المقالات
السياسة

07-21-2015 06:06 PM


اثار قضية جلد الامين السياسي لحزب المؤتمر السوداني المعارض مستور احمد محمد مع رفيقين له سخط عام في السودان ومنظمات حقوق انسان عربية وبل دولية حتي ، انها سابقة خطيرة جدا ان يجلد من يمارس العمل العام ويخاطب جماهير الشارع السوداني في الاسواق ومحطات المواصلات ومنابر الجامعات المسية باركان النقاش ، التساؤلات التي طرحت ، ما المقصود بالقرار القضائي الذي نتج عنه جلد قائد سياسي في حزب سياسي معروف بنشاطه السلمي الداعي الي اسقاط الحزب الحاكم عبر الوسائل السلمية ، ويعط الاخرين في اختيار الوسيلة المناسبة والملائمة لاسقاط جهابذة الحركة الاسلامية ؟ ، ان جلد مستور ومن معه ، بعد القاء القبض عليهم اثناء قيام حزب المؤتمر السوداني لمخاطبة جماهيرية في احدي اسواق ام درمان ، اعتقل قبل ان تنتهي المخاطبة ، وزج بهم في السجن وبعد مرور اكثر من 3 ايام اطلق سراحهم بالضمان ، هذا فيه ادني تعبير عن العدالة وانتهاك لحقوق العمل السياسي التي يسمح بها الدستور ، وتنتهكها الحكومة عبر اجهزة الامن والشرطة هي سياط السلطة الحاكمة لاذلال وقهر المعارضين للحزب الحاكم .
الكثير قالوا ان قرار تنفيذ الجلد عليهم هو استهتار بقيم الدستور واذلال للمعارضة السلمية ، ومحاولة للسخرية منها ، واظهارها علي انها ضعيفة ، وعلي الحكومة ان تتعامل معها بمبدأ جلد المعارض ، ليخاف المواطن السوداني ، لان جلد المعارض هو اذلال للجمهور قبل اذلال المعارض نفسه ، لان المعارض يدرك ان ما يقوم به من عمل في واقع قبضة امنية يشهد له بها بالكفاءة القمعية ، ما هي الا طريق للاعتقال والضرب والسجن والتقديم الي محاكمة شبه صورية تحت مسمي ازعاج النظام العام ، وكأن من حكموا السودان طيلة 26 عاما لم يزعجوا الشعوب السودانية ، هم الان ينبغي ان يجلدوا انفسهم ، قبل ان تجلدهم الشعوب السودانية ، اذا ارتفع حماسها الثوري (القالع ) لاسلام الموت في السودان .
رغم تنفيذه وردود الافعال القوية والمنددة بذلك ، ان السلطة جلدت مستور احمد محمد بدواعي عنصرية بحتة لا غبار عليها ، وبدواعي مناطقية يعلمها القاصي والداني ، كثير من المعارضين للنظام من حركات شبابية وتنظيمات طلابية خاطبت علي مستوي الشارع العام ، والقي القبض عليهم سواء بعد انتهاء المخاطبة او اثناء المخاطبة ، اطلق سراحهم بعد ذلك ، لم يسمع احد بعقوبة جلد طالتهم ، ان العنصرية المتجذرة علي جلباب السلطة هي المؤثر الاول علي ذلك ، ان الامين السياسي في حزب معارض والعمل علي جلده هو اهانة في مستواها الثاني ومستواها الاول هو العنصري ، لان الجلد في البلاد لا يطال الجميع حتي في قانون النظام ، باعتبار المناطقية الجغرافية ذات البعد الاثني لها دور كبير علي اتخاذ قرار كقرار الجلد ، مثال علي ذلك محاكمة الفتيات المسيحيات بحجة الزي الفاضح ، لان الزي الفاضح الصق بفتيات جبال النوبة ، اذا قانون النظام العام خصص للمسلمين في البلاد ، وما دخل المسيحيات بذلك ، هذا تأكيد ان الدين الاسلامي به عيوب كثيرة وجروح لم تندمل الي العام ، في هجمية غريبة علي الاعتداء علي حريات الاخرين ، نعم ان به امراض هي سبب فشله في كل شئ ، الا في مثل هذه القوانين المستهترة .
ان جلد الامين السياسي لحزب المؤتمر السوداني المعارض بالذات مستور احمد محمد ،ان الحكم جائر ومستفز ، وبه نوع من الشوفينية العنصرية للمركز بالاعتداء علي حق ممثل بارز في قوي الاجماع الوطني ، وصاحب منصب مؤثر في حزب المؤتمر السوداني في السنوات الاخيرة كثف من عمله الجماهيري في المدن والولايات ما ازعج النظام ،ولم يبقي امامه الا هذا الاسلوب القمعي والعنصري باعتقال رئيس الحزب ابراهيم الشيخ في مدينة النهود بولاية غرب كردفان ، ولحقها اعتقال كوادر الحزب الطلابية في المدينة نفسها والافراج عنهم بعد مرور 3 شهور ، واعتقال القيادي البازر في الحزب دكتور صديق نورين والمحاضر الجامعي قرابة ال 9 اشهر ، تحت مسمي قانون الطوارئ السئ السمعة ، واعتقال كوادر ابان الانتخابات التي اطلق عليها لفظ (مضروبة) كناية عن التزوير وعدم الاقبال الجماهيري لها ، ومقاطعتها من الغالبية ، هذا الحراك للحزب علي المستوي الجماهيري جعله رقما مستحيل ان يتجاوز بسهولة، وما جعل الحكومة تستهدف الحزب سياسيا وعنصريا ، وقال احد قيادات الحزب ، ان الحزب الان رقما قياسيا في الحراك السياسي وبمواقفه القوية والصادقة والمصادمة جعل جهاز الامن والمخابرات الوطني ان يعمل للحد من تأثيره .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن اسحق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة