المقالات
السياسة

07-14-2015 08:15 PM


تمر علينا هذا الايام ذكري انفصال جنوب السودان في 9يوليو2011م حيث مرت العلاقات بين الشمال والجنوب قبل الانفصال بمتغييرات جوهرية ساهمة في تشكيل العقل الانفصالي لدي مواطني جنوب السودان بالاضافة إلى معانات النظام الاستعماري الذي سعي إلى عزل الجنوب عن طريق سن قوانين المناطق المقفولة التي جعلت مواطني الجنوب يعيشوا في جزيرة معزولة عن باقي سكان السودان وفتح الطريق للاندماج مع سكان شرق وسط افريقيا . الا ان مساهمة النخب الحاكمة كانت اسواء من خلال السير في اتجاه الحضارة والديموقراطية والحريات وحقوق الانسان والايمان بالتنوع مع الرغبة الجادة بالمحافظة على ارث الاجداد القائم على تحقيق مكاسب اقتصادية وسياسية عن طريق تجارة الرق والاستعباد.الا ان الثراث طغي على قيم المدنية حيث سعي الابناء الى الاستفادة من ثروات وموارد الجنوب دون الاعتراف الكامل بحقوق الجنوبيين الدينية والسياسية والاقتصادية ....الخ في ظل التناقضات لم تنجح النخب الحاكمة في تجاوز نقاط الضعف والهشاشة في العلاقات بين ابناء الوطن الواحد بالرغم من ان الكثير يرى ان الجانب الايديولوجيا وراء ذاك التعقيد لكن البعد العرقي والاثني هو المحرك الرئيسي للنزاع لان النخب الحاكمة ترغب في ان يصبح الجميع في دينها ولغتها وعرقها وثقافتها حتى يناول حزء من حقوقهم الاقتصادية والسياسية الدينية وبعيدا عن العدالة والمساواة الشاملة في السلطة . جبال النوبة النيل الازرق دارفور خير شاهد. بالرغم من ان اتفاقية السلام الشامل كانت فرصة مواتية لمعالجة قضايا السودان المتمثلة في شكل الدولة ونظام الحكم وقضية المواطنة والحريات الا ان الاتفاقية فيها الكثير من العيوب الثغرات التي ساهمت في تعقيد الاوضاع بين طرفي النزاع ومن اهم العيوب قصر الفترة الانتقالية التي يصعب فيها تجاوز الاثار النفسية والاجتماعية والاقتصادية للحرب . السماح والتاسيس لدولة في جنوب السودان قبل تاريخ حق تقرير المصير حيث تعاملت السلطات الاقليمية في جوبا بصورة منفصلة في علاقاتها الاقليمية والدولية شكل . لقد حدث الانفصال بصورة مرنة دون توترات الا ان الاقتصاد في دولتي السودان شهد هزات كبيرة كادت ان تذهب بنظامي الحكم في البلدين من خلال انتفاضة سبتمبر 2012م وفي الجنوب تمرد نائب الرئس د. مشار الذى سيطر على معظم المدن الكبيرة ملكال جونقلي ......الخ لم يتحقق طموح الانفصاليين بان تشهد دولة السودان الاستقرار والتنمية والنقاء العرقي وكذلك ظلت دولة جنوب السودان كما هي دون التحول إلى فردوس الدنيا كما حلم الكثير من ابناء الجنوب . المؤسف ان التناقضات والمناكفات استمرت حتى بعد ان ميلاد دولة جنوب السوان دولة لم يدرك قادة البلدين بان الوضع ماعاد كما كان وانما هناك مصالح جيو استراتيجية وسياسية واقتصادية بالرغم من توقيع مصفوفات التعاون بين الدولتي الا ان الاوضاع مازالت معقدة في شت المجالات الامنية والسياسية والاقتصاية .اعتقد ان الوضع بين دولتي السودان سيظل هكذا مالم يتم حسم قضية الحدود وعبور النفط ومعالجة القضايا الداخلية الهوية والمواطنة والعدالة ونظام الحكم واصلاح المؤسسات المدنية وتيم ذلك عن طريق محوران .المحور الاول ان يجلس اطراف النزاع في مؤتمر مائدة مستدير لمناقشة القضايا محل الخلاف والتوصل إلى حل جذري المحور الثاني اتساع نطاق النزاع ودخول اطراف اخر وحدوث حرب الكل ضد الكل حتى يصل الجميع إلى ان الحل بالتفاوض والتحاور واحترام حقوق الاخرين .
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1711

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1303842 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

07-14-2015 11:59 PM
في كواليس نيفاشا طرفي التفاوض و الوسطاء يدركون ان الانفصال قادم لا محالة كذلك كان اقتراح الحكومة ان الاستفتاء يكون بعد عشرين و ممكن تقول هذه النقطة ايجابية لاستقرار القطر مع حكم الحركة للجنوب و المشاركة في حكم الشمال و اقتراح الحركة لعامين و انتهت بالاتفاق لستة اعوام التي لم تمكن الاطراف من حلحلة المشاكل العالقة المعروفة و التي قد تكون خميرة عكننة في اية لحظة غياب وعي القيادة المسئولة عن اهمية استقرار المنطقة و جري خلف الممحاكات السياسية لم تراعي تغيير اصول اللعب في ميدان جديد يلزم الطرفين بتغيير عقلية الغابة و السعي الجاد لبناء ارضية للعيش المشترك بين الجارين بلا غباين

[سوداني]

محمد علي تورشين
محمد علي تورشين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة