المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
تاج السر عثمان بابو
ذكريات : إذا ما آخر العلاج الكي..
ذكريات : إذا ما آخر العلاج الكي..
08-01-2015 04:26 PM

من أروع قصائد الشاعر الراحل محمد الحسن سالم حميد "سني علي النضال إيدي" التي يقول فيها:
سني علي النضال إيدي
سوكي بالهتاف فمي
شوارعك لي دروبها علي
إذا ما آخر العلاج الكي
مراوديك حمر عيني...
وكلما أسمع " آخر العلاج الكي.. مراويدك حمر عيني" ، اتذكر تجربتي في مرحلة الطفولة مع الكي، والكي شكل من العلاج المحلي متداول في السودان لعلاج بعض الأمراض مثل: " فكك" مفاصل اليد أو القدم، أو لعلاج مرض " الغرقان الذي من مظاهره صفار العيون"..الخ ، والمراويد هي جمع مرواد ، والمرواد هو قطعة من الحديد رقيقة اسطوانية الشكل طولها لايتجاوز 30 سم ، تحمي في النار حتي يصبح لونها أحمر ، ليتم وضعها علي ذلك الجزء من جسم الإنسان المراد معالجته.
وتجربتي مع الكي كانت علي النحو التالي:
اذكر أثناء لعبي لكرة القدم، في فترة الطفولة ، وقعت علي يدي اليسري مما أدي الي تغير في وضع المفصلين " فكك"، ذهبت الي المستشفي ، وتم وضع "الجبص" علي اليد الذي كان مؤلما لفترة طويلة، ولم يحقق ذلك نتائج واضحة في الشفاء ، ورجوع اليد الي وضعها الطبيعي.
بعد ذلك ذهبت مع والدي الي "البصير" ود طلب الذي كان يسكن بقرية كنور التي تقع شمال مدينة عطبرة، كان أغلب مزارعي كنور علي معرفة بالوالد الذي كان تاجرا مشهورا للخضروات بسوق عطبرة، وكانوا يمدون عطبرة بالخضروات كل صباح، ويعودون في نهاية اليوم بعد استلام نصيبهم من الرزق. وكان والدي من "زبائنهم"، يستلم الخضروات في الصباح الباكر ، ويحاسبهم آخر اليوم.
بعد مقابلتي لود طلب ، فحص اليد اليسري ، وارجع المفاصل الي وضعها الطبيعي وتم كيها " أربع كيات" بمراود أحمر ، لم أشعر بسخانة النار من شدة الألم.
بعد فترة زالت آثار الكي ، وعادت اليد الي طبيعتها وقوتها العادية.
مرة أخري أثناء لعبي لرياضة الجمباز بنادي عمال السكة الحديد بعطبرة في منتصف العام 1969م، وقعت علي رجلي اليسري ايضا!! ، وحدث ايضا " فكك" في مفاصل القدم ، ذهبت الي المستشفي وحدث الشئ نفسه ، "جبص " بدون نتيجة واضحة في العلاج مع الم شديد.
مرة أخري ذهبت الي ود طلب في "كنور" ، حيث ارجع المفاصل الي وضعها الطبيعي ، وتم كيها وبعد فترة عادت لوضعها الطبيعي.
كان ود طلب إنسانا فاضلا ، كان يسميني الشقي ، عندما حضرت له للمرة الثانية قال: " تاني جيتني ياشقي الحال"، كما كان زاهدا وورعا ومتصوفا لايأخذ أجرا من عمله ك"بصير" ، كان عمله الأساسي في الزراعة، وهو والد ابراهيم طلب رجل الأعمال المشهور في ستنيات وسبعينيات القرن الماضي. رحم الله الانسان الفاضل والبصير ود طلب.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4731

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تاج السر عثمان
تاج السر عثمان

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة