المقالات
منوعات
ثرثرة فى عالم الشعراء
ثرثرة فى عالم الشعراء
07-21-2015 02:29 PM



يجذبنى الموت من ياقتى الخلفية
يجرجرنى قسرا اليهم
مضوا هكذا غير ابهين بحكايات الحياة
الساخرة وابتسامتها التى تشابه غوانى الشوارع الخلفية
مضوا هكذا دون وجهة محددة
سوى تحدى الحياة والموت والمصير
ذأت لحظة ولوج فى عالم سيرغي يسينين
خرج النص ضاحكا يعبث بانف صاحبه وقهقهاته تملأ المكان
ذلك القائل فى لحظة تشابه مضاجعة الموت على مقهى خلفى
فى رسالة الى امه العجوز
ألا تزالين حية يا عجوزي ؟
حي أنا سلام عليك وسلام
ليغمر دارك
ذلك الضوء المسائي البديع
يكتبون لي انك تذوبين شوقا
كما أصبحت تقلقين علي كثيرا
وانك غالبا ما تخرجين إلى الطريق
بفستان مهتريء من طراز قديم
في عتمة الليل الزرقاء
غالبا ما تتخيلين: كأن أحدا ما في عركة خمارة
قد غرز في قلبي سكينا فينيقية
لا بأس يا أمي! اطمئني
هذا هذيان مؤلم لا غير
فأنا لست بسكير مدمن
كي أموت قبل أن أراك
مازلت لطيفا كما عهدتني
احلم فقط بشأن واحد
أن اهرب بسرعة من الحزن المضطرب
وأعود إلى بيتنا منخفض السقف
سأعود عندما تتفتح أغصان
حديقتنا البيضاء في الربيع
شرط أن لا توقظيني عند الفجر
ذقت من الحياة حرمانا وتعبا مبكرا للغاية
أنت وحدك عوني وسعادتي
أنت وحدك ذلك الضوء المسائي البديع.
سيرغي يسينين


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1519

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




انصاف ابراهيم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة