المقالات
السياسة
تداعيات بيت عزاء سوداني
تداعيات بيت عزاء سوداني
07-21-2015 02:39 PM

…… تداعيات بيت عزاء سوداني ……
~ بعامية الوسط السودانية ~
طلال دفع الله
ه(*) (*) (*) (*)ه

عندي كلام كتير مكتوب بقلب الوالد؛ الوالد الفقد ضناه؛ ضناه الإختار يمشي في طريق خاطئ من جميع النواحي: الناحية الدينية الصحيحة، و الناحية الإنسانية، و الناحية الحياتية، و الناحية الفطرية و الغريزية.
كل العاوز أقوله الآن:
خالص التعازي لكل من فقد إنسان، فالحزن إنساني و التسليم بالفقد ديني
{ﻣِﻨْﻬَﺎ ﺧَﻠَﻘْﻨَﺎﻛُﻢْ ﻭَﻓِﻴﻬَﺎ ﻧُﻌِﻴﺪُﻛُﻢْ ﻭَﻣِﻨْﻬَﺎ ﻧُﺨْﺮِﺟُﻜُﻢْ ﺗَﺎﺭَﺓً ﺃُﺧْﺮَﻯ}.
و برضو داير أقول إن أيام العزاء كانت مثابة للنقاش و تبادل الآراء في غير ما خصام، فالهدف المستهدف هو معرفة الحق و اتباعه أو الرجوع إليه،
بما ان النقاش الديني ،و لطبيعة الانسان السوداني، كان الأعلى سهماً، و من مختلف القطاعات:
- أهل الطرق الصوفية"أهل الشريعة و الحقيقة"؛
- أهل الشريعة و الظاهر؛
- المتدينين إكتساباً و فطرة، مسلمين و مسيحيين؛
- أهل العلم الحياتي؛ بمعني انهم الى جانب عقائدهم يعولون على العقل و الفكر الانساني المكتسب و المتراكم من كل ضواحي وطننا الكوكب الأرضي،
- الكبار و الصغار؛ السيدات و الآنسات، و من كل الفئات العمرية.
و بما ان الأمر كان كذلك، ما تركنا قولاً لقائل، فيومياً؛ في النهارات و المساءات و الليالي و حتى مشارف الرابعة صباحاً ناقشنا الجهاد بأقسامه و أنواعه(جهاد دفع و جهاد طلب)، ، و أماكنه،
و لماذا لم يعد هذا الأمر واضحاً و صريحاً و صحيحاً في دور العلم في مختلف درجاتها و درجاته؟!
و لماذا لا يوجه المُرسِلين الشبابَ الأغرار لتحرير "أولى القبلتين بيت المقدس"، طالما (هم) قادرين على إرسالهم إلى افغانستان و الشيشان و ليبيا و مالي و الصومال و افريقيا الوسطى و سوريا و العراق، و ما سيؤمَرونهم به مستقبلاً، بعد أن يخرجوهم من دور التعليم بحجة إن التعليم النظامي طاغوت و كفر، كما قال أحدهم أبو محمد المقدسي و الذي طغَّت و كفَّر حتى القوات النظامية؛ و فيهم مَن نال من علم الدنيا أعلى و أرفع الدرجات، رغم هذا التطغيت و التكفير من غير سند، و إلا فأين هم من حديث رسول الإسلام: "العلمُ فريضةٌ على كل مسلم و مسلمة"؟؟!
و لماذا لا يعدوهم إعداداً كافياً و صحيحاً من النواحي العسكرية و القتالية من حيث الكر و الفر و حماية النفس، فقد شهد السودان في هذا العهد محرقة شباب كانوا يُجبرون على الإشتراك في (الجهاد) في حرب و طنية داخلية، تحت دعوى ان سكان جنوب السودان، المعلنة ضدهم الحرب الجهادية، مسيحيين و كفار. بحيث كان الشباب يخطتف من المدارس و الطرق و الأسواق ليُرسَلوا دون إعداد قتالي لجبهات القتال بزعم انهم لو ماتوا ماتوا شهداء. و حين تمَّ الاتفاق سياسياً مع أولئك (الكفار) تم تعيين قائدهم(الكافر بفهمهم الديني) نائباً لرأس الدولة التي زعموا انها مسلمة!! و بعد االإتفاقية ببنودها و شروطها و أنصبة كيكتها و الإختلاف السياسي أنكروا عليهم الشهادة، فما عاد الشباب يدرون هل أن مَن مات في (الحرب الجهادية) يعتبر شهيداً بحسب الشعارات الأولى، أم أنه يُعتبر (فطيساً) بحسب ما قاله مرشدهم بعد خلافه السياسي مع بقية (الجماعة)!!
و الأسئلة الأبرز المتكرر و التي تنتظر إجابة أو إجابات هي:
- كيف يخرج أولئك الشباب الى دول غير دولتهم، عبر أي المنافذ و أين هي القوات الأمنية التى يُصرف عليها أكثر من 70 % من ميزانية الدولة؟؟!!
و ما يفضح الأمر أكثر أن تحط طائرة أجنبية(تركية) بمطار دولة دولي، ثم يدخلها شباب من هذه الدولة دون أي إجراءات شَرطية معلومة من جوازات و تأشيرات فتسافر بهم إلي دولتها(تركيا) و التي يُقال إنها (المركز الدولي لجماعة الاخوان المسلمين)!!
- لماذا لا يسافر المُرسِلين الُمحرِّضين و الحاضين على ما يسمونه "جهاد" مع أولئك الشباب الأغرار ليكسبوا معهم ثواب الجهاد و الإستشهاد في سبيل الله و الدين؛ لماذا لا يذهبون و قد شارك نبي و رسول الإسلام قائداً في 9 غزوات محارباً و مقاتلاً من ضمن 28 غزوة أدت 19 منها أهدافها دون قتال؟؟!!
بمعنى أوضح، و هذا هو السؤال الأهم الذي ينتظر إجاباتهم التي لن تأتي:
لماذا هم قاعدون و يُقعِدون أهلهم، و قد نفر رسول الإسلام قائداً مقاتلاً و هو في أعمارهم أو أكبر منها.
لماذا هم قاعدون؟؟؟؟!!!!

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2947

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




طلال دفع الله
طلال دفع الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة