المقالات
منوعات
اليوم تلقى الأحبة في رثاء الحاجة صفية علي طه
اليوم تلقى الأحبة في رثاء الحاجة صفية علي طه
08-03-2015 09:59 AM


انتقلت إلى رحاب الله في يوم الجمعة 10 شوال 1436 هـ الموافق 31 يوليو 2015 م الحاجة صفية علي طه. وبرحيلها نكون قد شيعنا إلى الله تعالى كل أبناء وبنات علي الحاج طه (المتوفي عام 1928)، عمدة قرى الجعليين بمركز المسلمِّية. وقد كانوا 18 من الأولاد و11 من البنات. وكما أوصت، فقد وُوريَت عمتنا صفية الثرى في مقابر حلة حمد بجوار جدها لأمها العارف بالله الشيخ عمر عبد الله سعد الملقب بالأزهري لأنه كان من أوائل السودانيين الذين طلبوا العلم الشرعي بالأزهر الشريف.

والدة عمتنا صفية هي الحاجة زليخة بنت الشيخ عمر الأزهري الذي درست عليه علوم القرآن والفقه الإسلامي والشعر العربي القديم. وقد روى لي أحد أحفادها، أن شاعرها الأثير كان عنترة بن شداد العبسي. وأنها كانت كثيرة الإنشاد لقصيدة عنترة التي مطلعها:
حكِّم سيوفك في رقاب العُزَّل وإذا نزلت بدار ذلٍّ فارحلِ
وإذا بُليت بظالمٍ كُن ظالماً وإذا لقيتَ ذوي الجهالة فاجهلِ

ولا غرو أن اثنين من إخوانها لأبيها كانا من شعراء السودان المجيدين وهما الصديق عمر الأزهري وحسن عمر الأزهري (إبن عمر)، وأمهما هي خديجة بنت الفكي الأمين الضرير. وأم الحاجة زليخة هي فاطمة بنت الشيخ محمد الأزرق، غير أنها اشتهرت بـ"بنت المواهب".

كان زواج العمدة علي طه للحاجة زليخة بنت عمر الأزهري بتزكية من بابكر بدري وكانت قد تزوجت قبله محمد النور والد شاعر المؤتمر علي نور. وقد عاش في كنف الحاجة زليخة برفاعة كل أبناء العمدة علي طه الذين تلقوا تعليمهم هناك ورُبِيّ معهم "علي نور". وإلى أن توفاهم الله جميعا كانوا يعدون علي نور أخاً شقيقاً. ونوّه عن ذلك "علي نور" نفسه في مرثيته لعبد الرحمن علي طه عندما وصفه بالأخ وابن الأم (يا أخي وابن أمي).
ومن أبناء الحاجة زليخة عمنا الذي نحسبه شهيداً بإذن الله، حسن علي طه، الذي كان معتداً بإسلامه وعروبته. فلما نادى منادي الجهاد في العام 1948م، تطوع للقتال في فلسطين وأصيب بجرح بليغ في معركة بيت دارس (32 كيلومتراً شمال شرقي غزة) وتوفي في مستشفى الحلمية بالقاهرة.

تزوجت عمتنا صفية من الحاج عبد اللطيف وقيع الله الذي كان يعمل بالتجارة واتخذ من "ودعشانا" بغربي السودان مقراً لعمله. وقد جمعته أواصر الصداقة بإبراهيم بدري، ومحمد صالح الشنقيطي، واشترك ثلاثتهم في عضوية جمعية الاتحاد السوداني، كما توثقت صلته بإبراهيم بدري بعد زواج محمد صالح عبد اللطيف بآمال ابراهيم بدري.

في زياراتي المتباعدة للسودان كنت أحرص على زيارة عمتنا صفية للسلام عليها. ولكن في آخر زيارة لها، لاحظت أنها وهنت كثيراُ وصارت تتوكأ على عصاة. ولم تعد ترغب في الحديث عن مخزونها من الشعر العربي القديم كما كان يحلو لها أن تفعل، وغشيت وجهها سحابة من الحزن لم أعهدها فيها، وتخللت حديثها فترات من الصمت. وبعد إطراق قالت لي: لقد شاء الله أن أقبر كل الأحبة وأبقى أنا. وكانت تعني بذلك الراحلين من إخوانها وأخواتها. فقلت لها لعل الله قد أراد بهذا أن يُمتِّعنا بقربك وبقاءك.
فهاهي اليوم تلقى الأحبة. فالسلام عليها في منازل الصديقين والشهداء وبين الذين آمنوا وعملوا الصالحات.



[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2951

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1315124 [الفضل الحاج عبد اللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2015 04:13 PM
رحم الله الوالدة. ولعل عنوان المقال هو اصدق تعبير عن لسان حالها قبل ان تلقى ربها، حيث كانت في شوق الى لقاء ربها وفي شوق الى من رحل من اهلها. وكانت تسأل الله أن يكون يوم لقائها به يوم فرح وسرور لها. نسأل الله أن يكرمها وأن تكون في فرح وسرور.

[الفضل الحاج عبد اللطيف]

#1314545 [إبراهبم صغيرون الزين]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 11:10 PM
الحمد لله على ما قضى
قال تعالى .. و ما كان لنفس أ تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلا. صدق الله العظيم
للفقيدة الرحمة و الغفران
و للأهل جميل الصبر و حسن العزاء
إنا لله و إنا إليه راجعون

إبنكم إبراهيم صغيرون الزين

[إبراهبم صغيرون الزين]

#1314328 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 02:44 PM
أسأل الله أن يغفر لها و يرحمها و أن يجعل البركة في عقبها.
لقد خلفوا أبناء صالحين,منهم أستاذ الجيل عبدالرحمن علي طه و أبناءه.
زارنا عبدالرحمن علي طه في بلدنا في دنقلا و أنشد(في القولد إلتقيت بالصديق)و غيرها من أناشيد سبل كسب العيش في السودان, أو الجغرافيا الإجتماعية, و كانت أناشيد محببة إلي نفوسنا في ذلك الزمان من عقد الستينات, أي أيام المدرسة الأولية.

[جمال علي]

#1314262 [الفاضل عباس محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 01:18 PM
رحم الله الفقيدة واسكنها فسيح جنانه وألهم آلها خاصة البروف فيصل الصبر الجميل، وسأحاول أن أحضر إلى أبوظبي لتقديم العزاءرغم أني مشغول إثر الكنسلة وترتيبات المغادرة. ويالهذه الأسرة التى منحت السودان عبد الرحمن على طه مؤسس بخت الرضا وأول وزير سوداني للتربية قبل خروج الاستعمار الانجليزي المصري، وأحد رواد الحركة الاستقلالية وعقلها المفكر، ولولاهم لكنا ولاية تابعة لمصر.

[الفاضل عباس محمد علي]

#1314260 [Abu Omr]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 01:17 PM
لها الرحمة و المفغرة ولجميع أمواتنا وأموات المسلمين

[Abu Omr]

#1314236 [shawgi badri]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 12:50 PM
الرحمة والمغفرة للحاجة صفية ، اسكنها الله جنانه وجعل البركة في اهلها وزريتها ز لم استطع كبح دموعي وانا اقرأ عن كل هؤلاء البشر الذين ذهبوا تاركين سرة عطرة . اذكر الرجل الرائع والسوداني العظيم الحاج عبد اللطيف وقيع الله . كان كالنسمة يخاطبنا وكاننا كبار عندما يحل بدرنا التي كانت داره. كان الحاج من اصدقاء الشاعر توفيق صالح جبريل وهو ابو الوطنية السودانية , وله قصيدة في ديوانه اسمها تحطمت سيارة الخل . فلم تتوفر السيارات قديما الا لافراد في السودان . وتلك كانت سيارة الحاجة صفية وزوجها الحاج عبد اللطيف وقيع الله . علي عبد المجيد علي طه كان زميلا وصديقا لاخي كمال ابراهيم بدري في رفاعة . الرحمة للجميع . وكنت انا وشقيقي الشنقيطي اصدقاء عثمان عبد المجيد علي طه . وكان عمر ابراهيم بدري صديقا لمحمد عبد المجيد علي طه .

[shawgi badri]

#1314136 [محمد الغالي الفاتح يس علي طه]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2015 10:36 AM
إن العقلب ليحزن والعين لتدمع وإنا لفراقك يا حاجه صفيه لمحزونون ولا نقول الا ما يرضى الله إنا لله وإنا إليه راجعون

[محمد الغالي الفاتح يس علي طه]

الدكتور فيصل عبدالرحمن علي طه
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة