المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
بكري الصائغ
إلي نواب "مجلس بدرية سليمان": الي متي البشير سلطات بلا حدود؟!!
إلي نواب "مجلس بدرية سليمان": الي متي البشير سلطات بلا حدود؟!!
07-27-2015 02:44 AM



١-
***- ما عاد الامر يخفي علي احد ان سلطات عمر السلطات الواسعة قد اصبحت مقننة له لا يحدها دستورية ولا قوانين ولوائح، هي سلطات مطلقة تشبه في توسعها تلك التي كانت عند اباطرة وقياصرة ذلك الزمن السحيق مثل: فيتليوس..كلوديوس..نيرون..جوفيان..ايفان الرابع الرهيب.. بطرس الأكبر وأخرين، الذين ملأوا كتب التاريخ بقصص مروعة مليئة بالدماء وبالمذابح التي استمرت طوال سنوات حكمهم. كل من يطالع تاريخ حكم عمر البشير منذ عام ١٩٨٩ حتي هذا العام الحالي، يجد ان البشير طوال ال٢٦ عام الماضية منذ ان كان برتبة عميد في يوم الانقلاب وحتي اليوم وهو برتبة مشير قد خضعت له كل القوانين وتغيرت مواد الدستور عدة مرات لتخدم سياساته الانفرادية المطلقة، بل الاغرب من كل هذا انه مازال صاحب الحق الاول بلا منازع في تعيينات الوظائف الكبيرة في الدولة -حسب مزاجه وكما يريد!!- هو من يختار الوزراء ويبدلهم..يغيرهم ..يطردهم ..يعفيهم متي ما اراد!!، اعطي المقربين منه بلا حساب من اموال الدولة..وذل الكثيرين من اعضاء حاشيته بمهانة وتحقير في ظل سكوت الجميع في حزب المؤتمر الوطني الذي يملكه!!..

٢-
***- عمر البشير هو رئيس الحزب الحاكم وصاحب الكلمة الاولي والاخيرة فيه، بل اصبح الحزب يحمل اسم عمر البشير..

٣-
***- البشير هو صاحب القصر "الصيني" الجديد وكل من فيه من نواب ومساعدين ومستشارين هم في الاصل مجرد موظفين(عطالة مقنعة) برتب كبيرة !!..

٤-
***- البشير هو من يملك المجلس الوطني كمؤسسة (قطاع خاص) كل من يعمل فيه من رئيس ونواب - بلا استثناء- يخضعون لتوجيهاته وينفذون اوامره بلا نقاش و(كل شي بثمنه مقابل امتيازات ورواتب عالية)..

٥-
***- هو صاحب الحكومة المركزية وحكومات الولايات، يبدل الوزراء ويرمي بهم كما يرمي مناديل (الكلينكس) المتسخة بعد الاستعمال...

٦-
***- هو القائد الاعلي للقوات المسلحة رغم بلوغه ال٧١ عام..الغي قوميتها وجردها من لقب (جند الله جند الوطن) لتكون فقط في خدمه النظام الذي يحكمه..

٧-
***- هو الراعي شخصيآ (قوات الدعم السريع) وما ادراك من هو القائد المسؤول عنها الذي عينه البشير رغم سمعته السيئة..

٨-
***- البشير هو صاحب عائدات النفط ، وصاحب الحق المطلق فيها..-لا يحق لاي كائن ما كان- ان يسأله اين هي هذه العائدات منذ عام ١٩٩٦ حتي اليوم (١٩عام)..او من يطلب منه كشف مبالغها؟!!،او اين هي موجودة؟!!، وزارة المالية لاتملك الحق ادراج عائدات النفط في الميزانيات العامة، ممنوع علي المراجع الاقتراب من ملفات العائدات..

٩-
***- هو وحده لا احد غيره من يحق له التصرف في (الوديعة القطرية) ، وممنوع منعآ باتآ طرح اي سؤال يتعلق بشروط الوديعة او اين ذهب مبلغ المليار دولار؟!!

١٠-
***- البشير هو راعي (الاسلام السياسي) في البلاد ويمزج الدين في كل شي حتي في الفساد وما قصة (التحلل) ببعيدة عن الاذهان ..أسس خصيصآ مؤسسات دينية ترعاه وتطوره..شكل هيئة (علماء السودان ) شيوخ اضحكوا الدنيا والعالمين بفتاويهم التي ما انزل الله بها من سبحان وكانت في خدمة البشير المؤمن...شيد البشير مسجد مريب للغاية في منطقة سكنه (كافوري)، حمل الجامع في البداية أسم والده!!، تغير فيما بعد الي (مسجد النور)، كلف الجامع مبالغ طائلة بالدولار، لا احد يعرف من بني الجامع؟!! ومن دفع كل المبالغ التي كانت تكفي بناء اكثر من ١٠٠ مدرسة نموذجية.

١١-
***- عمر البشير هو المسؤول الاول والاخير عن حجب حقائق الاغتيالات..الفساد والاغتصابات التي ما توفقت ولا مرة منذ ان تولي الحكم، يرفض رفضآ باتآ ان يعطي الشعب الحرية في ممارسة حقه الطبيعي في حياة كريمة خالية من الخوف والارهاب، ويصر علي عدم الغاء القوانين المقيدة للحريات المنصوص عليها في دستور النظام رغم مطالبة الامم المتحدة له عده مرات في هذا الخصوص، تعلل البشير ان: (الحريات ستعجل حال السودان أسوأ من ما موقع في سورية وليبيا واليمن، وان الضمان الوحيد لسلامة أمن البلد خنق الحريات ووأد الديمقراطية)!!

١٢-
***- البشير هو وحده الذي قرر فرض الحصار العسكري علي بعض مناطق النيل الازرق ومنع قوافل الاغاثة من الدخول غير مهتم علي الاطلاق بمصير عشرات الآلأف من السكان الفقراء الجوعي منذ اكثر من خمسة اعوام...هو وراء استمرار الحرب في دارفور وجبال النوبة.

١٣-
***- كل اراضي السودان تعتبر ملك خاص لعمر البشير، قام بمنح أمير دولة الكويت قطعة ارض تساوي مساحتها ربع مساحة الكويت، كات هذه الهبة محل استغراب كل نواب مجلس الامة الكويتي الذين تسألوا عن سر هذه المنحة العجيبة الغريبة التي ما حدثت مثلها في التاريخ العربي او الاسلامي!!..نواب المجلس الوطني في الخرطوم -كالعادة- لزموا الصمت المهين...حتي اليوم!!

١٤-
***- عمر البشير يعتبر ان الحوار مع المعارضة من أجل صيغة تخرج البلاد من ازماتها يجب ان تتم بشروطه، واولها عدم المطالب بوقف الحرب ..الغاء القوانين المقيدة للحريات..عدم السماح بحرية الصحافة. الغريب في الامر ان اغلب اعضاء حزب البشير (يرفضون سرآ) هذه الشروط والتزموا بالصمت.

١٥-
***- عمر البشير هو وحده دون نواب مجلسه الوطني او اعضاء حزبه حدد شكل العلاقة مع: ايران..قطر..مصر..السعودية..اليمن!!، هو وحده- حسب مزاجه المتقلب- اختار المواقف الغريبة ووقع في اخطاء لا تحصي ولا تعد...بعدها تحمل الوطن والشعب الخسائر الجسيمة.

١٦-
***- عمر البشير هو من اوصل البلاد الي حافة الخراب والدمار بسسب فساد سياساته العقيمة، هو من وراء انفصال الجنوب..وضياع حلايب والفشقة وابيي في الطريق..وانهيار الخدمة المدنية والعسكرية.. وضياع قومية القوات المسلحة والأمن والاعلام والتعليم والعدل..

١٧-
***- عمر البشير يتحمل مسؤولية ٣٧% من السكان في السودان يعيشون عالة علي منظمات الاغاثة، وما تجود بها دول الخير.

١٨-
***- هو من اوصل ديون السودان الي ٤٣ مليار دولار، ولا يعرف احد اين ضاعت مليارات الديون؟!!

١٩-
***- هو وراء انهيار التعليم التي وصلت الي تخريج كوادر كثيرة من جامعات غير معترف بها.

٢٠-
***- هو المسؤول الاول عن المجازر التي طالت ٣٥٠ ألف قتيل- حسب احصائية الامم المتحدة عام ٢٠٠٦- ولا يدخل ي هذا الرقم بالطبع عدد الذين اغتيلوا في السنوات من ٢٠٠٧ حتي ٢٠١٥.

٢١-
***- كل هذه المحن ومأزق السودان ما كان يمكن لها ان تقع لو كانت صلاحيات البشير وسلطاته محددة وواضحة لا يخرج عنها او يتفاداها...

٢٢-
واخــيرآ:
إلي نواب "مجلس بدرية سليمان": الي متي تظل سلطات البشير بلا حدود؟!!
ومتي تكون الجرأة عندكم في تقليص سلطات البشير المطلقة؟!!

***- مقدمآ، أعرف انكم لن تفعلوا شئ علي الاطلاق، "فالمعايش جبارة والحياة بقت صعبة"!!

بكري الصائغ
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4287

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1310057 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2015 01:50 AM
أخى بكرى: لقد اعمى الله بصيرته ولذلك سيستمر يهمع في غيه إلى أجل ثم يرميه المولى في لاهاى ليكون عبرة لمن يعتبر وأعتقد بأننا سنرى قريبا إنسلاخات وهروب النافذين في النظام ولجؤهم في الخارج نتيجة لوشوك غرق مركبهم لكنهم سوف لن يترددوا مطلقا في القبض عليه وتسليمة للمحكمة الجنائية إذا ضمنوا نجاتهم الشخصية،، لقد صار عبئا على نظامهم ولعلهم كلهم قد شخصوا الموت عيانا يوم محاولة القبض عليه في جوهانسبرج وربما بدأوا منذ لحظتها يفكرون كيف ينجو بأنفسهم من هذا الهلاك الوشيك ففي المرة القادة ستقع الواقعة ويومها سينتهى كل شيئ.

أما بخصوص بناء مسجد النور فقد تم بقرض مقداره 90 مليون دولار من البنك الإسلامى للتنمية بضمانة بنك السودان تحت إشراف عبدالله البشير شقيق الرئيس مع تبرعات مليارية من دبوان الزكاة والضرائب وميزانية السيادة المخصصة لدعم البشير لمواجهة المحكمة الجنائية وهى ميزانية مفتوحة تقدر ب 15 بالمائة من الميزانية العامة لا تخضع للمراجع العام،، والحقيقة أن كل مجمعات البشير بكافورى قد تم تمويلها من هذه المصادر المالية دون أى إثباتات وفواتير الصرف لكن سيقوم بنك السودان بتسديد المبلغ على أية حال ومن مال الشعب.

[الحقيقة]

ردود على الحقيقة
[بكري الصائغ] 07-28-2015 03:50 AM
أخوي الحبوب،
الحقيقة،

صباح الخير وجعله الله تعالي مليئآ بالافراح، الف شكر علي المرور الكريم، اما بخصوص ما جاء في تعليقك المقدر والمتعلق ب(مسجد النور) ومافيه من معلومات خطيرة تتعلق بقرض مقداره 90 مليون دولار من البنك الإسلامى للتنمية، عليه، أري انه من واجب نواب المجلس (ان كان عندهم حقآ صدق الاهتمامات بحماية البلاد من الفساد والعبث باموال الدولة) فتح باب النقاش حول هذا الجامع المشبوه، وان تنشر كل الحقائق الكاملة بلا دس او تمويه.

***- واذكر النواب ان المجلس قد تعهد بمحاربة الفساد، وها هي واحدة من اكبر حالات الفساد في البلاد امامهم،

***- فهل ياتري فعلآ ستتم مناقشة موضوع الجامع؟!!..
ام لان الموضوع فيه اسم شقيق البشير سيتم تجاهله جملة وتفصيلا؟!!


#1310036 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2015 12:32 AM
موضوع له علاقة بالمقال:
لا .. للسلطات المطلقة لرئيس الجمهورية
***************************
المصدر:- موقع "الراكوبة"- الميدان -
11-18-2014
الكاتب: سليمان حامد الحاج
---------------------
***- الخلافات التي دارت في إجتماعات اللجنة البرلمانية المكلفة بتعديل الدستور، شملت قضايا محورية تتعلق بالديمقراطية ومستقبلها المظلم في السودان إذا ما تمت إجازتها. وهي تكشف حقيقة ما ذهبنا إليه عن تشكيل هذه اللجنة برئاسة بدرية سليمان التي شاركت في وضع قوانين سبتمبر المسماة زوراً بالإسلامية. على رأس هذه القضايا التي دار الخلاف حولها، التعديلات المتعلقة بإسقاط حق التقاضي ضد رئيس الجمهورية في تعيين وإقالة ولاة الولايات وما يتعلق بالحكم اللامركزي. كذلك التعديلات المقترحة الخاصة بالأراضي القومية المخصصة للإستثمار. وهي تعديلات تعطي رئيس الجمهورية الحق في التصرف في عائداتها. وهي مقترحات لتعديلاتٍ خطيرةٍ لأنها تمنح رئيس الجمهورية سلطات مطلقة في أهم قضايا البلاد.

***- لقد وُضع هذا الدستور الإنتقالي لجمهورية السودان لسنة 2005م بمشاركة معظم القوى السياسية في البلاد بعد حرب ضروس إستمرت لعدة سنوات فقد فيها شعب السودان مئات الآلاف من أبنائه وبناته في الشمال والجنوب. وهو أيضاً ثمرة لجهد وضع أمامه قضايا التعدد العرقي والديني والثقافي والأثني، إلى جانب مشاكل التهميش وإفرازاته المختلفة في معظم ولايات السودان خاصة فيما يتعلق بإقتسام السلطة والثروة والتنمية وغيرها.

إنفصال الجنوب وحذف ما يتعلق به من بنود في هذا الدستور لا يعني بأي حال من الأحوال أي تغيير في وضع ولايات السودان الأخرى التي لازالت تعاني التهميش في كل شئ أبشع مما كان يمارس في الجنوب الذي انفصل بسببها وغيرها من الأسباب المعلومة.

***- مازال ما جاء في الدستور بإدراك واضعيه بالتعدد المشار إليه آنفاً، والإلتزام بإقامة نظام حكم لا مركزي وديمقراطي تعددي للحكم، يتم فيه تداول السلطة سلمياً، وبإعلاء قيم العدل والمساواة وحفظ كرامة الإنسان ومساواة الرجال والنساء في الحقوق والواجبات، والتوجه بالحكم نحو تعزيز النمو الإقتصادي وتوطيد التوافق الإجتماعي وتعميق التسامح الديني وبناء الثقة بين أهل السودان جميعاً. وتقديراً لمؤتمرات الحوار الشامل التي أنعقدت قبل وضع الدستور وإتفاقيات السلام والمصالحة الوطنية خاصة إتفاقية القاهرة الموقعة في يونيو 2005م وتباشير الإتفاقيات –وقتها- والتي كان من المؤمل فيها إنهاء النزاعات في البلاد، أعلن اعتماد هذا الدستور قانوناً أعلى تحكم به البلاد وإحترامه وحمايته.

***- لهذا فإن أي تعديل لهذا الدستور يجب أن تشرك فيه كل القوى السياسية التي ساهمت في وضعه. ولهذا فهو ملك للشعب وليس للمؤتمر الوطني يفعل فيه ما يشاء منفرداً.

قسم رئيس الجمهورية ملزمٌ:-
---------------
***- إِنَّ تعميم الحديث عن فشل تجربة الحكم اللامركزي فيه كثير من التضليل. وهو لا يعزى لخطأ في الدستور تستوجب تعديله ومنح رئيس الجمهورية حق تعيين الولاة في كل السودان بدلاً من الحق الديمقراطي لإنتخابهم وإقالتهم بواسطة جماهير الولاية. بل يعزى للفشل في سياسات حزب المؤتمر الوطني الحاكم وممارساته المخالفة للدستور. وتذهب التعديلات المقترحة إلى أبعد من ذلك عندما تسقط حق التقاضي ضد رئيس الجمهورية في تعيين وإقالة ولاة الولايات. وهذا بمثابة تقنين دستوري للسلطة المطلقة لرئيس الجمهورية على كل الولايات في البلاد. فكما ذكر بعض أعضاء لجنة تعديل الدستور فإن حق التقاضي مكفولٌ بموجب الدستور وإسقاطه يتطلب تعديل قوانين متعلقة بالحريات لحذف هذا الحق منها أهم من ذلك كله أن قَسَمْ رئيس الجمهورية جاء فيه عند توليه هذا المنصب ضمن ما جاء فيه (وأوطَّد نظام الحكم الديمقراطي اللامركزي)، فهل تعيين الولاة لوضع دعائم الولايات يعمق من مشاكلها في غياب الإنتخاب الديمقراطي؟..

***- أما فيما يتعلق بالتعديل الخاص بالأراضي القومية المخصصة للإستثمار فإن التعديل الذي يعطي رئيس الجمهورية الحق في التصرف في عائدها فهو يستوجب تعديل المواد (185) من الدستور الخاصة بالمبادئ الهادية للتوزيع العادل للثروة العامة. والمادة (186) المتعلقة بموارد الأراضي وإعادة (187) الخاصة بالمفوضية القومية للأراضي والمادة (187) الخاصة بمهام وواجبات المفوضية والعلاقة بينها وبين الولايات المختلفة. وتعديل المادة (198) الخاصة بتكوين مفوضية تخصيص ومراقبة الإيرادات المالية لضمان الشفافية والعدالة فيما يتصل بتخصص الأموال التي يتم تحصيلها على المستوى القومي لكل الولايات. كذلك تعديل المادة (205) الخاصة (بديوان المراجعة القومي) والتي تنص على منحه سلطات الرقابة على الأداء المالي للحكومة القومية بما في ذلك تحصيل الإيرادات وإنفاق المصروفات وفقاً للموازنات المعتمدة من الهيئة التشريعية القومية والهيئات التشريعية الولائية. وتعديل المادة (204) التي تلزم كل مستويات الحكم بالخضوع للمعايير المحاسبية والمساءلة المالية للتأكد من إنفاق الأموال العامة وفقاً للموازنة المخصَّصة لمستوى الحكم المعين، ولمراقبة إيداع الدخل والإيرادات التي تتحصل عليها جميع مستويات الحكم في حسابات عامة خاضعة للتدقيق والمحاسبة. ولا يجوز لأي مستوى من مستويات الحكم، بعد محاولة التسوية الودية اللجوء للمحكمة الدستورية. وفوق ذلك كله تعديل المادة (111) الخاصة بالموازنة العامة البند (3) الذي ينص على (يجيز المجلس الوطني مشروع الموازنة القومية للدولة بجداولها فصلاً فصلاً. ثم يجيز مشروع الإعتماد الإجمالي. فإذا أجيز القانون لا يجوز تجاوز التقديرات المفصلة والمعتمدة في الموازنة القومية إلا بقانون إضافي، كما لا يجوز إنفاق الأموال الفائضة على تقديرات الإيرادات أو أموال من الإحتياطي القانوني إلا بقانون إِعتماداتٍ ماليةٍ).

***- هذا الكم المهول من مواد وبنود الدستور، إضافة لتعديلات ملزمة في القانون الجنائي بعد هذه التعديلات في الدستور، كل هذا لتقنين سلطة الفرد بديلاً لكل المؤسسات والمفوضيات وديوان المراجع العام والمجالس التشريعية للولايات الخ… الآنف ذكرها والتي لم نأت على ذكرها.

***- هذا يؤكد صحة ما ذهبنا إليه في مقال سابق عن الأسباب الحقيقية لكل التعديلات المقترحة للدستور ومن بينها إصدار المزيد من القوانين التي تقضي على البقية الباقية من الحقوق الديمقراطية وبصيص الحريات المنصوص عليها في الدستور.

ونواصل متابعتنا لأداء لجنة تعديل الدستور.

[بكري الصائغ]

#1309904 [abufatima]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 05:11 PM
العزيز بكري
لقد صدق بله الغائب من حيث لا يدري . فلقد احالت بدرية سليمان عمر البشير الى ملك بحق وحقيقه يصول ويجول بلا حسيب أو رقيب ويفعل ما يشاء من غير حساب أو خوف من محاسبة ويمتلك مقدرات بلد بحالها . فان لم يكن هذا هو الملك فكيف إذن هو الملك بالله عليك

[abufatima]

ردود على abufatima
[بكري الصائغ] 07-28-2015 01:00 AM
صورة البشير في الخارج:
"البشير" يستعد لتعديلات دستورية تكرس سلطته المطلقة
******************************
المصدر:- موقع "كلمتي" -
20 نوفمبر , 2014 -
-----------------
***- الرئيس السوداني يدعو إلى تعديلات دستورية تعزز من قبضته على الحكم في البلاد وتحصن قراراته من الطعن. يبدو أن الرئيس السوداني عمر البشير لا يسعى فقط للترشح مجددا لولاية جديدة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وإنما يهدف لما هو أبعد من خلال تكريس السلطة المطلقة في يده، مستعيناً بالأغلبية البرلمانية لحزبه الحاكم في تمرير تعديلات دستورية جديدة تحقق له الانفراد بالسلطة.

***- وكان البشير قد دعا إلى إجراء تعديلات دستورية بحجة تقويم تجربة الحكم اللامركزي ولتمكين المواطن من المشاركة في إدارة شؤونه، وهو ما يتنافى مع جوهر التعديلات التي طلبها، حيث يسعى البشير إلى أن يكون تعيين ولاة الولايات السودانية من سلطات رئيس الجمهورية وليس بالانتخاب المباشر كما يقر دستور 2005 الذي تعمل به البلاد حالياً، إضافة إلى تحصين قرارات رئيس الجمهورية من الطعن.

ويرى مراقبون أن قرار العودة لاختيار الولاة بالتعيين لا يتعلق بالخوف على وحدة السودان؛ بقدر ما يتعلق بعلاج مشكلة داخلية في حزب المؤتمر الوطني؛ لاسيما بعد الصراع القبلي العنيف الذي شهدته المؤتمرات القاعدية للحزب خلال الفترة الماضية، والخاصة بمرشحي الولايات، وتهديدات البعض بالانشقاق عن الحزب في حال لم يكن والي الولاية من قبيلتهم. ومسألة تعيين الولاة أو انتخابهم من أبرز الأسباب، التي أدت إلى انشقاق حزب المؤتمر الوطني الحاكم في 1999 والذي قاده حسن الترابي الزعيم التاريخي للحركة الإسلامية، التي تمثل مرجعية للحزب الحاكم. والترابي الذي كان يشغل وقتها رئيس البرلمان بصلاحيات واسعة كان يؤيد إنتخاب الولاة، بينما يؤيد البشير تعيينهم من قبل رئيس الجمهورية.

***- وكان البشير قد كسر تعهداته بعدم الترشح لرئاسة السودان مرة أخرى في الانتخابات المقرر إجراؤها في إبريل/ نيسان 2015، رغم تصريحاته خلال الربيع العربي بعدم الرغبة في الترشح مرة أخرى.

***- ويستشهد مراقبون بأن ترشح البشير لرئاسة حزبه "المؤتمر الوطني" الحاكم، وفوزه مؤخرا يعد دليلاً على سعيه للاستمرار في السلطة، باعتبار أنه سيكون المرشح للرئاسة عن حزبه، كما يتعجل البشير لإجراء الانتخابات رافضاً النداءات المتكررة للمعارضة السودانية بتأجيل الانتخابات الرئاسية وتشكيل حكومة إنتقالية تشرف على صياغة دستور دائم وإجراء إنتخابات حرة ونزيهة. في حين يتحجج البشير بأن التأجيل سيدخل البلاد في "فراغ دستوري".

***- ويضيف المراقبون أن البشير بدأ مبكراً خطته لإعادة ترشحه من خلال الإطاحة بالحرس القديم وفي مقدمتهم نائبه السابق علي عثمان طه، ورجل النظام القوي نافع علي نافع، لضمان فوزه برئاسة الحزب – كما حدث مؤخرا- وبالتالي الترشح باسم الحزب لرئاسة السودان.

United States [abufatima] 07-28-2015 12:39 AM
We are in the same sheet of music

[بكري الصائغ] 07-27-2015 08:59 PM
أخوي الحبوب،
Abufatima - أبوفـاطمة،
(أ)-
مساكم الله تعالي بالخير والعافية،
(أ)-
عجبني شديييد تعليقك وفهمك لحركات بدرية سليمان وسعيها الدؤوب لتنصيب عمر البشير يكون في المستقبل قيصر يحكم السودان!!، بدرية سليمان في سنة ١٩٨٣ حولت السودان ل(دولة اسلامية!!) ونصبت المشير النميري إمام كل المسلمين!!

(ب)-
***- صرحت من قبل انها شاركت بفاعلية في انقلاب ٣٠ يونيو ١٩٨٩!!

(ج)-
***- في عام ٢٠١٥ غيرت بعض المواد في الدستور لصالح ولاية ثالثة لعمر البشير بدل عن فترتين بحسب ما كان موجود في الدستور قبل التعديل. وعشان مافي واد (ينقنق) عدلت الدستور مرة واعطت مزيد من الصلاحيات لجهاز الأمن!!

(هـ)-
***- الخطوة القادمة لبدرية محاولة تحويل البشير من مجرد مشير الي قيصر رهيب علي شاكلة القياصرة الروس، واجبار نواب (الهناء) علي الموافقة باجماع الاصوات!!

(و)-
***- اتوقع انه بدل ان يتم الاعلان عن البشير (قيصر كل القياصرة)، سيتم الاعلان انه (ظل الله في الارض)!!...ويوافق المجلس علي ذلك!! ...كل شي في السودان الهامل متوقع وغير مستغرب!!


#1309841 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 03:29 PM
في انتظار أن يعلن البشير نفسه «ملكا» على البلاد!
****************

المصدر:- موقع :جريدة "القدس العربي" اللندنية-
-JANUARY 11, 2015-
محجوب حسين - ٭كاتب سوداني مقيم في لندن-
--------------------

***- التاريخ لا يحدثنا كثيرا عن امبراطورٍ أو ملكٍ تنازل عن عرش أسلافه «الميامين» لصالح السواد العام من الجماهير، بقدر ما يحدثنا عن تنازلهم لورثتهم الشرعيين.

***- وفي هذا السياق لا يهم تحت أي مزاعم في الشرعية أو الشرعنة بُني هذا النسق من السلطات المالكة لكل الجغرافيا الواقعة محل المُلك ما بحوزتها في ظاهر الأرض وداخلها، وما الذي يبرر لهؤلاء «العظماء» سطوة البطش والقهر لتكريس مُلكهم على مقدرات المجتمع الذي يمتلكونه ويمتلكون معه «حق» صياغة مقدرات فوائض قيمته السياسية والتاريخية والحضارية والاقتصادية والاجتماعية بما يتكيف مع شروط بقاء «بلاط الحكم»، الذي يتسم بالاستمرارية والسيادة المطلقة، كأمر محسوم وقار وقاطع وواقع بقانون الأشياء وليس محل نزاع مجتمعي.

***'- أما المقابل لهذا فليس هناك من مساحة للقوى الوطنية والمناهضة لهذه السلطات الملكية، التي شكلت عبئا حقيقيا على نهوض مجتمعاتها، جراء مُلكها للبلاد والعباد، إلا مناهضة حكمها بشتى الطرق والوسائل، وبالتالي تتوجب معها وفي ظل انعدام خيارات تفكيك الملوك لمملكاتهم وعروشهم لصالح سيادة عصر الشعوب الحرة الديمقراطية، تبقى هناك فرضية واحدة تقولها بعض النظريات المتطرفة لعلماء التاريخ، ومفادها أن معالجة انحرافات التاريخ شديدة الوطأة التي تمس جوهر وقيم أي شعب، لا يمكن معالجتها إلا بالأدوات نفسها، حتى لو جاءت حادة أوغير مألوفة لكي يعود التاريخ إلى مساره الصحيح.

***- سيمائية تلك الصورة تجسدها، بدون شك، سلطة الرئيس السوداني عمر البشير في محطته الأخيرة، وهي «وثبة» التشوهات الدستورية التي قيل إنها تعديلات دستورية تمس صلاحيات أجهزة السيطرة، بينما هي تراجعات شاذة تزحف وتتقولب في تقهقر قانوني ودستوري للنظام الدستوري بالبلاد منذ تاريخه الحديث، والأدهى ان هذا يقع بتماد واستغلال ملحوظ للسلطة، وفي ظل جدلية عكسية تتعارض جذريا مع نقلات وتحولات حراك الشعب السوداني نحو ترميم معضلات الماضي، وإثم الكبار الذي وقع في فخه الشعب السوداني، هذا الشعب يسعى اليوم لكسر الطوق وفتح دائرة الإقفال الممنهجة لفسح المجال أمام أجياله القادمة قصد الإمساك بالمصير الذي أراد «الملك/الرئيس» بناءه عن عمد في دائرة المصير المبني للمجهول، في حين يطمح الشعب لبنائه في المعلوم والتحكم في قواعده بقواعد وأسس يمضي الجميع تجاهها بمسؤولية وعقلانية وبواقعية وبمراجعة دقيقة حصيفة لتراكمات الماضي والراهن، هذا الراهن لا يمكن بحثه في قطع متفرقة ومتباعدة، باعتباره خطة عمل لـ»جثة فكرية» واحدة وقعت على البلاد ولم ترتق إلى نظرية متكاملة، فيها بدأت «ظاهرة» عمر البشير التي ما زالت ماثلة حتى الآن بسطوة كلية عبر فعل انقلابي تم فيه تضليل العامة، ثم سرعان ما انقلب إلى فعل تمكيني بأدوات السحل والقتل، إلى فعل تمكيني أقل ضيقا، بمعنى بات تمكينا ذاتيا أسريا، وفي فساد غريب وتحت تبرير زعيم الدولة الموغل هو نفسه في فساد بين، بينــــما الإنقـــاذ، التي تسلق عليـــها، هي الآن إنقاذ لإنقــــاذ الذات الخاصة له وأسرته، بدون أن يقتصر ذلك على الفساد المادي بل شمل الإجرامي كذلك، خلال هذه المرحـــلة المتأخــــرة من تاريـــخ الحكم التي تقوم على منهج «حصانة وتأمين الرئيس فقط»..

***- محتوي التشوهات الدستورية التي صادقت عليها مؤسسات مملوكة للرئيس بالتمام والكمال، وهي صورية، عليها نفر يأخذ امتيازاته وينفذ مطلوبات هذه الامتيازات، هذه التشوهات شملت ثلاثة أعمدة.. الأمن الوطني، توسيع صلاحيات الرئيس في تعيين ولاته في الحكم بكل أرجاء البلاد عوض انتخابهم، إلى بعض الأمور الثانوية كوضع اتفاقيات مثل «اتفاق الدوحة لسلام دارفور»، في بعض فقراته ضمن نصوص دستورية.

***- وفي مقاربة كلية كلها، نجد أن الرئيس نفذ حبكة محكمة لصياغة أخرى للحكم وليس للدولة، واستحقاقات شعبها الواقع تحت نير كولنيالية وحشية نازية بكل المواصفات، هذه الصياغة فيها جهاز الأمن هو الحاكم الفعلي، في التشريع والقضاء والقانون والحريات والخدمات والاقتصاد والصلاة والزكاة والصوم، حتى الحج لمن استطاع جهاز الأمن إليه سبيلا، في إعجاز من الرئيس الذي تهدده الأخطار من كل صوب وحدب ويعمل على حصانة مطلقة لحالة ظاهرته فوق المجتمع مع إلغاء كل مؤسسات التضليل من الورق التي بناها وصنعها بيده، بعدما عادت ليس معبرة عن المرحلة.. وما بين هذه التشوهات نستطيع استنتاج القرار غير المعـــلن وهو تفكيك الجيش السوداني استعدادا لإلغائه بعد نقل صلاحياته لقوات الأمن في فروعها غير المعلنة والتابعة لها لتعويض مؤسسة الجيش التي حُولت ميـــزانيــــتها ومقـــدراتها عمليا إلى الجيش السوداني الجديد وعماده من ميليشات الجنجويد وغير الجنجويد وبعدها سوف تذهب نياشين ضباط القوات المسلحة إلى «الزبالة».

***- هذه النقطة بالذات تتطلب من قيادات الجيش التسارع للملمة صفوفه وخوض التصدي والمعركة وإلا سوف تجد نفسها في «الصالح العام» قريبا بعدما استعملها البشير الذي أتى من رحمها.

***- خلاصة هذه التعديلات تقول إنها أكملت شروط تحويل جمهورية السودان ذات النظام الرئاسي الجمهوري إلى ملكية مطلقة، فيها الملك يملك ويحكم وبالتالي ندعو من خلالها الرئيس السوداني إلى التوقف عما يعرف بعملية لعبة الانتخابات في إبريل القادم، وأن ينتهز الفرصة لكي يعلن نفسه «ملكا» على السودان وتحويل السودان بقرار جمهوري إلى مملكة وتحويل شعبه إلى رعايا عوض مواطنين من الدرجة الأولى أو الثانية، وسوف يسجل التاريخ له أنه أول رئيس فرط في وحدة السودان وقطعه إلى قطعتين وسرق وصادر حقوق شعبه ليكون أول ملك/ مجرم على البلاد، وليصبح الصراع السوداني بعده مكشوفا بين شعب أعزل وملك بأجهزته القاتلة والسامة وهي مرحلة جديدة من الصراع السوداني ولاسبيل فيه إلا استدعاء الرأي المتطرف لعلماء التاريخ الذي يشير ضمنيا إلى قتل الملك!

[بكري الصائغ]

#1309743 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 01:32 PM
أخوي الحبوب،
Ahmed Ali - أحمد علي،
(أ)-
تحية الود، والاعزاز بحضورك الكريم، مشكور علي المشاركة المقدرة، بالفعل يا حبيب - شي محير يثير التساؤل- سكوت المجتمع الدولي علي مجازر البشير والأخوان المسلمين في السودان، ولا يهتم احد اهتمام جدي بانهاء الحرب في دارفور، حرب دارفور تدخل عامها ال٢٦ - بمعني اخر انها اطول من الحرب العالمية التي كانت مدتها فقط ستة اعوام!!..قمة الماسأة ان المجلس الوطني منذ ظهوره لاول مرة عام ١٩٩٦ لم يناقش ولا مرة واحدة موضوع الحرب في دارفور!!..بل ولا حتي ناقشوا موضوع تقديم المساعدات الانسانية!!

***- الحكومات العربية خذلت الشعب السوداني في الاهتمام بمجازر السودان علي اعتبار-حسب وجهه نظرها- انه شأن داخلي يخص السودان ، بالله من يصدق ان الشعب الفلسطيني الذي يعاني من ويل الاضطهاد والحروب يساند علانية بلا خجل البشير علي حساب مأسي ومحن أهل السودان!!..الشعب المصري لا يحب البشير ولا يهتم بمصائب جاره(الحيطة بالحيطة)!!

***- المحطات الفضائية العربية تبث يوميآ ما يقع في اليمن والعراق وسورية وتتجاهل عن عمد بث سوء الاوضاع المزرية في السودان!!

(ب)-
***- نرجع الي موضوع (صلاحيات البشير الواسعة وفوق القوانين)، بالله من يصدق ان كل اغلب مؤسسات الدولة التي تسن القوانين مثل: المجلس..الحكومة.. وزارة العدل، كلها تخشي اصدار قوانين ضد المفسدين في الدولة لان اغلبهم (المفسدين) من أهل واقرباء وزملاء الرئيس؟!!، وانه من (صلاحيات!!)عمرالبشير وقف اي محاكمات جنائية تطال مفسدين ولصوص بقرارات جمهورية او باشارة من اصبعه؟!!..انه من (صلاحيات) البشير ان يمنع النواب من مناقشة الفساد المتفشي في البلاد طوال ٢٦ عام ويتزايد يوم بعد يوم!!

[بكري الصائغ]

#1309544 [damar]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 08:44 AM
سيلتي يوم يغور وشلتة المخيطين بة في ستين داهية ويرجع سودانا حر ديمقراطي

[damar]

ردود على damar
[بكري الصائغ] 07-27-2015 02:07 PM
أخوي الحبوب،
Damar - دمار،
(أ)-
***- لك كل التحايا الطيبة، ومشكور علي الحضور والمشاركة المقدرة.
***- ارجو ان تطالع الخبر ادناه لكي تعرف الي اي حال مزري وصلنا !!

(ب)-
بله الكاذب:
تلقيتُ (إشارة جديدة) تلغي قولي السابق ..
و( الملك ) البشير سيزعج و(يجنن) السياسيين!!
السودان يتحول الى (مملكة) و البشير سيصبح (ملكاً)
****************************
المصدر:- الوان-
01-22-2015-
------------------
***- تنبأ بله الغائب بتحوّل السودان لـ(مملكة) وأن الرئيس البشير سيصبح (ملكاً) عليها ، كاشفاً عن وصول (إشارة) ــ لم يحدد مصدرها ــ وصفها بـ(الجديدة) و"تلغي" ما سبق أن قاله بأن البشير سيحكم (31) عاماً و(25) يوماً!! ، وقال لصحيفة ألوان أمس: (أقول للبشير مبروك الفوز الكاسح ومرور الإنتخابات بسلامة، وحالياً جاءت إشارة جديدة بخلاف القديمة فالبشير سيكون ملكاً على الأسودان عامة، وسيغيِّر نظام الحكم من جمهوري لملكي!) ، وأعتبر بله أن التحوّل سيزعج السياسيين و(يجننهم)!!.


#1309528 [ahmed ali]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 08:07 AM
يا بكري الصايغ
لك التحايا ولقد ورد في مقالك الجملة التالية ٠٠ يبدل الوزراء ويرمي بهم كما يرمي مناديل (الكلينكس) المتسخة بعد الاستعمال... واذا حزفنا التشبيه٠٠ كما يرمي مناديل (الكلينكس) المتسخة تظل الجملة صحيحة ولا تحتاج الي تعديل فأنظر و تمعن في هذه الحقيقة المرة ولكن هناك نقطة اخري لفتت إنتباهي وهي تسمية قياصرة وأباطرة تتوجب علي القارئ أن يعود الي تاريخ الغرب ورغم وجود العم جوجل ولكن لا أجزم أن الغالبية العظمي ستفعل ذلك وأراك قد تجنبت ذكري ما فعله الحكام العرب من مذابح في حق الشعب الفلسطيني مثلاً صابرا وشاتيلا وأيلول الأسود ومذابح صدام حسين ومعمر القذافي و..و.. والغريبة يا أخي الحبوب بعدكل هذه الجرائم التي إرتكبها البشير نجد أن المجتمع الدولي لا يحرك ساكناً ولم يتخذ خطوة عملية لإنهاء مجازر البشير والأخوان المسلمين في السودان !!!!!!!

[ahmed ali]

#1309514 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 07:23 AM
الاستاذ/ بكري الصائغ-- تحية طيبة وكل عام وانتم بخير --(البشير هو صاحب القصر "الصيني" الجديد) وهو ايضا صاحب القصر الانجليزي الذي اخلاه للصراصير من بشر ومخلوقات اخري تعيث فسادا وهو راعي النهرين الازرق والابيض والنيل العظيم الذي لا نظير له - البشير هو الدولة كما لويس الرابع عشر .
لكنك تنسي استاذي العظيم من اتي بالعميد البشير المغمور الذي لم يكن يذكر الا مع واقعة ارتكابه حادثة القتل العرضية في جبال النوبة وذلك النفر الكريم الذي دفع عنه مبلغها ثم جزاء سمنار لجبال النوبة باجتياحه لاهلها واصيافه الموعودة بحرقهم فمن اتي به هوالترابي صاحب الصك من السربون باعتبار ان العميد حوار يجلب له الطريدة ثم ينحيه جانبا ليخرج الترابي من محبسه الاختياري ليواصل الاستمتاع والتلذذ باكل الفريسة التي جلبها كلب الصيد وتشاء ارادة المولي ان يتحول ( السربوني) الي صبي يحتطب ليغذي نار الفتنة ويشير من طرف خفي الي هذا وذاك في افعال تامريه صارت هي كسب عيشه لا يعرف غيرها .
تاملاتك استاذي العزيز لها التقدير وامل ان تغوص اكثر في تعرية من اقام الفرعون علي الامة السودانية الطيب اهلها والمعتدل مزاجها--- لك التقدير

[osama dai elnaiem]

ردود على osama dai elnaiem
European Union [abushihab] 07-27-2015 06:59 PM
كلب الصيد الذي حول السربوني الي صبي يحتطب ليغذي نار الفتنة, هذا والله اجمل تعبير قرأته منذ زمن بعيد......بالمناسبة وين الاستاذ محمد عبدالله برقاوي؟ له منا التحية.وكل عام والجميع بخير.

[بكري الصائغ] 07-27-2015 12:41 PM
أخوي الحبوب،

Osama Dai Elnaiem- اسامة ضئ النعيم،
(أ)-
دائمآ زياراتك تجلب السرور والحبور، سعدت بمشاركتك الكريمة، تبقي الأسئلة القديمة المتجددة في كل مرة مطروحة بشدة يا حبيب:
***-هل يستطيع نواب المجلس ان يناقشوا بجدية موضوع صلاحيات وسلطات الرئيس المشير عمر البشير اللامتناهية والعمل علي تقليصها؟!!

***-ان يكون البشير مثله مثل باقي خلق الله في السودان يخضع للقوانين لا يخرج عنها؟ !!، ان تكون القرارات الجمهورية محل نقاش في المجلس قبل ان ينزل الي حيز التنفيذ؟!!

***- الي متي يظل البشير هو الوحيد الأمر والناهي في كل شأن يخص البلاد دون الرجوع الي اي جهة سيادية في الدولة؟!!

***- هل سيكون الحال علي ما عليه الان من استبداد مطلق بلا حدود حتي نهاية فترة حكمه في الولاية الثالثة؟!!

***- ما الذي يجبر نواب(مجلس بدرية سليمان) علي السكوت المذل وهم يعايشون يوميآ سلسلة من الأخطاء الفادحة التي يرتكبها البشير عن عمد، وكان اخرها اشراك السودان في حرب اليمن دون موافقة البرلمان او استفتاء شعبي عليه؟!!

***- نواب المجلس لماذا لايرفعون (الكرت الاحمر) في وجه البشير كلما كان هناك تصرف سياسي غير مقبول؟!!

(ب)-
***- وصلتني رسالة ساخرة من صديق عزيز يقيم في الخرطوم، وكتب:
-----------------
(...الامبرطور عمر البشير اشتري المؤتمر الشعبي من الترابي بمبلغ ٣ مليارات جنيه cash down...واشتري سكوت حزب الحزب الامة مقابل عبدالرحمن الصادق المهدي يكون ديكور في القصر!!...وولد الميرغني مقابل ارجاع ما تم مصادرته من قبل!! ..جمد بالقوة نشاط الحزب الشيوعي وابقاه تحت المراقبة!!..عمر البشير بلعب بالبيضة والحجر ومصير الحجر يطقش البيضة!!)...


#1309478 [بكري الصائغ]
0.00/5 (0 صوت)

07-27-2015 03:34 AM
وصلتني رسالة من صديق عزيز يقيم في برلين، وكتب:
***********************
(..نسيت يا عمي الصايغ تعيينات البشير للولاة!! هم ولاة اسمآ، لكن في الحقيقة مجرد موظفين درجة سابعة عند البشير، هم زي (ألفة) الفصل لكن الناظر هو البشير !!...ونسيت كمان تكتب عن القرارات الجمهورية (فرمانات) المللك البشيروكيف انها غير قابلة للمناقشة وواجبة التنفيذ دون موافقة مجلسه الوطني!!)...

[بكري الصائغ]

بكري الصائغ
بكري الصائغ

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة