الفقر.. تمساح الدميرة
03-17-2011 01:58 PM

زمان مثل هذا

الفقر.. تمساح الدميرة

الصادق الشريف

• الأستاذ علي محمود عبد الرسول وزير المالية الإتحادية قال إنّ السودان قد استوفى كافة شروط مبادرة (الهيبك)، والتزم بإعداد إستراتيجية الفقر. • والهيبك (HIPC) هذه هي مبادرة عالمية لتخفيض مديونيات (الدول الفقيرة المثقلة بالديون)، ولا بُدّ من استيفاء بعض الشروط للتقديم لنيل مخرجات هذه المبادرة. • ولكن الفقر... الفقر، هو العمود الرئيس للجلوس والاستظلال بظلال خيمة الهيبك... وللفقر في الذاكرة الرسمية قصص وحكايات. • فحينما جاءت الإنقاذ طرحت مشروعاً لـ(القضاء على الفقر)... ومن المصطلح بين القوسين كان من المتوقع أن يتم دفن ذلك الوحش تحت التراب منذ سنين. • ولكن... بعد ثلاث سنواتٍ فقط، تمّ تغيير المصطلح إلى (مكافحة الفقر)، بعد أن تعسر القضاء عليه... ففرحنا لأنّ الكفاح هو صنو الجهاد، ومن يجاهد يفز بإحدى الحسنيين، النصر أو الشهادة، ولكن ما حدث على الأرض هو أنّ مشروع المكافحة قد استشهد... وانتصر الفقر. • فبعد أن فرحنا... (هرمنا) وتصابى الفقر. • لكنّ ذلك لم يثنِ العزيمة الحكومية، فجاءت بمصطلح ثالث، وهو (التقليل من حدة الفقر)، فبدأت مشروعات الأسر المنتجة، وهي فكرة مقاربة لفكرة (التمويل الأصغر)... ولكن فشلت تلك المشروعات الصغيرة- كما ستفشل فكرة التمويل الأصغر الآن- ولأسباب موضوعية، ليس هذا أوان مناقشتها. • الشاهد هُنا هو أنّ الفقر مازال جاثماً على صدور المواطنين، مثل (تمساح الدميرة، الما بكتلو سلاح)، لم تهزه الحملات الحكومية المتعاقبة، في صيف العبور ولا شتاء الغضب. • جالسٌ (كأمِّ رهو... لا يعبأ بمن جاء ومن ذهب)، والسكوت في هذا الموضع ليس من ذهب.(مع الإعتذار لعاطف خيري). • وللدلالة على سوء المنهج في مكافحة الفقر، لنستمع إلى أميرة الفاضل وزيرة الرعاية الإجتماعية، وهي تتوقع اكتمال حصر الفقراء في مقبل الأشهر. • وكلمة (حصر) هذه ذات طبيعة إحصائية، بمعنى أنّ وزارة سيادتها (يادوب) بصدد حصر أعداد الفقراء، لوضع مشروعات بأسماء أقل التزاماً من الأسماء أعلاه، ورُبّما كان الاسم الجديد هو مشروعات (التعايش مع الفقر). • وإذا كان معلوماً بالضرورة أنّ أعداد الفقراء في هذه البلد الطيِّب أهله، أكبر بكثير من أعداد الفقراء!!!... (بعضهم يقول إنّ عدد الفقراء في السودان 99%، وآخرون يقولون إنّهم 95%، بينما تقول أرقام أخرى إنّهم 70%). • إذا كانت هذه المعلومات صحيحة، فلماذا لا تعمد الوزارة لطريق مختصر وتحصي أعداد السودانيين الأغنياء (أو غير الفقراء)، وتطرحهم من مجمل سكان السودان، ليكون الناتج هم أعداد الفقراء؟؟؟!!!. • كُنّا بنقول في شنو؟؟؟. • نعم... وزارة المالية الإتحادية تحاول الإستفادة من مبادرة الهيبك، دون أن يكون لها فكرة عن أعداد الفقراء في السودان، مع أنّ الهيبك تلزم من ينوي الدخول إلى حظيرتها بِـ(توضيح جهود الحكومة في التقليل من عدد الفقراء بصورة يمكن التحقق منها). • وحتى لحظة كتابة هذه الأسطر لا تملك الدولة إستراتيجية (واضحة ومتكاملة ومقبولة وقابلة للتنفيذ) للتعامل مع الفقر، فهي لا تملك غير: • (مال ديوان الزكاة)... وهو مال يستنزف كرامة المواطن المحتاج قبل أن يحصل عليه... هذا لو حصل عليه. • ولا تملك غير (التمويل الأصغر)... وهو تجربة تكاد تفشل لانتقالها إلى جشع الربحية من قبل البنوك الممولة، وخوضها في وحل الضمانات. • ولا تملك غير تعاطف السياسيين والتنفيذيين مع الفقراء في وسائل الإعلام، وهو تعاطفٌ يزيدُ الغل، ولا يشفي الغليل.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1562

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#113398 [ابوجنزير]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2011 07:06 PM
الفساد والفقر تواميين كلما كبر الفساد كبر الفقر - انجع الحلول لمكاحفة الفقر هي تطبيق ركن الاسلام المعروف بالذكاة في المجتمع وهذا الجهاز في عهد الانقاذ كان من افسد ما اوجد اللة علي وجة الارض ما معني ان تاخذ ذكاة علي الراتب الشهري للموظف وما معني ان تاخذ الذكاة علي سلعة مستوردة واخيرا ما معني ان تكون الذكاة علي فئة هي مبلغ محمدد عليها دفعة بغض النظر عن ظرف كل فرد منها كلها اجراءت باطلة شرعا في جهاز السمة المميزة لة هي فساد في افرادة واجراءتة وللعلم معظم اموال الذكاة المجمعة من الغلابة وبالطرق الغير شرعية تصرف لاهل الانقاذ خاصة النافذين فيهم بغرض تعليم ابناءهم او العلاج لاسرهم - قاتل اللة الفساد اين ما وجد ومحق اللة المفسدين وناساءلة ان ينصر دينة الحق وليس المتلبسين بالدين اميييين


#113089 [عبدالرازق الجاك]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2011 06:06 PM
هل انتم اعلم من علي بن ابي طالب ؟ الذي قال لو كان الفقر رجلا لقتلته \" الفقر لاتستطيع الانقاذ او الاحزاب الاخري ان تطفي ناره هذه من سنن الحياة كفاية تريقة علي خلق الله والفيهم مكفيهم \"\" لكن هذا لا يعني ان تنوم الحكومات ملئ جفونها و الحل كل الحل يكمن في الزكاة هي المعيار الذي يشرك الكل في مال الله اجتهدوا لتخرج الزكوات في اوقاتها ولتصرف في مجري مصارفها الصحيح ليتساوي عندها الناس كل الناس والله هو المستعان


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة