أمل وعشم
12-02-2015 01:00 AM


هي عادته دوما منذ أن عرفناه ، يأتي في موعده تماما ويغادر بما يحمل من أحداث بمرها وحلوها لا يلوي على شيء ، فها هو يوشك أن يدخل عنوة هذا العام ككل شهر سبقه ، وهو في ذلك دأبه كدأب الكثير من أولئك المتطفلين الذين يقتحمون حياتنا دون إستئذان وبلا إحم ولا دستور كما يقال ، الا أن هؤلاء في ظني يمكن التخلص منهم إما بالمغادرة وتركهم يتشدقون أو بالبقاء و سد الآذان والإكتفاء "بالطناش والصهيان" .
إنه الخامس في ترتيبه ، وقد سبقته أشهر أربع كالحات مظلمات شكلن جريمة في حق الإنسانية منذ اليوم الأول لقدومهن البائس حتى إنصرافهن غير المأسوف عليه ، تاركات وراءهن خيبات من البؤس والأسف ، حيث مضين غير آبهات لما زرعنه عبر أيامهن في نفوسنا من آالقهروالحسرة حين إحتجزن الحبيب وليد .
نتمنى أن تهل علينا أيها القادم لتكمل أيامك بريئا من كل ذنب إرتكبته سابقاتك ، لا تحمل وزر أحد ولا نحمل عليك ضغينة لمشاركتك في الضيم والعدوان ، نأمل أن تحمل لنا بشريات طيبات سارة مفادها أنه بقدومك لم يكن حبيبنا من بين معتقليك .....
حقيقة ، نحن قوم إذا ضاقت بنا الدنيا إتسعت لنا السماء فكيف نيأس ...
أبا يامن ، حبك في القلوب كامن الحرية لك الحبيب وليد الحسين ...........


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3287

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد فضل السيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة