المقالات
السياسة
تحليل السياسة الخارجية على ضوء الإستراتيجية الأمريكية في أفريقيا ( 3-31)
تحليل السياسة الخارجية على ضوء الإستراتيجية الأمريكية في أفريقيا ( 3-31)
07-22-2015 06:54 PM

اصبحت السياسة الخارجية الحديثة بالغة التعقيد ، و اصبحت تشتمل على عوامل سياسية واقتصادية وتكنولوجيا وثقافية الامر الذي تطلب وجود افراد ذوى مهارات متخصصة . وعلى الرغم من ان المرء لا يزال يرى عدداً من غير المتخصصين يشغلون مناصب مهمة في الدوائر الخارجية ، الا ان التوسع الكبير في بيروقراطية السياسة الخارجية قد جاء بخبراء متخصصين في قضايا اعم واشمل من الشؤون السياسية والدبلوماسية .
ويقول الدكتور لويد جنسن مؤلف كتاب تفسير السياسة الخارجية هناك من يشجع اتجاه بقرطة عملية صنع السياسة الخارجية ، ويرى هولاء أن للبقرطة مزايا ايجابية منها انها تسهل عملية التوصل الى سياسة خارجية رشيدة وقد لخص كيلي ويتكوف مختلف الاراء التي توضح اهمية البيروقراطية في عملية صنع السياسة الخارجية في النقاط التالية :
• تزداد الفعالية الادارية بسبب التخصص ، الذي يسهل تقسيم العمل ويوفر الخبرة .
• تعود فعالية البيروقراطيات الى هياكلها الهرمية .
• تنشا هياكل صنع القرار لقضاء مهام محددة ، و للإقلال من خطر التقلب في عملية صنع القرار والمساعدة على تحقيق الاتساق في مجال السياسة الخارجية .
• توفر البيروقراطية سجلات وذاكرة جماعية من الاحداث السابقة ، مما يسهل ويرشد عملية حل المشكلات الراهنة .
• تؤكد البيروقراطية على معيار الكفاءة في اختيار الموظفين .
• تبنى عملية الترقيات على اساس الاستحقاق والانجاز .
• يشجع تعدد الاجهزة في الهيكل البيروقراطي على النظر في بدائل متعددة . ( انظر لويد جنسن ، تفسير السياسة الخارجية – صــــ 139 ، 140 ، 141 ، 142 )
لا نحتاج الى برهان لإثبات أن وزير الخارجية مريال بنجامين قد فشل فشلاً تاماً في ادارة وزارة الخارجية رغم سفرياته المتكررة ، وبلغ به الامر في احد لقاءته مع لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان القول أن البعض يسالون متى يزور مريال جوبا وذلك في اشارة الى ازدحام جدول اعماله الخارجية حتى أنه لا يجد الوقت للمكوث في جوبا ولكن كان يفترض أن تكون هنالك نتائج ملموسة من تلك التحركات والجدول المزدحم بالزيارات والبرامج وهذا ما لا نراها .
امضى بنجامين ما يقارب الاربعة اشهر وزيراً للخارجية فقط قبل احداث الخامس عشر من ديسمبر مما يعني أن مهمته كوزير للخارجية ، هي تقليل الضغوط على الحكومة حول تبعيات الحرب ، و ما يثيره منظمات حقوق الانسان عن انتهاكات طالت مدنيين في هذه الحرب في ارجاع واسعة يعتقد أن قوات حكومية ارتكبتها ، كذلك لم يتحرك الوزارة في الوقت المناسب بعد الاحداث ، وبدأ الوزير التحرك الخارجي في فبراير من العام 2014م اي بعد اكثر من ثلاثة اشهر من الاحداث الى لندن في 12 فبراير .
ومع ذلك لم تسفر زيارته تلك عن اي نتائج ملموسة لان الوزير اختار المكان الخاطئ لبدء مهمته الدبلوماسية ، فبينما كان سيادته يخطط لزيارة موسكو كان واشنطن يهدد بفرض عقوبات على الطرفين الحكومة والمتمردين فبدلاً إن يغير وجهته الى واشنطن استمر في مخططاته لزيارة موسكو في اواخر مايو 2014م ، وبالفعل اصدرت وزارة الخزانة عقوباتها بحق قادة عسكريين في كل من الحكومة والتمرد وهم قائد الحرس الجمهوري الجنرال مريال شانون وبيتر قاديت من جانب التمرد .
ولقد تلى ذلك عقوبات امريكية اخرى و اوروبية وتهديدات من دول عديدة ، وتهديدات اقليمية ولولا المصالح الاقليمية الاقتصادية المتشابكة لتم فرض عقوبات من قبلها ايضاً . فلندن الذي تباهي وزير الخارجية لدى عودته منها ان زيارته حققت نجاحاً كبيراً هي ضمن بعض الدول التي تضغط بشدة على واشنطن لفرض حظر للسلاح ومع ذلك الوزير يعتقد انه حقق نجاح في زيارته تلك .
في حوار لصحيفة الوان السودانية مع مسئول العلاقات الخارجية للتمرد د. ضيو مطوك في العام الحالي 2015م وصف تحركات رئيسهم د. رياك مشار بانه يتحرك مثل الرئيس ، وهذا تصريح يستحق الوقفة ، فلا مبالاة التي تعامل بها وزارة الخارجية مع زيارات د. رياك مشار لدول الايقاد التي اعلن عنها في مايو 2014م لم يقابلها موقف واضح من قبل الخارجية التي اختصرت موقفها بالتقليل منها ، وهذا امراً غريب كيف تقلل الخارجية من زيارة زعيم تمرد لكل من كينيا والخرطوم وجيبوتي وجنوب افريقيا ، واثيوبيا .
وهي دول مهمة جداً خاصة الخرطوم فلا يمكن أن يعتبر الامر عادي عندما يزور رياك الخرطوم ، وعندما زار كينيا في 30 مايو 2014م عقد مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الكيني وهذا امر غير مألوف . وفي 6 يونيو انتقد بعض البرلمانيين الكينيين استقبال كينياتا لرياك كانه رئيس دولة وليس زعيم تمرد ، ومن تلك اللحظة لم يتوقف زيارات رياك الخارجية ويلتقي رؤساء الدول وهذا يرجع الى ضعف وزارة الخارجية ، وتلك الزيارات ربما رفعت آمال د. رياك وربما ادت الى تشدد التمرد في التفاوض .
وتلك الزيارات هي التي تجعل ضيو مطوك يقول بكل ثقة أن زعيمهم يتحرك كرئيس ، فالخارجية لم تستطيع ان تقوم باي عمل للحد من تلك التحركات وهذا من صميم مهام وزارة الخارجية فالدول التي تربطها علاقات استراتيجية مع الجنوب مثل كينيا ومعاملته زعيم تمرد كرئيس يجب على الخارجية أن لا تقلل من ذلك ويجب ان تبلغ نظيرتها بأهمية عدم معاملة الرئيس كير ود. رياك سواءً وكأنهم رئيسين لدولة واحدة . ( صحيفة الوان السودانية – 11 يناير 2015 العدد 5774 )
من خلال هذا العمل سنسلط الضوء على الاهتمام الامريكي بالمنطقة الافريقية ، وما يتركز اليه تلك من اهتمامات اقتصادية في المقام الاول و الامنية في المقام الثاني ، على ان نركز على منطقة القرن والشرق الافريقيين باعتبارهما البعدين الجغرافي الاستراتيجي والتي تمثل الكتلة الاستراتيجية التي تعطيها الولايات المتحدة اهتماماً خاصاً بها ، والمهددات الامنية التي تعتقد الولايات المتحدة انها تهدد الامن والاستقرار الاقليميين والعالميين ، خاصة تلك المخاطر التي تشكلها حركة الشباب المجاهدين في كل من الصومال و يوغندا وكينيا وفي اثيوبيا و بوكو حرام في نيجيريا والكاميرون والنيجر و تبعيات ذلك على الاستقرار في تشاد مع تدفق اللاجئين الكاميرونيين اليها .
و ازدادت الاهتمامات الامريكية بعد تفجيرات نيروبي ودار السلام ، وما يمثله ذلك من تهديد للمصالح الامريكية في المنطقة بالإضافة الى ما اصبحت تشكلها الحكومة السودانية من تهديد بعد استيلاء الانقاذ على السلطة في الخرطوم وانتهجت نهج معادي للولايات المتحدة و اسرائيل ، وجعلت من السودان معسكراً لكل الجماعات الارهابية في العالم ، و اقام اسامة بن لادن في الخرطوم لفترة من الزمن قبل ان يرتحل عنها نتيجة لضغوطات امريكية ، وارتبط ابن لادن بحادثة الحادي عشر من سبتمبر التي تعتبر واحدة من اكثر الاحداث التاريخية في القرن الواحد والعشرين والتي ادت الى اعادة الولايات المتحدة تقييم استراتيجياتها الامنية وعلاقاتها الدولية .
كما أننا لن ننسى أن نسلط الضوء على دور مسئولين ادت تصريحاتهم وتدخلهم المتكرر في ملفات العلاقات الخارجية والتي ينبغي أن يعالج من قبل وزارة الخارجية مثل القرار الذي اتخذه وزارة العمل بإعطاء مهلة للمنظمات الدولية العاملة بالبلاد وشركات القطاع الخاص بتسريح بعض موظفيهم الاجانب دون الرجوع لوزارة الخارجية التي كان ينبغي لها ان تتخذ الخطوات المناسبة لمعالجة الامر ، و كل ما يمكن تكون ادت الى تقويض دور وزارة الخارجية في القيام بمهامها المناط بها ، كما سنحاول معرفة ما هي الاسباب التي تجعل هولاء المسئولين يتدخلون في ملفات الخارجية وفقاً لما توفر من دراسات و ابحاث لدبلوماسيين في دول مختلفة .


نواصل



kurmtiok@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1749

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




كور متيوك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة