المقالات
السياسة
صحوة موسى هلال .. أم غفوته ( 1 )
صحوة موسى هلال .. أم غفوته ( 1 )
07-23-2015 08:41 AM

يقول أهل اللغة أن الصحوة تعني ( اليقظة أو الوثبة ) واليقظة تناسب النائم الذي يصحو من غفوته فيحتاج إلى فترة ليعي ما حوله والسؤال هل فعلا صحى ( شيخ موسى ) من غفوته ؟ وهل حقاً أخذ وقته الكافي ليستبين حقيقة الأشياء من حوله ؟ أم ما زال في غفوته يطارد الأحلام والأوهام ؟ والغريب أن أحلام الشيخ كانت ( ثورية ) وفيها من ( ريحة ) الربيع العربي بعض الأوهام التي تجمعت من غير وعي أوادراك بقوة دفع ( الوثبة ) فصارت ( مجلس الصحوة الثوري ) الذي جاء نتيجة لفشل ( كل سبل اصلاح الوضع الراهن في السودان ) كما يقول صاحبه بل يزيد على ذلك فيقول ( يهدف مجلس الصحوة إلى المساهمة في حل الإشكال الراهن بالسودان باتخاذ الطرق المناسبة والملائمة وذلك لإستشراء الفساد والجهل والجهوية بين أوساط المجتمع السوداني وتمادي الحكومة في سياساتها الرعناء تجاه الوضع واستخفافها بالمواطن والإنسان ) ويضيف ( يعمل المجلس حاليا من أجل توحيد وجهات النظر مع كل القوى المعارضة داخل البلاد لإتخاذ الإجراءات الملائمة للظرف الراهن ) أولاً قبل أن أتكلم أود أن أشير إلى أن مصدري الأساسي في كتابة هذا المقال الصفحة الرسمية لمجلس الصحوة الثوري على موقع التواصل الاجتماعي ( فيس بوك ) وفي تقدري أن صحوة شيخ موسى لا تتجاوز محيط هذه الصفحة يعني بالبلدي كدة ( كلام فيس بوك ) يعني مجرد كلام يعني شيخ موسى مازال في غفوته يخطرف بكلام غير مفهوم أي يتكلم وهو نصف نائم ومعلوم أن النائم غير مؤاخذ بل أن القلم مرفوع عنه والأن أعود لمناقشة تلك الخطرفات فأقول أخيرا وبقدرة قادر أن الشيخ اكتشف في غقوته أن في يده حلول لكل مشاكل السودان المتراكمة منذ العام 1956 ومع ذلك لم يقدم حلا واحدا ولا حتى لمشاكل قبيلته إذن أين المساهمة التي قال أنها تحل الإشكال الراهن بالسودان ( مفيش ) بل هو الكلام حينما يتجمل قائله فنسمع شيخ موسى يتكلم عن سياسات الحكومة الرعناء وعن استخفافها بالمواطن السوداني وعن الفساد والجهل ولكننا لا نسمعه يتحدث عن ( الاضراب والعصيان المدني والإنتفاضة وعبارة أرحل ) التي تمثل خيار أهل السودان الأوحد للخلاص من نظام الفقر والجوع الذي ارتهن ارادتنا بثمن بخس .. وتبقى الحقيقة أن لا فرق بين ( أحمد وحاج أحمد )... وللحديث بقية كلام .
أحمد موسى قريعي
القاهرة
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2202

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد موسى قريعي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة