المقالات
السياسة
من كتاب الأصل الأفريقي للحضارةمن الفصل العاشـر
من كتاب الأصل الأفريقي للحضارةمن الفصل العاشـر
07-30-2015 07:38 PM


الدورة الثالثة – التطور الأخير :

للمرة الثالثة تغرق مصر في الفوضى الإقطاعية والتي إستمرت حوالي ثلاثة قرون إبتداء من 1090 إلى 720 قبل الميلاد . إن هذه الفوضى لم تنته إلا بتدخل نوبي سوداني أجج إحياء الوعي القومي . لقد عمل الفراعنة الذين شكلوا الأسرة الحاكمة الخامسة والعشرون ومن ورائهم كامل الشعب المصري على الحث على النهضة القومية وجسّد مجمل تاريخ تلك الأسرة الحاكمة الجهد السامي نحو تشكيل جبهة موحدة ضد الغازي الأجنبي . في المقابل وفي ظل الأسرتين الثانية والثالثة والعشرين بلغت الإقطاعية ذروتها . لقد نصب الليبيون والأخيون أنفسهم كرؤوساء وأمراء في مناطقهم فأغتصبت السلطة السياسية وتشظت بواسطة بيض الدلتا . حينما حاول المغتصب الليبي (أوسوركون) أرغام إبنه في (طيبه) على أن يكون كاهن (آمون) فر رجال الدين في طيبه إلى السودان النوبي . عندها تحرك ملك السودان (بعانخي) فورا لإعادة الوحدة المصرية وذلك بقمع كل أشكال التمرد في مصر السفلى واحدة تلو الأخرى . لقد شكل هؤلاء الغرباء تحالفا شماليا جديدا تحت إمرة (تيفناخت) . لذا فقد إنقسمت البلاد إلى معسكرين : معسكر في الشمال من المتمردين البيض الذين هم من الرقيق السابقين ومعسكر الجنوب الذي تمثله الأمة المصرية الحقيقية ويقف وراءه الملك السوداني ، ثم بدأت المعركة في (هيراكلبوليس) وهزم (تيفناخت) وأستسلم (نمرود) حاكم مدينة (هيرموبوليس) . لقد قاد حصار تلك المدينة (بعانخي) بنفسه وذلك من خلال حفر الخنادق وبناء الأبراج الخشبية . كعلامة لإستسلامه أرسل (نمرود) إلى (بعانخي) إكليلا وجزية من الذهب ، ثم جاء الدور على (مفيس) التي حاول تيفناخت عبثا الدفاع عنها بجيش يصل تعداده إلى 8.000 جندي ، غير أن (بعانخي) هاجمه من جهة النهر وأخترق المدينة وعزلها . بعدها دخل (هليوبوليس) وجرى تتويجه بمهابه فرعونا على مصر العليا والسفلى .


في (أثريبيس) قبل بعانخي إستسلام أخر المتمردين في الشمال ومن بينهم (أوسوركون الرابع) و (وتيفناخت) نفسه . إن الوصف الثري للحقبة الإستثنائية للملك السوداني تبدو غير مناسبة هنا . إن علينا أن ننتبه إلى وحدة الأمة المصرية السوداء التي تحققت تحت إمرته ضد خدع الليبيين الإقطاعية . مرة أخرى تجد مصر خلاصها عند الجنوب موطن الأسلاف . في عام 706 قبل الميلاد خلف (شاباكا) أخيه (بعانخي) في حكم (نبته) و مصر ، أما في الدلتا فقد خلف (بوخوريس) أباه (تيفناخت) على قيادة متمردي الشمال . في ذلك الوقت عمدت الأسرة السودانية الحاكمة إلى القيام بحركة فاعلة للإحياء الثقافي والإنبعاث القومي وفيها شرع (شاباكا) في إسترداد الآثار المصرية العظيمة وأصبحت (طيبه) تحكم بواسطة حاكم سوداني وهو في ذات الوقت الرسول الرابع لـ (آمون) . كذلك عمل الفرعون السوداني الذي هو ملك (نبته) كاهنا أولا لـ (آمون) فأصبح ملكا وكاهنا معا . في عهد الأسرة الخامسة والعشرون جرى أحياء الملكية الثيوقراطية وأمتدت لتشمل كامل البلاد . لقد حوّل (شاباكا) عاصمته الإدارية إلى (مفيس) ثم إلى (تانيس) مما يشير إلى أنه أراد أن يضع حدا لأي تحركات نحو الإستقلال من قبل سادة الإقطاع في الدلتا . بعد إعدام (بوخوريس) خلفه إبنه (نيخو) لكن كتابع لـ (شاباكا) بعد وفاة (شاباكا) عام 701 خلفه إبن أخيه (شابتاكا) .


عند إندلاع الحرب مع الأشوريين على أرض فلسطين غزا الجيش المصري آسيا بقيادة (طهارقا) الإبن الأصغر لـ (بعانخي) وسار نحو قوات (سنحاريب) . في البداية جرى صد المصريين . في ذاك الوقت خدع (شابتاكا) بواسطة تابع أجنبي في الدلتا رفض مساعدته ضد العدو الأجنبي ، إلا أنه بعد ذلك تدافع المتطوعون من مدن الدلتا ودحروا الآشوريين وعقدت معاهدة صلح إستمرت (25) عاما وبعد إغتيال (شابتاكا) إعتلى (تهارقا) العرش في عام 689 قبل الميلاد وأعلن نفسه إبنا لملكة السودان (ماوت) وشيّد معبدا على شرفها وأستمر في نفس سياسة المركزية بفرض سلطة ملكية أكثر تشددا على عشرين من سادة الإقطاع في الدلتا وفي سبيل التغلب على مقاومة أمراء مصر السفلى لم يتردد في نفي زوجاتهم إلى بلاد النوبة في عام 680 قبل الميلاد . لقد جرى تقوية النهضة الإقتصادية والثقافية وعلى الخصوص الهندسية بتشييد آثارا مثل أعمدة تهارقا في الكرنك ، تمثال (منتومحت) و (أمينارديس) . لقد تدخل (طهارقا) في آسيا في محاولة لإسترداد مكانة مصر العالمية .


مرة أخرى يتعرض (طهارقا) للخيانة من قبل الزعماء الأجانب في الدلتا وهذه المرة من (نيخو) بن (بوخوريس) . حالما دخلت القوات الآشورية مصر أصبح (نيخو) تابعا للأشوريين الذين عهدوا إليه بإمارة (أثريبيس) . مع خيانة سادة الإقطاع الليبيين في الدلتا أصبحت مصر السفلى مقاطعة آشورية . عندها لجأ (طهارقا) إلى طيبه حيث وجد الدعم الكامل من رجال الدين الذين رفضوا منح الشرعية لسلطة الآشوريين ، فيما ظل حاكم طيبه وفيا لـ (طهارقا) الذي عاود الهجوم مرة أخرى في عام 669 وأسترد (مفيس) وبقي فيها عامين ليتعرض مرة أخرى للخيانة من سادة الإقطاع في الدلتا فلجأ إلى (نبته) حيث مكث عامين قبل أن يتوفى . ورث (تانوتامون) عرش أبيه تهارقا في نبته وأعلن وريثا شرعيا للفراعنة من قبل رجال الدين والقرين الروحي لآمون ، ثم جنّد جيشا في السودان وهاجم مفيس وشن حربا ضد التحالف الجديد في الشمال . لقد دحر هذا التحالف وقتل (نيخو) بن سيز في المعركة وأستسلم كل قادة الشمال مثلما أذعنوا من قبل للفاتحين الآشوريين . لقد برهن (تانوتامون) على رحابة صدره حينما أعادهم إلى وظائفهم السابقة . في عام 551 هاجم (آشوربانيبال) مصر ونهب مدينة (طيبه) فلجأ (تانوتامون) إلى نبته. لقد أثار سقوط المدينة المبجلة في كل العصور إنفعالا عميقا في عالم ذلك الوقت ، واضعا نهاية للأسرة الخامسة والعشرين السودانية النوبية وتداعيا للتفوق السياسي الأسود في التاريخ القديم . لقد سقطت مصر تدريجيا تحت الهيمنة الأجنبية من دون أن تعرف شكلا جمهوريا للدولة أو فلسفة دنيوية على إمتداد ثلاثة آلاف سنة من التطور .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2034

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1312351 [الوجيع]
4.75/5 (3 صوت)

07-31-2015 09:08 AM
لاادرى لماذا يحاول بعض ممن يكتبون عن تاريخ النوبيين وصفهم بالسود مع علمنا واقرارنا جميعابانهم ليسوا على هذه الدرجة من السواد بل نرى احفادهم اكثر بياضا من بقية اهل السودان عامة فمن اين اكتسبوا هذا اللون الذهبى ان لم يكونوا قد ورثوه من اسلافهم ؟واذا كان النوبيون سودا فماذا نسمى الوان الافارقة عموما مثلا واعتقد ان المسألة لاتخرج عن احد احتمالين (1)بما ان من اطلق عليهم الوصف وهم من المؤرخين الاوربيين البيض فى سياق مقارنة نسبية لالوانهم البيضاء وتمييزها عن حضاراتهم اليونانية والرومانية واما (2 )ان الوصف ينطوى على غرض خبيث وهو محاولة نسب هذه الحضارة الى غير اهلها الحقيقيين وكثيرا ما يبدولى ذلك جليا من خلال ما اقرؤه من مقالات ومداخلات لكتاب سودانيين ( غير نوبيين)ومحاولات من البعض بالتعلق بهذه الحضارة لارواء ظمئه الحضارى او السطو عليهااو لاثبات ارث وموطء قدم فى ارضها الممتدة من داخل مصر الى سنار وشرقا الى البحر الاحمر كما تحاول بعض المكونات السودانية من اقصى الغرب واقصى الجنوب ممن لا يعقل ان تكون لهم صلة بالحضارة عموما وبالحضارة النوبية بصفة خاصة هل هو استكثار عليهم ام بعض الحسد وبعض الغرض ام اهمال من اهلها لحضارتهم .... (فالمال السائب يعلم السرقة) فياايها النوبيون انتبهوا لارثكم وتراثكم وارضكم واعطوها بعض الاهتمام فكثيرون يتمنون لو انهاكانت لهم مثلها وبالمناسبة تم تاسيس جمعية (كوش) برئاسة احد الجنوبيين وبرعاية امريكيةوكوش كانت من الاسماء المقترحة لدولة الجنوب فما راى اخواننا النوبيين فى ذلك ؟

[الوجيع]

ترجمة : محمد السـيد علي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة