المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الجنرال يستخدم الساتر!ا
الجنرال يستخدم الساتر!ا
03-15-2011 09:11 PM

تراســـيم..

الجنرال يستخدم الساتر!!

عبد الباقي الظافر

في رواية ذات سند جيد للأستاذ السموأل خلف الله وزير الثقافة.. أن رجلاً من أهل الدويم وعلى أيام الاستعمار ضبط متلبساً بنزع العلم الإنجليزى.. الرجل قدم مرافعة طريفة وقال ساءه اتساخ الرمز السيادى.. وحدثته نفسه بغسله وإعادته لساريته. اللواء حسب الله عمر الأمين العام لمستشارية الأمن أراد أن يقنع كل الفرقاء أن لا سقف في الحوار الذي ترعاه المستشارية هذه الأيام.. ومن سوء حظ الجنرال أن لسانه انزلق نحو الشريعة الإسلامية التي تعتبر إحدى ثوابت الانقاذ.. والجنرال الذي بدأ سخياً في بذل التنازلات.. رفض في تكبر وكبرياء أن يعتذر جهاز الأمن الوطني لمن مسه الضرر من نزلاء بيوت الأشباح. من جهة أخرى.. تحدث الشيخ نقد عن الشريعة الإسلامية حديث العارفين.. وقدم سكرتير الحزب الشيوعي نسخة متسامحةجداً مع التشريع الإسلامي ..وأوضح بذكاء لمحاوره من صحيفة الأهرام السودانية أن الشيوعيين يتسمون بأسماء المسلمين ويتوارثون وفق الشرع ويتزوجون على كتاب الله وسنة نبيه. مرجعية اللواء حسب الله عمر الإسلامية لا تحتاج لإثبات.. لا يؤكدها تصريح صحافي ولا ينفيها بيان عام.. رغم ذلك وجد منبر السلام أن المناسبة تستحق وقفة تراق من أجلها كل الدماء.. فأخرج بياناً صحافياً تضمن إدانة واضحة لسعادة اللواء.. وسار على النهج حزب التحرير الذي وجد في التصريح ما يسره، ..وتجاوز صاحب التصريح إلى المؤسسة التي ينطلق منها.. وهتف في الناس ألم نقل لكم إن الإنقاذ جاءت لتهدم ثوابت الدين.. ولم تتخلف الرابطة الشرعية عن المناسبة الجامعة وأطلقت غضبات حرى في سماء السودان. بيان الجماعات السلفية متوقع.. ومسنود بجملة من المواقف السابقة.. ولكن ما الذي يغضب منبر السلام العادل.. وكيف تماهى موقفه مع الجماعات التي افتت بحرمة أفكاره الداعية للانفصال.. هل هي غضبة خالصة لوجه الله.. أم لأن مستشارية الأمن لم تعده من المؤسسات الحزبية التي تستحق الدعوة لمنبر الحوار الاستراتيجي.. رغم أن الحوار شمل اللجان الثورية.. وكل الأحزاب الناصرية.. واحتفى بمشاركة هيئة الأحزاب السودانية التي تقول إنها تمثل خمسة وثلاثون حزباً سودانياً (حتة واحدة) أعتقد أن تصريحات حسب الله حملت أكثر مما تحتمل.. وتحت ضغط جبهة الانتباهة اضطر الجنرال إلى استخدام الساتر.. وقال إن الشريعة الإسلامية عليها إجماع أهل السودان.. ورغم أن الجنرال مستنداً على خلفية معلوماتية يدرك أن هنالك جماعات سودانية معتبرة تدعو إلى إقصاء الدين من الحياة السياسية السودانية.. ومجموعات أخرى تبحث عن شريعة أخرى غير التي تسوقها الانقاذ. ولو أن الأمر أمر دين.. لاحتفت الانتباهة بتصريحات نقد المهادنة لمشاعر الأغلبية في السودان.. ولأصدر حزب التحرير بياناً مرحباً باوبة الأستاذ محمد إبراهيم نقد.. ولكن السياسة تجعل كل شخص يرتدي نظارة مزودة بجهاز فرز ألوان. هل تذكرون شيخنا حسن مكي عندما تحدث عن بعض الوقائع التاريخية خلال ولاية سيدنا عثمان بن عفان فثار عليه القوم.. فأضطر العالم الجليل إلى طلب هدنة شرعية غفر الله للساسة وهداهم

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1941

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#112036 [ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2011 12:47 AM
لقد بدات اول الطريق فها انت تضع يدك علي مكان الداء فإن السياسيون في بلدنا يغيرون جلدهم سعيا وراء السلطه وليس مهما الوطن بل كرسي السلطه الذي يسعون اليه ولكن نسوا ان الشعب السوداني لا تفوت عليه مثل هذه الامور ومعا سوف نجتث اللذين دمروا السودان


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة