المقالات
السياسة
مفخخات علي الارض واخري في فضاء شبكة الانترنت الدولية
مفخخات علي الارض واخري في فضاء شبكة الانترنت الدولية
07-18-2015 10:57 AM

في تقرير مفصل تحت عنوان عصر المرتزقة الرقمية واعداء الانترنت تناولت منظمة صحفيون بلاحدود العناوين الرئيسية لمايجري من انتهاكات وجرائم سرية علي شبكة الانترنت الدولية استبقت به الفضيحة المدوية التي كشفت عن الانشطة الغير مشروعة التي تورطت فيها الشركة الايطالية التي حولت ذلك البلد الي مركز دولي لانتاج معدات التجسس المشروع وغير المشروع وبيعها لانظمة وحكومات واجهزة مخابرات سياسية واخري جنائية علي امتداد المعمورة.
لاتزال اجهزة الاعلام الدولية تتناول في كل يوم تفاصيل تلك العملية وسط صمت دولي من معظم الانظمة والحكومات التي تعاملت تجاريا مع الشركة المشار اليها حيث اتضح ان الجماعات الاعلامية والسياسية والانشطة الحقوقية ذات الصلة كانت هي الهدف الاول لتلك الحملات التجسسية المنهجية التي شنتها حكومات وانظمة سياسية علي المعارضين لها.
وتتواصل عملية الكشف عن اجهزة الدمار الشامل والمفخخات الاليكترونية من منتجات الشركة الايطالية في عملية تكشف بمالايدع مجالا للشك عن حجم الفوضي الدولية والمخالفات القانونية والاخلاقية المخيفة في عالم يسمح بمثل هذا النوع من التجارة الغير مقيدة باي ضوابط وفي ظل الاعلان العلني من الشركة الايطالية لمنتجاتها في هذا الصدد بطريقة استعراضية تصل الي حد التفاخر بقدرة تلك المنتجات في اختراق الحدود الفضائية والوصول الي اهدافها بمنتهي السهولة واليسر وانتهاك الخصوصية والحصول علي المعلومات التي تمكن المستخدمين لتلك الاجهزة من السيطرة التامة علي الجهة المستهدفة وشل قدرتها علي الحركة وتهديد حياتها اذا اقتضي الامر ولاتزال في طي الكتمان حتي اشعار اخر قصص وحكايات تقشعر الابدان لبشاعتها من العمليات التي تمت ضد المستهدفين بمعدات الشركة الايطالية المعنية وقد وصل الامر في بعض الحالات التي اشير اليها في بعض التقارير الصحافية الي درجة الاختلاق المعلوماتي الفائق الجودة بغرض التخويف والابتزاز الي جانب استخدام معدات التصنت والتجسس من علي البعد في تسهيل عمليات الاغتيال السياسي والتصفية الجسدية واستخدام التصنت علي التلفونات المحمولة في تحديد اماكن تواجد وتحركات المعارضين لبعض الانظمة والحكومات من انصار الحرية والناشطين في بعض الدول.
وعلي حد اخر التقارير الصحفية حول فضيحة منتجات الشركة الايطالية التجسسية اتضح ان بعض هذه الاجهزة عبارة عن مفخخات تحمل في بعض الاحيان اسماء ذات مضامين دينية اسلامية ومسيحية:
Some messages appear to show Hacking Team working on apps named "Quran" and "Daily Bible.
بعض التقارير التي افرجت عنها المنظمة الدولية لحماية الصحفين كشفت ايضا عن دقة وسائل التجسس المعنية في السيطرة الكاملة علي منطقة تواجد الهدف وكشفها عبر ملايين الاميال امام اجهزة المخابرات مما جعل جماعات المهجر السياسي والمعارضين والمنشقين من قارات العالم الخمس مكشوفة امام هذه الاجهزة اينما تواجدت في اي مكان تتواجد فيها في الدول التي ظلت تحتضن تلك الجماعات بموجب قوانين الهجرة واللجوء السياسي الدولية والانسانية عبر عقود طويلة من الزمان.
التقارير المشار اليها في هذا الصدد تكشف ايضا عن فضيحة دولية للنظام العالمي الراهن تضاف الي قضايا الفشل المتلاحق في عدم تحقيق الحد الادني من السلم والامن الدوليين علي الارض عندما تتساوي الاشياء وكما توجد مفخخات علي الارض اصبحت توجد اخري علي فضاء شبكة الانترنت الدولية وقد وصل الامر الي درجة ان منظمة اليونسكو الدولية المعروفة دعت الي قيام شبكة فنية ودولية لحماية الصحفيين من خطر الجاسوسية الاليكترونية بعد ان حددت في تقرير لها في هذا الصدد 12 هدف من اجل ممارسة حرة وامنة للانشطة الاعلامية والصحفية في فضاء شبكة الانترنت الدولية وحماية الاعلاميين من الجنسين من الهجمات التي تستهدف اجهزة الكومبيوتر والبيانات والمعلومات ومصادرها والحماية من التشهير والحرب النفسية من اجل الحاق الضرر وارهاب كل من لهم صلة بالعملية الصحفية المستهدفة.
وقد تطور الامر حسب التقارير المشار اليها الي التحرش الجنسي بالاناث من الاعلاميات والصحفيات المستهدفات من بعض الانظمة واجهزة المخابرات واغراق اجهزة الكومبيوتر التابعة لهم بالمشاهد الفاضحة حسب ماجاء في التقرير المتكامل في هذا الصدد لمنظمة حماية الصحفيين الدولية الذي اشار ووثق لوقائع محددة ضد بعض الصحفيين والصحفيات في هذا الصدد.

In a recent interview with IPI, Zaman recounted how she and other female journalists were fiercely attacked on Twitter. The threats were not just simple death threats, she said, but also threats of sexual violence like raping us, 'we are going to rape you', 'we are going to make you sit on broken wine bottles', things like that”. She described the content as very, very graphic.
الي جانب الحكومة السودانية التي اشير اليها في استخدام مثل هذه الاجهزة توجد دول مختلفة ومنظمات اخري اتهمت باستهداف خصومها بواسطة نفس ادوات التجسس وبعض هذه الدول يدافع عن نفسه بحجة الدفاع عن الامن القومي من خطر الارهاب ولكن هل يجوز مواجهة الارهاب المعروف بارهاب مضاد ومفتوح لاتقيده اي ضوابط من عرف واخلاق اوقانون الي درجة السماح لبعض الجماعات الخاصة والافراد بالحصول علي مثل هذه الاجهزة واستخدامها ضد من يريدون بحجج مختلفة ومختلقة في اغلب الاحيان بطرق مضللة ومخادعة بطريقة فتحت الباب واسعا امام عودة عصر الارتزاق من اوسع الابواب وبعض شبكات المرتزقة الخاصة يعمل لصالح انظمة وحكومات قمعية وينشط بطريقة اذدواجية مخادعة وتحت ستار الحرب علي الارهاب في بعض الاحيان.
مع مرور الايام علي هذه الفضيحة والانتهاكات الخطيرة للقوانين والاعراف الدولية عاد بعض المسؤولين في الشركة الايطالية التي تسوق المفخخات الاليكترونية الي الحديث عن مشروعية نشاطهم ومبشرين بقرب العودة الي ممارسة عملهم التجاري وادعاء حسن النية والبراءة واذا حدث ذلك فلن يكون هناك جديد في هذا الصدد في ظل النظام الدولي الفاشل والمعطوب الذي فشل بدوله ومنظماته ومؤسساته في تحقيق الحد الادني من الامن والسلامة في كوكب منتحر يتنقاص فيه الامن والموارد وتنهار فيه الدول بسبب الحالة الهروبية المستمرة منذ الفشل في ادارة مرحلة مابعد احداث سبتمبر 11 المعروفة واستهداف بلاد وجهات لاعلاقة له بالامر من بعيد او قريب وغزو العراق وتدمير دولته الوطنية بما ترتب عليه من اختلالات استراتجية مخيفة انتجت بدورها وعلي مراحل الحروب المذهبية ومنظمات الارهاب الراهن في اطواره الجديدة من ذبح وتنكيل وقتل للناس بسبب الهوية والاختلافات المذهبية وقبل ذلك مايعرف بالربيع العربي الزائف والمختطف مبكرا بواسطة الراديكاليات المسعورة بمسمياتها الكئيبة في اجزاء واسعة من اقليم الشرق الاوسط باستثناء مصر الدولة التي سلمت من هذا المصير ولكنها غرقت في حرب استنزاف مكلفة بسبب جبن وفصام بعض الكبار الذين تحولوا الي اوصياء علي الحرية والديمقراطية وعقوق بعض الاقربين الممولين لعملية الفوضي ومحاولات اسقاط الدولة المصرية.
وختاما تبقي الكرة في ملعب المنظمات المعنية بحرية التعبير والاخري الحقوقية والقانونية والصحفيين في مختلف ارجاء المعمورة باعتبارهم الهدف الاول والاخير لهذه الانشطة والانتهاكات المنهجية الاكثر بشاعة في تاريخ الانسانية المعاصر منذ انتهاء اخر الحروب العالمية لكي تقاوم بكل الطرق والوسائل اي محاولة لعودة الشركة الايطالية المنتجة لادوات التجسس والفاشية المعاصرة الي نشاطها وتسويق معدات هذه الجرائم الدولية قبل قيام تحقيق قانوني دولي شامل حول هذه القضية باشراف المنظمات الاممية ذات الصلة مثل مجلس الامن الدولي ومنظمات دولية اخري مثل الاتحاد الاوربي وتحديد الصالح من الطالح والتفريق بين ادارة الدول وحماية امن الشعوب وبين انشطة عصابات الجريمة المنظمة ومحاكمة من تثبت مخالفاتهم للقوانين القطرية والدولية من جماعات وافراد ومؤسسات وتفنين وضبط الصناعات ذات الصلة بمثل هذا النوع من الاجهزة وتفكيك شبكات الارتزاق والتجسس الخاصة من المحتالين والمزورين واصحاب الاجندات وتعزيز الحماية علي انشطة الاعلام والاقتصاد والامن وحمايتها من خطر الجاسوسية الغير مشروعة.

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2820

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد فضل علي..كندا
محمد فضل علي..كندا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة