الصورة بالغة القتامة !!
08-01-2015 10:33 AM



*أن تظل الانقاذ كل هذه السنوات على سدة سلطة مغتصبة ، وأن تسير مسيرة توصل بلادنا لهذا الدرك السحيق ، حد ان نفقد ثلث الارض وثلث الشعب .. وان يوضع اسم بلادنا فى طليعة الدول الفاشلة ، وان تظل معسكرات اللجوء مشرعة ابوابها لايخرج منها المواطنين بل تستقبل كل آونة افواجاً جديدة !!وان يظل شأننا السياسي مادة خصيبة لكل فضائيات الدنيا ، وان نظل رواداً لفنادق الدول الكبرى والاخرى حاملين عجزنا وفشلنا وخلافاتنا التى وصلت حد الخيبة ، نلوكها لتّاً وعجناً دون ان نصل لحل ولاحتى نجاور مساكن الباحثين عن حل !!

*فهل كانت الانقاذ عصية على ان تقاوم ؟ ام ان المعارضة أضعف من ان تقود المقاومة؟ الحكومة سادرة فى غيها وهى تعلم أن معارضتنا الواجفة لاتملك برنامجاً واضح المعالم والرؤية تقدمه لهذا الشعب المنكوب ، فقوى الاجماع تتشاكس فيما بينها وتختلف فيما يوجب الاختلاف ومالايوجب الاختلاف !!وكل اجتماع يتم يخرج بمزيد من الاختلافات تقعد بالمقاومة اكثر مما هى مقعدة ، والجبهة الثورية تنمو جينات الخلاف فيما بين مكوناتها حتى انها تعجز عن تداول الرئاسة منذ التاسيس وحتى اليوم ، ويظل القادة د. جبريل ابراهيم وعبدالواحد محمد نور ومني اركو مناوي ينظرون للدائرة الضيقة بحثاً عن كوة ينفذ منها الضوء ويخشون فى ذات اللحظة من اطلاق رصاصة الرحمة على الجبهة الثورية ، بينما القائد/ ياسر عرمان يظل يضرب ذات اليمين وذات الشمال ، ويتنصل عن اسقاط النظام الى تسوية سياسية يمنع النظام عن قبولها الا وفق شروطه وماادراك ماشروطه!!

*والإمام الصادق المهدى من منفاه الاختياري يطالب المجتمع الدولي ومجلس الامن ان يمضي لسقف الفصل السابع فى محاولة ليعيد التاريخ نفسه ، والمجتمع الدولي يتجاوز المعارضة ويدعم لاعباً جديداً تمثل فى حركة قوت التى نشطت فى الاونة الاخيرة وفى ذات الوقت تتمسك الحكومة بمنبر الدوحة وتجد داعمين لاتجاهها من المجتمع الدولي والاقليمي وساعتها قد تثمر الضغوط على قبول العودة لمنبر الدوحة خاصة وان العدل والمساواة من اوائل رواد منبر الدوحة فاذا انضمت حركات دارفور للدوحة فان الطريق امام قطاع الشمال يبقى منحصراً امام المنطقتين ، وقد تختلف المعادلة اذا تمت ثمة تسوية بين الفرقاء الاشقاء فى دولة الجنوب ، وساعتها ستكون الجبهة الثورية شيئاً فى عداد التاريخ !!

*وفى هذا الوضع على الحكومة ان تتجاوز عنجهيتها وتعاملها على انها اللاعب الأوحد فى الشان السودانى ، وان وحدة الاسلاميين التى يزعم المؤتمر الشعبي الدعوة اليها لن تمنع بقية المعارضة من ان تمارس دورها برغم ضعفها وتشرذمها الا ان الوقائع كلها تشير الى ضرورة الحوار وضرورة مشاركة الجميع ومنطق حوار (ارعى بي قيدك) الذى ينتهجه النظام سيؤدي على التحقيق الى نتيجة واحدة مفادها انه ستأتى الساعة التى لن نجد فيها وطناً نختلف عليه !! للاسف هذه الصورة بالغة القتامة هى الواقع فى مشهدنا السياسي ..حما الله بلادنا من الإنهيار .. وسلام يااااوطن..

سلام يا

يقول الخبر ( اعلن محمد الشفيع مدير دائرة التواصل بشركة دال ان الشركة بصدد طرح 115فيلا بسعر مليون دولار للفيلا الواحدة ، وان جملة مبيعات منتجات المجموعة المختلفة خلال عام بلغت 1.5بليون دولار.) الكترابة المشترين ديل يا اخوانا برضو منتظرين بيتاً فى الجنة ؟! وهى لله ، هى لله ،لاللسلطة ولا للجاه ..كذبتم لستم بها صادقين !! ماراي شركة دال ؟ وسلام يا ..

الجريدة /السبت /1/8/2015


[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2772

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1313121 [اولادبلد!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2015 08:46 PM
دال دي راسماليه!!مابهمها حرامي وله جاسوس عايزه تستفيد من النهب المصلح والغباء المجنح !!! في بيع فيلات للاثرياء الجدد!!الذين بغبائهم يبنون بيوتا علي حطام الاوطان!! شفت مدي الغباء والسادية!!!!!!!!!!!!!!

[اولادبلد!!]

حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة