المقالات
السياسة
التجـارة في الســودان القديـم
التجـارة في الســودان القديـم
07-25-2015 10:58 AM

كان الكوشيون يصدّرون الحيوانات والمنتجات الأخرى المجلوبة من شبه الصحراء الأفريقية إلى بلاد حوض المتوسط . في قصر لـ (مينوس) في (ثيرا) باليونان ، هناك لوحة جدارية تصور ظباء وفي قصور أخرى له في (كريت) و (ثيرا) هناك العديد من اللوحات الجدارية التي تصور قرودا . على إمتداد التاريخ كانت (كوش) هي الشريك الأقرب لمصر . تظهر النقوش المصرية التي يعود تاريخها إلى المملكة القديمة الكوشيين وهم يقدمون الهدايا إلى الفراعنة المصريين والتي تشمل الذهب ، العاج ، ريش النعام ، خشب الأبنوس ، الدوم ، المنتجات المجلوبة والحيوانات مثل الزراف .

الصادرات : بجانب الهنود فإن الكوشيين كانوا الوحيدين الذين يصدرون الأفيال كما ورد ذلك في أدب العالم القديم . لقد أستخدمت الأفيال الكوشية بشكل واسع بواسطة جيوش أوروبا والشرق الأدنى . لقد جاء إسم (فيله) المدينة المصرية من الكلمة الإغريقية (الفنتين) وقد سميت بهذا الإسم بواسطة البطالسة لأن الأفيال التي كانت تجلب من السودان كانت تباع وتصدر من هناك . كانت أنياب الفيلة هامة جدا بالنسبة لإقتصاد (كوش) . لذا فإن معظم العالم القديم كان يحصل على عاجه من السودان . لقد عرفت سوريا قديما بتجارتها بالعاج المستورد من السودان . في القرن الرابع قبل الميلاد كتب (هيرودت) أن الكوشيين دفعوا للفرس جزية تتضمن (عشرون نابا ضخما) . كذلك عرف النوبيون قديما بإنتاج معدن الذهب . لقد إستفاد المصريون في عهد المملكة الحديثة من غزوهم لكوش وذلك بتنقيبهم عن الذهب هناك . تصّور الرسومات والنقوشات المصرية الكوشيين وهم يقدمون الذهب للفراعنة المصريين كجزية . كتب (ديودورس) في القرن الأول الميلادي أن في (مروي) مناجم للذهب ، الفضة ، الحديد ، الرصاص ، بجانب وفرة في خشب الأبنوس وكل أنواع الأحجار الثمينة . لقد ورد في المراجع القديمة أن الفراعنة الكوشيين لم يطبقوا عقوبة الإعدام أبدا ، بل كانوا يرسلون المدانين إلى مناجم الذهب للعمل هناك . في الفترة المروية عمد البطالسة ولاحقا الرومان على تنقيب الذهب بكثافة في الصحراء النوبية ، غير أنه ليس هناك دليل على أن البطالسة أو الرومان كانوا يدفعون ضرائب للكوشيين مقابل تنقيبهم الذهب .

الواردات : كان البرونز أحد أكثر السلع إستيرادا من قبل الكوشيين وكان أول من أدخله الهكسوس وقد إستخدمه الكوشيون في صناعة السيوف والخناجر .كذلك إستورد الكوشيون زيت الزيتون من لبنان ومصر . كتب المؤرخ والجغرافي الروماني (إسترابو) في القرن الأول الميلادي أن النوبيين يعيشون على الدخن والشعير ويصنعون منها شرابا ، لكن بدلا من زيت الزيتون فإن لديهم الزبدة والشحم الحيواني . كذلك جرى إستيراد أشجار الأرز والخشب من بلاد الشرق وأستخدمت كمواد بناء . لقد سقفت المعابد والمباني الملكية في السودان غالبا بخشب أشجار الأرز فمعبد (آمون) في الكوه سقف بخشب الأرز الذي جلبه (طهراقا) خصيصا من لبنان ، كما ورد ذلك في مسلته على جبل البركل . تضمنت المواد كذلك خشب السنط عالي القيمة ، المستورد إما من (فينيقيا) أو من مكان قريب في بلاد الشرق.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2018

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد السيد علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة