المقالات
السياسة
أمبيكي.. الوسيط الذي يبحث عن وسيط
أمبيكي.. الوسيط الذي يبحث عن وسيط
08-06-2015 09:42 PM

قلت في عدة مناسبات.. وكتبت هنا أيضا.. إن المفاوضات مع الحركة الشعبية شمال أعقد مما يتصور الكثيرون.. وقلت حجتي في ذلك.. قلت إن مالك عقار.. رئيس الحركة.. يفاوض وعينه على الدمازين.. وهذا سقف سهل وميسور.. ومقدور عليه.. وجرب المؤتمر الوطني أن يتنازل عنه.. وإن عبد العزيز الحلو رئيس أركان الجيش الشعبي.. يفاوض وعينه على كادوقلي.. وهذا هو الآخر سقف سهل وميسور.. ومقدور عليه.. وسبق للوطني أن فكر جديا في التنازل عنه والتوجه غربا.. غرب كردفان.. ثم قلت.. أما ياسر عرمان فهو يفاوض وعينه على الخرطوم.. وهذا مربط الفرس.. وأن يكون ياسر عرمان على رأس الوفد المفاوض.. فهذا ما يجعل التنبؤ بتعثر المفاوضات.. إن لم يكن فشلها.. هو الاحتمال الأرجح.. وهذا هو ما يجعل خارطة التفاوض سمتها الاستطالة والتمدد في الزمان.. والتعدد في الجولات.. ودون اختراق حقيقي في نهاية المطاف..!
وقد يذهب البعض إلى استسهال استنتاج السبب بحصره في شخصية ياسر عرمان المفاوضة.. وكيف أنه متشدد ومتعصب.. إلى آخر الموال.. ويذهب البعض إلى ما هو أسوأ من ذلك بزعم أن ياسر لا يريد خيرا للسودان وأهله.. ولسبب من هذا فهو يطيل في أمد المفاوضات.. ولكن في المقابل ثمة من يقدم قراءة موضوعية أخرى.. في تحليل موقف ياسر وتأثيره على سير المفاوضات.. أصحاب هذه القراءة.. والذين يرون في ياسر شخصية اجتماعية ودودة من الطراز الأول.. بسيطا محبا للبساطة والبسطاء.. جادا في ما يفعل.. إلا أنهم يرون أن ياسر يحمل.. سياسيا.. تصورا في ذهنه أقرب لتصورات الراحل قرنق.. في كيفية التغيير.. وغني عن القول إن الراحل قرنق كان التغيير بالنسبة له يعني إعادة هيكلة السودان.. ولا شك أن ياسر وبعد انكشاف ظهره برحيل قرنق ربما قد تنازل عن حكاية هيكلة الدولة.. ولكن المؤكد أن سقفه ما يزال عند تفكيك النظام..!
إذن.. حين نقول إن ياسر يفاوض وعينه على الخرطوم.. فإنما نعني هذه العبارة.. تفكيك النظام.. ولا ننسى.. أن ياسر قد بنى مجده السياسي.. منذ انتهاء الحرب.. وحتى انسحابه.. أو سحبه من الانتخابات على هذه العبارة.. وهو يرى.. ويتفق معه البعض.. أن النظام لا يمكن أن يقنع الآخرين بأنه يمكن أن يأكل الخبز ويحتفظ به في ذات الوقت.. أي أن التغيير يقتضي تفكيك النظام.. وحيث أن النظام.. أو المفاوض الجالس على الطرف المقابل من طاولة المفاوضات.. ليس من الغباء بحيث يفاوض لتفكيك نفسه.. ولا يرى مسوغا لهذا التفكيك.. سيما وأنه لا يرى ما يجبره على ذلك.. وطالما ظل ياسر ممسكا بالملف من هناك.. فلا أمل في اتفاق..!
تسألني ما المناسبة..؟ أقول لك إنها زيارة أمبيكي الأخيرة للخرطوم.. الوسيط الذي يبدو.. في ظل تحليلنا أعلاه.. كمن يبحث عن وسيط لإيجاد معادلة قابلة للتعاطي الوطني

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2183

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1317287 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2015 12:39 PM
مشكلة السودان هي الخرطوم سواء اكان ياسر عرمان ممسكا بالملف او كوكو ازرق.

عندما يقتنع الحكام ان السودان للجميع متساوون في الحقوق و الواجبات فلن يرفع احد بندقيته في وجه آخر. الكفار الامريكان تركوا ابن اجنبي قادم من ادغال كينيا ان يحكمهم مرتين اما الخرطوم فتنظر الى ملامح الوجه والنسب المدعى الى العرب.

الصهر الرئاسي محمد لطيف لن يكتب لصالح تفكيك حكم و مصالح قريبته.

[مواطن]

#1316830 [عمر عبد الله عمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2015 02:32 PM
والله يا لطيف مسألة قصر طموح عقار و الحلو ليس صحيحا و لكن الحقيقة كلنا عيوننا على الخرطوم لا إحتلالا و لكن إصلاحا لانه نعتقد أن السودان الجديد الذي يتساوى فيه كل السودانين في الحقوق و الواجبات بغض النظر, لا يمكن أن يقوم إلا بتغيير فكر الخرطوم القابض هذا. المشكلة يا أستاذ, كما قلنا لك و تقول بذلك الجبهة الثورية و قوى التغيير الأخرى, المشكلة ليست في الأطراف. المشكلة في الخرطوم..
تحليلك بتاع كادقلي و الدمازين ليس صحيحا و قد عرضتم على عقار أن يكون نائب رئيس تحت كنفكم و لكنه رفض فالمسألة ليست من يحكم و لكن كيف يحكم "بضم الياء".
موعدنا الخرطوم يا رفيق و إن غدا لناظره قريب!

[عمر عبد الله عمر]

#1316605 [A. Rahman]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2015 10:01 PM
"معادلة قابلة للتعاطي الوطني". ...... هذا هو مربط الفرس، فالوطن لا يعني اي شيء بالنسبة للإخوان المسلمين لانه يتناقض تماما مع تفكيرهم، و هو ليس اكثر من رقعة جغرافية ينهبون منها دون وازع من ضمير او اخلاق ثم يحجون و يعتمرون كان شيئا لم يكن. اما رأي ياسر عرمان بتفكيك النظام فهو المطلوب، ام جماعتك فلن يقبلوا بالتفكيك ليس لأنهم "ليسوا اغبياء" كما تدعي، بل لأنهم يريدون السلامة لأنفسهم حاملين معهم كل ما غنموه خلال فترة سطوتهم، و هذا ما ليس بمقدور احد منحهم إياه، لا ياسر عرمان و لا غيره، و النظام سيسقط شاءوا ام ابوا، و عليهم حينها دفع الثمن كاملا غير منقوص، فالمر يتعلق بتدمير البلاد اقتصاديا و اجتماعيا، دماء سفكت و أعراض انتهكت

[A. Rahman]

ردود على A. Rahman
[نور العين] 08-07-2015 10:36 AM
صحفى ارزقى كان مستقل وصار نسيب الرئيس...عامل فيها شاطر عايز يفرق بين الثلاثى المناضل عقار الحلو وياسر...ياخى جهاز امنك ما قدر تقدر انت يا صحفييى آخر زمن ؟؟ يا نسيب الرئيس ومبخر وداد

[أبو علي] 08-07-2015 07:21 AM
أصبت وأختصرت
محمد لطيف صابونة وجهاها متشابهان ولزجان
مرّة يحسّسك بأنّه ناقد لنظامه الحاكم المأساء
و في أخرى داعما له بخبث داسا السم في الدسم


محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة