المقالات
السياسة
تحليل السياسة الخارجية على ضوء الإستراتيجية الأمريكية في أفريقيا ( 5 – 31 )
تحليل السياسة الخارجية على ضوء الإستراتيجية الأمريكية في أفريقيا ( 5 – 31 )
07-27-2015 07:02 PM


يمكن القول أن السياسة الخارجية هي منهاج مخطط للعمل يطوره صانع القرار في الدولة تجاه الدول او الوحدات الدولية الاخرى بهدف تحقيق اهداف محددة في اطار المصلحة القومية . ونلتمس ذلك في تعريف جيمس روزناو بانها التصرفات السلطوية التي تتخذها او تلتزم باتخاذها الحكومات ، إما للمحافظة على الجوانب المرغوبة في البيئة الدولية او لتغيير الجوانب غير المرغوبة ؛ فردود الافعال التي تتخذها الدول حيال احداث دولية لها علاقة بالأمن القومي ويشكل تهديداً للدولة ليس بسياسة خارجية .
كما أن ردود الافعال و الاقوال الصادرة من قبل صانعي القرار تمثل الاساس الذي يركز عليها الباحث وذلك من خلال ادوات التحليل العلمي ، ونحاول تسليط الضوء على الغموض الذي يكتنف بعض جوانب السياسة الخارجية ، التي وفقاً لها تتعامل بها الحكومة تجاه دول مفتاحيه مهمة مثل الصين وروسيا والسودان وخاصة الولايات المتحدة ، والسياسة الخارجية الامريكية تجاه دولتي السودان ، اخذين في الاعتبار الاقوال الصادرة من قبل المسئولين في الدولة في الفترات السابقة محللين المواد التي توفرت لوسائل الاعلام ، لنستبين مدى الاتساق بين الاقوال و افعال صانعي السياسة الخارجية .
وفقاً للدكتور محمد السيد سليم في كتابه سابق الذكر قال أن السياسة الخارجية تتضمن اختياراً لمجموعة من الاهداف وتعبئة بعض الموارد المتاحة لتحقيق تلك الاهداف ، ويضيف أن السياسة الخارجية ليست مجرد فعل ألي للبيئة الخارجية ولكنها بالاساس عملية واعية تنطوي على محاولة التاثير على البيئة الخارجية ، او على الاقل التاقلم مع تلك البيئة ، لتحقيق مجموعة من الاهداف .
ويعتقد د. محمد سليم أن تصور السياسة الخارجية كعملية هدفية يحقق عدة مزايا رئيسة في تحليل السياسة الخارجية :
1- يسمح بالتمييز بين السياسة الخارجية وبين مجموعة التفاعلات التي تحدث بين الوحدة الدولية وبيئتها الخارجية . فالسياسة الخارجية هي مجرد واحد من الروابط التي تنشئها الوحدة الدولية مع بيئتها .
2- أن تحديد اهداف السياسة الخارجية يسمح لدارسي السياسة الخارجية بتصور السياسات الممكن اتباعها .
3- أن تحديد اهداف السياسة الخارجية للوحدة الدولية يسمح بتقويم اداء تلك الوحدة . ( انظر تحليل السياسة الخارجية ، م.س صــــ 24 ، 25 )
ليس هناك سياسة خارجية محددة رسمت من قبل الدولة منذ الاستقلال ، بل هناك مجموعة من التفاعلات و الاحداث ، والتي حتمت على الحكومة أن تتعامل معها ، ومع وحدات دولية اصبحت لها تاثير في مجريات تلك التفاعلات ، لهذا يصعب تحديد اهداف السياسة الخارجية للبلاد او بتقويمها ، لكن يمكن اخذ تلك التفاعلات مع الوحدات الدولية في محاولة لكشف خبايا السياسة الخارجية . ولقد وضعت تلك التفاعلات مع غياب مؤشر يحدد الطريق لراسمي السياسة الخارجية .
الحكومة في تخبط مابين الولايات المتحدة وروسيا مثل الدعوة التي سلمها وزير الخارجية لنظيره الروسي في مايو 2014م ، لزيارة بوتين ولافروف ، ومن المؤكد أن الحكومة لم تدرس جيداً إن كان بامكانها بالفعل اقناع بوتين لزيارة جوبا ، و ما هي مصالح موسكو في جوبا التي تدفع بوتين لقطع مايفوق الـــ 5682 كم وهي طول المسافة بين موسكو وجوبا لتلبية دعوة جوبا ؟ ربما تكون رد فعل لتراجع الولايات المتحدة عن علاقاتها مع الحكومة ورفع عصأ العقوبات بدلاً من الدعومات التي ظلت تتلقاها لزمن طويل .
لو كان هناك سياسة خارجية مرسومة ومخططة بدقة من قبل اشخاص ذوات خبرة فلكان الوضع مختلف ، و إن حسن العلاقة مع الولايات المتحدة يعني بصورة مباشرة ، علاقات متينة مع دول اوروبا بشكل كامل دون استثناء ، باعتبار أن تلك الدول تتفق مع الولايات المتحدة في السياسة الخارجية وخاصة تلك الموجهة نحو القارة الافريقية ومنطقة الشرق الاوسط والتي اصبحت واحداً من اكثر المناطق تضع امريكا اهتماماً كبيراً لها كبؤرة للارهاب ، وبالنظر الى اهميتها الاستراتيجية ، وبعد نهاية الحرب الباردة تراجع الاهتمام الاوروبي بافريقيا .
نظراً للتطورات التي نتجت عن الحرب العالمية الثانية وانهيار الاتحاد السوفيتي ، وهجمات الحادي عشر من سبتمبر ، فبروز الولايات المتحدة كقوة اقتصادية وعسكرية ، بالمقارنة مع الدول الاوروبية مثل بريطانيا وفرنسا وغيرها ، جعلت تلك الدول تفسح المجال لامريكا رغم التردد الامريكي الواضح ، لكن فرنسا لم تكن مثل مثيلاتها الاوروبيات حيث مازالت تنشط في القارة الافريقية ووسط مستعمراتها السابقة . والعلاقة مع امريكا يجب ان ياخذ في الاعتبار تجاربها مع دول الشرق والقرن الافريقيين والبحيرات العظمى المنضوية تحت الاستراتيجية الامريكية لمنطقة القرن الافريقي الكبير .
اصبح من الصعب قراءة التوجهات الخارجية التي على اساسها تدير الحكومة العلاقات الخارجية ؟ ومن يديرها ؟ وهذا يصعب على الدول التي لها علاقات مع البلاد أن ترسم سياسة معينة او محددة كموجه لسياستها الخارجية نحو البلاد ، ليس هناك اي مبرر يجعل الوزراء والمسئولين يشنون كل تلك الحملات عبر وسائل الاعلام على الولايات المتحدة متهمين اياها بالوقوف مع التمرد حيناً وحيناً بالسعي الى الاطاحة بالحكومة ، ووفقاً لابحاث ودراسات اجريت حول نفسيات متخذي القرار وجدت انه في كل جماعة صغيرة من جماعات صنع القرار العديد من العوامل الاجتماعية النفسية التي تعوق التفكير الانتقادي المستقل .
وتؤدي الى التصرف بطريقة غير رشيدة ومنطقية وغير انسانية ضد الخارجيين على الجماعة ومن بين اعراض التفكير الجماعي لوحظت مايلي :
• يوجد في تلك الجماعات وهم بمناعة الجماعة ، الامر الذي يخلق احساساً متزايداً بالتفاؤل يؤدي بالميل نحو اتخاذ المخاطرات المتطرفة .
• التقليل من اهمية التحذيرات التي قد تدفع الجماعة الى اعادة النظر في اعتراضاتها .
• الاعتقاد الجازم بصحة اخلاقيات الجماعة ، الامر الذي يؤدي باعضاءها الى التغاضي عن النتائج غير الاخلاقية لسياساتهم .
• تكوين الانطباعات الثابتة عن العدو بانه شرير ، وضعيف ، وغبي .
• الضغط على اي عضو يخالف الانطباعات الثابتة او افتراضات الجماعة .
• التوهم بوجود اتفاق جماعي بين اعضاء الجماعة ( حيث يصور الصمت بانه موافقة ) .
• المراقبة الذاتية لاي انحرافات عن اجماع الجماعة .
• ظهور من يعينوا انفسهم حراس عقول مهمتهم التاكد من عدم انحراف اعضاء الجماعة عن القواعد العامة والاجماع الراسخ . ( انظر تفسير السياسة الخارجية ، م.س ، صـــ 145 – 146 )
بعض المسئولين يتحدثون حول الدور الامريكي وسياستها نحو البلاد ومع ذلك هم اقل دراية بالسياسة الخارجية الامريكية في افريقيا ومنطقة القرن والبحيرات العظمى باعتبارها مناطق تحوز على اهتمام امريكي خاص للعديد من الاسباب سنكشف عن بعضها . ونتيجة لتلك الفقر المعرفي بالسياسة الامريكية في المنطقة خرج احد المسئولين الكبار ، متحدثاً بان امريكا لا تريد خروج جيش الرب من الجنوب لذلك يعارض الوجود اليوغندي في البلاد وذلك تعقيباً لمطالبة الرئيس باراك اوباما الجيش اليوغندي في البدء بالانسحاب كما طالب كيري الذي كان يزور المنطقة وقتها وطالب الايقاد بالتسريع من نشر قوات اقليمية لسد الفراغ الذي سيخلفه انسحاب الجيش اليوغندي وسبقهم الى هذه الدعوة وزير الخارجية النرويجي .
نواصل





kurmtiok@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1804

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




كور متيوك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة