المقالات
السياسة
وماذا عن (لبدو ومهاجريه) واخواتهما يا سيسي
وماذا عن (لبدو ومهاجريه) واخواتهما يا سيسي
07-28-2015 12:35 AM


قام الدكتور التجاني سيسي امس الاحد بزيارة لولاية شرق دارفور الضعين بغرض افتتاح عدة مشاريع تنموية ممولة من قبل احدي الدول المانحة واختتم زيارته بافتتاح مركز صحي بقرية ام ضي النموذجية برفقة والي الولاية واعضاء حكومته ، حيث اوضح من خلال خطابه للحشد الجماهيري، ان السلطة الانتقاليه قامت بتنفيذ اكثر من 300 مشروع تنموي بدارفور .
اللافت في الامر هذا السيسي الذي امتطي فرس قضية دارفور العايره تناسيه التام وعن عمد لتكم القري التي طمرتها اعاصير الحروب التي بفضلها هو اليوم رئيسا لسلطتها الانتقاليه والتي اكتوت بنيران النزاع المسلح هناك واحتمي من تبقي من ساكنيها بمعسكرات الذل والضياع .
واتجه بمشاريعه صوب المناطق التي كانت تنطلق منها مليشيات المؤتمر الوطني لنهب وحرق بقية المدن والمناطق الاخري .
اين انت يا السيسي من منطقة لبدو التي دمرتها حلفاؤك اكثر من اربعة مرات واخرها بيوم 16/4/2013 ومذ ذلك اليوم واهلها هائمون علي وجوههم
في معسكرات كلمه وعطاش ودريج وغيرها ؟
اين تنميتك ومشاريعك من مناطق مهاجريه وام سعونه ومتورت
وجنوب السكه حديد ؟
الجدير بالذكر ان هذه المناطق المذكوره اعلاه قد تم حذفها بالكامل
من خريطة السجل المدني ، مما يوضح بجلاء نية حلفائك الميامين تجاه هذه المناطق .
فهلا وجهت قطرات مشاريعك التنموية القطرية وقراك النموذجبة لاصحاب الوجعه الحقيقين ؟!

احمد محمود عثمان -القاهرة
[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1899

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1310068 [لاجئ]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2015 03:52 AM
يا أحمد أرجو أن تعرف إنو التجانى سيسى في حقيقته جنجويدى هاجر جده من عرب النيجر إلى دارفور في زمن السلطان على دينار فعينه السلطان قاضيا في جبل مرة وهى الوظيفة التى أهلته للانضمام لقبيلة الفور بالإنتساب لكنه خان السلطان بعد ذلك وساعد الإنجليز لتتبع أثره في شعاب جبل مرة والقضاء عليه فمنحوه لقب ديمنقاوى وهو منصب إدارى لقبيلة الفور بدلا عن السلطان الشهيد.

لذلك يا اخى وزى ما قالوا الدم بيحن والتجانى منذ أن إستلم سلطته لم يلتفت إلى من يعتبرهم أهله بالإنتساب وهو يكره عبدالواحد كراهية الموت ويعتبره منافسا له لأن عبدالواحد فوراوى بالأصالة وليس منتسبا ولا يخون أهله كما إن التجانى لا يعرف لغة الفور ولا يتحدث به.

[لاجئ]

احمد محمود عثمان -القاهرة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة