المقالات
السياسة
مقترح خارطة طريق للم شمل الحزب الإتحادى الديمقراطي (حزب الحركة الوطنية)
مقترح خارطة طريق للم شمل الحزب الإتحادى الديمقراطي (حزب الحركة الوطنية)
07-20-2015 02:44 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله تعالى:( رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ } الاعراف 89
ويقول المعصوم صلى الله عليه وسلم:(إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية).
يروى أن المهلب بن أبى صفرة لما أشرف على الوفاة إستدعى أبناءه السبعة وقال لهم:-
كونوا جميعاً يابني إذا اعترى * ***************خطب ولا تتفرقوا آحـــادا
تأبى الرماح إذا اجتمعن تكسراً * *************************وإذا افترقن تكسرت أفرادا
لا شك أنَ لهذا الحزب الكبير والعريق فى أنٍ واحد ،بصماته الكبيرة والظاهرة فى إستقلال وطننا الحبيب من الإستعمار البريطانى،وكذلك فى أعمال الحكومات مابعد الإستقلال وخاصةً التى كانت حكومات ديمقراطية وصلت لسدة الحكم عن طريق صناديق الإقتراع لا صناديق الذخيرة وكما ذكرت فى مقالٍ سابقٍ لى قبل أسبوعين ،بأنَ قواعد هذا الحزب إن لم تكن كلها فمعظمها يمتاز بالوعى والنضج السياسى والفكرى،أى بالأحرى يمكن أن نقول على هذه القواعد بأنها مستنيرة،ومازالت معظم هذه القواعد متشبثة بمبادئ الرعيل الأول الذين أسسوا هذا الحزب الكبير(الأزهرى،الميرغنى ،الهندى وغيرهم من القامات العظيمة )وإذا نظرنا اليوم إلى فرقاء هذا الحزب فنجد أنَ بعضهم مشارك فى حكومة المؤتمر الوطنى وله حججه ودوافعه الخاصة ،والبض الأخر يعارض هذه الحكومة سلماً وحرباً،فأما المشاركون فيرون أن المعارضة لا تستطيع إسقاط النظام ولأسبابٍ عدة منها على سبيل المثال لا الحصر:ضعف المعارضة السلمية وإنقسامها على نفسها بالإضافة لإختلاف برنامج كل حزب معارض عن الأخر،وبهذا يرون أن ترك زمام البلد والسلطة لحزب واحد،قطعاً سيقود لفناء أحزاب المعارضة(وهذا القول ليس من عندى إنما ذكره لى قيادى من المقربين لمولانا محمد عثمان الميرغنى)كما أنهم يصفون المعارضة المسلحة ،بالمعارضة التى تطيل من عمر النظام ،وذلك مثلاً عندما تقوم المعارضة المسلحة بإسقاط مدينة أو منطقة عسكرية فإن الحكومة تمتلك من الإمكانيات ما لا تمتلكه هذه المعارضة المسلحة،فالحكومة تمتلك أجهزة الإعلام والتى عن طريقها يمكن أن توضح للمواطن نوع الدمار والخراب الذى أحدثته هذه المعارضة المسلحة والمسنودة بالأجنبى وذات الأجندة الأجنبية(طبعاً المايك فى يد الحكومة).وأما المعارضون فمنهم من يعارض معارضةً سلمية حيث أنه يتخذ النقد لسياسات الحكومة الإفتصادية والخدمية وغيرها ،والمظاهرات والإعتصامات والإضراب طرقاً لإسقاط النظام القائم،ومنهم من يتخذ حمل السلاح طريقاً وحيداً لا ثانىَ له من أجل إرغام الحكومة للجلوس على طاولة المفاوضات من أجل الإستجابة لمطالبه والتى يعتبرها عادلة،وهولاء النوع الأول والثانى وبالرغم من إختلاف وسائل تحقيق أهدافهم إلا أنهم يتفقون لإى أهدافهم ويتفقون كذلك بأن هذا النظام إستولى على السلطة بطريقة غير شرعية فيجب إسقاطه من أجل قيام دولة المؤسسات وسيادة حكم القانون،وبعد هذا الإختلاف البائن فى وسائل ونهج فرقاء الحزب ،فى إدارة الحزب والتعامل مع الأنظمة غير الديمقراطية من حيث المشاركة فى السلطة القائمة من عدمها،لدى مقترح وأطلقت عليه خارطة طريق من أجل لم شمل الفرقاء الإتحاديين وتوحيد كلمتهم وجمع متفرقهم،وقد طالبنى أكثر من شخص عندما كتبت مقالى الأول عن هذا الحزب الكبير ،أن أكتب الحلول وعلى رأس هولاء الأستاذ المحترم/عثمان حسن المتعارض وهأنذا أدلو بدلوى عسى ولعل أن تكون البداية الصحيحة للوصول لحزبٍ معافاة من الأسقام السياسية التقليدية والتى أصابت كل أحزابنا السياسية بلا إستثناء ،وحتى نتمكن من النهوض بوطننا الحبيب وتقدم شعبنا الكريم أرجو أن يأخذ هذا المقترح نصيبه من النقد سلباً أو إيجاباً وهذا المقترح أمل أن يضمن فى دستور أو منفستو الحزب وهو كالأتى:-
1-أن تكون رئاسة الحزب لأسرة الميرغنى،وهذه الأسرة مما لا شك فيه لها وزنها الدينى والسياسى الكبيرين ،ولنا القدوة السياسية الحسنة فى الهند والتى تعتبر من الدول ذات الديمقراطيات الراسخة والعريقة،فنجد أن أسرة

غاندى تعتلى قيادة حزب المؤتمر الهندى منذ أمد بعيد وقد سيطر هذا الحزب على المشهد السياسي الحديث في الهند خلال معظم تاريخها منذ استقلال البلاد عام 1947.وحتى تاريخ اليوم بالرغم من خسارته للإنتخابات الأخيرة،ويتولى هذا الحزب السلطة فى الهند منذعام 2004م،وهذا بلا شك يدل على الإحترام الكبير لقواعد هذا الحزب لأسرة غاندى مما جعلهم يضعون هذه الأسرة على قيادة حزبهم مع إحترام الكل لمنفستو الحزب ودستور البلاد الأسمى.

2-أن يكون النائب الأول لرئيس الحزب من أسرة الأزهرى ،وذلك لما لهذه الأسرة من تضحيات جسام ،من أجل إستقلال السودان،ولإحتفاظ أبناء الزعيم الأزهرى بالمبادئ الذهبية التى جعلت إسم الحزب كبيراً داخلياً،وإسم السودان عظيماً خارجياً،وهنا يمكن أن يكون للرئيس أكثر من نائب أو مساعدين من الشخصيات التاريخية ذات المجهودات والمجاهدات العظيمة التى أدت للسمعة الطيبة لهذا الحزب الكبير،فمثلاً أن يكون الأستاذ/على محمود حسنين ،الأستاذ/التوم هجو،البروفسير البخارى الجعلى،الشيخ أبوسبيب،ميرغنى الحاج، من ضمن المرشحين لهذه المناصب.

3-أن تكون الأمانة العامة للحزب من نصيب أسرة الهندى،وذلك لما هذه الأسرة من ثقل دينى وسياسى فى أنٍ واحد ،ولما لأسرة الشريف الهندى من أعمال نضالية مشهودة و لا تخفى على أحد من مقاومة الأنظمة الديكتاتورية ومن قبلها الإستعمار.

4-يكون للأمين العام للحزب نواب أو مساعدين من أصحاب الكفاءات المهنية ،وياحبذا لو كانوا من الأكاديميين اساتذة الجامعات ومن لهم باع طويل فى قيادة النقابات أو الكيانات ذات الصلة،وهولاء كثر لا حصر لهم ولكننا نذكر منهم على سبيل المثال لا الحصر:(بروفيسر/ نورى،نبيل حامد،محمد زين العابدين، دفع الله محمد دفع الله،د.على السيد،جلال الدقير ،على نايل ،جعفر الحاج وغيرهم من الرجال العلماء الأمناء على مبادئ حزبهم أمناء على رفعة وطنهم وأمناء على تقدم شعبهم).

5-أن يكون الترشيح لبقية الأمانات ،حسب الكفاءة والسبق فى الإنتماء للحزب وهذه ضوابط أو باب واسع لا أريد ابسط فيه فتركه لدستور الحزب أفضل.


6-تكوين مكتب قيادى أو مجلس قيادى من مائة شخصية لها وزنها السياسى الكبير ومكانتها العلمية العالية،وسجلها الناصع فى ممارسة الديمقراطية ومناهضة الأنظمة غير الشرعية ،ومقاومة الظلم ،وحرصها على سيادة حكم القانون وقيام دولة المؤسسات.

7-يجب أن يؤمن جميع الفرقاء على هذه المقترحات ومن ثم يبدأ الإعداد للمؤتمر العام للحزب ،وأن تكون هذه المقترحات قد تم حسمها قبل المؤتمر العام ،فقط التداول والمقترحات يكون فى صياغة دستور يتضمن هذه المقترحات وأن يكون هذا الدستور مرضى للجميع.

8-يجب أن يكون فى الدستور أو المنفستو المقترح لفرقاء الحزب ،أن يكون لكل شخص صوت واحد أياً كان موقعه ،سواء كان الرئيس أو الأمين أو من ينوبونهم فى الوظيفة أو الذين يلونهم فى مكاتب الحزب.وهذا من المعلوم بالضرورة لكل قواعد الحزب فقط اردت التذكير بمساواة صوت الرئيس مع العضو العادى لأهمية ذلك.

بالطبع هنالك من يصف هذه الخارطة المقترحة للم شمل الحزب،بأنها رجعية أو تقنين للطائفية،ولكننا نقول أن الطائفة بالرغم من سلبياتها ولكنها أستطاعت أن تجعل كل المنتمين لها من أهل السودان وبمختلف قبائلهم وجهوياتهم وسحناتهم تحت مظلة واحدة ،لا تسمع فيها كلمات أو مسميات عنصرية مثل ،هذا من العرب وذاك من الزرقة،أو هذا رطانى وذاك عربى،أو هذا من البحر وذاك من الغرب،وقطعاً هذا ما نراه فى سودان اليوم.،وهذا ما تأباه النفس السوية،ناهيك عن تعاليم ديننا الحنيف..

وما أريد أن أخلص إليه فى نهاية مقالى هذا ،أنَ هذه الأسر الكبيرة التى ذكرناها فى صدر المقال ،أصبحت من المسلمات أو المعطيات التى يجب أن يبنى عليها،قيام الحزب بكامل أركانه وعلي جدرانه يجب أن يعلق الدستور الذى يلبى كل طموحات قواعد حزب الحركة الوطنية،وهذه الأسر الكريمة لا يجوز بأى حالٍ من الأحوال تجاوزها فى لم شمل هذا الحزب الكبير،ولا يمكن تجاهلها فى بناء الدولة أو العمل على رتق النسيج الإجتماعى لعموم أهل السودان بعد أن أصبحت الحرب بين القبائل مشتعلة بصورةٍ لم يسبق لها مثيل فى تاريخ السودان الحديث.

كما أرجو أن أنوه إلى أنَ إحترام القواعد لدستور الحزب فى المستقبل يجعل هذه الأسر الكريمة،أن تتعامل بالمثل مع الدستور وكذلك تزيد من إحترامها لهذه القواعد،إذاً:لا بد لأهل العلم بأنواعهم ودرجاتهم العلمية المختلفة أن يبصروا هذه الأسر عندما ترتكب أخطاء تتعارض مع دستور الحزب،أو تتعارض مع مصالح قواعد الحزب ،أى بمعنى يجب أن يحدد الدستور وبصورةٍ واضحة لا لبس فيها كيفية إختيار مثلاً مكاتب الحزب المختلفة أو المرشحين فى أى إنتخابات قادمة،وان لا تترك هذه الأشياء لشخص واحد أياً كان مركزه،فدستور الحزب أحق أن يتبع ورغبات قواعد الحزب المسنودة بلوائح الحزب أولى بالإحترام،وختاماً ،هذا مجرد مقترح ونأمل من الحادبين على لم شمل هذا الحزب العظيم وتوحيد صفوفه ،أن يمدوننا بأرائهم ذماً أو مدحاً،إضافةً على هذه المقترحات أو حذفاً ،فصدورنا تتسع لكل ماذكرناه ،وكلنا أذانٌ صاغية وذلك لأننى بدأت بهذا الحزب من أجل إصلاح حال أحزابنا السياسية والتى إن صلحت صلح حال وطننا الحبيب وإنسانه المغلوب على أمره ،وستكون خارطة الطريق القادمة خاصة بحزب الأمة القومى بحول الله ..

وبالله الثقة وعليه التُكلان


د. يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
[email protected]



تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1541

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1306620 [ابن السودان البار]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2015 12:18 AM
الدكتور المحامى المحترم الهند نصف شعبها الجوعان يولد ويعيش في أنابيب المجاري ؟؟؟ الهند المتخلفة التي بها اقزع نوع من العنصرية في العالم حيث طبقه المنبوذينthe untouchables؟؟؟ الهند بها كل أمراض العالم السايده والمنقرضه كالطاعون ؟؟؟ الهند أفشل دولة في مجال الرياضة بالنسبة لتعداد سكانها المهول لم تحرز حتي مداليه صفيح واحدة في آخر أولمبياد وتفوقت عليها دول تعداد سكانها يعادل سكان قرية صغيرة بها كجامايكا ؟؟؟ الهند المتخلفة تزييف فيها الانتخابات في وضح النهار؟؟؟ ياراجل حرام عليك ؟ المثل يقول لو عشقت أعشق قمر ولو سرقت اسرق جمل ؟؟؟ قول ديمقراطية الدول الاسكندنافية حيث لا توجد قطة أو كلب ضال او مشرد مش ديمقراطية الهند المتخلفة ومزييفه ؟؟؟ ولك التحية والاحترام

[ابن السودان البار]

#1306473 [إبن السودان البار ******]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2015 05:58 PM
سؤال آخر لحضرة الدكتور المحامي وكل الذين يطلقون علي الطوائف الدينية لقب حزب ديمقراطي وبكل ثقة ولا أحد يجادلهم وأن جادلهم ينظرون اليه بإستغراب كأنه كفر ؟؟؟ هل إذا قرر آل الميرغني الهجرة والإستغرار قي مصر حيث إستثماراتهم ومستشفاهم الخاص أوالي السعودية أرض أجدادهم هل سيفني حزبهم المزعوم في السودان ؟؟؟ يعني وطني إتحادي بح ؟؟؟ وهل كلمة إتحادي والتي تعني الإتحاد مع مصر ما زالوا مصرين عليها رغم أن الطرف الثاني (مصر) غير راغبة في الإتحاد مع البرابرة البوابين ؟؟؟ أريد حلاً ؟؟؟ وجوجو فين الأيام دي والله مشتاقين ليه ولي تصريحاته الجهبوزة؟؟؟ ولك الله يا سوداني الحبيب .

[إبن السودان البار ******]

ردود على إبن السودان البار ******
European Union [AbuAhmed] 08-03-2015 12:58 AM
جوجو فى لندن

European Union [د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى] 07-22-2015 12:04 AM
تحياتى ياإبن السودان البار وبعد:-
اولاً:إننى لم أدعى العلم حتى تصنفنى ضمن العلماء،وما طرحته هو جهد المُقل،وعبارة عن وجهة نظر قابلة للإضافة والحذف،ولكن عندما تعلقون من أجل التعليق فقط،وتستخدمون كلمات خارج نطاق عصرنا هذا واكل عليها الدهر وشرب،فهذا قطعاً يوضح عدم فهمكم السليم لواقع الحزب الإتحادى الديمقراطى وكذلك عدم إلمامكم التام بما يدور فى سودان اليوم،وواقع الأحزاب ،فهذه هى المصيبة الكبرى التى هى أكبر من مقالى والذى أعتبرته مصيبة.
ثانياًوأخيراً:نرجو طرح مقترحاتكم لحل هذه المشكلة مع كتابة إسمكم كاملاً،وكما يقول المثل البرقص ما بغطى دقنو،أظهروا وبانوا،فلن تموتوا قبل يومكم ولكل أجلٍ كتاب.


#1306412 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2015 02:27 PM
يبدو أن مُصيبتنا أكبر مما نحسب!!.
هل هذا رأي قانوني (مُحامي) يحمل درجة الدكتوراه!!
لا حول ولا قوة إلا برب العباد.

ماهو تعريف الحزب؟؟ وماذا تعني كلمة ديمقراطية؟
وكيف يحدث التطور في الحياة السياسية وأنت تُقسم الناس إلى سادة ورعايا.

التاريخ يقول أن الأزهري ورفاقه شقوا عصا الطاعة وتمردوا على الطائفية الدينية ورفعوا شعار "لا قداسة مع السياسة" و "الكهنوت مصيره الموت"، وكانوا بذلك أول دُعاة "الفصل بين الدين و السياسة" أي "العلمانية، عديل كده". وبذلك كسبوا ثقة الجماهير، وفقدوا هذه الثقة عندما نكصوا على أعقابهم.
أرجو أن تُعيد قراءة تاريخ السودان الحديث.

[مهدي إسماعيل مهدي]

ردود على مهدي إسماعيل مهدي
European Union [ابن السودان البار] 07-21-2015 09:18 PM
الاخ مهدي تحياتي والله فعلا مصيبتنا كبيرة خالص؟؟؟ فإذا كان خبرائنا وعلماءنا واساتذتنا لا زالوا يعبدون الأفراد ويقدسون الاسياد ويركعون ليبوسوا أيدي الاسياد ولا يفرقون بين الحزب الديمقراطي والطائفة المملوكة حصريا لأسرة محددة وريسها المقدس هو الامر الناهي ولا يتجرأ أي عضو في الطائفة بمعارضة والا اعتبر كافر حطب النار زنديق يزجر او ينكل به ويمنع من أكل الفتة الساخنة باللحمة الضاني بدون عظم؟؟؟ والواحد لما يجد شباب مستنير مثلك لا ينساق وراء الكثيرين الذين يتبعون الزفة دون أعمال العقل ويقول ليك نحن من ما ولدونا بنردد حزب الأمه وحزب الوطني الاتحادي جايين هسة تغيروا لينا افكارنا الموروثة؟؟؟ والله في السودان المستنيرين مثلك عملة نادرة تجعل الواحد يفرح لما يقرأ تعليقهم ويقول أنه هنالك بصيص أمل ليكون هنالك دولة ديمقراطية اسمها السودان ؟؟؟ جوجو فين اشتقنا لتصريحاته الجهبوذة ؟؟؟

European Union [د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى] 07-21-2015 09:01 PM
السلام عليكم أستاذ/مهدى وبعد:-
1/شكراً على مداخلتك وكذلك على كتابة إسمك كاملاً وهذا ما نطلبه فى هذه المرحلة،ويعجبنى الشخص الذى يدلى برأيه أن يكتب إسمه كاملاً لأنه من الشجاعة بمكان.
2-بالرغم من سخريتك من درجتى العلمية أو مهنتى ،ولكننى أرد عليك وأقول لك ،يبدو أنك تعيش خارج السودان،أى بمعنى لا تقرأ واقع الحزب الإتحادى قراءة صحيحة،والسؤال الذى اوجهه لك،أين قواعد الحزب الأن؟أليس تحت قيادة هذه الأسر الثلاث؟
3-أرجو شاكراً الجدية فى مثل هذه المواضيع وطرح الحلول بدلاً من الكلام الفارغ الذى لا يجدى فتيلاً.


#1306236 [Elamein Hussein]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2015 08:10 AM
الأخ الكريم د يوسف لعله من المفرح جدا ان أقرأ هذا المقال وأكثر ما أسعدني ان فيه طرحا ايجابيا نتق أو نختلف في بعضه ولكنه فعلا يمكن ان يبنى عليه بالإضافة فلك شكري الجزيل والجميل وإن شاء الله نجلس في الرياض نناقش هذا المقال ولي معك تواصل إن كان في العمر بقية

[Elamein Hussein]

#1306166 [AbuAhmed]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2015 02:06 AM
لما وصلت عند رئاسة الحزب للبنغال اكتفيت و عرفت مافيش فايدة لقراءة مشروعك الفاشل الرجعى ونحن داخلين على 2016
الحزب حا يقوم قريبا قويا شبابيا العمر الأقصى لتقلد اي منصب فيه خمسون عاما لا اكثر
بلا ميرغني ولا دقيرً ولا كل الأسماء الظهرت وأُكلت السحت من الإنقاذ

[AbuAhmed]

ردود على AbuAhmed
European Union [ابن السودان البار] 07-21-2015 12:26 PM
خمسون عاما حتة واحدة !!! وكيف يكون حزب شبابي ؟؟؟ ويجب أن يكون حزبكم الشبابي دا عنده برنامج وطني مدروس يضعه متخصصين كل في مجاله ومركزه في الخرطوم وليس القاهرة او لندن وما في واحد يشيل جزم التاني ويبوس يدينه وربنا يوفقكم ويوقيكم من غضب الاسياد المراغنه ما يسختوكم بي فاتحة كاربه ؟؟؟ وتحياتي


#1306165 [ابن السودان البار]
2.00/5 (1 صوت)

07-21-2015 01:42 AM
يا حضرة الدكتور يا أنا لا اعرف التعريف الصحيح لكلمة حزب او حضرتك كمعظم اكاديمي سوداننا الحبيب وغيرهم تابعوا الركب دون تعمق وأطلقوا لقب حزب وكمان ديمقراطي علي الطوايف الدينيه ِ!!! ولو سمحت لي بطرح السؤالين الاتيين : 1-هل يمكن أن يكون هنالك حزب مملوك حصريا لأسرة محددة وريسها ابدي هو الامر الناهي وما علي التبع إلا الركوع وبوس الايادي وقول سمعا وطاعا ؟؟؟ 2- هل يمكن أن يكون هنالك حزب ليس له برنامج معلن ؟؟؟ أعتقد أنه طائفه الأنصار وطائفه الختميه تنظيماتهم أسرية تحمي مصالحهم الخاصة أولا ولا تمت للحزب الديمقراطي المبني علي برنامج وطني مدروس يقرأه الجميع والذي يقتنع بأن هذا البرنامج يحقق مصالح الوطن ومصالحه لينضم لهذا الحزب وريس هذا الحزب المنتخب يمكن أن يقال او يغيبه الموت ولكن البرنامج يبقي ما بقي الوطن ؟؟؟ فإذا أنا أخطأت فارجوا تنويري وجزاك الله كل خير ولك التحية والاحترام

[ابن السودان البار]

#1305985 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2015 03:49 PM
المشكلة في راي المتواضع ان التشقق والحلافات في الحزب الانحادي ليست فكرية وانمابين لنتهازيين متسلفين شاركو في سلطة الكيزان لمطاممع شخصية وتفعية امثال المرغني الالن ةاخمد سعة و بغيتهم وبين شرفاء رافضين للديكتاتورية 0 شكرا سايادة المحامي دكتور يوسف الطيب

[karkaba]

#1305980 [husaain]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2015 03:28 PM
أن تكون رئاسة الحزب لأسرة الميرغنى

كأن أبا زيد لم يغزو وما رأى الغزو

[husaain]

د. يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة