المقالات
منوعات
قصة قصيرة - ليل العودة مـن النـهــر
قصة قصيرة - ليل العودة مـن النـهــر
07-20-2015 10:30 AM





حلة القلعة
(ذهبت الفتاة قبيل الغروب لتجلب الماء من النهر. تأخرت في العودة. تقول الأغنية الشعبية الحزينة؛ أم الفتاة عندما طال انتظارها، أخذت تغنى لها أن تعود سالمة مـــن ليل النــــهـــــــــر.).

أم أطوو دانيال ود الحلة، كانت تجوب الحلة وهى تبكى وتغنى له أن يسلم من "لساتك" كفرات العرابيات والباصات، لأنه لا يسمع مزاميرها،عندما تزمر له، ولأنه خرج من الحلة ولم يعود حتى المساء.
كانت الحلة تنتظر الأولاد بسؤال واحد، "وين كنتو يا أولاد؟" لم تسعفهم إجابة، "كنا بملعب هنا.. أو هناك، ولا حتى قاعدين ساكت، ما مشينا اي محل"، تم البحث عنهم في كل الأماكن ولم يجدوهم، غبشت مياه البحيرات الطينية على سمرة لونهم، وأثار السباحة على شعر رؤوسهم المجعد، كانت أدلة كافيه بأنهم كانوا خارج الحلة، وأنهم كانوا يسبحون. بعد أخذ بعضهم نصيبه من الجلد، أو التوبيخ، ونجاة البعض الآخر، عرفوا أن أم أطوو دانيال ود الحلة، كانت تناديه كالمعتاد، عندما لم يعود إليها خرجت تبحث عنه في الطرقات وهى تغنى بذلك الصوت العالي الجميل:
- أٌطوو إيووي .. أٌطوو إيووي.
عندما تيقنت أنه خارج الحلة أخذت تبكى وتغنى له كما في الحكاية الشعبية، أن يعود سالما إليها.
وديان مياه السيل
القلعة منطقة تقوم على تلال حجرية تحفها مجارى؛ وديان رملية صغيرة خلفتها مياه الأمطار، عندما اتخذت منها طرقاً وممرات توصلها إلى الخيران الكبيرة، التي تنتهي بها شرقاً عند المصب في النيل. ولأنها مرتفعة أكثر من المناطق الأخرى؛ عرفت بالقلعة. بقايا الصخور بادية للنظر والقدم. الحجارة البارزة في طرقات القلعة، كانت تقوم بمهمة تعديل درب السائر، باللكزات حيناً والدفرات حيناً آخر، إذا لم يحسن الماشي المشي، أو مارسه بإهمال، العثرة في المشي قد تؤدى إلى قطع سير النعال "السفنجه" للكبار، أما الصغار الخفاف الذين يمارسون الجري، قبل التفكير، وبسهولة أكثر من المشي، فان لقاء القدم في خطوة الخاطئة مع الحجر، لا يحول بينه وبين ترك علامة على القدم، إلا حذاء " الباتا" أو " الكبك "، ولكنهما إذا حميا الجاري من إدماء القدم، فلا يحميان الأكواع والركب من الإدماء بعد السقوط على الأرض الصخرية.
في أوائل العقد السادس من القرن العشرين، أخذت الضاحية الغربية لأم درمان "امدرمان الجديدة أو امبدة"، في التمدد والتوسع ناحية الشمال لتضم القلعة – فيما بعد عرفت بالحارة العاشرة. كانت الضاحية الغربية محصورة بين " بئر العمدة " في الوسط والغرب و " أول محطة – الانسانيه " شرقاً، والسبيل جنوباً والقلعة شمالاً.القلعة كانت مترامية الأطراف، بدأت البيوت تظهر فيها هنا.. وهناك.. متناثرة، معظمها في طور التشييد، المأهول منها قليل، لذلك تجد بين الجار والجار القريب "مسافة كذا.. بدال بالعجلة" للراكب الدراجة " البسكليت "، حولت القلعة البيوت المأهول بالسكان إلى قلاع متباعدة بداخلها.
الوديان الصغيرة التي تشهد على أن مياه الأمطار مرت من هنا، وخلفت رمال ناعمة ورائها، هي المناطق المناسبة من القلعة، التي تستوعب نشاطات الأولاد في الحلة؛ ركوب الدرجات، والجري خلف كرة الشراب (القدم).
تناثرت المجارى الصغيرة، مثلها مثل البيوت المأهولة هنا وهناك، جعلت أماكن اللعب للأولاد متعددة، يلعبون الكرة في احدها، ويسهرون مع القمر أو بدونه في احدها، إذا لم يحدد برنامج الغد بعد المدرسي، فأن جولة على الدراجة تعرف الباحث عن مكان معسكر المجموعة. كانت الدِراب " الدروب" المائية الرملية الخريفية الكثيرة في حي القلعة أكثر من كافيه لاستيعاب نشاطات الأولاد ما بعد المدرسية، لا يخرجون من القلعة، إلا لأداء مباراة رد مع أحد فرق الأحياء الأخرى.
أٌطوو دانيال "ود الحلة"
كان أٌطوو دانيال احد أفراد مجموعة اللعب في حلة القلعة، لم تمنعه احتياجاته الخاصة للسمع من أن يكون واحد منهم، كانوا جميعا في العمر أنداداً، كان هذا كافياً كبطاقة عضوية للمجموعة، رغم أنه أصم وأبكم، جلسات الونسه كانت ذات متعة خاصة عنده، يتابعها باهتمام شديد، إذا لم يفهم شيء من المتحدث، يستعين بمن يلخص له ما يقال مترجماً إلى لغة الإشارة، فيفهم ويندمج مع الجميع حتى الوصول إلى ذروة سنام الحكاية.. الضحك العالي.. فيضحك مع الجميع، وإذا لم يفهم ما يقال أو كان الصمت عالي وأحس أن الجميع يتآمرون عليه، وهو ما يفعلونه أحياناً، عندما لا يكون لديهم موضوع، فيتخذونه منه موضوع للونسه ، ينسحب منهم ويذهب في اتجاه منزلهم ويزمجر بصوت:
• أقيياقووا ياقووا .. أقيياقووا ياقووا.
وهو الصوت الوحيد الذي يستطيع إصداره، عندما يتملكه الغضب وهو يريد أن يعبر عن شيء سبب له الضيق، بدون حالة الغضب علاقته مع أصدار أو تلقي الأصوات معدومة، بعد ذلك يمطرهم بالحجارة ويلوذ بالفرار إلى دارهم.
أم أطوو لها أسلوبها الخاص في مناداته، عندما يكون مع الأولاد، فهي لا تخرج من المنزل وتشير إليه أن هيا تعال، وتمضى عائده إلى الدار، أو ترسل أخيه الصغير ليناديه، أو تنادى على واحد من الأولاد ليفعل ذلك،لام أطوو إحساسها الفطري كأنثى، أو ذكائها، ببساطة تناديه كأنه يسمع، بطريقتها الخاصة، وهى داخل بيتها تقضى شئونها المنزلية تناديه بصوت غنائي جميل:
- أٌطوو إيووي ..أٌطوو إيووي
يسمع الأولاد صوت الغناء العالي هذا، المنبعث من خلف جدران الغرفة، إلي الفضاء في الخارج، يؤشر أحدهم أو بعضهم لأٌطوو ناحية بيتهم فيفهم في الحال أن أمه تناديه، يذهب مسرعاً ملبياً النداء. كانت أم أُطوو تناديه كأنه يسمع، أو بذكائها تستخدم الآذان السليمة الموجودة حول أٌذني أطوو المعطوبتين!!
عماد "ود سيد الكورة"
عماد أزين أولاد حلة القلعة، كعبه عالي في كرة القدم "لعاب قرد"؛ فيما بعد أهله مستواه في لعب كرة القدم أن يحجز لنفسه مكاناً في احد فرق القمة الأم درمانيه. كان يلعب الكورة ويحاور بها، كأن الكورة مربوطة بدوبارة في رجله، صحيح كان "يجرجر" يراوغ المجموعة كلها في الملعب، تعلم فيهم الحلاقة، كما تتعلم في أولاد اليتامه، وجوده وسطهم ساعد في تحسين مستواهم في الملعب وأمام الفرق الأخرى. تميز عليهم عماد في لعب الكورة، وتميزوا عليه في الدراسة، لذلك لما يصل بينهم الشد مداه في الكورة يسمعوه:
- ياخى سيبك منه دا واحد مخه في كراعه.
- عوزين تكونوا اشطر مننا في المدرسة والكورة كمان؟
يرد عماد على تهكمهم، بعد ذلك يعود الصفاء للجميع، تصبح المجموعة واحدة، سلموا لعماد بالتفوق في الكورة، أطلقوا عليه اسم "ود سيد الكوره"، للتخفيف أصبح الاسم "ود سيده" عماد "ود سيده.." وعلى أطوو دنيال أطلقوا اسم "دو الحلة" لأنه لايذهب للمدرسة موجود في الحلة بإستمرار صباح مساء كل يوم على مدار الأربعة والعشرين ساعة.
عبود "ود الحاجة"
جاء عبود لحلة القلعة مع أمه العجوز، لأحد يعرف له أب، لذلك عرف بعبود "ود الحاجة". لم يكن عبود "ود الحاجة" منتظماً في المدرسة مثل بقية الأولاد. أطوو دانيال "ود الحلة" كانت له احتياجاته الخاصة، التي منعته من الذهاب مع الآخرين للمدرسة، لكن عبود "ود الحاجة" لم يعرف سبب انقطاعه عن الدراسة، قد يكون لأنه "رأس هوس" مشاغب. نشاطات عبود "ود الحاجة" تتعدى الحدود الشرقية والغربية لأم درمان الجديدة "أم بدة". شرقاً يـــذهب إلي السوق والبحر، وغرباً إلى "الحفر"؛ بحيرات مياه الأمطار و جبال المرخيات، هذه الأماكن محظورة على الأولاد، في المناسبات فقط يذهبون مع أهلهم إلى أم درمان وسوقها الكبير. عبود "ود الحاجة" مناكف للجميع، كان يلاحق الأولاد بكلمات مثل:
• يا أولاد المدارس والله ح اوريكم.
• الطلبة .. الطلبة (...).
• ماشين وين؟
• ماشين المدرسة..
• جاين من وين؟
• جاين من المدرسة.
• اصبروا لي يا أولاد أل (...).
الود مفقود بين عبود "ود الحاجة" وأطوو دانيال "ود الحلة"، عبود "ود الحاجة" لا يحترم احتياجات أطوو الخاصة ولا يهتم لها بالمرة، بل يستخف به، كان يناديه مباشرة:
- يا شلكاوى... ياطروش.
أما مع عماد "ود سيده" كانا مثل "الشحمة والنار" عماد "ود سيده" في الكورة لعاب شديد، وعبود "ود الحاجة" عاوز يكون العب من عماد "رجاله حسنه"؛ إذا لعب عماد رأس حربه، عبود هو الظهير الثالث في الفريق الخصم، وإذا حول إلى جناح ود الحاجة هو الظهير، يلعب مع عماد رجل لرجل، عاوز يكره عماد الكورة، عماد "ود سيده" بما له من موهبة ورشاقة في التعامل مع الكورة يفرفر ويراوغ ويراوغ ويخلى عبود "ود الحاجة" يقع ويقوم.. يقوم ويقع.. "لمن يبقى عبود براهو والحاجة براها"، ويسجل عماد القون.

حفر " البحيرات"
جاءت الإجازة المدرسة، في ذات يوم اقترح عبود "ود الحاجة" الذهاب إلى حفر البحيرات؛ التي خلفتها مياه الأمطار والسيول ورائها، ولم تذهب معها إلى المياه الكبرى في النيل. الحفر كائنة غرب الضاحية قبل جبال المرخيات، أخذت منها التربة الطينة "الجالوص" لبناء البيوت الجديدة ذات الأسقف البلدية، تركت الحفر لمياه الإمطار لتحولها في الخريف إلى بحيرات يشرب منها عرب القريات وماشيتهم، ويسبح فيها الأولاد، مع السباحة في البحيرات، هناك مطاردة الجراد والفراشات التي تداعب النباتات الخضراء، هذا للأولاد في مناطق ما دون الجبال، أما ما وراء جبال المرخيات، تحلو مطاردة دجاج الوادي والأرانب والغزلان، لمحترفي الصيد أصحاب العربات المجهزة بالبنادق و كلاب الصيد المدربة.
ذهب الجميع صباحا بعد الفطور. تعاهد الأولاد فيما بينهم في هذه المغامرة السباحة مسموح بها فقط في المياه الضحلة، أما في المياه العميقة فلا، إذا أرد عبود "ود الحاجة" أن يسبحه في المياه العميقة فلا احد يجاريه.
كان اليوم جميلاً. عبود ود الحاجة هو البطل، يسبح في المياه العميقة، يقفز من على الصخرة الكبيرة في الماء، يصيح مثل "طرازان" في مرات أخرى قبل القفزة.
اقترح ود الحاجة مسابقة في السباحة في المياه العميقة، رفض الجميع المشاركة، كشف عبود القناع؛ عن ما في نفسه وتحدى عماد "ود سيده" مباشرة:
• أنت لو راجل صحي أسبح معاى الليلة.
• عاملينا فيها حريف في الكورة..
• تعال ورينا حرفنتك دى هنه في المويه .
• والله الليلة اوريك النجوم في "القايله" الظهر.
منع الأولاد عماد من الإستجابة لإستفزازات عبود، كانت الحفر في ذلك اليوم مكتظة بالأولاد من الإحياء الأخرى، تجمهروا في انتظار نتيجة التحدي، نزل ولد غريب مع عبود "ود الحاجة" للسباحة، أولاد حلته قالوا أنه عوام، عبود "ود الحاجة" مازال يتحرش بعماد، سال أطوو دانيال ود الحلة عن الحاصل، علم بالتحدي، أشار لعبود "ود الحاجة" بمشاركته في السباق، محاولات الأولاد منعه زادته أصاراً في المشاركة، استخف عبود "ود الحاجة" بمقدرة أطوو دانيال "ود الحلة" في المشاركة.
فاجأ أطوو دانيال "ود الحلة" الموجودين على حافة البحيرة باستعراض أشبه بإستعراض بداية مصارعة النوبة الكردفانيه، شجعه الجميع، خلع ملابسه كلها ودخل الماء كما ولدته أمه، بدء السباق بين أطوو دانيال "ود الحلة" والولد الغريب وعبود "ود الحاجة" ، كان أطوو دانيال "ود الحلة" في السباحة مثل السمكة .. في الإستعراض مثل الدولفين . الآخران كانا سباحان ماهران، إلا أطوو دانيال "ود الحلة" كان أمهرهم، كانت له الغلبة في جولتين متتاليتين.
"أٌطوو إيووي.."
في جولة ثالثه أصر عليها عبود "ود الحاجة"، أخذ ثلاثتهم يسبحون.. ويسبحون.. عبود "ود الحاجة" يستدرجهم إلى داخل المياه العميقة أكثر.. وأكثر.. أحس الأولاد بان عبود "ود الحاجة" يخطط لشيء " ما كويس" شىء سيء. بدأوا بالأصوات العالية ينادوا أطوو دانيال "ود الحلة":
• ارجع يا أطوو..
• ما تسبح معاهو يا أطوو..
• دا بغرقك..
• ارجع يا أطوو..
بطبيعة الحال لم يسمعهم أطوو دانيال "ود الحلة"، استمر في السباحة مع عبود "ود الحاجة" والولد الغريب داخل المياه العميقة، فقدوا الأمل في عودته، هبط عليهم الخوف كله، مثل الجدار المتهالك، أحسوا أن مكروها سيحدث لأطوو دانيال "ود الحلة".
فجأة سمعوا صوت عذب جميل ينادى مثل صوت أم أطوو ، انه ذات الصوت، صوت أم أطوو يصدره عماد "ود سيده":
- أٌطوو إيووي .. أٌطوو إيووي
في شكل كورال جماعي أخذوا ينادون مع عماد ود سيده على طريقة أم أطوو ذاتها:
• أٌطوو إيووي .. أٌطوو إيووي..
عاد أطوو يسبح نحوهم، خرج من الماء ارتدى ملابسه بسرعة وأشار إليهم أن أمه تناديه، لابد أن يعود إلى الحلة الآن، شرحوا له بأنهم هم من نادوه، أشار بالنفي، أنه يعرف أنها هي أمه التي تناديه. أصر على العودة في الحال إلى الحلة. عادوا مع أطوو دانيال "ود الحلة" إلى حلة القلعة، وجدوها واقفة على رجل واحدة!!


الغريق.. الولد الغريب
عند غروب الشمس، جاء حلة القلعة من يخبر الأولاد بما حدث بعد أن تركوا حفر البحيرات والمسابقة وعادوا مع أطوو دانيال "ود الحلة". ظل عبود "ود الحاجة" يسبح مع الولد الغريب في وسط المياه العميقة، وأخذ يلعب معه في الماء، بالرش والغطس معاً، استمر الحال يغطسان معاً ثم يظهران وهكذا، و في غطسه طويلة خرج عبود "ود الحاجة" إلى سطح الماء، ولم يخرج الولد الغريب إلى سطح الماء أو إلى اليابسة، أمسى الولد الغريب غريق عبود "ود الحاجة".
كان ذلك اليوم هو آخر عهدهم بعبود "ود الحاجة" ، أغرق الولد الغريب، وخرج من الماء إلى اليابسة، إلى إصلاحية الإحداث التي كانت تنظره منذ زمن طويل.


مدينة الخُبر أبريل 2008م
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2171

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1306609 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

07-21-2015 11:34 PM
1. قصة مؤثرة _ تجبرك ان تحس مع بطلها التراجيدي القدر أطوو دانيال "ود الحلة". نجح القاص في تصوير المكان والزمان وتفاصيل لهو ولعب الاطفال في هذه البقعة من السودان (القلعة/ام درمان). تظهر القصة ايضا بطريق غير مباشر ولع السودانيين الشديد والفطري بتمرير اسماء الكناية بعضهم علي البعض (وهو ولع اشك ان بالعالم اليوم من يباريهم فيها)، لدرجة انك تكاد ترد اي اسم عائلة في السودان الي اسم كناية عمد به الاقران جد الجد وهم بعد اطفال في مرتع الصبا.
2. انقبض صدري من لؤم عبود ود الحاجة، وهذا دليل علي نجاح القاص في رسم شخصيتة كشرير القصة. ولكني وددت لو ان دور الشرير الصغير كان من نصيب طفل آخر لتفادي التأطير لافتراضيه سائدة في المجتمع السوداني (ومحتمعات اخري ايضا) مفادها ان تربية النسأء لاطفالهن وحدهن، في غياب اب (لسبب او لآخر)، لا تنتج بالضرورة الا الشريرين والشريرات/"الكعبات" من الابناء والبنات.
3. يبدوا ان للقاص موقف مبدئي رافض تماما لنصب المفعول به، وسبهلليه نحويه وصياغيه بصفة عامة. لذا انصح بان يعطي كل قصة بعد تنقيحها لخمسة من الاصدقاء الصارميين في قواعد اللغه العربية "لتكريبها" _ وعليه رد الحميل بعزومة غدا مدنكلة لهولاء.

[سوداني]

بقادي الحاج أحمد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة