المقالات
السياسة
شمال دارفور ما بعد الدولة العثمانية
شمال دارفور ما بعد الدولة العثمانية
08-02-2015 06:27 PM


من الصعب الجزم أو التكهن بنجاح الوالى الجديد عبدالواحد يوسف فى هذه الفترة القصيرة لكن الجواب يكفيك عنوانه..
بعد أيام قليلة من إقالة الأستاذ عثمان محمد يوسف كبر أو ( السلطان كبر ) كما يحلو ان يسميه البعض بدأت الحياة تدب في جسد الولاية المنكوبة. .
ثلاثة عشر عاماً أو يزيد كان مرض الفساد الفتاك ينتشر يوماً تلوى الآخر حتى اجتاح بعض الشرفاء وأصبحت الولاية تعد أنفاسها الأخيرة لو لا لطف الله. ...
المتابع للأوضاع الآن أو بعد تعيين ( عبدالواحد يوسف ) بأيام قليلة..يعرف حجم الإكتئاب الذي كان يعيشه مواطني الولاية في الماضى ويدرك أن نعمة الأمن والاستقرار لا تقدر بثمن. ....
ظللت أتابع الأحداث عن قرب بل عشت معظمها عندما زرت الولاية في أواخر العام الماضي. رأيت بأم عيني حجم الهلع والخوف الذي يعيشه أهلنا في أطراف الولاية بل في داخل مدينة (الفاشر) سرقة ونهب الأموال وسلب ممتلكات المواطنين ( على عينك يا تاجر ) وأمام أنظار الأجهزة الأمنية...
ونذكر منها سرقة عربة تابعة للتحصيل من داخل مقر محلية الفاشر..وأيضاً سرقة عربة والى الولاية بالإنابة الأستاذ (أبوالعباس عبدالله الطيب) من منزله ولا تزال الشمس في كبد السماء. ..
بصراحة شمال دارفور في عهد الدولة العثمانية كانت عبارة عن ( وكر أشباح ) القوى يأكل الضعيف. والأخير ليس لها حل سواء أن يرفع امره لله .لأن بكل بساطة (حاميها حراميها).
أما الآن نجد أن الوضع اختلف بعد ان تولى الأستاذ عبدالواحد يوسف مقاليد الأمور في الولاية لانه فعل ما بوسعه إلى بسط هيبة الدولة وتطهير وقلع جذور الفساد وذلك ظهر جلياً في كثير من الأمور ويكفي إشادة المواطنين ..
وعرف عبدالواحد يوسف بأنه يفعل أكثر مما يتحدث وعلى رأى المثل (السواى ما حداث) ،بعكس -الوالى السابق- السلطان كبر الذى كان يعشق عدسات الكاميرات .. وكان صديق لكثير من الإعلاميين وخاصة الإعلام الحكومي فهو شبه محتكر لكبر وأعضاء حكومته ...
عندما كنت اعمل بصحيفة الحرة الغراء ارد الله غربتها ، التقيت بأحد الزملاء يعمل وقتها بوكالة الأنباء السودانية (سونا) فرع (الفاشر) فقال لي لماذا لا تجرى حوار مع الوالى....؟ فهو معروف بكرمه للصحفيين ويدفع لهم بسخاء وخاصة القادمون من الخرطوم...
"فقلت له ممازحا خلاص رتب لى ونقسم الإكرامية نص بالنص.!!
ثمة مفارقات كبيرة بين الرجلين فلو نظرنا لآخر تشكيل حكومة نجد أن في آخر تشكيل (للدولة العثمانية) كانت تتألف من (45) وزيرا ومعتمد غير المستشارين ومدراء مكاتب أما تشكيل الحكومة الولائي الجديد الذي تم إعلانه ظهر أمس السبت الموافق 1 أغسطس يتألف من (27) وزيرا ومعتمد ....فهذا أشبه بقصة //الأسد والحمار// ...
جاءت التشكيلة الحكومية الجديدة كم توقعها الكثيرين تم كنس الطاقم الحرس القديم واقتحام عسكريين للحكومة ربما سيشكل إضافة حقيقة في دفع عجلة التنمية والأمن والاستقرار في الولاية ..وأعتقد ان الحكومة الحالية افضل حكومة تمر علي الولاية .وهذا إن دل يدل على حرص الوالى الجديد على بسط هيبة الدولة ... وهذا ما نريده كمواطنين


#خاص جداً
هل عبدالواحد يوسف يمتلك عصا موسى أم عثمان كبر كان يستمتع بأفلام الأكشن التي كانت غالباً تعرض أمامه......؟؟؟؟
السؤال يحتاج إلى إجابة ....!!!
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1952

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1314640 [ود زالنجي]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2015 07:12 AM
ادوك كم ... ياخي ده ليس مقال بل كسير تلج - ياخي اكتب بموضوعية بعدا عن المدح- كم فترة الوالي لحدي ما تقييم الفترة

[ود زالنجي]

عبدالعظيم قولو
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة