المقالات
السياسة
هل الدول الإسلامية بحاجة لهيلارى كلينتون لتعرف إنها مستهدفة بالتفتيت من أمريكا حلقة(2)
هل الدول الإسلامية بحاجة لهيلارى كلينتون لتعرف إنها مستهدفة بالتفتيت من أمريكا حلقة(2)
07-25-2015 07:53 PM


تناولت في الحلقة السابقة والأولى اعتراف هيلارى وزيرة خارجية أمريكا الأسبق في كتاب لها بان أمريكا تعمل لتفتيت الدول الإسلامية.

كما تناولت في نفس الحلقة كيف تحولت المنظمات الإسلامية من منظومات دعوية بالتي هي أحسن للدين حسب ما أمر الإسلام المسلمين لمنظمات بل أحزاب سياسية تتصارع من اجل الهيمنة على السلطة والحكم هدف قائم لذاته لا تمانع في فرضه بالقوة والقتل والدمار وكان هذا التحول صناعة أمريكية عندما احتاجت هذه المنظمات لمحاربة المعسكر الشيوعي حتى نجحت في تدميره والانفراد بالهيمنة على العالم.

واختتمت الحلقة بسؤال لابد أن يبحثه المسلمون بشفافية وتجرد :

(كيف انتهى تسييس المنظمات الإسلامية الدعوى وتحويلها لأحزاب ومنظمات باحثة عن الحكم والسلطة بكل الأساليب المشروعة وغير المشروعة مما قاد الدول الإسلامية لهذا الوضع الكارثى ؟)

فهل يفعلوا كل هذا باسم الله سبحانه تعالى الذي لم يبعث أي نبي أو رسول وأخرهم خاتمهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لم يبعث بهم إلا هادين للإسلام مبشرين ومنذرين به وترك الحساب لكل مسلم وغير مسلم له وحده تعالى يوم الحساب وليس لأي بشر غيره الحق في أن يحكم باسمه إلا إذا حكموه بإرادتهم الحرة كما أورد في كتابه الكريم إذا حكموك (وهذا يعنى بشكل قاطع إنهم هم الذين يحكموك وليس لك أن تفرض نفسك حاكما عليهم باسمه ولعل هذه هي قمة المؤسسية الديمقراطية التي يدعى البعض إنها ليست من قيم الإسلام) وهو الذي خول المسلم أن يطلب بإرادته الحرة من يحكم بما أمر الله لا أن يفرض مسلم نفسه حاكما باسمه بل لا يملك مسلم أن يجزم بان ما يحكم به هو حكم الله حتى لو فوضوه ذلك لأنه اجتهاد شخصي فردا أو جماعة لهذا أمره سبحانه تعالى أن يحكم باجتهاده هو لأنه لا يعلم إن كان أصاب أو اخطأ حكم الله لأنه ليس من صلة تجمعه به سبحانه تعالى كما كان الحال مع الرسول صلى الله عليه وسلم عبر سيدنا جبريل عليه السلام ليصححه إن اخطأ وقد كان.

هذه الكارثة حلت بالمسلمين عندما عرفت أمريكا كيف تستغل مخاوف المنظمات الإسلامية الدعوي من قبضة اليسار الشيوعي على السلطة والحكم فحولت المنظمات الإسلامية لأحزاب وجماعات سياسية وليست دينية سخرتها لمحاربة المعسكر الشيوعي العالمي و كانت هي الممول والراعي والمشرف على نشىتها و تدريب الكوادر والقيادات الإسلامية فيها بل وزرع من تريده في صفوفها لما لها من خبرة تآمرية خاصة وإنها ليست حسنة النوايا تجاه الإسلام والمسلمين وان أرجأت عداوتها لهم لحاجتها لهم لمحاربة المعسكر الشيوعي وبالتالي هي الأكثر الماما بأدق تفاصيلها الداخلية ومعرفة الصالح والطالح منها حتى نجحت أمريكا في كتابة نهاية المعسكر الشرقي الذي ينازعها سيادة العالم وهيمنت على العالم واحدها.

إنها قضية يجب أن يوليها المسلمون اهتمامهم ودراستها بشفافية تامة حتى يستوعبوا الدور الأمريكي في الكوارث التي حلت بالدول الإسلامية بعيدا عن النزوات الحالية في السلطة التي أحكمت قبضتها على هذه المنظمات حتى فرقت بينها وحولتها لأعداء يحاربون المسلمين المنضوين لغير منظماتهم بل وداخل المنظمات نفسها فيما بينها بعد أن تقسمت لجماعات داخلية متصارعة لرغبتها في السلطة حتى أصبحت كلها صراعات وقتل ودمار ليس من دافع وراءه غير السلطة التي لن تسلم أي دولة إسلامية من الفتنة التي تقف خلفها أمريكا ببراعة حتى فاق عدد القتلى في الدول الإسلامية بيد مسلمين يفوق أضعاف من وقعوا ضحايا غير المسلمين وعلى رأسهم اليوم إسرائيل ناهيك عن عدد الضحايا في مقبل السنوات كما تشير كل المؤشرات.

لهذا فلقد كانت بداية الكارثة على الدول الإسلامية عندما نجحت أمريكا في الانحراف بها من منظمات دعوية ملتزمة بالقيم الإسلامية إلى مؤسسات سياسية تصر على استغلال الدين لفرض هيمنتها على المسلمين دون وجه حق وبما يخالف شرع الله الذي اتخذ مظهرا لتحقيق المصالح الذاتية لكل الجماعات الإسلامية التي انتشرت في كل الدول الإسلامية حتى أصبحنا نشهد الشيعة في حرب ضروب مع السنة وحروب بين الشيعة والشيعة والسنة والسنة كما نشهد كل يوم مولد حرب جديدة أطرافها منظمات إسلامية جديدة وجماعات تحترب تحت راية الإسلام والإسلام براء من إراقة الدماء التي تهدر في هذه الحروب فالإسلام لا يبيح قتل المسلم للمسلم ولا يبيح قتل غير المسلم إلا دفاعا عن النفس حتى تهدد الدمار الشامل كل الدول الإسلامية بلا استثناء والرابح أولا وأخيرا أكبر أعداء الدول الإسلامية وهى أمريكا التي عرفت كيف تسخر هذه المنظمات لخدمة أهدافها خاصة وان ما لم تستوعبه الدول الإسلامية أن أمريكا فوجئت بمجرد أن نجحت في تصفية المعسكر الشيوعي وحسبت إن العالم خلى من أي قوى مناوئة حتى اكتشفت إن المنظمات الإسلامية التي وقفت وراء نشأتها وتسييسها وسخرتها لمصلحتها في تصفية المعسكر الشرقي أن بعضها سعى لان يكون المعسكر الإسلامي قوى عالمية بديلة للمعسر الشرقي لتوفر العناصر التي تساعد في تحول هذه القوى لمعسكر عالمي مؤثر لو توحدت وجمعت إمكاناتها الاقتصادية والسياسية في أن تحل قوى عالمية بديلا للمعسكر الشرقي وهو ما لا يمكن لأمريكا أن تسمح به لهذا فان أمريكا عملت وستظل تعمل بكل قوة وحنكة على تمزيق الدول الإسلامية لإفشال أي تفكير في قوى إسلامية عالمية موحدة لهذا فمن يتوهم أن ما تشهده الدول الإسلامية ليس صنعة أمريكية فهو مخطئ وسيصبح عونا لها في إنجاح مخططها وسيصب ضد الإسلام لمن يدعى انه يعمل من اجله وأختتم به هذه الحلقات حول المخطط الأمريكي الذي يسير بنجاح بسبب غفلة المسلمين.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1754

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




النعمان حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة