المقالات
منوعات
صمت الوردة - شعر
صمت الوردة - شعر
08-10-2015 01:16 AM


كان الخوفُ يحاصِرها
فمشيْتُ على أمشاطي
كي أتسلّقَ صمْتَ الوردةِ
أحبِسُ أنفاسي:
يا وردةُ
أعرِفُ أنّكِ تنتظرين
خيْوطَ الضوْءِ الخارجِ منتشياً..
من عتْمةِ ليلْ!
وأنّكِ تنتظرين شُعاعَ الشّمْس
ودوْزنةَ المطرِ الناعمِ
يغسل هام الشجر
اليابس والأكواخِ
ويروِي – بعْدَ جحيمِ الصيفِ-
فِجاجَ الأرضْ!
كأنّكِ يا زرقاءَ يمامتِنا
أبصرْتِ بعيْنِ القلْبِ
زماناً يرقصُ فيه العُشْبُ
ويهْدِرُ في شريانِ شوارعِنا..
إيقاعُ النبضْ!
أبصرتِ بعيْنِ القلْبِ
حقول الدخن..
وضحكة فلاحين
وضَرْعاً درّ حليباً للأطفالِ
وصبحاً حُلْوَ النسمةِ
يعقب ليل الجوعْ!
وأنتِ شذاك يضوع..
برُغْمِ حصارِ الخوفِ!
في صمتك سر السرِّ
و خلْفَ الصمتِ الناطقِ
تنتصرين على سلطان الخوْف!
فيفقد سطوته
ويبارِحَ دونَ رجوع!

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1668

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1318820 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2015 05:03 AM
يا لدرك وشفافية شاعريتك في هذه القصيدة يا فضيلي جماع!
اذا تسارعت نبضات قلبك، عزيزي القارئ، حين سمعت كلمات ذاك العبقري التجاني يوسف بشير يكالم نيلنا بهذه الدرر/الكلمات:
【ﺃﻧﺖ ﻓﻲ ﻣﺴﻠﻚ ﺍﻟﺪﻣﺎﺀ
ﻭﻓﻲ ﺍﻷﻧﻔﺎﺱ ﺗﺠﺮﻱ
ﻣﺪﻭﻳﺎ ﻓﻲ ﺍﻧﺴﻴﺎﺑﻚ】

فتصنت لنبض قلبك وانت تقرأ جماع يهامس هذه الطفلة الوردة الصامتة (الامل؛ فهي لما تتفتح بعد) بهذه الدرر/الكلمات:

【كأنّكِ يا زرقاءَ يمامتِنا
أبصرْتِ بعيْنِ القلْبِ
زماناً يرقصُ فيه العُشْبُ
ويهْدِرُ في شريانِ شوارعِنا..
إيقاعُ النبضْ!】

[سوداني]

فضيلي جماع
فضيلي جماع

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة