المقالات
السياسة
المحجوب ومنصور : من ضحك ممن تضاحك
المحجوب ومنصور : من ضحك ممن تضاحك
12-20-2015 08:18 AM


لم أعرف لمَ وجد منصور في ندوة الشارقة في أبريل المنصرم في عقائد المحجوب في الثلاثينات في أن هوية السودان الغالبة عربية إسلامية في السودان مدعاة للهزء على اتفاقه معها بحذافيرها كما رأينا في الحلقة الماضية. بل وجدنا تعبيره عن نفس هذه العقائد، خلافاً للمحجوب، صخّاباً مجلجلاً بليغاً كعادته حين تحمله موجة عقيدة أخرى إلى نور جديد. وقلت في ما مضى أن منصور لم يقف بيننا في ذلك اليوم محاضراً يبتغي حسنها. فلو رغب في ذلك لقضى مبدأ الشفافية في البحث وطلب الحقيقة منه أن ينسب نفسه للمحجوب كابراً عن كابر. وأن يبكي على خطتهما في الهوية التي أقعدت الوطن، وحقنت غير عربه ومسلميه بالمرارات، وبذرت للفتنة، أو يتباكى. ولكنه آثر أن يقف بيينا ككوميدي يستل الإعجاب من جمهوره الإسلاموعروبي بإعادة الروتين الذي أتقنه منذ التحق في القسم العربي من الحركة الشعبية وهو دعك الملح في عار أجدادهم، فيتصاغرون، ويفرجون من شعواء خذيهم بالضحك أو التضاحك.
عرض كلا المحجوب ومنصور قضيتهما بوجه صفوة متلجلجة عن قوميتها العربية الإسلامية. فأشتكي المحجوب من غربة العربية على لسان أهلها (121). ولكنه حذّر أيضاً من عروبة تابعة لمصر أو مستنسخة منها تحذيراً لا يأخذ به منصور كما رأينا فرايناه يستصرخ علماء مصر أن يستنقذوا السودان من تهافته على ثقافة الاستعمار الإنجليزي ومن شرور متعلميه. أما المحجوب فنسب لجيله الذي أحسن الإنجليزية والعربية قيام شعر سوداني استوحوا فيه مفردات البلاد الطبيعية والثقافية. فذكر منها "غابات كثيفة وصحراوت قاحلة" ثم حياة بدوية هادية، وحياة حضرية صاخية، ومن إيمان في "الكجور والسحرة" إلى إيمان بالله وحده لا شريك له، ومن حب للحسن "يعبر عن خلق عربي فصيح" (166-167).
ومن ذلك عقيدة المحجوب في أدب سوداني لا يستنسخ أدب مصر. ومعروفة معارك المحجوب مع الأديب المصري حسن صبحي حول قومية للأدب السوداني الذي يتآخى مع أدب مصر بندية. وتجده إحتفى بإبداعية جيله القومي وميّز رفيقه، كما يحلو له القول دائماً، محمد عشري الصديق لأنه جهر برأيه نقداً للأدب المصري متمثلاً بكتاب المازني "صندوق الدنيا". بل عرض المحجوب نفسه ل"أديب" لطه حسن بندية لم تخل من "شغب". فمن رأيه أنه لم تقم حتى للأدب المصري دعامة حتى يتبعه السودانيون. فطه حسين ذاته في قول المحجوب شديد التأثر بالفرنسي أناتول فرانس في معالجته لتاريخ حياته في "الأيام". ورأى في ذلك عيباً ما أنقذه منه إلا طلاوة الأسلوب ومحسنات البديع "التي حملتني لأغفر له الزلة" .(173)
وستجد منصور من جهته يقصر الصراع الثقافي على العروبي والغربي. فهو يذكر الوجود الزنوجي ثم سرعان ما يهمله كطرف لا ناقة له ولا بعير له في هذا النزاع. فبلادنا في قوله ممسوخة بالغرب ولن تسترد عافيتها حسب مقاله "الثقافة السودانية وأمساخ الثالودوميد" إن لم تضع في اعتبارها الأول عروبة السودان وقومية السودان وزنجية السودان. وعاب على المثقفين تسترهم وراء الثقافة الإنجليزية لجهلهم بلغتهم وتراثهم حتى "أن العروبة والتعريب عند كثير من المثقفين ظلت تحسب في عداد العار والشنار" وهو لا يستخف بالإنجليزية التي هي "سلاح عظيم يمكن لنا أن نستخدمه في صقل ثقافتنا العربية لإزالة ما ران عليها من صدأ بفعل قرون من الانحلال والتفسخ".
نجمت عبارة منصور الصخّابة في قوميته العربية من استسخافه لتهتك الصفوة الفكري. فتقديس صفوتنا للفكر الغربي، في عبارة منصور القاطعة، "إنكار للجذور الثقافية للأمة، إنكار للعروبة، انكار للقومية، إنكار للإسلام" (165) . واستل من جرابه الإسلاموعروبي نكبة الأندلس نذيراً لنار تحت الوميض لها ضرام. فقال إن حالنا صار كحال العرب البيضان في الأندلس "والتقليد المهلك هو الذي أودى بالعرب البيضان في الأندلس" وقول ابن رشيق فيهم يعرفة تلاميذ المدارس الإبتدائية في السودان: مما يزهدني في أرض أندلس (ولم يكمل البيت) 165
أما من جهة إسلامية الهوية السودانية فقد رأينا المحجوب أجهر بها من منصور. ولكن الأخير غالباً ما مزج العروبة والإسلام مزجاً يجعل الثقافة الإسلامية ركناً ركيناً في القومية السودانية. وركيزة منصور في هذا المزيج هي الثورة المهدية. فالإمام المهدي عنده هو المفكر السياسي الأصيل الأول والأخير من وضع حجر الأساس للزعامة السودانية. فشهدنا منه الزعامة السياسية الوحيدة التي "أدركت أن قيادة أي مجتمع للخير لابد أن تكون قيادة أخلاقية" (132-133). فمنصور شديد العزة بسودان الإمام المهدي الذي رسمت ثورته الكبرى معالم الطريق لأول ثورة عربية أصيلة تنبع من ضمير الأمة، وتستهدي بثقافتها، وتؤكد في السودان القديم مباديء تطرح نفسها اليوم في إلحاح داو، مباديء العدالة الاجتماعية الاستقلال الوطني والوحدة العربية الإسلامية.
أضطررنا لمط المقال إلى حلقة خامسة تيسيراً على من شكوا من طول حلقاته الماضية. ونختم إن شاء الله في القادمة.

[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 2941

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1388921 [محمدالمكيتبراهيم]
1.00/5 (1 صوت)

12-22-2015 07:53 AM
لاحظت ان الكاتب رسم كلمة "خزي" وافعالها بالذال في مقالين متتاليين عوضا عن الزاي و لاشك ان ذلك من قبيل السهو او من الاعتقاد السائد بان الذال اقرب للفصاحة والصحة من الزاي الذي لايخرج في نطقه اللسان.وفد وردت الكلمة وتصريفاتها المختلفة في كثير من سور القرآن الكريم(البقرة والمائدة والحج والشعراء على سبيل التمثيل )ويتهدد المولى الكفار في عديد الآيات بان لهم في الدنيا خزي وفي الاخرة عذاب الحريق وترد الكلمة فعلا مضارعا"يخزيهم" او ماضيا"اخزاهم" ورسمها الصحيح بالزاي ولا جدال في حجية الكتاب الكريم والخطأ اللغوي لا ينقص من قدر الافكار ولا ينهض حجة على الكاتب الا اذا طغى وفجراو احتجب بان في ذلك قولان فلا قول يعقب الكتاب

[محمدالمكيتبراهيم]

ردود على محمدالمكيتبراهيم
[عبد الله علي إبراهيم] 12-22-2015 07:56 PM
عزيزي مكي
شكراً لتنبيهك للصورة القرآنية في رسم "خزي". وورد الرسم "خذي" في المعاجم مثل لسان العرب بمعنى الخضوع والانقياد. والكتابة ليست عبادة لتلتزم الرسم القرآني الذي يختلف هو نفسه حسب القراءات. لا تضيق واسعاً. مع مودتي.

كتبت هذه الكلمة فقط لأبريء نفسي مما ورد في التعليق الآخر على كلمتك. الدنيا ما معروفة.

[دار حامد] 12-22-2015 01:58 PM
احمد هارون كيف؟ ماعندو مهرجان تسوق ولا عضة طائرة كده؟


#1388831 [سيف الدين خواجة]
2.50/5 (2 صوت)

12-21-2015 10:50 PM
اهديك يا استاذى ومعلمى يا ايها المفكر والمدبر والعالم ببواطن الامور هذه القصيدة المترجمة من اللغة الصينية:
في البريةِ أنثى
أيّلِ النهرِ ميتةٌ
في البريةِ أنثى أيّلِ النهرِ ميتةٌ.
اهتزازاتٌ بيضاء تدثّرها.
سيّدةٌ تتوقُ للقاءِ عزيزٍ.
رجلٌ وسيمٌ يغويها.
في الغاباتِ أغصانٌ متشابكةٌ،
وفي البرّيةِ ترقدُ أنثى أيّلِ النهرِ ميتةً،
متدثّرةً باهتزازاتٍ بيضاء.
سيّدةٌ جميلةٌ مثل مهرة.
آهٍ! مهلكَ، لا تكن عنيفاً،
لا تفكّ زنّارَ ثوبي.
لا تتكلّم! سوف تجعلُ الكلبَ ينبحُ.

ضفةُ النهر
قرب ضفّةِ النهرِ العاليةِ
أقطعُ الأغصانَ والفروعَ الصغيرةَ.
حين لا أجدُ حبيبي
أشعرُ بتوقٍ صباحيٍ عارمٍ.
قربَ ضفّة النهرِ العاليةِ
أقطعُ الأغصانَ والفروعَ الصغيرةَ.
ها إنيّ أقابلُ حبيبي
ولن أدعَهُ يذهبُ.
ذيلُ السّمكةِ أحمر.
غرفتي الملكيةُ تتأجّجُ ناراً.
أعرفُ أنهّا تحترقُ …

جنادب وجرادٌ صغير
جنادب تغنّي،
وجرادٌ صغيرٌ يقفزُ،
قبل أن أرى حبيبي
يخفقُ قلبي اضطراباً،
لكننا نلتقي الآن،
ونمارسُ الحبّ،
وقلبي يستسلمُ.
أتسلّقُ الجبلَ الجنوبي
لأجمعَ السّرخس،
قبل أن أرى حبيبي
قلبي يرتعشُ حزناً
لكننا نلتقي الآن
ونمارسُ الحبَّ
وقلبي يطيرُ نشوةً.
أتسلّقُ الجبلَ الجنوبي
لأجمعَ السّرخسَ،
قبل أن أرى حبيبي
قلبي يتشقّقُ ألماً
لكننّا نلتقي الآن
ونمارسُ الحبّ:
قلبي يصيرُ سلاماً.

[سيف الدين خواجة]

ردود على سيف الدين خواجة
[Bdrtaha] 12-22-2015 09:59 AM
منتهي التملق اي علم أهو السحر عند الرباطاب او النبذ والطعين زولك دا هل يخلو له مقال الا محور أشخاص من عبد الخالق الي منصور الي المحجوب زولك البتشكر فيه وتمسح ليه الجوخ يوميا هو مثال للعلم الغير نافع
وبعدين جايب ليك قصيده صينية ترجموها ليك ولا نقلت من حته وكمان حايم في الازبكيه تنكت ليك كتاب عن الجنس والباءه وتري في مؤلفه صوره طبق الاصل لزولك ارحمونا ياناس
من هذا العلم الغير نافع نحن مضطرين نمر عليه لانه يسود صفحات الصحف بطريقه يوميه وكانهامشكله السودان


#1388793 [سيف الدين خواجة]
3.00/5 (2 صوت)

12-21-2015 08:47 PM
الى استادى ومعلمى الجليل المؤقر بروف ع ع ابراهيم وانا بشارع الازبكية بقاهرة المعز لدين الله الفاطمى وجدت نسخة من كتاب نادر جدا جدا.
ومن العنوان وجدت ان كل صفات المؤلف والكاتب تنطبق عليك لدرجة الدهشة والجنون فابت نفسى الا ان اشاركك متعة قراته والاستفادة من محتواه الغالى النفيس اسم الكتاب هو:
"كتاب رجوع الشيخ الى صباه فى القوة على الباه"
ومؤلفه هو:
عالم الدهر وواحد العصر"حلوة العصر دى مش كده" ترجمة حجة المناظرين وبهجة الناظرين من له فى التكلم فى كل فن كما شاء"بالله الكلام ده مش بنطبق عليك يابروف؟" الفاضل المولى احمد بن سليمان الشهير بابن كمال باشا رحمه الله تعالى امين.
واليك موجز محتواه:
ذكر صاحب كشف الظنون هدا الكتاب فقال :"كتاب رجوع الشيخ الى صباه فى القوة على الباه" اوله الحمد لله الدى خلق الاشياء بقدرته الخ ترجمة المولى احمد بن سليمان الشهير بابن كمال باشا المتوفى سنة 940 باشارة السلطان سليم خان ذكركتبا كثيرة فى هدا المعنى وقال جمعته منها ولماقصد به اعانة المتمتع الدى يرتكب المعاصى بل قصدت اعانة من قصرت شهوته عن بلوغ امنيته فى الحلال الدى هو سبب لعمارة الدنيا. لما كمل قسمته قسمين:
قسم يشتمل على ثلاثين باب تتعلق باسرار الرجال ومايقويها على الباه من الادوية والاغدية -
والثانى يشتمل على ثلاثين بابا تتعلق باسرار النساء ومايناسبهن من الزينة -

الطبعة الاولى صدرت عن المطبعة الكبرى الاميرية ببولاق مصر المحمية "زى ماقال الشيخ البرعى: "مصر المؤمنة..." سنة 1309 هجرية
اتمنى وارجو ان تستمتع بقراءة هذا الكتاب القيم الفريد فى نوعو وعصرو
ارجو الافادة يابروف بسرعة لانى انوى نشره فى راكوبتنا الغراء حتى
تعم الفائدة الجميع

[سيف الدين خواجة]

#1388691 [الطيب رحمة قريمان]
5.00/5 (1 صوت)

12-21-2015 04:50 PM
أستاذنا عبد الله علي إبراهيم نحتاجك في الحوار الوطني بالخرطوم. رجاء رجاء رجاء

[الطيب رحمة قريمان]

ردود على الطيب رحمة قريمان
[تراجى مصطفى] 12-22-2015 12:11 AM
تسلم يا قريمان سبقتنى عليها وانت كما عهدتك ديمة سباق
ايوه يادكتور الحوار فى اشد وامس الحاجة اليك فى اللحظة التاريخية دى
وانا عارفاك كويس انك من نوع الرجال ادا ماهبت الاهوال شدوا


#1388357 [محمد سيد احمد]
3.00/5 (2 صوت)

12-21-2015 08:17 AM
عندما بدأ د عع ابراهيم مداخلته فىملتقى الثقافة السودانية فى الشارقة...همس لى صديق طبعا الدكتور دا اكتر زول بتاع مطاعنات وبارع جدا فيها...فى هذه اللحظةكان الدكتور يقول هذه الورقة كان من المفترض ان تقدم فى ندوة عن الطيب صالح فى لندن ..لولا ان رماها رماة الحدق وهو يقصد السفير نور الدين منان..وعبارة القسم العربى فى الحركة الشعبية ..نوع من مطاعنات الدكتور الماسخة

[محمد سيد احمد]

#1388281 [حرامى النحاس تلب]
5.00/5 (1 صوت)

12-21-2015 12:49 AM
الى صاحب السحر عند الرباطاب:

جعلي و شايقي و دنقلاوي ايه فايداني
غير خلقت خلاف خلت اخوي عاداني
خلو خبرنا يسري مع البعيد والداني
يكفي النيل ابونا و الجنس سوداني

فعروبتك ودينك "الجديد" بلو واشرب مويتو يا ارزقى

[حرامى النحاس تلب]

#1388258 [سيف الدين خواجة]
1.00/5 (1 صوت)

12-20-2015 10:50 PM
.

[سيف الدين خواجة]

ردود على سيف الدين خواجة
[هجو قسم السيد هجو] 12-21-2015 10:36 PM
يالمدعو Bdrtaha
امشى قوم لف كده ولا كده سيف الدين خواجة لاقدرك ولا لحم صدرك
انت زول حاسدو ساى
ولايهمك ياسيف حقد الحاقدين وحسد الحاسدين
والله والله انك لاتعلم وتدرى مدى الحزن الذى ينتابنى والدوموع التى تقرورق فى مقلتى العسليتين عندما اقراء للجهلاء الذين لايعرفون ذرة عن سعة علمك واخلاقك
فالى الامام ولا تلتف لهؤلاء الجهلة الخونة
مخلصك :
هجو قسم السيد هجو
من مواطنى رفاعة الهووووووووووووى

[Bdrtaha] 12-21-2015 03:38 PM
ونت ياخواجه محلك شنو من الاعراب شايفك بتمسح جخ للمستعرب دا اسمع دي. ذهب اخونا دا مره للسعوديه في المطار سالوهو اسمك مين قال عبدالله رد عليه بتاع الجوازات قالو عارفك عبيد قول اسمك دحين انت ياخواجه مستعرب وإلا حلبي خليك من اخوك فلان الرباطابي الفالقنا كل
يوم انه عربي اللهم فك عقدته وهو في الثمانين وشبر والقبر اعوذ بالله يا شبونه


#1388057 [Taher Omer]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2015 02:54 PM
مشكلة المحجوب وعبد الله علي ابراهيم والدكتور عبد الله الطبب مشكلة منهج مقارنة مع منهج طه حسين ومسألة3الشك. عبدالله الطيب في مراسالته مع طه حسين الذي كان بأمل فيه ان يكون اي عبد الله الطيب ان يكون طه حسين السودان قد أحبطت امل طه حسين في عبد الله الطيب الذي اختار ان يكون بجانب التراث والدين والأمة ولا يختلف الأمر مع المحجوب ولا يختلف امسهم مع يوم عبد الله علي ابراهيم الذي غرق في رمال الهوية العروبية الإسلامية بشكل يصل الى درجة معاداته للحرية والتضحية بها من اجل هوية اصبحت علامة على مرض عبد الله علي ابراهيم.طه حسين منذ ذلك الزمن قد اسس لفكرة النقد الثقافي بدلا من فكرة النقد الأدبي الذي قد اعلن عن موته ومازال عبد الله علي ابراهيم كما المحجوب مرابط في تخومه. لذلك يختلف عبد الله علي ابراهيم كتلميذ نجيب للمحجوب وعبد الله الطيب في وقوفه بجانب التراث والدين والامة كما كا شعار عبد الله الطيب عن فيلسوف مصر عبد الرحمن بدوي كتلميذ لطه حسين. ويختلف عن محمد اركون الذي اعجب بالنزعة الإنانية لطه حسين وجاءت ادبيات محمد اركون في معلاجة القطيعة التي يعاني منها التراث العربي الإسلامي مع نزعاته الإنسانية.افكار طه حسين وعبد الرحمن بدوي ونصر حامد ابوزيد في معالجة التراث انقذت مصر من حكم الأخوان المسلمين لان افكارهم اي طه حسين ونصر حامد ابوزيد فيها نزعة انسانية تفتقرها اليها افكار عبد الله علي ابراهيم الذي لا يختلف عن عبد الله الطيب والمحجوب في دفاعهم المضي عن هوية في زمن اصبح العقل مشغول بسؤال الوجود وليس سؤال الموجود ومشكلة عبد الله علي ابراهيم ما زال مشغول بسؤال الموجود. ربما مرجعيته الماركسية و وقوفه في أعتاب الفلسفة المثالية الألمانيةالتي كثير من الدراسات التي تهتم بفلسفة التاريخ وقد تجاوزت المثالية الألمانية والماركسية التي يعتمد عليها عبد الله في اجتماعياته.
اظن ان منصور خالد مدرك بفلسفة التاريخ بعد تجاوزها للمثالية الألمانية والماركسية وهذا سر تفوقه على عبد الله علي ابراهيم. وسر هيجان محاكاة الغريم في غشامة عبد الله علي ابراهيم على منصور خالد.

[Taher Omer]

#1388005 [بغايا الأندلس]
4.75/5 (3 صوت)

12-20-2015 01:26 PM
لو كانت السودان كله عربان يمكن ان يقول المثقفاتية انه من الطبيعي والملائم ان تكون الثقافة العربية هي مصدر هوية البلد الوحيد

ولكن "للاسف" ليس كذلك فما هو الحل؟

مزيدا من لي عنق الحقيقة الجارحة

مزيدا من التنكر للارض وتاريخها. الارض التي حملت الجميع ولم تلفظهم بل هم ابناؤها من تنكر لها فاوردوا بانفسهم الى المهالك

مزيدا من عدم الوطنية و مزيدا من البعد عن التراب والاستغراب

ولا يزال مثقفاتيّة طرش الخلا يمارسون التقية الخفية الرافضين للحقيقة التي تظهر على طعامهم وزرعهم وبهائمهم ورقصاتهم وشلوخهم وعاداتهم ووثنيتهم وكجورهم ومسيحيتهم واسلامهم بدون محاولة الاعتراف والتراضي العلني بالتنوع الجميل من كل الاطراف

اما دكتور عبد الله فاحسبه بدأ يتجه نحو الاتجاه الصحيح متعاملا مع معطيات الحاضر على الرغم من شوائب الانحياز الفاضح في بعض الاحيان لكنه يسير نحو الاتجاه المنطقي في التعامل مع هذا الملف الذي حلوله بدهية غير سفسطائية او تحتاج كبير عناء متى ما صدقت النوايا وحب الوطن قبل ان تتكالب علينا الامم تنزع من كل شيعة منه من يواليها من عجمها وعربها وغيره فتفشل ريح الجميع او كما قيل

وليس كما قال نافع ومن لف لفه "نحن بغايا الاندلس"
بل :
Truth is not determined by a majority vote. All made in Sudan

[بغايا الأندلس]

#1387884 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2015 10:27 AM
شكرا يا دكتور على هذه القراءة النقدية الممتازة ورؤية المرحوم المحجوب للتعددية التي بدت لنا خافية رغم ظهورها في ما أوردته من استدلالات ،،، أنا يخيل لي أن النخب( 1956- 1983) لم تضع حلما سودانيا تسعى الى تحقيقه، الحزبية الضيقة طغت على أحلام الوطن الواسع،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1387833 [قنوط ميسزوري]
4.50/5 (4 صوت)

12-20-2015 09:28 AM
قلنا الحمد لله على السلامة و عام سعيد تجي تقول لينا "مطينا المقال" لحلقة خامسة؟؟

[قنوط ميسزوري]

عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة