياة لكي تنموا من جديد فنحن رسل في الارض حبانا الله بعقل وجعلنا خلفاء له في الارض علينا بتحمل مسؤليتنا
وشكرا باخت محمد حميدان مملكة البحرين
[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1537

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1303553 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2015 01:44 PM
اقسم بالله يا اخ باخت لا احد يعير اي انتباه لهذا الموضوع اي موضوع اهلاك الطبيعة والقضاء على الثروات البرية والوحشية والحرجية وانا اعتبر ان الشعب السوداني قد افقر نفسه بنفسه في هذا المجال حيث انه يحتطب ويقطع الاشجار لصناعة الفحم وبناء البيوت ومرات (طغى ساكت) بلا وازرع وانا استغرب كثيرا عندما يظهر رئيس الجمهورية وهو ينتعل حذاء مصنوع من جلد النمر وهو يتبختر به في موكبه كأنه لم يرتكتب جريره بارتداء ذلك الحذاء ولو انه كان رئيس لأي دولة اخرى لارغم على الاستقالة ملجرد ظهوره بذلك الحذاء المصنوع من جلد حيوان مهدد بالانقراض. وانت ترى الشعب السوداني جميعه يتباهى بلبس المركوب المصنوع من جلد النمر وجلد الاصلة وجلد القط البري وهو في قمة الغباء وعدم الادراك بأن تلك الحيوانات كان يجب ان تجد الحماية من الشعب نفسه قبل الدولة لأنها تمثل مصدر مهم في التوازن البيئي والحفاظ عليها يساعد في الحفاظ على حياة الانسان نفسه ولك العبرة في قطع الاشجار الجائر وما جلبه من جفاف وتصحر ساعد في توغل الصحراء الكبرى الى اواسط افريقيا وهي تتجه بتحرك مستمر نحو خط الاستواء ولا اظن انه ستبقى هناك مراعي طبيعية في اواسط السودان في اقل من 50 سنة......

ويشهد الله اني قد كتب عن هذا الموضوع في في كل المواقع وتعليقاتي ومداخلاتي لا زالت موجودة واحتفظ بجزء كبير منها في ملفاتي وهذا نموذج منها.......

أوردت الراكوبة في يوم من الايام اوردت الآتي :-
أكدت الدراسات أن السودان شهد خلال الفترة بين عامي 2000 و2011 تحول 12 مليون فدان من أراضيه الخصبة لأراض جرداء، وأن معدل التصحر قد تسارع خلال هذه الفترة .
جاء ذلك في بيان أصدرته الهيئة القومية للغابات في السودان بمناسبة قمة رؤساء دول السياج الأفريقي الأخضر العظيم الذي عقد بالعاصمة التشادية انجامينا بمشاركة الرئيس السوداني عمر البشير.
وقد أبرز بيان الهيئة أن الوضع الإيكولوجي الراهن للبلاد يواجه عدة تحديات، إذ تقلصت مساحة الغابات لتصبح 10 % فقط من مساحة السودان الكلية، وصارت 88% من مساحة البلاد قاحلة.
وأشارت الهيئة إلى أنها قامت خلال العقدين الماضيين بمضاعفة مساحات الغابات المحجوزة عشرة أضعاف ورفعت من معدلات التشجير عشرين ضعفا.
وأعلنت الهيئة جاهزيتها بحكم اختصاصها لتسخير كافة إمكانياتها البشرية وقدراتها المادية وخبراتها الفنية التراكمية ، لترجمة مقررات قمة السياج الأخضر الأفريقي على أرض الواقع.
وأوضحت أن منظمة "الفاو" كلفت مدير الهيئة السودانية السابق بصياغة مشروع السياج الأخضر التي بادر بفكرتها الرئيس النيجيري الأسبق أوبسانجو.
يذكر أن مشروع السياج الأخضر الأفريقي العظيم يمر بإحدى عشرة دولة أفريقية وطوله أكثر من 7 آلاف كيلومتر ويمتد من العاصمة السنغالية داكار غرب القارة الأفريقية إلى جيبوتي شرقا، ويعد السودان أكبر قطر يمر به هذا الحزام حيث يحظى بمرور حوالي 1500 كيلو متر من الطول الكلي.
وكالات
تعرفون ما سبب ابادة الغابات موطن الحياة البرية؟.....لصناعة الفحم البلدي وتغذية المناشير الاهلية الهمجية التي لا تصنع إلا البنابر والعناقريب بطريقة متخلفة لا تمت لصناعة الاثاث الحديث بصلة رغم نوعية الاخشاب الفاخرة كما لم تستفد الدولة منها بشئ لأنها ذهبت وتذهب لجيوب الناس الجشعين الخاصة التي لا تمتلئ ابداً....

[SESE]

باخت محمد حميدان
باخت محمد حميدان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة