المقالات
السياسة
أزمة الكهرياء سببها الفشل الإداري وليس الدعم
أزمة الكهرياء سببها الفشل الإداري وليس الدعم
07-30-2015 03:03 PM

أزمة الكهرباء الآنية سببها سوء الإدارات والتخبط والعشوائية التي حدثت بالهيئة القومية للكهرباء وتكون الحكومة واهمة إذا ظنت أن الحل يكمن في زيادة التعريفة ورفع الدعم كما تزعم .
بدأ التدهور المريع للهيئة القومية أو وزارة الكهرباء بعد إقالة المهندس مكاوي وتعيين أسامة عبد الله لأسباب رجحها الكثير للمحسوبية أو لقوة الأخير التنظيمية .
قد يرى البعض أن المهندس مكاوي هو أس البلاء بإدخاله بدعة عداد الدفع المقدم ( الجمرة الخبيثة ) وإن كان هو المأخذ الوحيد على المهندس مكاوي فاليوم يدفع المواطن ثمن الكهرباء مقدما ولا يتمتع بخدمة إمداد التيار الكهربائي .
الرجل للأمانة طيلة سنين حكم الإنقاذ التي عايشناها لم نرى عمل ملموس وتطوير بعلمية لمؤسسة حكومية إلا في الهيئة القومية للكهرباء .
الطفرة التي حدثت في الكهرباء كان سببها المهندس مكاوي بسبب أنه وضع خطة علمية واضحة سار عليها فزادت في عهده قدرة التوليد وقلت القطوعات بل حصلت الهيئة على شهادات المنظمات الدولية مثل( الأيزو) .
نجح المهندس مكاوي في إدارة الهيئة لأن حكومة الإنقاذ للمرة الأولى والأخيرة وضعت الرجل المناسب في المكان المناسب وأسندت الأمر لأهله. فالرجل مؤهل فنيا وإداريا لإدارة الهيئة والناظر البسيط لحال الهيئة في تلكم الفترة يلاحظ التطور السريع الذي حدث بالهيئة .
المهندس مكاوي قام بتأهيل المحطات وتأهيل الكوادر وزيادة رواتب وإستحقاقات الموظفين فأنعكس ذلك جلياً على الهيئة .
بدأ التخبط بعد إقالة المهندس مكاوي بتكوين وزارة للكهرباء والسدود معا وتعيين أسامة عبد الله عليها والذي ضرب بخطة المهندس مكاوي الربع قرنية عرض الحائط وقام بتقسيم الهيئة لشركات فحدث ترهل مريع في العمالة وتدنت أجور منسوبي الهيئة فتولد تبرم وتذمر وسط موظفي الهيئة فأنعكس على الأداء بل أدي لهجرة كل الكفاءات التي أهلتها الهيئة القومية للكهرباء بالتدريب والإبتعاث وأخص هنا ( الفنيين والإداريين ) فمهندسي الهيئة القومية للكهرباء لا يختلف إثنان على كفائتهم وتشهد بذلك دول الخليج التى وجدت بكل سهولة كوادر مؤهلة وكفاءات نادرة .
بعد هجرة كوادر الهيئة بدأت المشاكل الفنية تتفاقم والتي تحدث عنها أهل الإختصاص في مقالات كثيرة ( إهمال الصيانة والإعتماد على التوليد المائي وإهمال الحراري وغيرها ) فحدث تدمير ممنهج للوزارة وذهب أسامة عبد الله ليخلفه الوزير الحالي ليواصل التدمير وتراكمت المشاكل الفنية وبات الفشل واضحا بإنقطاع التيار الكهربائي وتبعه الإمداد المائي والذي أحد مشاكله عدم إستقرار الكهرباء .
الحل يكمن في إسناد الأمر لأهله من قبيلة المهندسين سواء بعودة مكاوي أو بتعيين أحد مهندسين الهيئة الاكفاء حتى لو جئ به من الخارج أو سيصبح الحال أسوأ من ماهو عليه حتى لو زيدت قيمة التعريفة أضعاف ماهي عليه وتقبلها المواطن .

عباس مبارك
قراء الراكوبة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2198

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1312138 [Abu Amer]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2015 07:24 PM
هكذا عبقرية علماءنا! دائما ما تنسب الانجازات الكبرى والأعمال الى أشخاصهم. للذين لا يعلمون أن كل ما فعله مكاوي أن جمع دراسات مشاريع الكهرباء والتي اعدت من قبل علماء وبيوت خبرة عالمية ومنذ الأولين والآخرين في ملف كبير وكتب عليه أسمه وبياناته الشخصية وعنوانه الاليكتروني وكان يدفعه الى طالبي تنفيذ المشاريع والمستثمرين من قبل الشركات العالمية بحيث لا يمكن الاتصال الا بشخصه هو .. نتيجة لذلك وزع هذا الملف من مشاريع ومخططات وزارة الكهرباء والتي خطط لها أن نكون مشاريع مستقبلية تم توزيعه في كوريا والصين والهند واندونيسيا وبلاد أوربية بهدف اقامة هذه المشاريع وحصر العمل في شخصه هو فقط. وهذا هو نفس الاسلوب الذي ابتدعه دهاة زماننا ومدعو الانجازات الاسطورية .. وهذا الاسلوب المتبع حاليا لابراز الشخصيات التي يراد لها أن تعلو الجميع أما البقية فلا ذكر لهم وقس على ذلك. لك أن تعلم أن الخط الناقل الرئيس للكهرباء من الدمازين والروصيرص الى الخرطوم في الستينات أو أوائل السبعينات من القرن الماضي قامت بتنفيذه شركة هندية وهو ظل شامخا الى يومنا هذا وقتها كان مواطنونا مستغربين ينظرون الى العمل المقام في ذلك الوقت كأنه من الخوارق. اين انجازاتنا؟ وسد مروي كان أحد المشاريع التي تم الاعداد لها في الثمانينات كما جاء في تعليق دكتور شريف التهامي عندما كان في الوزارة! أين الانجازات الحقيقية لكامل طاقم الوزارة؟

[Abu Amer]

عباس مبارك
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة