المقالات
المنوعات
بدلاً من تجريح الذات واللوم المتبادل
بدلاً من تجريح الذات واللوم المتبادل
01-29-2016 10:40 PM



*صارت النكات إحدى وسائل التنفيس والتعبير عن الكثير من القضايا والمواقف التي تشغل الناس‘ خاصة النكات السياسية .. لكن في الأونة الاخيرة إنتشرت نكات إجتماعية تتناول بعض همومنا الأسرية والإنسانية.
*قبل يومين شاهدت تسجيلاً لفيديو في إحدى القروبات التي انتشرت في "الواتساب" أداء محمد صديق وعبدالله العربي من فرقة تيراب الكوميدية يتناول قضية الزواج الجماعي.
*بغض النظر عن وجهة نظري في هذا الأسلوب الدرامي الذي لايخلو من سخرية حادة فإنه يسهم في إلقاء الضوء على بعض المشاكل الإجتماعية التي أصبحت تقلق الأباء والامهات وأولياء الأمور وأهل الشأن من الجنسين.
*هناك طرفة متداولة إستمعت إليها أول مرة من الشيخ الدكتور عصام احمد البشير عقب خطبة عقد زواج في أحد المساجد بالخرطوم‘ تحكي عن الزوج الي أعجبته الرومانسية التي يتعامل بهاالازواج الاجانب مع زوجاتهم وعندما حاول تطبيقها مع زوجته صدمته بردة فعلها المحبطة.
*مثل هذه النكات والطرائف التي لاتخلو من تجريح للذات تشير لتمدد حالات الجفاف العاطفي التي أصبحت تهدد الإستقرار الأسري والسعادة الزوجية‘ الأمر الذي يتطلب معالجة عاجلة تبدأ من أنفسنا أولا.
*لعل ما قالته الزوجة الطيبة لزوجها عند المقارنة بينها وبين زوجة المريض الأخر التي أحاطته برعايتها وحنانها في إحدى المستشفيات في الدولة العربية التي أجرى "زولنا" عمليته بها تكشف بعض أسباب هذا الجفاف العاطفي.
* قالت الزوجة الطيبة لزوجها ببساطة : إنتو ما عودتونا على كده .. وهي صادقة إلى حد ما في إجابتها الصريحة لكن هذا لايعني إلقاء اللوم على الأزاوج وحدهم‘ كما لايمكن إلقاء اللوم على الزوجات وحدهن.
* بعيداً عن التلاوم المتبادل الذي لن يجدي في إحياء الحميمية المفقودة وسط بعض الأزواج لابد أن نذكر أن التأريخ الإجتماعي للأسر السودانية كان أفضل عندما كانت المرأة السودانية تهتم بنفسهاوفق الطقوس السودانية الجميلة من دخان ودلكة وبخور .. أي أن الجفاف العاطفي ليس خصلة متوراثة.
*هناك عوامل إجتماعية وإقتصادية أفقدت حياتنا الإنسانية بعض بريقها‘ منها نتيجة للبداية القهرية التي تتم بها بعض الزيجات‘ ومنها ما نجم عن التخلي عن طقوسنا الجميلة والإنسياق وراء المظاهر الجمالية الصناعية التي تفسد الجمال الطبيعي وقد تشوهه و تضره.
*طبعاً هناك تجارب ناجحة في حياتنا الأسرية وأن الفرص مواتية أمام الأجيال القادمة إذا أحسنوا الإختيار ويسروا على أنفسهم سبل حياتهم‘ لكن ذلك لايعفي الأباء والأمهات وأولياء الأمور الذين يصرون على التدخل بصورة ضارة في محاولة تشكيل مستفبل بناتهم وأبنائهم.
*بدلاً من الإستمرار في تجريح الذات واللوم المتبادل بين الزوجين نحتاج لمعالجة مشتركة عاجلة لإصحاح البيئة الإجتماعية في أسرنا‘ ليس من أجل الكبار الذين تجرعوا "الحلومر" سوياً وشقوا طريقهم وسط المصاعب والمطبات الإجتماعية‘ وإنمامن أجل اجيال المستقبل حتى لانجني عليهم أيضا.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2200

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة