المقالات
السياسة
في موضوع ممارسة حق تقرير المصير و حركة تحرير السودان و موقف حزب البعث العربي..
في موضوع ممارسة حق تقرير المصير و حركة تحرير السودان و موقف حزب البعث العربي..
07-23-2015 11:19 AM



برز فجاة و ربما لاول مرة (علي حسب علمي) حزب البعث العربي الاشتراكي بالادلاء برايه في موضوع دار فور بعد صمت دام لاكثر من عقد من الزمان و لكنه لم يفاجئنا للاسف "لينطق كفرا" كما يقولون.
لم ينطق حزب البعث و لم يوضح برايه طوال فترة القتل و القزف بالطيران و التشريد و النزوح و الجوء و الاغتصاب و الحرق و النهب "الرسمي"و كل صنوف الابادة الجماعية الذي تعرض له شعب دار فور طوال هذه الفترة..لم يستنكر الحزب او يشجب و لم يدين و لم يحتج علي انين الاطفال و لا لصراخ الثكالي بكلمة تضامن واحدة و كانه يتربص و فجاة ظهر الان ليرسل اشارات خلط فيها الحقائق بالرغبات الذاتية و الاماني الكذوب و الغرض المريض بهدف التشويش. و اذاء هذا و بوصفي من مسئولي حركة تحرير السودان بقيادة القائد مناوي اود ان اقف علي بيانه لاوضح الاتي:
اولا: ليس بامر غريب ان ياتي حزب (البعث العربي الاشتراكي) بمثل هذا الموقف الرافض اصلا لمبدا او فكرة "حق تقرير" المصير لان الحزب بطبيعة ايدولوجية و شعارات و منطلقات هو ضد هذا المبدا اصلا كان او و فرعا. ماذا نتوقع من حزب ينطلق من فكر شمولي و اتوقراطي و توتاليتاري مقدس قائم علي شعار (امة عربية واحدة زات رسالة خالدة).
بالطبع الشاهد ان الحزب لم يكلف نفسه عناء لينظر الي اسباب ما لحق به من الانهيار المدوي الذي اصاب اركان انماط الانظمة التي بناه عن طريق "الحفر بالظفر" في العراق و سوريا و ربما اليمن..و ليت انها انهيار انظمة بعثية و لكنها انهيار دول بكاملها ليس لاي سبب اخر و لكن فقط ( واكرر فقط) بسبب ان هذه ليست امم كما كان و ما زال تعشعش في مخيلة البعث و ليس شعبا كما حاول البعث توحيدها بالساطور و الكرباج و بالاسلحة الكيميائية في العراق و سوريا علي حد سواء..هذه شعوب و امم و طوائف ما كان يمكن تجميعها بالقسوة و السطوة التي هي ديدن البعث. و دينه.. فهؤلاء (عرب و اكراد و اتراك و ارمن و دروز و فراعنة و برابرة و افارقة و شيعة و سنة و ...الخ) و هي تعدد لا يعرف حزب البعث له معني و لا استعداد للتعاطي معها. و عندما بدات تتطاير و تتشطي هذا التنوع من قبضة البعث وقف منظومة البعث امام المشهد الماساوي مذهولا و اصبحت تبحث عن زرائع الانهيار و لكن كالعادة بعيدا عن الاسباب الحقيقية و اصبح يوزع اللوم علي "الامبريالية الامريكية احيانا و للصهيونية الدولية احيانا اخري و للصليبية المسيحية تارة اخري. اتريد ان تعرف الاسباب الحقيقية يا "حزب البعث العربي الاشتراكي" ؟ او يا قادته ؟
هي استلاب هذه الشعوب من حقه في ممارسة "تقرير المصير". فالشعوب تحقق تطلعات و طموحاتها و حقوقها المشروعة عن طريق الاختيار و الممارسة الحرة و هذا ما يسمي في الادب السياسي الانساني بمبدا "حق تقرير المصير" و هو حق مقدس و ازلي و مقدس.. ان ما دفع بتنظيم "داعش" ان يمارس هذا النوع من البكاء علي الاطلال الان علي الساحة هو ثمن "كفرانه" علي مبدا حق تقرير و حرمانه للشعوب من ممارستها. و السودان اكثر تعددا و تباينا و تنوعا من سوريا و العراق و يحق لجميعنا نحن كشعوب سودانية (بعد كل هذا المعانة و التكاليف الباهظة التي دفعناها) ان نمارس حقنا في تقرير مصيرنا او مصائرنا حتي نخفف علي انفسنا تكاليف باهظة اخري.
ثانيا : لم يتعلم حزب البعث (كما هو يبدو) ان الشعارات السياسية في السودان قد تغيرت تماما و الي غير رجعة. فكل المواثيق و الاتفاقيات و الادبيات (نيفاشا و ابوجا و اتفاق الشرق و اتفاق القاهرة) قد اثبتت المبادي و المكاسب التالية و التي لا يمكن التراجع منها و لكن يجب تطويرها باستمرار:
(1)- مبدا الوحدة الطوعية (بما يعني اختيارها طوعا و بارادة حرة (و نقيضا للقهرية او قسرية).
(2)- مبدا المشاركة في السلطة (نقيضا للاحتكار او الهيمنة).
(3)- مبدا التوزيع العادل للثروة (نقيضا للحرمان)
(4)- مبدا الترتيبات الامنية الشاملة (بما يحافظ ما اتفق عليه الناس طوعا)
(5)- مبدا المواطنة المتساوية (ليس حكرا علي العربي و لا من اتباع الرسالة الخالدة التي يبشر بها البعث)
هذه ليست بشعارات سياسة السودان في الستينات او السبعينات او الثمانيينات القرن الماضي..هذه شعارات ولدت من رحم المعانة و معمعان النضال التي دشنته قوي الهامش المحرومة و القوي الديمقراطية المستنيرة في الوسط..و بالتاكيد هي لا تشبه شعارات و مبادئ البعث او احزاب "العرق".
يجب علي حزب البعث ان ينتبه و يعرف جيدا ان شمس الحرية في السودان قد دنا شروقها وان ظلام السودان قد طيها و هكذا اقتبس برنامج قوي التغيير ليطلق عليه "الفجر الجديد". هذا هو المغذي و هذا هو المعني..و كلها تقوم علي اساس الوحدة الطوعية و هو يعني بملئ الفم حقا يمارس بارادة حرة..
ثالثا: لم يعد هناك مقدسات او تابوهات منذ الان فصاعدا و ان اقرار مبدا "الوحدة الطوعية" تعني باختصار لم يكن هناك "وحدة قسرية" علي الاطلاق و ما تبقي من قواها السياسية و من حاملي افكارها هي علي حافة الموت و تترنح كالسكاري و لا يمكن احياءها عن طريق "يا حي يا قيوم" الذي يتحايل به الاطفال في الريف السوداني في سمرهم و لهوهم ليحيو بها الطيور و هي في مشارف او في سكرات الموت بعد ان يتم اصطيادها.
نعم ان فكرة الوحدة الطوعية تعني (100%) تحيديد طبيعة الوحدة عن طريق التراضي و ليس عن طريق القسر. و اذا تعزر التعايش السلمي فخيار الانفصال هو المتبقي و لكن ليس الانفصال ايضا ان يتم بالقسر و لكن بارادة المستفتيين من الشعب. و هي الوسيلة الديمقراطية المعترف بها في كل مواثيق الامم المتحضرة و منطماته و في مقدمتهم الامم المتحدة.
رابعا: لم تطرح حركة تحرير السودان انفصال دار فور و لا قائدها مناوي و انما الذي قيل و سيظل يقال هو ان يمارس اهل دار فور حقه "المقدس" في تحديد علاقته بالمركز (بقاءا او انفصالا )..و هذه ليست بانهزامية و ليس بجريمة سياسية و بالعكس ان السكوت عليها هي المكر و الجريمة في حد ذاتها. و امر افصاحه من قبل حركة التحرير بجريمة و هي بالعكس مبادرتها شجاعة و ليس دفنا للرؤوس في الرمال و لا يجعل من حركة التحرير بمهزوم و لا قائدها و انما المهزوم هو الذي ينكر حقوقه الطبيعية علي نفسه. و كما قال مناوي ان هذا الحق مكفول علي كل الشعوب السودانية من في شرقها الي من هو في غربها و من اقصي شمالها في حلفا الي جنوبها في جبال النوبة و الانقسنا..
خامسا: حاول حزب البعث ان يعمل علي تشويه الحقائق و يحاول دس السم و دق الاسفنج و هي حيلة فكرية عاجزة قائمة علي التضليل علي طريقة "سياسة تجار شنطة" ليستند عليها "خلسة" عندما يقول مثلا ان حركة العدل و المساواة ليس مع حق التقرير..ما يجب ان يعرفه حزب البعث من الحقائق هو ان حركة العدل و المساواة موقعة علي وثيقة "اعلان المبادئ" لاتفاق سلام دار فور (ابوجا) و في صلب وثيقة اعلان المبادئ هذا يتصدر موضوع "الوحدة الطوعية" و مكتوب بالخط العريض..اذن لماذ اللجوء الي اسلوب الادب السياسي القديم المتمثل في الغش و التضليل و التكويشة و الخم. هنا ياتي تساؤل مركزي هو اذن فيما و لماذا تقاتل حركة مثل حركة العدل و المساواة لتقدم ارتالا من الشهداء و الجرحي و كل الكلفة و التعب اذا لم تثبت للشعب السوداني حقه في ان يختار طريقة وحدته عن طريق الاختيار الحر و بارادة ليس فيها املاءات؟؟؟.
سادسا: في تناقض صارخ لما ذهب اليه مقدما يرجع حزب البعث القهقري للخلف ليقر بالحرف " بان الاحتمال الاخر الذي يتضمنه حق تقرير المصير هو خيار الوحدة!!!!..عجبا!!! طيب يا حزب البعث و هل كنا نحن "ناذن في مالطة" كما يقولون؟ ما قلناها ليك هذا الكلام من قبيل..اذن لماذا الانتقائية و الاصرار علي ايراد "نصف الاية" و تقول "لا تقربو الصلاة" و تقيف..قلنا ليك ان "ممارسة حق تقرير المصير" هو الاختيار واحدة من الخيار من ضمن اخري..
يقول المثل السوداني " الفي بطنو حرقس براهو برقص".

ختاما: دعنا نتطلع الي رحاب العالم الحر و مشارف افكاره و مبادئه و قوانينه و قواعده..و لن يجمعنا النازية او الفاشية دينية كانت او عرقية بالقوة.
ترايو احمد علي
مساعد رئيس حركة تحرير السودان للعلاقات الخرجية و مسؤول الشئون الانسانية للجبهة الثورية السودانية


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1565

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ترايو احمد علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة