المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د.سعاد ابراهيم عيسي
متى يحترم المؤتمر الوطني عقول الآخرين؟ا
متى يحترم المؤتمر الوطني عقول الآخرين؟ا
03-16-2011 11:37 AM

في الشأن العام

متى يحترم المؤتمر الوطني عقول الآخرين؟

د.سعاد ابراهيم عيسي

عندما يريد المؤتمر الوطني الوصول إلى اى هدف ما، فإنه يصوب كل جهده ويحصر كل همه في لحظة الوصول إلى الهدف، دون ان يفكر كثيرا في الأدوات والوسائل التي يستخدم، ومدى تأثيرها في تحقيق ذلك. والمؤتمر الوطني وهو الحزب الحاكم، لا بد من أن يتصل تحقيق أهدافه أيا كانت سياسية، اجتماعية أو اقتصادية، بمدى تأثيرها بمن يحكم أي المواطن، الأمر الذى يستوجب وضعه في الحسبان وهو يخطط لما يهدف إليه. والمقصود بوضع المواطن في الحسبان، الإيمان القاطع بأن للمواطن عين ترى وعقل يدرك ومن ثم الابتعاد عن الاستهانة بكل ذلك. لكن مصيبة المؤتمر الوطني الكبرى، انه لا يرى عقلا يدرك غير عقول منسوبيه، ومن ثم فلهم الحق في ان يفعلوا ما يشاءون دون اعتبار لغيرهم ممن لا عقول لهم ولا هم يدركون. فظللنا نسمع ونشاهد الكثير من عروض المؤتمر الوطني بائسة الإخراج، التي تتكرر يوما وبذات بؤسها ورتابتها وبعدها عن الواقع والحقيقة. ولا زال العرض مستمرا.
ولأجل التقليل من شأن تظاهرات المعارضة وتبخيسها، ذكر د. نافع أن مظاهرة النساء بميدان الأهلية بام درمان، كان قوامها «22» امرأة فقط، وفى ذات الوقت فإن أجهزة أمنه أعلنت أنها قد اعتقلت منهن «29» امرأة، وفى قول آخر أربعين امرأة. فمن أين أتت أجهزة الأمن بالأعداد الإضافية للمعتقلات أم إنها اعتقلت بعض المارة لتفخيم حجم الاعتقال؟ فإن اكتفى د. نافع بالقول بأن المظاهرة كانت بائسة عددا وسكت، لأيدناه في ذلك، لعلمنا أن المظاهرات بجمهورية السودان الديمقراطية، مسموحة بالقانون والدستور، ولكنها ممنوعة بذات القانون والدستور وبصورة يستعصى استجلاء حقيقتها. أما ان يصرح، ومن اجل تقليل قدرة المعارضين على تحريك الشارع، بأنها لم تحظ إلا بمشاركة «22» امرأة، ودون تنسيق مع الأجهزة الأخرى ليتم الاعتقال على الأقل مساويا للعدد المشارك، فذلك يوضح كيفية السعي لتحقيق الهدف بصرف النظر عن الطرق والوسائل التي توصل إليه، وبصرف النظر عن قدرة الآخرين على فهم وإدراك الحقيقة مهما تم التستر عليها ومحاولة إخفائها.
ثم المظاهرة الأخرى التي ظلت تبشر بها أحزاب المعارضة، ومن بعد باءت بالفشل حتى استهزأ بها أحد قادتها، عندما حمل الأستاذ محمد إبراهيم نقد لافتة صغيرة تعبر أبلغ تعبير عن ذلك الفشل في قوله «حضرنا ولم نجدكم» وهنا أيضا أكرر ما قلته أكثر من مرة، بأننا لن نستطيع أن نجزم بفشل المظاهرة أو نجاحها مادامت أجهزة المؤتمر الوطني تغلق كل الأبواب في وجه كل من يريد المشاركة فيها من عامة الناس. ومن بعد تتحدث عن ضعف المشاركة أو عدمها. ونحن لا نتحدث هنا عن جماهير تخص الأحزاب المعارضة، بقدرما نشير إلى غالبية جماهير الشعب السوداني التي كفرت بالجانبين، حكومة ومعارضة. فالحكومة تخشي تماما، من رؤية الحقيقة الجماهيرية بالنسبة لمن يقفون معها أو ضدها، وتكتفي بوهم الغالبية التي تؤيدها، دون أن تفسح المجال للأقلية التي تعارضها بأن تكشف عن نفسها، حتى إن أرادت ان تخرج لمساندة غيرها من الشعوب التي من الله عليهم بحكومات عرفت بعضها ألا مجال لها في الاستمرار في الحكم بذات نمطها القديم، فعجلت بتغييره، وأخرى اقتنعت بألا مجال لها في الاستمرار بعد ان أكل الدهر عليها وشرب، فتخلت عن الحكم مكرهة، ولا زال البعض الآخر ينازع سكرات الموت وفى انتظار ان يسلم الروح لبارئها قريبا، بينما حكومتنا دون كل الحكومات الأخرى، لا راغبة في تغيير أسلوب حكمها القديم وبالجدية والسرعة اللازمة، ولا تريد ان تستمع لرأى الآخرين في كل ذلك وغيره، اعتمادا على أن الحكومة قد جاءت باختيار وإرادة الجماهير، عبر تلك الانتخابات التي لم ينافسها فيها احد، وبالتالي جاءت بإرادة أعضاء حزبها دون وجود لإرادة الآخرين، الأمر الذى يجعل الآخرين في حل من وجوب استمراريتها بموجب الاختيار.
ونعترف بأن الجانب الوحيد الذى ظهر فيه بعض التغيير، هو فتح المجال من جانب المؤتمر الوطني لبعض من قياداتهم الشابة، للمشاركة السياسية، وكنا نظن ان يبدأ تدريبها على تجنب كل أخطاء الماضي وممارساته السالبة، التي وقعت فيها بعض قياداتها، ولكن يبدو أن المؤتمر الوطني حريص على أن تسير كوادره الشابة على ذات طريق كبارها، خاصة في ما يختص بكيفية التقليل من شأن الآخرين، وابتداع واستخدام الجديد من الألفاظ والتعابير التي تسيء إليهم. وكانت البداية أن صرح أحدهم بأن خروج المعارضة إلى الشارع «مسخرة». ورغم ان الكلمة في غير موقعها الصحيح، إذ أن المسخرة تعنى فعل شيء في غياب مبرراته، ومن ثم تعتبر مسخرة خروج المعارضة للشارع بأنها ترف سياسي بلا مبرر أو داعي له. ونسأل هذه القيادات التي «يا دوب» بدأت ممارسة الفرعنة، حتى ان افترضنا ان كل شيء تمام جدا في حكم الإنقاذ، مثله مثل ما هو حادث في بعض الدول العربية، التي رغم تمام الحكم فيها، لم يمنع ذلك شعوبها من الخروج للمطالبة بالكمال في الحكم، أو تغيير بعض الوجوه التي ظلت تشاهدها سنين عددا، فاستجابت لها حكوماتها، دون ان توصف مطالبها بالمسخرة، وهى اقرب إليها طبعا، فهل لنا أن نسأل عن الذى يجعل شعب السودان دون شعوب العالم اجمع، هو الوحيد المطالب بالقبول بالأمر الواقع، ودون أي كلام؟ كما ان هذه القيادة الجديدة صرحت وفي وقت لاحق، بأن أية مظاهرة لا يشارك فيها الإسلاميون مصيرها الفشل. فما رأى هذا القيادي في ان يطلب من أجهزتهم الأمنية أن تسمح للجماهير الراغبة في التظاهر ضد نظامه، وطبعا دون اى تخريب، أن تخرج، بعد ان يتم ضمان حمايتها مثلما تفعل كل دول العالم، وبعدها له أن يصدر من التصريحات ما يريحه بدلا من هذه التخيلات الفارغة.
وفى إطار المعالجات التي تتبعها الحكومة التي كثيرا ما تزيد العلة استفحالا، صرحت بأنها بصدد إجراء استفتاء بدارفور من اجل حسم قضية الإقليم الواحد، وقلنا الحمد لله ان الحكومة بدأت في اتجاه تنفيذ شعار خفض الإنفاق الحكومي، الذى يذهب جله إلى مقابلة منصرفات الدستوريين بالحكومات المختلفة، وذلك عبر تجميع تلك الكيانات في أضيق نطاق ممكن، ومن بعد خفض نفقاتها إلى أدنى حد ممكن. وقبل ان يتم الشروع في الإعداد لذلك الاستفتاء، نفاجأ بأن الحكومة اتخذت قرارا آخر بإضافة ولايتين لولايات دارفور، زيادة خير، لتصبح خمسا بدلا من ثلاث. والغريب أن الحكومة لم تكلف نفسها مشقة تبرير فعلتها هذه، رغم تناقضها مع قرارها السابق، حتى تضع شعبها الجاهل في الصورة لما هو مطلوب. بل ولمزيد من تجهيل المواطنين وإرباكهم، تعلن كتلة نواب دارفور بالبرلمان بألا ربط بين القرار بزيادة عدد الولايات وقصة الاستفتاء حول الإقليم الواحد، أما كيف يتم تجميع الولايات لتقليل تكاليفها، وفى ذات الوقت زيادة عددها وزيادة تكاليفها ودون أن يؤثر القرار الثاني على الأول، ليس ذلك فحسب، بل طالب بعض أعضاء تلك الكتلة بألا يتم قطع هذه الولايات الجديدة من تلك القائمة حاليا، يعنى يقطعوها من دول الجوار؟ فهل هذا الحديث يمكن توجيهه لشعب عنده عقل؟
والحكومة في سبيل حرمان المواطنين من حقهم في الحركة والتعبير، تتخذ الكثير من الطرق والوسائل التي تعتقد أنها تساعد في إقناع المواطن بعدم التفكير في تعكير صفو حكمها، فخرجت علينا بقصة اكتشافات الأسلحة المخبأة باركان الولاية الأربعة، والتي يتم اكتشافها فقط عندما تتعرض الحكومة لزنقة اقتصادية أو اجتماعية أو سياسية، قد تؤدى إلى تململ المواطنين، وإمكانية خروجهم للتعبير عن ذلك الملل، ولا نسمع عن مثلها أبدا في حالات الهدوء السياسي. فلو تذكرون عدد المرات التي أعلنت فيها الحكومة أن أجهزة الأمن قد وضعت يدها على كميات من الأسلحة والذخائر، ثقيلة كانت أو خفيفة، كانت مخبأة داخل منازل أو تحت الأرض، وبالطبع مع عرض لتلك الأسلحة دليلاً على صدفية الخبر، وما أن تهدأ العاصفة، حتى تموت القصة التي لم تعش في عقول المواطنين أكثر من لحظة سماعها، فقد سموها الأفلام الهندية التي لا يموت أبطالها. فهل سمعتم بأى شخص قد تمت محاكمته بسبب تكديسه لمثل تلك الأسلحة، وهل هنالك من انفعل بمثل تلك العروض عديمة الطعم واللون والرائحة؟
والآن، وحتى تجد الحكومة مبررات لقمع اى تحرك ضدها، وهى تعيش الزنقة الكبرى، خرجت علينا باستخدام نظرية المؤامرة التي ما خدمت غرضا طيلة سنوات حكمها السابقة. فالشعب عرف وألف دوافع استخدام تلك النظرية، وما عاد ينفعل بها أو يتفاعل معها. فكانت آخر صيحة في المؤامرات ضد حكومة السودان، هي تلك التي قيل بأنه قد تم رصد خمسة ملاين من الدولارات لتنفيذها، التي تمثلت في إجراء عمليات تخريبية بولاية الخرطوم، وكالعادة فان المؤامرة لا بد من أن تقف وراءها بعض الدول الأجنبية، وكأنما تلك الدول ما عندها شغلة إلا السودان، كما أسندت مهمة تنفيذ المؤامرة للحركة الشعبية التي امتطت الحكومة موجة عدائها أخيرا خاصة بالنسبة لقطاع الشمال منها. ولم يكتف الخبر بذلك بل جعل من غباء الجهات المنوط بها تنفيذ المخطط التخريبي، ان تحدد الزمان والمكان الذى سيتم فيه الفعل. ومن ثم وجدت الأجهزة الأمنية فرصتها للتحذير من الخروج في ذلك اليوم، طبعا لخطورة الموقف، ورغم جهلنا للكيفية التي ستتم بها عملية التخريب بولاية الخرطوم، إلا ان هذا الاتهام الموجه إلى الحركة الشعبية بتنفيذ المخطط، إما ان يكون حقيقة وعلى السلطة متابعة الأمر للوصول به إلى غاياته حتى محاكمة الفاعل، وإما أن يكون مثله مثل الكثير غيره من الاتهامات السياسية التي «تشيلها الريح»، ومن ثم سيفقد النظام مصداقيته. فذات المؤامرة التي تم رصد الملايين من الدولارات لأجل تنفيذها، طالعتنا الصحف مرة أخرى بروايات أخرى عن سير تنفيذها، ليس من بينها اى ذكر لتخريب بولاية الخرطوم، بل اتخذ التخريب منحى آخر انحصر في تخريب الذمم. فالمبالغ التي رصدت للمؤامرة بدأ توزيعها على البعض أفرادا وأحزابا، حتى شملت قضية المواطنة صفية اسحق التي اتهمت أفرادا من الأمن باغتصابها. والأكثر غرابة تلك الرسالة التي بعث بها باقان أموم لياسر عرمان، يوجهه فيها بكيفية توزيع تلك الأموال، ومن بعد كيفية استخدام تحالف جوبا، بعد نفحه بدعم مالي مقدر، لأجل خدمة قضايا الحركة الشعبية بالشمال، ومن بينها صراع كتلة الحركة بالبرلمان مع رئيسه الذى طالبها بالرحيل قبل موعده. يعنى، تقوم هذه الأحزاب التي لا تمثيل لها بالبرلمان بفرض إرادتها عليه، حتى يعيد نواب الحركة لأجل إكمال فترتهم المحددة قانونا بالتاسع من يوليو من هذا العام. اعتقد ان مثل هذه الأحاديث التي لا تخاطب عقول المواطنين، قد لا تزيد المواطنين إلا إصرارا على السير في طريق حتمية التغيير أياً كان نوعه. ويبدو ان اتهام الحكومة للحركة الشعبية بتنفيذ المؤامرة التخريبية، قد ردت عليه الحركة بأحسن منه، باتهامها حكومة المؤتمر الوطني بالتخطيط لإسقاط حكومتها قبل أن يكتمل نموها.
وعلى كل نحن ضد التخريب باعتباره وسيلة لإسقاط الأنظمة، فقد شهد السودان ثورتين شعبيتين شهد لهما العالم وأشاد بهما، لم يجنح المواطن في أي منهما للتخريب. وقد يرجع ذلك إلى ان المواطن وجد قدرا من الحرية في عهديهما، أباحت له التنفس قبل أن يصل الضغط مراحل الانفجار. وحكومة المؤتمر الوطني لا زالت تعمل بذات عقليتها القديمة « دقوا القراف خلوا الجمال تخاف» لكن نسيت أن هذه الجمال لن تخاف إلى الأبد، وانه كلما تراكم الخوف وتزايدت حدته عليها، قاد في النهاية إلى كسر قيده، الذى يستحيل الرجوع إليه مرة أخرى، مهما كلفها من تضحيات. وحينها فقط سيعرف الجميع قيمة كلام الذي يبكيك.

الصحافة


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3324

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#113500 [ابو ابراهيم]
4.13/5 (11 صوت)

03-19-2011 07:42 AM
يا استاذه هؤلاء الذين قال الله تعالي فيهم (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً )[الكهف 57]

ليس هناك امل في نصحهم يا سيدتي الفاضله والله المستعان


#113010 [شماسي]
4.14/5 (11 صوت)

03-17-2011 03:30 PM
يا دكتورة فاقد الشئ لا يعطيه - فهم اصلا غير محترمين - ولا من بيوت محترمة - ومن يوم ما تسلطوا علينا كان السؤال _ من اين جاء هؤلاء - ياخذون البيعة لراقص - غدر بشيخه - كما قدر بزملائه في ليالي التهجد في رمضان (28) ضابط قتلوا غيلة - دون محاكمة - مزق الوطن وزرع الفتن - فهو ابتلاء من الله - نسأل الله ان يجعل كيدهم في نحرهم - والحمد لله اقتربت نهايتهم - وصباح الحرية قريب قريب والله يمهل ولا يهمل


#112615 [abuazza]
4.13/5 (11 صوت)

03-16-2011 11:12 PM
يا دكتورة تحياتي - المؤتمر اللاوطني عبارة عن مجموعة من الانتهازيين والحاقدين على الشعب السوداني وهم يدركون تماما الا حجم لهم حقيقي وسط الشعب السوداني حتى يأخذونه بعين الاعتبار ويعرفون تماما ان الانتخابات التي يتشدقون بانهم اكتسحوها انها مزورة ولكنهم لا يعترفون بذلك--- ولذلك لايعيرون الشعب اي اهتمام عندما يريدون ان يحققوا اي هدف وهؤلاء القوم مكيافليون والغاية عندهم تبرر الوسيلة مهما كانت تلك الوسيلة مباحة غير مباحة تتوافق مع الاعراف السودانية ام لم تتوافق ولسان حالهم يقول الزارعنا الليجي يقلعنا ---ومن المفارقات العجبية تجدهم يتحدون احيانا ويقولون للناس الذي يريد السلطة فامامك صناديق القتراع--عارفين لشنوا عشان القوم بقت عندهم خبرة تراكمية في تزوير الانتخابات ولا شك عندي اذا انتخابات جديدة في نفس الظروف التي قامت بها الانتخابات الماضية ان القوم سيكتسحونها 100% ومن بعد ذلك يخرج علينا بشيرهم ويعلن النتيجة --نتيجة تزوير ارادة الشعب السوداني الفضل :
وشبيه النعي اذا قيس بصوت -------------- البشير في كل واد


#112507 [ود بلد]
4.14/5 (11 صوت)

03-16-2011 05:59 PM
سلام يا دكتور ولكن اذا انتو عاوزين الاذن من الحكومة عشان المظاهرات فا دة من سابع المستحيلات المظاهرات بتطلع عفوي وانتو قاعدين تحددو مكان وزمان المظاهرة حكومة مين يخليكم تتظاهروا
المظاهرة يكون عفوية وبالعدد الموجود


#112353 [ابوعلا]
4.13/5 (7 صوت)

03-16-2011 02:25 PM
الله يديك العافية يا دكتورة والله لو منك عشرة دا ما كان حالنا يضحكوا علينا الناس .


#112339 [الزول السمح ( الأصل )]
4.15/5 (11 صوت)

03-16-2011 02:11 PM


يا ام مطـــارق

مش لما يحس المؤتمر بأن هناك أخرون


د.سعاد ابراهيم
د.سعاد ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة