المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
عينكم في القرضاوي تطعنوا حسب الله
عينكم في القرضاوي تطعنوا حسب الله
03-16-2011 11:30 AM

بشفافية

عينكم في القرضاوي تطعنوا حسب الله

حيدر المكاشفي

وكأنما كان كل من منبر الانفصال الذي اجترأ على الحق والحقيقة وسمّى نفسه منبر السلام العادل، والرابطة الشرعية للدعاة والائمة، ينتظران على أحرَّ من الجمر «سبّوبة» كما نقول في العامية السودانية وليس سبب، ليمارسا كل هذا الهياج الذي هم عليه الآن بدعوى الذب والزود عن شريعة لم يتعد وجودها بضعة مواد في قانون العقوبات السوداني، ولا يتجاوز عددها عدد أصابع اليد الواحدة، بشهادة رئيس القضاء الاسبق العالم القانوني والمسلم الملتزم مولانا خلف الله الرشيد، وما الهجمة الشرسة التي يشنونها الآن على اللواء حسب الله عمر، الأمين العام لمستشارية الأمن القومي إلا أبلغ دليل على هذا التربص والترصد، ولو لم يكونوا كذلك، متحرشين ومتحرفين لإثارة «الزوابع» لكانوا حملوا حديثه موضع كل هذه «الزوبعة» على غير الوجه الذي حمّلوه له، ولكن ماذا نقول فيهم سوى أن كل إناء بما فيه ينضح، وأن إناءهم ينضح تطرفاً في التوجه وانغلاقاً في الفكر والتفكير، وظلامية في الرؤى والرؤية، فالرجل مسلم بل و«إسلاموي» معروف بانتمائه لحركة الإسلام السياسي في السودان، وهو بهذا الوصف «أخٌ في الله» لكثير من قيادات منبر الانفصال، وخليل وصفي لكل قيادات وعضوية الرابطة الشرعية، ورجل بهذا التوصيف لا يمكن أن يكون ممن يحادون الله ورسوله، ويعادون شرعه الصحيح الكامل والمتكامل، دعك من تلك المواد التي حشرت في قانون العقوبات وسميت شريعة إسلامية، فحتى هذه التي عليها خلافات وملاحظات حتى في أوساط الحركات الإسلامية، كان الرجل من مناصريها المتمسكين بها، وجماعة المنبر والرابطة يعلمون عنه ذلك، ولذلك ذهب تفسير كل حسني النية والطوية لحديثه الذي أصبح حائط مبكى تنوح عليه هاتان الجماعتان، والذي جاء فيه ما ملخصه لو كان هناك إجماع على عدم تطبيق الشريعة فليكن، على أنه حديث يستبطن في داخله روح التحدي على استحالة حدوث هذا الاجماع وليس بأية حال من الاحوال كان حديثه ينم عن استسهال أو استهانة أو استهوان على النحو الذي حمّلته له جماعتا المنبر والرابطة، فشنوا عليه حملة شعواء، لا نرى فيها ذرة من الصدق أو الحمية على الدين، فلو كانوا صادقين وذوي حمية، ولو كان مثل حديث حسب الله هذا الذي ثاروا عليه وماجوا يوجب كل هذا الجهاد الكلامي الذي مارسوه عليه، لكان أحق منه بهذا الجهاد الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وهو من هو في الفتيا حين قال قولته المشهورة «تحقيق الحرية مقدم على تطبيق الشريعة، بمعنى انه لا شريعة في بلد لا حرية فيه، وذات القرضاوي أو ربما فهمي هويدي وهو الآخر كاتب اسلامي معروف عندما قال ما معناه لو ان الشريعة كانت سببا في الانفصال، كان الافضل الابقاء على الوحدة بعدم تطبيق الشريعة، ورغم أن القرضاوي وهويدي كلاهما كان قولهما سابقا لحسب الله، إلا أننا لم نسمع لهذه الجماعات حساً ولو خافتاً تعليقا على ما قالا، دعك من حملة منظمة وهجمة شرسة كهذه التي يواجهها «المسكين» حسب الله الذي لم يعد أمامه ما يفعله إزاءها غير أن «يتحسبن»....
قبل الهجوم على حسب الله أو غيره، كانت الحمية على دين الله الحق تستدعي أولا من هؤلاء المجاهدين الثائرين أن يبصروا الناس بماهية الشريعة الحقة والحقيقية، الشريعة العادلة التي لا يظلم في ظلالها أحد، الشريعة التي تحارب الهيمنة والسيطرة والاحتكار، الشريعة التي تعادي الفساد والمحاباة.... إلى آخر مقاصد الشريعة السمحاء وقيمها العالية التي لم يقل أحد برفضها، ثم كان عليهم بعد ذلك وقبل القفز على «شماعة حسب الله» أن يسألوا أنفسهم أين شريعتنا هذه التي سننافح ونكافح حسب الله بسببها من كل ذلك؟، لا شك أنهم لو فعلوا ذلك لوجدوا أن المطالبة بتطبيق الشريعة الحقة مقدم على الهجوم على حسب الله...

الصحافة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2774

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#113443 [mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2011 11:18 PM
احسنت ياهداك الله دفاعا عن الشريعة وقيمها و هدي الله المتطرفيين الي الحق. عساهم ينظروا اعمق...........


#112618 [خالد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2011 11:16 PM
ديل منافقين وتجار دين والشعب كشفهم


ردود على خالد حسن
Saudi Arabia [محمد ياسين] 03-17-2011 07:17 PM
لا شك في انعدام اللياقة في حديث حسب الله عمر، ولا شك في تجاوزه لما تعارف عليه المسلمون من تأدب مع الله وشرعه، لكن أيضا هناك تهويل من الذين تناولوا الموضوع.


#112314 [مبارك]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2011 01:32 PM
اولا التحية لكاتب هذا المقال
ثانبا لدعاة الانفصال والتدليس واثارة المواضيع التي تشق الجماعة نقول ان هذا الكلام في غير موضعه واذا افلحتم في انشقاق الجنوب وفصله لن تفلحوا هذه المره في انشقاق الصف الاسلامي, يا من تتدعون الاسلام وهو منكم براء بسبب اعمالكم وافعالكم الغير مسئولة.
ثالثا لو رجعنا للتاريخ القريب لوجدنا اللواء حسب الله هو الاكثر وجودا وخدمة لهذا الدين والوطن اين كان الطيب قبل ثورة الانقاذ واين كان حسب الله.
رابعا لا احب الحديث عن حزب التحرير لانهم اصغر بكثير عن مثل هذه المواضيع


#112283 [ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2011 12:42 PM
ليمارسا كل هذا الهياج الذي هم عليه الآن بدعوى الذب ??????


ردود على ahmad
Sudan [ابن السودان البار] 03-16-2011 01:55 PM
لن يستطيع الكيزان تطبيق الشريعة للاسباب الآتية :-
1- سوف يحكم على عمر البشير بالاعدام لانه قتل 28 ضابطاو مواطني دارفور و مجدي محجوب و غيرهما بغير نفس كما ورد في الشريعة الاسلامية.قال صلى رسو ل الله عليه و سلم ( لا يحل دم امرئ مسلم إلا باحدى ثلاث كفر بعد ايمان و زنا بعد احصان و قتل نفس بغير نفس).
2-سوف تقطع يد عمر البشير لانه بنى لوالده مسجدا ضرارا و لم يبين من اين اتى به
3- إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات الى اهلها فهل يستطيعوا رد امانة واحدة
4- سوف تلغى جميع الحصانات الممنوحة لكل من هب و دب من اهل السلطة لأنه لا توجد في الشريعة حصانة لاحد ( كلكم سواسية كأسنان المشط ) كما قال رسول صلى الله عليه و سلم.
ساترك باقي الأسباب التي تدعو إلى عدم تطبيق الشريعة للقراء
أما إذا اختزلت في الحدود فذلك قوله تعالى في بني اسرائيل (أفتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض) فهذا ما يعجل بعذاب الله علينا


#112243 [kahli]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2011 11:38 AM
مصيبة يا صحفي لو كنت قاصد حزب الله
مين حسب الله يكون حسب الله جار النبي التوم ود تور الدفيس


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة