المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
زيادات الكهرباء والمياه والمواصلات.. قوة ثلاثية للإبادة
زيادات الكهرباء والمياه والمواصلات.. قوة ثلاثية للإبادة
07-28-2015 02:46 PM

ثلاث قنابل مدوية انفجرت على رأس محمد أحمد المسكين خلال اليومين الماضيين، تعاقب على إلقائها على أم يافوخه ثلاثة من المسؤولين، القنبلة الأولى فجرها في وجهه وزير الكهرباء معتز موسى حين أصر إلحاحاً على (حتمية) زيادة تعرفة الكهرباء، تلاه وعلى طريقة (وأنا كمان) وزير البنى التحتية بولاية الخرطوم الذي توعد الناس بألاَّ استقرار في الإمداد المائي ما لم تُزد فاتورة المياه، هذا ما قاله صراحةً بلسان المقال، وكأني به يقول بلسان الحال (والما عاجبو يشرب من البحر)، وبينما محمد أحمد الغلبان أو إن شئت دفع الله المغلوب على أمره ، يعاني الدوار والذهول جراء الدوي الهائل لتينك القنبلتين، إذا بمسؤول ولائي آخر تأبى نفسه (الرحيمة) عدم التخلف عن هذا (المولد)، فيقرر ألاَّ يكون من الخوالف ويطلق عليه رصاصة الرحمة بحديثه عن اتجاه الولاية لـ(تحرير) تعرفة المواصلات وتركها عُرضة للمنافسة في السوق الحر دون تحديد سعر و(الحشاش يملى بصاتو وحافلاتو)...

ذكرني هذا الاتجاه الثلاثي لزيادة فاتورة ثلاثة من أهم القطاعات الخدمية الأساسية المرتبطة ارتباطاً مباشراً ومؤثراً بحياة الناس اليومية، بذاك المبيد الحشري الذي كانت تعلن عنه الجهة المصنعة له بإعلان يقرأ (ريد قاتل الصراصير.. يتمتع بقوة ثلاثية للإبادة.. ليست واحدة ولا اثنتين.. بل قوة ثلاثية للإبادة)، ومع النبرة القوية الراعدة التي يذاع بها الإعلان كانت المادة القاتلة تنطلق بقوة من فوهة علبة المبيد تجاه الصراصير فترديها قتلى، أليست بربكم هذه (الاتجاهات ) الثلاثة لزيادة أسعار أهم الخدمات الأساسية بل الأحرى هذه الحقوق الإنسانية الأولية إن تمت، هي الإبادة بعينها، فمعظم الناس أصلاً في معاناة مستمرة وكبد لا نهائي وفي حالة مكابدة ومجابدة دائمة ليظلوا على قيد الحياة، فما الذي يراد بهم وهم على هذا الحال من الضنك غير إبادتهم بمثل مثلث برمودا القاتل هذا الذي يزمعون إلقاءهم فيه، إن أخطر ما تلفت النظر إليه هذه الزيادات المزمعة لثلاث من أهم الخدمات، هو أنها كشفت النية المبيتة لـ(تسليع بقية الخدمات) بتسليمها (صرة في خيط) لآليات السوق وقواه وتماسيحه، فتصبح مثلها مثل أي سلعة كمالية، كالمناكير والبودكير وكريمات تفتيح البشرة وتبييض الوجه، ويقيني أن المواطن الذي صبر وصابر على كثير من الأذى، لم يبق في قوس صبره منزع لصبر جديد، وأولى لهؤلاء المسؤولين فأولى أن يبحثوا عن حلول أخرى لما فشلوا فيه، فمن العيب والخيبة أن يهدر المال العام الذي يستخلص من فقر الناس ويستباح للهابرين على النحو الذي كشف جزءاً منه (أورنيك 15 الإلكتروني)، ثم يطلع عليهم بلا خجل من يتوعدهم بالمزيد.. صحيح أن "الإختشوا ماتوا" وحسبنا الله ونعم الوكيل.

التغيير


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2938

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1311038 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

07-29-2015 12:34 PM
قلت لى ياكشفه محمد احمد دفع الله ..!!

[جنو منو]

#1310582 [همت]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2015 07:18 PM
الكيزان يريدون خلق سوريا ثانية في السودان فهم يريدون إعلان هذه السياسات فيخرج الشعب في تظاهرت فيقتلهم جنود البشير - أو الشرير - فيضطر الناس إلى حمل السلاح. وهذا ما سيحدث إن عاجلاً أو آجلاً لأن الإنسان لا يخشى الموت بالسلاح أكثر من الموت جوعاً أو موت من يعول

[همت]

#1310532 [الطلع النخلة جمل]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2015 05:22 PM
معقول يالمكاشفى الحديث عن منتج تجارى وبالاسم وشرح الدعاية بالتفصيل عشان توصل معلومة بسيطة ومعلومة للجميع بتوقع زيادة لثلاث خدمات
اى صحافة هذة انة السودان فالفشل لايتجزا

[الطلع النخلة جمل]

#1310471 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-28-2015 03:53 PM
عندما تقارن اسعار خدمات شركات الاتصالات في السودان بالدول الاخرى تجدها معقولة , لماذا؟ لأنها شركات غير حكومية وتخضع للمنافسة فتجدها تراعي الاسعار المعقولة , بينما حينما تأتي للكهرباء المحتكرة من قبل الحكومة ترى العكس و يبدو ان اسعار الماء و المواصلات تسير وراء اسعار الكهرباء

[ود الحاجة]

#1310456 [ابو سحر]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2015 03:28 PM
احسن حلول
1-ارجعوا للساقية
2-الاضاءة باللمبة ام شريط
3-المياه من النيل عديل
4-السكن في الخيام
ما تحتاج للكهرباء
5-ما تدخلوا جامعات ومدارس القارين ليها شنو شغل مافي
علاج مافي
اشتغلوا مزارعين او رعاة وعيشوا في الخلاء

وبذلك تحلون مشكلة الزيادات الكثيرة
هكذا تحل مشاكل السودان
وانتوا عايزين تحلوا مشكلة جنوب السودان
وانتوا مشاكلكم ما قادرين عليها
وين الرد بالسد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ابو سحر]

حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة