المقالات
السياسة
هل حان الوقت لحظرالطيران وإنشاء مناطق آمنة فى السودان؟
هل حان الوقت لحظرالطيران وإنشاء مناطق آمنة فى السودان؟
08-02-2015 09:18 AM

السودان وطن بحجم قارة يمكن أن يسع الناس وأن يجدوا المكان الذى يعييشون فيه ويبدعوا حياتهم الجديدة والجميلة بدلا من متآهات الأغتراب وركوب الصعاب والموت فى أعماق البحار أو على الحدود المصرية الأسرائيلية.
نحن ندرك جيدا، أذا نحينا جانبا نظرية المؤامرة بأن المجتمع الدولى لا يرفض (التغيير) فى السودان بعد أن ثبت فشل النظام وفساده وإستحالة تغيره من نفسه فى زمن تتغلب فيه (المصلحة) على (المبادئ) ولولا ذلك لما تعاونت دولة مثل (روسيا) مع النظام أقتصاديا ولما دعمت مواقفه من وقت لآخر فى مجلس الأمن وهى أكثر دولة تضررت من التطرف والإرهاب ( الإسلاموى) الذى تعرف له علاقات قوية مع نظام (الخرطوم) ، وهو نظام يسبب كثير من الإزعاج لدول المنطقة، لأنه (عقائدى) يرتبط بالتنظيمات المتطرفة الإرهبية ويدعمها بصورة واضحة أو خفية، رغم ما يقدمه من (فتات) لأجهزة الأستخبارات العالمية عن تلك الجماعات من وقت لآخر لكى يضمن لنفسه البقاء والإستمرار، رغم ذلك فإن دول (المنطقة) لا يهمها كثيرا التخلص منه لأنها وأن اختلفت عنه (ايدولوجيا) لكنها تمارس نوعا من القمع والبطش بشعوبها مثلما يفعل نظام (الخرطوم) بشعبه، أما الدول العظمى (أمريكا) و(بريطانيا) و(فرنسا) و(المانيا) تحديدا ، فهى تتمنى رحيل النظام، لكنها تخشى أن تتبع عملية اسقاطه وتغييره فوضى وعدم استقرار ومزيد من النزوح واللجوء وهجرة أكبر نحو دول الغرب كما حدث فى دول مجاورة أو قريبة من السودان مثل (ليبيا) و(اليمن)، لذلك يبقى المجتمع الدولى على شعرة معاوية فى علاقته بالنظام غير المرغوب فيه، مثل أن تتم دعوته – على أستحياء - للمشاركة فى قضية هامة مثل مشكلة الجنوب ضمن دعوة وجهت لعدد من قادة الدول المجاورة للتفاكر معهم حول تلك المشكلة، لكن أمريكا تجنبت دعوة رئيس النظام أو أحد نوابه أ و مساعديه وأكتفت بدعوة وزير الخارجية المنتمى لما يسمى بحزب (المؤتمر الوطنى) أكثر من تصنيفه (كإسلامى)، بعد تعيينه فى ذلك المنصب خلفا (للإسلامى) المتطرف (كرتى)، وبعد (الإنقلاب) الداخلى المفاجئ الذى قام به (البشير) على القوة (الأسلاموية) فى النظام و التى دعمته لمدة 25 سنة وكان يتباهى بأنه جزء منها، لكن (الأنقلاب) الداخلى كان ادراكا منه بأن دور تلك الجماعة قد أنتهى خاصة بعد سقوط (الرفاق) فى مصر وتأكد عدم قدرتهم على ادارة بلد حتى لو صعدوا على سلم (الديمقراطية).
كما هو واضح توجد حالة (تذمر) وعدم رضاء وسط المجموعة (الأسلاموية) المتشددة داخل النظام، الذين ابعدوا وهمشوا، لا يقلل من حجم ذلك التذمر (النفى) المفبرك لسفر (على عثمان محمد طه) الى تركيا تحديدا لا الى (لندن) أو (المانيا)، اذا كان الأمر فعلا أمر (علاج) لا (مغاضبة)، ذلك النفى الذى تطوعت به أقلام (تتمسح) فى النظام وهى تفتقد للمصداقية وغير ملمة بدقائق الأمور داخل النظام .. أحدهم تبرأ النظام عنه ذات مرة حينما هزم فى مناظرة على قناة الجزيره، وقيل بأنه لا يمثل (المؤتمر الوطنى) والثانى معروف بأنه يفتئت من كآفة (الموائد) السياسية، مرة من المؤتمر الوطنى وثانية من حزب الأمة وثالثة من الأتحادى الديمقراطى.
الشاهد فى الأمر حدث انقلاب ابيض محدود داخل النظام، من أجل إرضاء (الشيخ) كانت نتيجته ابعاد شخصيتين مهمتين معروفتين واضح أن ذلك الأبعاد كان ضمن شروط (الشيخ) للتقارب مع النظام، اضافة الى دعمه بمبالغ ماليه لم ينكرها (تابعوه) والمطلب الأخير أن اتتاح له مساحة يتحرك فيها للتواصل والتحاور مع بعض قطاعات المجتمع، والطلب الأخير كما هو واضح اتفق رئيس (النظام) ومساعدوه وأجهزته الأمنية، بأن يترك الشيخ (يتسلى) من خلال ذلك التحرك مع مراقبة تلك التحركات، فاذا وصلت درجة الخطر وتعدت اللون (الأحمر)، عندها يكون لكل حادثة حديث وأبواب (المعتقلات) التى أدخل فيها أكثر من مرة التى لم يستثن منها (الصادق المهدى) مفتوحة وجاهزة ليدخل فيها (الشيخ) مرة أخرى، لكن ذلك لن يحدث الا بعد أن يترك يفتى وينظر و(يخرمج)، ويصبح بلا سند أو جماهير.
من زاوية أخرى فوساطة (أمبيكى) أتضح عدم جدواها فهو ودولته (جنوب أفريقيا) لا يدركون خطر تنظيم (الإخوان المسلمين) والدليل على ذلك أنهم وفى الوقت الذى ساعدوا فيه (البشير) للهروب من مواجهة العدالة الدولية جراء ما ارتكبه من جرائم، تجدهم فى نفس الوقت داعمين (للإخوان المسلمين) فى مصر، بناء على أكذوبة صدقوها تقول أنهم وصلوا للسلطة عن طريق أنتخابات (ديمقراطية) حرة ونزيهة ومهما فعلوا لا يعطى الحق لشعبهم أن يثور عليهم ويتخلص منهم .. ولو كان الأمر على ذلك الحال، فمعنى هذا أن يحاكم (الضباط) الذين عزلوا النازى (هتلر) فى المانيا،لا أن يحتفل الشعب الألمانى بذكراهم فى كل عام ، (فهتلر) وصل للسلطة عبر انتخابات وبتأييد من الشعب الألمانى.
على كل .. أمبيكى كما اتضح أنه (وسيط) غير (محائد) أو فى الحقيقة (وسيط) النظام لا وسيط بين طرفين.
وأستثناء امريكا للصمغ العربى أو السمسم أو بعض قطع الغيار، قرار لا قيمة له ولن يستفيد منه الشعب السودانى فائدة واضحة وملموسة.
الكثيرون من شرفاء السودان ملوا حياة الإغتراب والمنافى واللجوء لكنهم يعلمون بالا مكان لهم فى الدولة (الأسلاموية) البوليسية القمعية اذا أبعدت (الإسلامويين) المتشددين أو تركتهم فى مكانهم وفى ذات الوقت يرون أن مجرد القبول بالنظام والصمت عن جرائمه أو التماهى معه تعنى خيانة عظمى للشعب وللوطن.
لذلك وحتى يتم تفكيك النظام وأن يعود (الفئران) العنصريين الى جحورهم أمثال (الطيب مصطفى) الذى يجب أن يقدم للمحاكمة لإنه يدعم (الإرهاب) ويروج لأفكاره بالعبارات والكلمات (التكفيرية) التى يطلقها على الشهداء مثل (الهالك) وخلافها من كلمات تعود فى الأصل الى رؤية دينية متطرفة تحتقر معتنقى الأديان الآخرى وهى من أدبيات (الدواعش) و(المتطرفين).
بناء على ذلك كله لابد أن يتعامل المجتمع الدولى بصورة مختلفة مع القضية السودانية ومع (النظام) وبالصورة التى تمكن السودانيين الراغبين فى العودة الى وطنهم أن يعيشوا فى أمن وسلام داخله، وذلك بأصدار قرارات تمنع تحليق الطيران العسكرى فى الأجواء السودانية كلها، يتبعه أنشاء مناطق عازلة آمنه تتوفر فيها امكانات الحياة والعمل والأنتاج بأشكاله المختلفه، خاصة بعدما اتضح توفر اموال تخص الشعب السودانى بالمليارات اضافة الى ما تختزنه اراضى السودان الواسعة الشاسعة من خيرات على ظهرها وباطنها.
تلك التجربة التى يرعاها المجتمع الدولى بمساعدة أفريقية، يمكن أن تؤسس (نواة) لدولة سودانية ديمقراطية يتعائش فيها اهل السودان جميعا دون تفرقة أو تمييز بسبب دينهم أو عرقهم أو ثقافتهم، وتصبح نقطة انطلاق تعمم على باقى السودان دون الحاجة الى المزيد من اضاعة الزمن واراقة الدماء، خاصة والعالم كله يقترب من مشروع الدولة (الكونية) الذى ما منه بد، شاء من شاء وابى من ابى.
ذلك الأمر يمكن أن يشكل عامل ضغط يجعل النظام يقبل (بالتغيير) كما حدث فى (غانا) بعد أكثر من 25 سنة من حكم ديكتاتورى وأن يرعوى ويترك تآمره على السودانيين المقيمين فى الخارج بمضايقتهم والضغط عليهم من خلال الضغط على الأنظمه الأفريقية المجاوره وشراء بعض التفيذيين فيها، لكى يعود السودانى الى بلده صاغرا وذليلا.
حظر الطيران العسكرى وإنشاء مناطق أمنة ومحمية، يمكن أن تجعل عدد كبير من السودانيين يعودون للداخل مع احتفاظهم بكرامتهم وعدم ارتهان ارادتهم لنظام متسلط.
أتمنى أن تتبنى هذه الرؤية وأن تعدل فيها أو تضيف اليها جهات سياسية قادرة على ايصال صوتها للمجتمع الدولى والأفريقى، فبخلاف ذلك لن تحل مشكلة السودان ولن تحل مشكلة الدولة الشقيقة المجاورة جنوب السودان، فالنظام السودانى غير راغب فى حل مشكلته الداخليه وفى ذات الوقت أصابعه تعبث فى دولة الجنوب.
تاج السر حسين


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2361

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1314339 [mi]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 03:00 PM
حظر الطيران عملية مكلفة والدولة التى يفرض فيها حظر الطيران اذا ما عندها فلوس امريكا واروبا ما بتنخسها خليك من حظر الطيران.. ديل تحكمهم المصالح .. مش الاخلاق يا مسكين.. اذا دة فهم صحفينا للوضع البشير دة والكيزان يركبونا تانى 100 سنة

[mi]

#1314290 [سوووووداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 01:49 PM
انت زول غريب والله

[سوووووداني]

#1313860 [أبوشوك جنقول]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2015 11:24 PM
حاجة غريبة يا أخ تاجر السر. أين يتم حظر الطيران العسكري؟ في مناطق العمليات في جنوب كردفان وتحديداً جبال النوبة، مثلاً؟ ولماذا لا يتم حظر غارات الحركة الشعبية على المواطنين وقتلهم وسلب ممتلكاتهم مثلما حصل في أبوكرشولا وغيرها. الحرب في جنوب كردفان معقدة ولا يمكن الحكم على طرف معين بأنه هو الظالم. إذا كانت الحكومة ظالمة فالحركة الشعبية أظلم في جنوب كردفان. إقرا الأحداث جيداً وخذها من مواقع الأحداث وليس من كتابات الآخرين. خليك قاعد في أم درمان.

[أبوشوك جنقول]

ردود على أبوشوك جنقول
European Union [تاج السر حسين] 08-03-2015 12:11 AM
يا ابو شوك اقرأ كلامى تانى انا ما قلت يجردوا الجيش من سلاحه، قلت يحظروا (الطيران) العسكرى، فهل لدى الحركة الشعبية أو القوات التى دخلت ام (كرشولة) وليس (اب كرشولة) طائرات؟؟
هل يضيرك شئ أن يمنع الطيران العسكرى من التحليق لكى لا يقتل الأبرياء فى جبال النوبة والنيل الأزرق أو البسطاء الذين يعودون فى مناطق آمنه، بدلا من مواجهة صعوبات الحياة فى كثير من دول العالم، خاصة ةالنظام يستخدم مال (الشعب) فى شراء بعض الأنظمه لكى تضغط على اؤلئك البسطاء فى العديد من دول الجوار؟


#1313716 [الدبابي]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2015 05:22 PM
مقال جميل جدا ان شاء الله يتحقق ما نصبو اليه في التخلص من الظلم والتعنصر الكاذب اللهم امين

[الدبابي]

#1313498 [حسن - الخليج]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2015 12:15 PM
مسكين يا تجتوج البدء يامل لو انت انتظرت غيرك سوف تنتظر لما لا نهاية التغير يكون عن طريق الشعب

[حسن - الخليج]

ردود على حسن - الخليج
[تاج السر حسين] 08-02-2015 05:28 PM
الفهم قسم .. انا لا أتحدث عن نفسى وأنما نيابة عن البسطاء الذين يركبون البحر أو يعرضون نفسهم للخطر بمحاولة عبور الحدود المصرية، وكثيرون منهم غرقوا أو قتلوا أو أخذت كلاهم .. يا سيدى انا بحمد الله زرت 33 دولة فى العالم منها دول لم يكن عدد السودانين فيها يزيد عن اصابع اليد الواحدة، وذهبت لأمريكا بتأشيرة مفتوحة لمدة عام، جلست فيها 10 ايام فقط، ثم حصلت على تأشيرتين بعد ذلك لم استخدمهما، ليس كلما يكتبه الإنسان يعنى تعبيرا عن نفسه .. لكن الأخ معذور، فهذه ثقافة (الأنقاذ) تفسك .. نفسك.


#1313411 [الطيب الصافي النور]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2015 10:17 AM
لكثيرون من شرفاء السودان ملوا حياة الإغتراب والمنافى واللجوء لكنهم يعلمون بالا مكان لهم فى الدولة (الأسلاموية) البوليسية القمعية اذا أبعدت (الإسلامويين) المتشددين أو تركتهم فى مكانهم وفى ذات الوقت يرون أن مجرد القبول بالنظام والصمت عن جرائمه أو التماهى معه تعنى خيانة عظمى للشعب وللوطن.


من أجمل ما قرأت

هرمنا هرمنا


[الطيب الصافي النور]

ردود على الطيب الصافي النور
[تاج السر حسين] 08-02-2015 05:29 PM
تشكر فمن هم مثلك يجعلوننا نتحمل أذى النظام وذيوله.


#1313387 [ود الحاجة]
5.00/5 (2 صوت)

08-02-2015 09:43 AM
قال الكاتب المحترم إن الدول العظمى (أمريكا و بريطانيا و فرنسا والمانيا) تتمنى رحيل النظام و لكنها تخشى أن تتبع عملية اسقاطه وتغييره فوضى وعدم استقرار . و لكن في الواقع لا توجد مؤشرات على ان هذه الدول تتمنى سقوط النظام , فالاتحاد الاوربي و الغرب عموما دعم الانتخابات قبل السابقة , كما ان جفاءه مع النظام ما هو الا وسيلة من وسائل الضغط لجني اكبر المكاسب من النظام.

أما قول الكاتب إن الحظر الجوي يمكن أن يجعل النظام( يترك تآمره على السودانيين المقيمين فى الخارج بمضايقتهم والضغط عليهم من خلال الضغط على الأنظمه الأفريقية المجاوره وشراء بعض التفيذيين فيها، لكى يعود السودانى الى بلده صاغرا وذليلا ) فهذا الامر اذا تم سيتم لمصلحة افراد قلائل من المعارضة غير الفاعلة و ما يهم المخلصين هو راحة ملايين الفقراء من ابناء شعبنا المسكين و ليس نفرا قليلا من مناضلي الفنادق .
تحرك الملايين و قضاياهم هي التي يمكن ان تسقط النظام و ليس مصلحة حفنة من تجار السياسة يا صاح!

[ود الحاجة]

ردود على ود الحاجة
[ود الحاجة] 08-02-2015 01:58 PM
يا تاج السر : رجاءا راجع مقالك الذي كتيته و بالمناسبة ردك هذا يثير الشكوك في كتابتك للمقال او انك سريع النسيان.
ورد في المقال الضغط على الانظمة الافريقية المجاورة ! هل اسرائيل من الدول الافريقية المجاورة؟ و حسب ما يتذكر الجميع ان الكاتب امضى فترة من حياته في هذه الدول الافريقية , فهل يعني نفسه و اصحابه أم ملايين المغتربين ؟؟؟

و هذا هو النص :(( الأمر يمكن أن يشكل عامل ضغط يجعل النظام يقبل (بالتغيير) كما حدث فى (غانا) بعد أكثر من 25 سنة من حكم ديكتاتورى وأن يرعوى ويترك تآمره على السودانيين المقيمين فى الخارج بمضايقتهم والضغط عليهم من خلال الضغط على الأنظمه الأفريقية المجاوره وشراء بعض التفيذيين فيها، لكى يعود السودانى الى بلده صاغرا وذليلا.))

اما بخصوص النظام فانا بينت كثيرا في تعليقاتي ان هذا النظام لا يمكن اعتباره نظاما اسلاميا , فهو لا يتمتع بكثير من شروط اطلاق الوصف عليه بانه اسلامي .و اقصى وا يمكن ان يوصف به انه نظام حكم لجماعة من المسلمين.

European Union [تاج السر حسين] 08-02-2015 11:32 AM
داعم النظام بصورة (خجولة) كعادة كآفة الأسلامويين الذين لا يتمنون سقوطه، لأن يرفع رآية لا اله الا الله كما يدعون، لا يقرا جيدا واذا قرأ لا يفهم، هل الذين يموتون فى البحار، أو على الحدود المصرية الأسرائيلية، معارضين (فنادق) أم بسطاء ، هم الذين فى حاجة لكى يعيشوا داخل وطنهم معززين مكرمين يحظر الطيران لكى لا يقوم بضربهم كما يفعل فى جبال النوبة والنيل الأرزرق ودارفور، وأن توفر لهم سبل حياة كريمة داخل وطنهم من خلال الأموال المجمدة التى يسعى النظام لأطلاق سراحها كى تعود له ويستخدمها فى شراء الأسلحة الفتاكة والذمم الخربه.
الأخ يظهر انه نائم منذ فترة طويلة، فأين هى (المعارضة) التى تعيش فى (الفنادق) لعله يتحدث عن المعارضة التى كان يقودها الأسلاميون فى السابق وكانت مدعومة من (القذافى) رحمه الله .. مثل هذا الشخص وغيره هم من يسئيون للمعارضين الشرفاء ورميهم بأتهمات جائره وهو لا يعلم أن غالبية المعارضين يعيشون على الكفاف بل أن بعضهم يعيش على اٌقل من الكفاف لذلك عاد البعض للذلة والأهانة، وهذا ما لا نرغبه لشعبنا.
من قبل شاركت فى جملة اعلامية لإغلاق (مكتب المؤتمر الوطنى) فى مصر نجحت بتوفيق الله، كتبت وقتها اذا كان النظام وذيوله يدعون بان (المعارضة) على غير الحقيقة معارضة، (فنادق)، فالنظام يمتلك (فله) فى ارقى أحياء مصر ثمنها أكثر من مليون دولار ، لا يدخلها أكثر من 5 أشخاص هم اتباع النظام فى مصر.
النظام نفسه أصبح لا يتحدث بهذه الغة ويعرف كيف يعانى المعارضون (الشرفاء) لكن الذيل لابد أن يستمر ذيلا.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة