المقالات
السياسة
الحمار الوطني والوقوف في العقبة (2-3)
الحمار الوطني والوقوف في العقبة (2-3)
07-28-2015 12:29 PM

كاذب من يدعي ان التآمر الاخواني على البشير في جوهانسبيرج لم يؤثر على هذا الحمار الواقف فاصبح في حالة يرثى لها لا هو يجرؤ على التقدم ولا هو قادر على النكوص حيث ان المنحدر اصبح اكثر خطورة
المؤتمر الشعبي والذي كان اكثر حماسة من الملك على الحوار وحتى بعد ان اصيب بخيبة امل من قيام الانتخابات ، كان اكثر المحرضين على الحوار وملأ كمال عمر الساحات ضجيجا من غيرطحين عن جدوى الحوار الوطني
ولكن كارثة جنوب افريقيا الجمته حتى عن اصدار بيان يوضح موقفه من المحكمة الجنائية في وقت كان فيه الصادق المهدي اسلاميا اكثر من المؤتمرين الشعبي والوطني ، وبعد عود البشير التي لم تكن في حسبان الاسلاميين
اختلطت الاوراق وران الصمت على كل الاطراف ن معسكر العسكر ، معسكر الاسلاميين ، معسكر المايوين، معسكر الاحزاب المدجنة بما فيها الميرغني ، باستثناء السيد الصادق المهدي الذي قفز فوق اسلاميته ليصرح في القاهرة ان وجود الاخوان
خطر على العلاقة بين السودان ومصر !!!!
وبدأ الاعلامي الاسلامي يجمل في صورة الاسلاميين على اساس تسويقهم بشكل جديد فكانت ايام رمضا والعيد ملاى بالبرامج التي لم تستضيف غير الاسلاميين والتحدث بغير خجل عن الفكرة والفلسفة دون التحدث عن فشل التجربة
ودون التحدث عن الفساد ، حوارات طوباوية محلقة في تهويمات فكرية لا تمس قفة الملاح . يتزامن هذا مع دعوة الامين العام للحركة الاسلامية للهجرة الى الله وكان مسلمي السودان الذين كان لهم القدح المعلى في نشر الاسلام الصحيح حتى ما بعد
شنقيط لا يعرفون الله . ولماذا الهجرة الى الله بعد ربع قرن من الحكم الفاسد المفسد لكا ما بالسودان من انسان وموارد؟
وبدلا من ان ينشط المؤتمر الشعبي في تسريع الحوار ، نشط جدا في لم شمل احوة الامس اعداء اليوم من الاسلاميين والتنادي لوحدة الحركة الاسلامية ن وتايييد داعش في مناسبات اخر .
هذا التخبط الذي يعتري الاسلاميين باجهزتهم الاعلامية ينبيك عن خطر الغوص في اضابير الجهاز التنفيذي يتزامن هذا مع صمت مطبق للرئاسة وفي قمة هرم الممؤتمر الوطني الا من تصريحات خجولة عن ان الحوار لن يستثني احد
مما يعني ان المؤتمر الوطني نفسه الان فقد الرؤية لكيفية الحوار حيث ان مياه كثيرة جرت تحت الجسر اقواها المياه المصرية والتي يبدو انها سيل عرم لن تترك للاسلاميين في واي النيل الا شيئ من سدر قليل هذا ان بقي من سدر
ومازال العرض مستمر
[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1640

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.محمد حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة