يخدعون ..!!
07-28-2015 07:59 PM


:: ومن تجارب العلماء في عالم الحيوانات، ما هي أكدت أن ذاكرة الجمل والدلفين هي الأقوى على وجه الحياة..وعلى العكس تماماً ذاكرة (السحالي والأسماك)، إذ هي بلا ذاكرة لدرجة أنها تقصد هدفاً و تزحف وتسبح نحو الهدف، ثم - فجأة، في منتصف الطريق - تنسى سبب زحفها وسباحتها، وترجع .. وربما هناك دراسة أجرتها عبقرية السادة الخبراء بوزارة وشركة الكهرباء كشفت لهم أن ذاكرة الناس في بلادنا تنتمي إلى فصيلة (السحالي والأسماك)، ولذلك يمارسون المزيد من الخداع و التضليل على هذه الذاكرة ..!!

:: 20 فبراير 2009، ليس من أيام حكومة الخليفة عبد الله التعايشي، بل هو يوم من أيام الحكومة الحالية..يومها قال المهندس مكاوي محمد عوض، وكان مديرا عاما لهيئة الكهرباء، قال للصحف شاكيا بالنص : ( خفضت الحكومة ميزانيتها الداعمة لهيئة الكهرباء إلى (14%)، وأن الهيئة توفر من مواردها الذاتية (86%)..)، هكذا كشف مكاوي حجم ما تسميه الحكومة بالدعم ..(14%)، فقط لاغير، وفاتورة المواطن المسماة - في حديث مكاوي - بالموارد الذاتية تتحمل (86%)..ولكن اليوم، 28 يوليو 2015، لم - ولن - تكشف وزارة الكهرباء حجم هذا الدعم ( إن وُجد)..!!

:: الحكومة لا تدعم كهرباء المواطن ( ولا بجنيه)، أو كما تزعم وزارة الكهرباء حين تقول أن الكهرباء تباع للمواطن ب (20%) من تكلفتها..الحكومة تربح من المواطن، وتسعى نحو المزيد من الربح عبر الزيادة المرتقبة..وذاكرة الناس ليست بذاكرة السحالي والأسماك، كما تظن وزارة الكهرباء، إذ لا تزال تحتفظ بأرقام لجنة دراسة سعر انتاج الكهرباء التي شكلتها الهيئة في عهد مكاوي .. قالت تقارير اللجنة بالنص : ( تكلفة انتاج الكيلواط بما فيها تكاليف تشغيل الشركة لا تتجاوز 10 قروش، وتباع الـكهرباء المدعومة للمستهلك بـ 15 قراشا، وغير المدعومة ب 26 قرش)..هكذا كانت تربح الحكومة - في ذاك العام - حتى في (المدعومة)..!!

:: نعم إرتفعت تكاليف الإنتاج والتشغيل، ولكن كان - ولا يزال - هذا الإرتفاع موازياً لإرتفاع ( فاتورة المواطن)..وليست فاتورة الإستهلاك فقط هي التي إرتفعت قيمتها، بل فواتير العمود والعداد والأسلاك و رسوم التوصيل أيضاً.. وكما تعلمون، فالمواطن السوداني رحيم بحكومته لحد شراء الأعمدة والعدادات والأسلاك ب (حر ماله)، ثم التنازل عن كل هذه الممتلكات - المدفوعة القيمة نقداً - لصالح خزينة حكومته الرشيدة..ولولا الحياء لأرغمت الحكومة هذا المواطن الطيب على شراء السدود والمولدات والمحطات قبل (توصيل الخدمة)..فعن أي دعم حكومي تتحدث وزارة الكهرباء، فالحكومة لا تدعم غير الحرب والحزب ..!!

:: والحديث عن إستهداف المقتدرين فقط والإبقاء على المسمى - مجازاً وشعاراً - بدعم (200 كيلو شهرياً)، خداع قديم مراد به خداع جديد..تلك الطاقة - المسماة بالمدعومة - تستهلكها الأسر في أسبوع أو أقل، ثم تشتري - مكرهة - بالسعر الفلكي بقية الاستهلاك، وهكذا لم يستفد السواد الأعظم من الأسر ذاك التوجيه الرئاسي الصادر يوم الاحتفال بسد مروي، ولن تستفيد أيضا في حال تنفيذ الزيادة المرتقبة..ومن المضحك ألا تعلم وزارة الكهرباء بأنها ولو خصت المصانع والمزارع والمتاجر والمخابز بهذه الزيادة المرتقبة، فأن كاهل المواطن المنهك هو من يتحمل أثقالها.. زيادة تعرفة الكهرباء تعني زيادة تكاليف الإنتاج، وهذه بدعة إقتصادية يعرفها تلاميذ.. (مرحلة الأساس)..!!


[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4166

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1311028 [ما تفهمها يا الطاهر ياخ...]
5.00/5 (2 صوت)

07-29-2015 12:15 PM
أستاذ الطاهر...تحية طيبة

لما كانت إدارة الكهرباء مجرد هيئة...و ليست وزارة...

و لما كان مكاوي مديرها...ذكر ما قلته من حديث الدعم...

و دارت دورة الأيام...و حدث الصرع الشهير بين مكاوي ... وأسامة عبد الله...

و النتيجة...كما هو معلوم...إبعاد مكاوي...إلى السكة حديد وقتها...

و ماذا فعل أسامة؟

كون ثلاث شركات مرة واحدة...للقيام بمهمة هيئة الكهرباء...

و بالتالي...لابد من توفير موارد مالية ضخمة لهذه الشركات...بجيوش موظفيها

أها مستر أسامة...بكل بساطة أضاف عبء هذه الشركات كجزء من تكلفة الانتاج!

و عليه...ارتفعت تكلفة الانتاج جداً... و صارت كل يوم ترتفع...لأن مخصصات

موظفي هذه الشركات...تزيد يوماً بعد الآخر...

[ما تفهمها يا الطاهر ياخ...]

#1310857 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2015 08:45 AM
برافو عليك يا استاذ / الطاهر ساتى اقصد الطاهر " غوغل " فقد اخرجت لهم وفضحتهم بالمعلومات التى سبق وان قالوها ومفتكرين الناس ما عندها ذاكرة .

[كاسـترو عبدالحـمـيـد]

#1310685 [رقم صفر]
4.88/5 (7 صوت)

07-28-2015 11:36 PM
تحذير:

هناك مخالفة يقع فيها كثير من الناس بقولهم:
"صباح الانوار ومساء الانوار" وهذا لا يجوز
والصحيح ان نقول صباح النور ومساء النور
فلماذا الاسراف في استخدام النور؟ تكفي لمبة واحدة
حالة التقشف التي نتبعها تستدعي ان يستخدم المواطنين صباح الخير ومساء الخير بدلا من صباح النور ومساء النور.

كما نوجه اي مواطن اسمه نورين أن يكتفي بنور واحد إلى أن تنجلي الأزمة

مع تحيات / "الشركة السودانية لتوزيع الكهرباء"

[رقم صفر]

ردود على رقم صفر
European Union [jd] 07-29-2015 09:36 AM
هههههه حلوه منك يارقم صفر


#1310644 [رقم صفر]
5.00/5 (4 صوت)

07-28-2015 10:01 PM
ﺗﺤﺬﻳﺮ
ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺨﺎﻟﻔﺔ ﻳﻘﻊ ﻓﻴﻬﺎ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺑﻘﻮﻟﻬﻢ :
' ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻷﻧﻮﺍﺭ ' ﻭﻫﺬﺍ ﻻﻳﺠﻮﺯ .
ﻭﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﺃﻥ ﻧﻘﻮﻝ : ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻟﻨﻮﺭ
ﻓـﻠﻤﺎﺫﺍ ﺍﻹﺳﺮﺍﻑ؟ ﺗﻜﻔﻲ ﻟﻤﺒﻪ ﻭﺍﺣﺪﺓ
يفضل أن يستخدم المواطنين صباح الخير ومساء الخير بدلا من صباح النور ومساء النور. كما نوجه اي مواطن اسمه نورين أن يكتفي بنور واحد إلى أن تنجلي الأزمة
ﻣﻊ ﺗﺤﻴﺎﺕ / " ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ ﻟﺘﻮﺯﻳﻊ ﺍﻟﻜﻬﺮﺑﺎﺀ "

[رقم صفر]

#1310621 [ابوعديلة المندهش]
5.00/5 (4 صوت)

07-28-2015 08:45 PM
حتى وان سلمنا جدلا بأن الحكومة تدعم المواطن اليس هذا من واجب كل حكومة مسئولةتجاه شعبها؟ألا تدعم اوروبا وامريكا مزارعيها؟ ثانيا من اين تأتى الحكومة بهذا الدعم ياترى ؟ هل يدفعونه من جيوب آبائهم وامهاتهم أم هو فى الأساس مال مأخوذ بطريقة أو بأخرى من هذا الشعب الذى يمتنون عليه ليل نهار بأنهم من انقذوه وجعلوه يأكل البيتزا وملأوا له دولاب ملابسه بالقمصان .
لعنة الله عليكم من رئيسكم وحتى اصغر عضو فى المؤتمر العفنى .

[ابوعديلة المندهش]

#1310620 [حكم]
5.00/5 (4 صوت)

07-28-2015 08:43 PM
ليهو حق .. كهربته مدفوعة من الحكومة (يعنى دافعها الشعب الفضل)
وكل الدستوريين وجيوش الوزراء والمستشارين والخبراء مدفوعة عنهم فواتير
الكهرباء والموبايل

الله يرحم ايام الداخليات لما كانوا ضد تصفية السكن والاعاشة فى جامعة الخرطوم
اول ما مسكوا الحكومة صفوا السكن والاعاشة والتعليم وقضوا على الاخضر واليابس

الكيزان بعد 26 سنة حكم ، لسه ما اتعلموا ادارة الدولة
مازالوا فى مرحلة اتحاد طلاب الجامعات
وكل البعرفوه معسكرات تحفيظ القران الكريم وكورسات التقوية

يا معتز امشى اعمل دبلوم واللا ماجستير فى الادارة العامة عشان تعرف مهام وزارتك
وانه تحديد سعر الكهرباء هى مهمة وزارة المالية

[حكم]

الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة