المقالات
السياسة
نحن والردى
نحن والردى
08-04-2015 12:49 PM

(ما الموت سوى كفن من طرف السوق وشبر فى المقابر) صلاح احمد ابراهيم حاضر..وأنا بين شواهد المقابر اقرأ سيرة من رحلوا... (فلان ابن فلان توفى يوم...شهر.. وفلان ابن فلان واخيرا شاهد على قبر الحبيب يقول:( محمد عبد اللطيف محمد احمد توفى ظهر الجمعة الموافق يوليو31 2015) ونا فى تلك اللحظة أقرأ الحياة بلغة مختلفة,ثم بيت من الشعر يقفز إلى الذ اكرة إقترضته فى زمان بعيد..(أوكلما فقدنا عزيزاً بكينا علينا)! ..شريط من الذكريات وإجترار لتفاصيل ومواقف داهمنى وأبى يطوى عمراً حافلاً وسجل لوالد حنون أنجب وربى فأحسن تربيتنا وسقانا مبدأ الحياة بشرف..فها أنت اللحظة مسجى أمامنا تتهيأ لتصلى علينا وتسأل الرب لنا الرحمة والمغفرة لما إقترفنا من أوزار اللهاث وراء الحياة كيفما يكون وإسرافنا فيها بينما فلسفة الموت يختزلها صلاح احمد ابراهيم فى بضع كلمات ..(ما الموت سوى كفن من طرف السوق وشبر فى المقابر),وأذكر حين خرجت إلى الحياة غريباً ..لا أعرف لى أماً ولا اب ولا حتى فكرة عن الحياة سواك..أنجبتنى أمى قبل ان يتخطفها الردى..فكانت أول حقيقة واجهتنى بها الحياة وعرفت وقتها بأن الموت وحده من حرمنى نطق كلمة (يمة) لذلك وجدتنى أستمتع بنطق الشق الآخر من الشراكة في إنجابى..(ابوى) فصرت اتفنن فى تنويعها..ابوى..يابا.. يا حاج ..وأحيانا اداعبك..يا باشمهندس,فكيف لا وأنت من لقنتنى الحياة بحذافيرها, علمتنى كيف اغتسل بعد قضاء الحاجة, كما علمتنى كيف أغسل ملابسى وغرست فى دواخلى حب العمل ,كل ذلك وأنا إبن خمس أتساءل ..لماذا خص الله امى بالموت دون سائر نساء الأهل والجيران ممن يتباهين حينها بارتداء (توب) الجيران فى تبادل الزيارات بينهن والتنافس فى سرد مشغوليات توفير التزامات الأطفال الذين يتقافزون تحت أرجلهن ويلجأون إليهن حين معنى إشتبك مفهومه فى أذهانهم الغضة..يمة مش الله شايفنا لكن نحن ما بنقدر نشوفو؟ وبغتة ينحرف السؤال إلى ماهو فوق وعى الأمهات ..يمة انتو جبتونى كيف !..صحى إنتى بلعتينى فى بطنك؟ إلا أنا وحدى من لم أجد أماً أشغلها بتساؤلات الطفولة الساذجة ..ووحدى من لم أجد من أسأله عن كنه الموت وكيف يتخير شخوصه وما هو مصير الآخرين ..أنت الآن مسجى أمامى ملوحاً بقلبك الطيب العامر بحب الآخرين تودعنى وتستحثنى على ما تبقى لى من رصيد فى الحياة لأنفقه فى حب الناس كما عودتنا ,..وبين الذكريات يطل وجه الشاب الذى أتيت به ليقوم بصيانة (العنقريب) وأنت تقاسمه وجبة الفطور تجولت بين أهله وعشيرته وأسرته فعرفت عنه شاب مكافح قطع دراسته لإعالة أسرته واخواته فسخرك الله يا أبى معيناً له فأسهمت في إلتحاقه بالجمارك فأحبوه بفضل أخلاقه ليتدرج فى سلم الوظيفة مرتقياً مواقعها السامية ,فلم ينس لك صنيعك فكان لك إبناً باراً لم تلده, والأمثلة كثيرة أمسك عنها لتنال ثوابها عند الله الذى لا يغادر كتابه صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ,وإلى لحظة تلبيتك نداء الرب كنت أتوهم بأنى قد قرأت الحياة كما يجب ,ووقتها فقط أدركت جهلى الكبير بالحياة وكل ما أدعيه من معرفة تبدد حين إصطدامى بصخرة الموت,فهل الموت سدرة منتهانا ؟وماذا عن الفترة مابين القبر والبعث ؟وما البعث ؟وهل يوم يبعثون بمقدورنا عناق من نحب ونتلمس أجسادهم حين نرتمى على صدورهم؟ وهل بمقدورهم منحنا من وقتهم للسؤال عن أحوالنا؟ وهل بامكاننا مغافلة هول الساعة لنحكى لهم ما فاتهم من دنيا ؟ وذريتهم التى وصلت فى تناسلها تمام (مجتبى )حفيدك ابن شريفة بنت ابنتك اخلاص هذا الطفل الجميل الذى أوقد فى نفوس الحاضرين الحياة وهو يتقافز طيلة أيام العزاء ما بين البيت الكبير والشارع وتحديداً بالقرب من زريبة الخرفان التى صممتها ليوم كهذا, وهو يسأل ما جبتو الخروف ؟ وآخيراً ووعندما تأخر الخروف تعثر مجتبى الصغير ليسقط على وجهه ويصيب لسانه بأسنانه فتهرع به امه فى هلع إلى المركز الصحى ليخيطوا له فعل الاسنان فيعود إلى البيت الكبير ليسألنى فى عناد لا يأبه بجرحه وبلسانه الألسغ وما أضافه الجرح من من عيوب النطق..الخروف ما جبتو؟ هى الحياة بعدك فى أيامها المعدودة منذ رحيلك..نحيب أختى نضال ورثاؤها يعيدنى إلى الصدمة وهى تعانقنى لتبكى على وعليها بفقدك .. (تانى يا مجدى يا أخوى كل جمعة حتجى لى منو؟) أبوى مات ياخوى أبوى فات وخلانا لى منو! وبيت صلاح يهزم فى دواخلى معنى الحياة ليقف الموت حقيقة شاهقة وفكرة لا تقبل الجدال... واختى الكبرى وداد تتظاهر بالتماسك امامنا لعلها تقوم بدورالاخت الكبرى بينما بينما تعجز عن مواراة (جرستها) التى ترسمها الدموع المنهمرة ..ما الموت سوى كفن من طرف السوق وشبر فى المقابر..ستنا أختى القوية باغتها الضعف وهى تتلقى التعازى من زملاء وزميلات العمل وتبكى بحرقة لحظة حضور ازهرى الشاب الخلوق الذى رافقك فترة طويلة بالمكتب الفنى بالسلطة القضائية وانتم تصممون خرط مبانى محاكم ولايات السودان فى طرازها الحديث وتبكى كما بكت لحظة الرحيل حين يدخل المهندس بابكر الذى زاملك منذ وزارة الأشغال وانتم تشرفون على المبانى الحكومية بكهربائها وتكييفها وانت تتجول بولايات السودان وتؤسس علاقة طيبة مع اهل دارفور وكردفان وشرق السودان والجنوب واذكر قصتك التى قصصتها لى مرار ا حتى حفظتها عن ظهر قلب ونت تنزل بمطار الجنوب ليستقبلك وابل من الرصاص المتبادل بين المتناحرين فينقذك سائق عربتك الجنوبى وهو ينحرف بها بعيدا عن مرمى النيران ..كما أذكر قصة حادث اللا ندكروزرات التى كنتم ضمن فوجها وهى تنقلب رأسا على عقب بدارفور..هو الردى اذا يمهلك فى مواضعه بين الرصاص وحوادث السيارات ليسترد أمانة الرب وأنت على سريرك تلوح بابتسامتك الحنون, اما عبودى ابنى الذى أورثته من ملامحك الأذنين(ختم الاسرة) فقد أصر على مرافقته إلى بيتنا حرصاً على مواصلة الدراسة, وعندما رفضت بحجة العزاء قال لى :انت امبارح ما كنت مع جدو,وليتك منحتنى مزيداً من لحظات امبارح..لكن هو الموت ولا نملك سوى التسليم بقضاء الله وقدره و(انا لله وانا اليه راجعون)

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1774

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1316642 [بابكر جميل محمد نور]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2015 11:38 PM
ما الموت سوى كفن من طرف السوق وشبر فى المقابر

إنا لله و إنا إليه راجعون

[بابكر جميل محمد نور]

#1316460 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2015 03:03 PM
له الرحمة والمغفرة وجنات الخلد عند رب غفور رحيم. ولكم الصبر وحسن العزاء. إنا لله وإنا اليه راجعون

[حمدالنيل]

#1315816 [صديق ضرار]
0.00/5 (0 صوت)

08-05-2015 03:48 PM
رحمه الله رحمة واسعة وصبركم الله على فقده والعزاء موصول لك وجميع الأهل . . وشد حيلك ربنا معك .

[صديق ضرار]

#1315152 [husseinmusa]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2015 04:49 PM
كل من عليها فان ويبقي وجه ربك ذو الجلال والإكرام..كل نفس زإيغة الموت ..حتي رسولنا الكريم محمد عليه أفضل الصلاة والسلام..انها سنة الله في الكون والله لايبدل سننه..علينا تقبل الأمر بقلوب مطمئنة بقضاء الله وقدره..انشاءالله البركة فيكم وتغمد الله الوالد بواسع رحمته..

[husseinmusa]

مجدي عبد اللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة