المقالات
السياسة
لزوم طهور عبد الباقي في مدني
لزوم طهور عبد الباقي في مدني
08-06-2015 01:01 PM


لزومه طهور عبد الباقي في مدني
لخالتي مثل تردده كثيراً ولا ادري هذا المثل هو شعبي ام وطني .
فخالتي دوما تردد (لزوم طهور عبد الباقي في مدني ؟) . فسالتها عن حكاية هذا المثل حتى افهم ماذا يعني .
فقالت لي انه كان في زمانهم أي اسرة من القرى التي حول مدينة ود مدني تقوم بطهور ابنها في مدينة ود مدني فهذا يعني انها اسرة ذات ثراء مادي ووضع اجتماعي راقي ، يذبحون الذبائح ويقيمون الاحتفالات بتلك المناسبة .
وذات مرة ذهبت احد النساء لتهني احدى الاسر بطهور ابنها ، وقد علمت بان طهور ابنها قد تم بود مدني ، وصلت المرأة الى بيت الطفل ولم تجد لا ذبائح ولا افراح ، ولم تنل الا ماء من الزير ، فأمسكت بكوب الماء وهي تردد لزومه طهور عبد الباقي في مدني .
ما ساقنا لهذه المقدمة هي تناول الصحافة لخبر البرلماني الذي زرف الدموع لمشاهدته تدافع الطلاب لاستخراج الشهادة السودانية ، وقبل الدخول لموضوع الشهادة السودانية دعونا نتساءل عن موضة دموع المسؤولين هذه؟
فقد بكى البرلماني مهدي عبد الرحيم ممثل ولاية شمال كردفان في 2011 حينما سال وزير المالية عن طريق بارا ام درمان .
وبكى غندور في يوليو 2010 حينما خاطب اتحاد العمال الذي كان يراسه وتحدث حينها عن الوحدة وقال مقولته الشهيرة ( التاريخ لن يرحمنا اذا انفصل الجنوب )، وكأن دموعه حينها كانت دموع استباقية لواقع قادم .
وبكى وزير المعادن كمال عبد اللطيف في ديسمبر 2013 حينما تمت اقالته من منصبه .
وبكى غندور للمرة الثانية في منتصف هذا العام بمطار الخرطوم في كلمة القاها ابان عودة الرئيس من جنوب افريقيا والارهاصات التي دارت حول اعتقاله بجنوب افريقيا من قبل المحكمة الجنائية .
فما هو لزوم هذه الدموع من المسؤولين ؟
واي تصنيف تصنف ؟
وما هو لزوم هذا التدافع لاستخراج الشهادة السودانية والغرض منه ؟
ولماذا اهدار الجهد والمال والوقت ودموع المسؤولين ؟
عند ذهابي للتسجيل للجامعة سألني المسجل عن الشهادة السودانية ، وبدوري سالت نفسي ماذا يريد بها مسجل الجامعة مادام ان الوزارة التي تتبع لها الجامعة قد قبلتني بالجامعة ؟
كتبت تعهد بإحضار الشهادة السودانية ، ومع بداية كل سنة دراسية اتوقع ان يسالني المسجل عن شهادتي الثانوية ، ومضت السنوات واستلمت شهادتي الجامعية ، ولم يسالني المسجل عند شهادتي الثانوية . وانا الان اسال لزوم احضار الشهادة الثانوية بعد اعلان قبولك بالجامعة .
وما جدوى ان يحضر احدهم من نيالا او بورتسودان او حلفا او ابيي ليستخرج شهادته الثانوية وقد تم قبوله بإحدى الجامعات .
اليس هنالك ربط الكتروني بين الوزارة والجامعات ام ان ذلك التدافع من اجل تحصيل الرسوم .
شترة
لو كل مسؤول زرف الدموع لما يراه من حال الوطن والمواطن فأننا ليس بحاجة الى خريف هذا العام .

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2542

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




لؤي الصادق
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة