المقالات
السياسة
متلازمة النرجسية عند كثير من المصريين
متلازمة النرجسية عند كثير من المصريين
08-07-2015 12:42 AM


كانت هناك حادثة في اواخر التسعينات متهم فيها سوداني كان يعمل في مشرحة احد مستشفيات صنعاء واذكر انني كنت برفقة احد الاخوة السودانين في جولة على محلات البقالة في احدى المدن بدولة خليجية كانت من بين المحال التي مررنا عليها بقالة بها عامل من الجنسية المصرية وقد بادر العامل المصري مرافقي بسؤال(ايه صار في حادثة سفاح صنعاء) فرد عليه مرافقي بقوله(انا بقرأ عنها في الصحف مثلك انت) فتمادى المصري في نرجسيتهم المعهودة(تعرف ياابن النيل لو عملها مصري كان تلفون من الريس لعلي عبدالله صالح كان لم الموضوع). بالنسبة لي كنت استمع الي الحوار بين الاثنين ولم اشارك فيه لانني ببساطة اعتبرت هذا العامل المصري(على قد حاله) غير ان هناك موقفا حدث معي عقب مباراة مصر والجزائر التي جرت احداثها في امدرمان فقد كنت في زيارة لمحل تجاري يعمل به صديق مصري وقد تقابلت بالصدفة مع صديق اخر من جنسية عربية فاراد ان يمازح المصري فقال موجها حديثه لي( مش عيب عليكم المصريين يضربوهم في بلدكم) كان الكلام طبيعيا فمعرفتنا قديمة وتربطنا صداقة قوية وقد تصادف وجود مصري اخر اقحم نفسه في الحوار وقال موجها حديثه لي شخصيا( الاخ سوداني؟ فقلت له انت شايف ايه؟ فقال على فكرة السودان مش متأهلة انها تستقبل عشرة اشخاص) وهنا قلت له ببساطة انت لست طرفا في هذا الموضوع ولكن طالما انك اقحمت نفسك فعليك ان تتحمل تبعات ذلك وقد فتح الله علي لحظتها فكره المصري اليوم الذي جاء به الي ذلك المكان . وخلال وجودي خارج حدود الوطن التقيت بكثير من المصريين وكنت احسب ان هذه النرجسية يتصف بها من هم (علي قد حالهم) ولكن بتعاقب احداث كثيرة منها ماهو سياسي ورياضي وبتداخلي مع كثير من المصريين بحكم ظروف عملي وبمتابعتي لكثير من الفضائيات المصرية وغيرها من القنوات التي تستطيف مصريين وجدت ان روح النرجسية هذه متأصلة في غالبية المصريين لا فرق بين جاهلهم ومتعلمهم ولديهم افراط في تقدير ذاتهم بصورة تلغي ماعداهم من الشعوب ولكي تعرف هذه الحقيقة ماعليك الا بمتابعة بعض الفضائيات خاصة تلك التي يملكها افراد او شركات خاصة. ولعل مباراة مصر والجزائر وماتبعها من احداث وماسمعناه من كثير من المصرين الذين ظهروا في الاعلام مايدل دلالة قاطعة انهم يحسبون انفسهم شعب الله المختار ولعل مااضحكني كثيرا ظهور احدهم يحمل درجة دكتوراة في الاعلام في برنامج واول مانطق به عبارة(على فكرة يااستاذ ابراهيم انت مالكش منافس في السوق غير اللبناني من العرب) ولم افهم كيف تكون الاسواق مكان منافسة لتقييم الشعوب ايا كان استخدامه للكلمة حقيقة او مجازا فهذه اوهام واحلام يقظة يعاني منها الكثيرون منهم شفاهم الله.
مادفعني لكتابة هذا المقال ماظل يردده الاعلام المصري منذ ان برزت الي واجهة الاحداث مشكلة سد النهضة وماحدث بعد ذلك من احداث سياسية داخل مصر لم يكن السودان طرفا فيها ولكن ابت اجهزة الاعلام المصري الا وان تقحمنا في كل مشاكلهم منذ احداث مباراة الجزائر وماقبلها مايجري في حلايب وشلاتين ثم سد النهضة مرورا باحداث جماعة الاخوان في مصر وصولا الي الاحداث الجارية في ليبيا الان.
ولعل للسودان مواقف كثيرة املتها عليه ظروف الجوار والراوبط الموجودة بين الشعبين ولست في حاجة الي تذكير الاعلام المصري بهذه المواقف فان كان الاعلاميون المصريين يعرفون تاريخ بلدهم عبر كل الحقب المختلفة فعليهم الا ينسوا مواقف السودان مع الشعب المصري عندما ادار الجميع وجههم لمصر الحكومة والشعب ويكفي فقط موقف السودان بعد توقيع كامب ديفيد والعزلة التي كانت تعيشها مصر في تلك الفترة الحرجة من تاريخها. ولعل السودان بموقفه هذا لم ينظر الي مصلحته ومصلحة شعبه وانما نظر الساسة في ذلك الوقت الي العلاقة الوطيدة بين الشعبين وان كنا نحن في السودان عبر الحقب السياسية المختلفة ننظر الي مصلحتنا فقط كنا وقفنا موقفا مغايرا من مصر كامب ديفيد لان مصلحتنا ان كانت اقتصادية او مادية فلا خلاف انها ليست مع مصر لان فاقد الشئ لا يعطيه فمصر تحتاج الي من يقف معها ويدعمها اقتصاديا .ولك ان تتخيل ان كان السودان هو من وقع على كامب ديفيد فكيف سوف يكون موقف الحكومة المصرية تجاه السودان؟وهل سيضع الساسة المصريين اعتبار لاي علاقات تربطهم بالسودان ان كانت مصلحتهم تقضي اتخاذ موقف مغاير؟ وفي اعتقادي الشخصي ان المصريين لن يضحوا بمصلحة بلدهم من اجل عيون السودانيين فكثير من ساستهم واعلاميهم يرددون كثيرا عبارة(اتحالف مع الشيطان من اجل مصر) ولاننا في السودان لا تعمل حكوماتنا المتعافية بهذا المبدأ كان ان ضحى السودان بمائة وخمسين كيلو متر داخل اراضيه من اجل السد العالي في مصر وغمرت المياه مدينة كانت من اجمل المدن في بلدنا وقبل كل ذلك غمرت المياه كثير من اثار الحضارة النوبية الضاربة في القدم فهل يضحي المصريون بهذه المساحة وبحضارتهم من اجل ان ينعم السودان بكهرباء دائمة؟ اقولها بكل صراحة لن يضحي المصريون باي شئ كبر او صغر من اجل السودان وشعبه لانهم ببساطة اعتادوا ان ياخذوا بدون مقابل فالسودان كقطر وكشعب لا يعرف اي مساهمة لاي حكومة مصرية في شان سوداني بل التاريخ يشهد ان لحكومة مبارك ادوار سلبية كثيرة لعبتها في الشان السوداني ادت في نهاية المطاف الي انفصال جنوب السودان ولا احد في الاعلام المصري يستطيع ان ينكر دعم حكومة مبارك للمتمردين الجنوبين بل وذهب نظام مبارك الي اكثر من ذلك حيث فتح مكتبا للحركة الشعبية في القاهرة يوازي سفارة السودان كما ان كل حاملي السلاح على الحكومة السودانية يظهرون عبر كثير من الفضائيات من القاهرة ويتحدثون بكل ماهو قبيح عن السودان فلماذا يثور الاعلام المصري ان افترضنا جدلا ان هناك مجموعة من الاخوان قد احتموا بالسودان كمعارضين وليس كحملة سلاح ضد وطنهم؟فلماذا تبيحون لانفسكم ما تحرمونه على الاخرين وتعتبرونه عملا معاديا لمصر ولشعبها؟
وانا على قناعة تامة ان تهاون الحكومات السودانية المتعاقبة وانبطاحها لمصر هي من شجعت النظام في مصر والاعلام وحتى الفنانين (احمد ادم) على التهكم على السودان وشعبه وعلى حكوماتنا ان تعلم ان التعامل يجب ان يكون بندية وان مسالة ملك مصر والسودان التي يعيش عليها معظمهم كذبة تاريخية لا وجود لها في سجل تاريخنا ولكن تهاون حكومتنا هو سبب مباشر في تطاول البعض على السودان الوطن والشعب ولعل من اقبح ما سمعته خطرفات احد مرشحي الرئاسة عندهم والذي قال انه لا يعترف اصلا بدولة اسمها السودان لانها جزء من مصر وهذا لعمري ايغال في النرجسية ومتلازمة تتطلب جلسات علاجية مكثفة,.ولعل اخر مظاهر الانبطاح العفو الرئلسي الذي صدر ان الصيادين المصرين الذين انتهكوا حرمة المياه الاقليمية السودانية دون ان توضح لنا حكومتنا الرشيدة هل هم مذنبون ام لا؟ وهل هم صيادون ام جواسيس وكأن الامر لا يعني الشعب السوداني في شئ بينما يقبع كثير من المنقبين عن الذهب السودانين في السجون المصرية ويقتل كثير ممن يحاولون العبور الي داخل الاراضي المصرية دون ان نسمع ان هناك عفو رئاسي صدر من الرئاسة المصرية بالعفو عنهم ودون ان تحرك حكومتنا الرشيدة ساكنا والله المستعان وعليه التكلان.
مجذوب محمد عبدالرحيم
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3000

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1317514 [Shafo]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2015 10:13 PM
مصر سليلة السودان

[Shafo]

#1317219 [احمد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2015 10:24 AM
سيادتك بتقول (ولكن ابت اجهزة الاعلام المصري الا وان تقحمنا في كل مشاكلهم منذ احداث مباراة الجزائر وماقبلها مايجري في حلايب وشلاتين ثم سد النهضة مرورا باحداث جماعة الاخوان في مصر وصولا الي الاحداث الجارية في ليبيا الان.)
ايضا اجهزة الاعلام السودانى وكلام سيادتك عن دعم مبارك للمتمردين فى الجنوب دليل على ذلك بتقحمنا فى كل مشاكلكم ومنها انفصال الجنوب عن الشمال وتريدون أن تجعلوا من مصر سببا لتقصير دولتكم وشعبكم فى انفصال الجنوب عن الشمال.

[احمد ابراهيم]

ردود على احمد ابراهيم
[ابومرام] 08-08-2015 11:32 AM
كلامك ااستاذ لا توجد به جملة واحدة مفيدة غير الكلام المنقول عن كاتب المقال فماذا تريد ان تقول؟ ليست لديك حجة فنظام مبارك تعامل مع متمردي الجنوب كانهم دولة ومتنحهم متبا شبيه بالقنصلية فلم ترد على كاتب المقال في كل ماطرحه لانك ببساطة لا تستطيع ان ترد والسلام


#1316922 [على]
5.00/5 (1 صوت)

08-07-2015 07:04 PM
يازول نحن نستاهل لاننا رخصنا انفسنا حكام ومحكومين لذلك ماتتباكوا للبيحصل لينا لو عايزين الحكاية تقيف وتنتهى العقدة ان نعاملهم بمثل مايعاملونا واكثر لكن طالما نحن متهاونين فاحسن نسكت ولاتنسوا حلايب سودانية

[على]

#1316744 [osman]
4.00/5 (1 صوت)

08-07-2015 09:08 AM
فعلا عندهم نرجسيه وشوفونيه تثير الضحك والاشمئزاز فى نفس الوقت
مرة فى قناة مصريه استضافت خبير من التسعين مليون خبير مصرى وكان يتحدث عن سد النهضه.
المذيعه سالتو عن خطر الزلازل على السد وهل معمول حسابو
الخبير ما اتردد قال ليها لا مافى خطر لانو الاثيوبيين جو عندنا واخدو خبرة فى مقاومة السدود للزلازل
والله الرد كده تصور
ضحكت وجاتنى رغبه اكسر الشاشه وادى كف لو اقدر من الاستعلاء الغبى
ناس عندهم سد واحد بنوهو الروس قبل خمسين سنه ويعلمو الاخرين كمان

[osman]

مجذوب محمد عبدالرحيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة