المقالات
السياسة
فَلْنُصَلِي الاسْتِسْقَاء وَ لَكِنْ مَنْ الإِمَام؟
فَلْنُصَلِي الاسْتِسْقَاء وَ لَكِنْ مَنْ الإِمَام؟
07-26-2015 09:11 PM

لأن تعطش الخرطوم و يلف خاصرتيها نهران عذبان فذاك عار على المسؤلين .. و لأن تغرق الخرطوم في ظلام دامس لشح بل انعدام في الكهرباء فذاك فشل من القائمين على أمر الكهرباء سيما أن(السد الرد) يقف جدارا أسمنتيا (عقبة) ليشهد بخبث الإنقاذيين.

ثمة مناداة بإقامة صلاة الاستسقاء طلبا لمطر السماء بعدما انقطع و كأني بالوالي الهمام الجديد يحمد الله لانقطاعه لأن المطر دأب على منح شهادة الفشل لقيادات الولاية طوال سنوات حكمهم و لن يكون عبدالرحيم محمد حسين اسثناء. لا بأس أن نذهب للصلاة كما أمرنا بذلك رسولنا الكريم و لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة: من ذاك الطاهر العفيف الأمين المؤمن الذي يتقدمنا في صلاة الاستسقاء؟ هل عانى من عطش و سعى في الطرقات ليأتي بحمار يجر عربة (كارو) ليستقي من براميل ماء صفتاه الكدر و الطين؟ هل عاش إمامنا سويعات في ظلام و جحيم الحر بسبب انقطاع التيار الكهربائي طوال أيام رمضان و قبله و لا نزال؟ هل المصلون راضون عن إمامهم أم هم كارهون له مجبرون عليه؟

يحكى أن في مدينة ماء تم الإعلان عن صلاة الاستسقاء فيها و قبل يوم صعد الشيخ إلى السطح بغرض الترميم و الإصلاح فلما سُئل أجاب أن الله ماطرهم غدا عقب صلاتهم! يل لك من رجل ظنك بربك قوي! يا لك من رجل ثقتك بخالقك كاملة!
إن كان الأئمة أمثال عصام البشير و الكاروري فنقول يا الله أكفنا عنهم بالصلاة خلفهم فإنك تعلمهم. نريد أئمة يتقدموننا في الصلاة من عامة الناس .. أئمة ذاقوا الويل و جفت حلوقهم من العطش .. أئمة يبست زروعهم و ماتت ماشيتهم عطشا .. أئمة إذا ارتفعت أكفهم و خشعت قلوبهم و تحركت ألسنتهم فبما أحسوا من فقدان المطر و توابعه.

عندما نسمع أن الخرطوم تعاني فما ظنك بمدن الولايات و قراها؟ و عندما تسمع عن التشيكلات الوزارية .. ترى جيشا جرارا تحت إمرة الوزير و قد تفوق مخصصاتهم التي لا تنقطع و لا تتأخر قد تفوق الملايين و لكن بلا مقابل يلمسه المواطن و صدق ذاك الرجل الذي قال لمحصلة رسوم الماء (و الله إنتي بتجينا أكتر من الموية). و المضحك المبكي في آنٍ معا أن ترى إمعانا في الذل أنهم يرفعون قيمة رسوم الماء على انعدامه!

تخصصت حكومة التدمير التي نعقت كثيرا بأنها حكومة تعمير تخصصت في تدمير ما هو قائم .. كان السودان موحدا فقسمته قسمة ضيزي .. كانت الجزيرة خضراء بيضاء صفراء بزروعها و لوز قطنها و سنابل قمحها فأحالوها يباسا هبابا و سبّ الرئيس أهلها و نعتهم بتربية الشويعيين .. كانت الخطوط الجوية السودانية جوّابة آفاق السماء فلم تبقى غير طائرة واحدة .. كانت المؤسسة العسكرية فخرنا و فخرنا بلادنا فأحالها الانقاذييون إلى مليشيات و نعتوها بأسماء تارة الدعم السريع و أخرى الجنجويد و ثالثة الدفاع الشعبي و لا تكاد تميز بينها .. كانت الميادين متفسحا للصغار و الشباب في الأحياء فانتزعوها و صارت ضياعا لهم ..

الجنسية و الجواز السوداني صار متاحا للعامة من دول العالم يملكها من يريد و بأبخس الأثمان .. لم يعد من يجد جنيها ملقى مهللا شأن من يجد قرشا في السبعينات .. لم تعد هناك خطوط بحرية تذكر .. لم يعد هناك سكة للحديد .. لم يعد هناك سمعة للسودان .. لم تعد له حدود و ملامح واضحة .. لم يعد للسودان انسانه المعروف فقد عمد الحكام إلى جعله بائسا يدعو للشفقة و الرثاء. و ها هو النيل يتمدد بسخاء و إنسانه يشكو الظمأ و زرعه يشكو اليباس و مدنه تشكو الظلام.

إذا انهمر الماء فعلى الفقراء و إن انقطع فعلى الفقراء .. أنتم لا هم لكم غير أن تمطروا خزائنكم بأموال الغلابة و المساكين اللهم نسألك أن تعجل بذهابهم و ترينا فيهم عجائب قدرتك فأن قوي جبار منتقم شديد العقاب.
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3469

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1310182 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2015 09:04 AM
لسع عطش وقطوعات كهرباء والله حكومة الصادق المهدى بالغت طيب والترابى والبشير راجين شنو ما يقلبوها وينقذوا السودان ويرجعوا الجنوب لحضن الوطن وكذلك حلايب والفشقة ومثلث ليمى ويطردوا الجنود الاجانب ويوقفوا الحروب فى دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان الخ الخ الخ

[مدحت عروة]

#1309896 [عبد الواحد المستغرب اشد الاستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 04:58 PM
ياسيدتى إن (GOOGLE) أصدق إنباءا من فقهاء السلطان والشيطان لو كانوا يعلمون وآنا أن يستجاب لهم صلاة او دعاء ومآكلهم حرام ومشربهم حرام وملبسهم حرام حتى بات الواحد منا يشك فى نسبهم والعياذ بالله إذا كان حلالا ام حراما!!.
بكبسة زر يمكن لاى شخص معرفة ما إذا كان الغيث سينهمر فى مدينته ام لا واما الدعوة لاداء صلاة الإستثغاء لن يلبيها خلاف كبار المسئولين وحفنه من صغار الموظفين الارزقيه وكثير من المنافقين اما نحن سوف نكتفى بالمعلومات الصادقه المؤكده من خواجه (GOOGLE) الذى بشر من قبل اسبوع بسقوط الامطار على مدينة الخرطوم وضواحيها يوم الخميس القادم ولم ينسى الخواجه إختتام الخبر بقوله (والله أعلم!!) وعلى فقهاء السلطان والشيطان الانشغال بحسم موضوع النيزك الذى يقال سقوطه سوف يكون فيه فناء العالم!!.

[عبد الواحد المستغرب اشد الاستغراب!!]

#1309643 [دايره صبر]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 11:02 AM
هذا قليل من كثير وما خفي كان أعظم والله يمهل ولأ يهمل وإن ينصركم الله فلا غالب لكم هؤلاء الذين طغوا فى البلاد وأكثرو فيها الفساد.

[دايره صبر]

#1309556 [سيزر]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 08:57 AM
يا رب

[سيزر]

ردود على سيزر
[شمام] 07-27-2015 11:46 AM
حينما تنادى ربك فلا تقل يا رب دون ان تدعوه بما تريد فانه سبحانه هو الوهاب

واضيف عليك يا رب نسألك باسمك العظيم الذى اذا دعيت به اجبت واذا استنصرت

به نصرت واذا استغثت به اغثت واذا استعذت به اعذت ان تكفينا شر هذه الطغمة

الظلامية الحاكمة وان تشتت شملهم وتفرق جمعهم وترينا فيهم عجائب قدرتك فقد

احرقوا الحرث والنسل وانت اعلم بهم منا فمنهم الوطنى والشعبى والاتحادى و

الامة والبعثى والناصرى والشيوعى والصوفى اللهم اقتلهم بددا ولا تغادر منهم

احــــــــــــــدا


#1309410 [الريس]
4.50/5 (2 صوت)

07-26-2015 09:59 PM
اللهم دمرهم تدميرا اللهم ارينا فيهم يوما اسود كيوم عاد وثمود

[الريس]

شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة