المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
محن السفارات السودانية
محن السفارات السودانية
08-11-2015 04:29 PM


كتب الاديب الاستاذ جمال محمد ابراهيم موضوعا ينتقد فيه السفارة لعدم اهتمامها بالمهاجر السوداني الذي مات دهسا تحت عجلات شاحنةعند النفق الذي يربط بين بريطانيا وفرنسا . ونشكر الاخ جمال لاهتمامه .
انا لم التقي ابدا بالاخ جمال ولم التقي بشقيقه الفنان الاديب عبد الله الشقليني . ولكن عرفت وشاهدت العم الشقليني الذي ارتبط بالترام الذي كان من اهم المؤسسات في العاصمة لنقل الركاب والبضائع . واذكر انني كتب موضوعا عند انتقاله لجوار ربه.ووصفته بالرجل الذي اكمل رسالته. فلقد قام بتربية ابناءه واحسن تربيتهم . وترك سيرة عطرة . وبعد ان ذهب الي المعاش كان له متجرا اهتم بخدمة الناس قبل ان يملأ جيبه بالمال . وكان يؤذن ويدعوا الناس لدينهم. وتفاني في اكرام الموتي وتقديم المساعدة في حيه . والشقليني الكبير كان من اكبر التجار في امدرمان في ايام المهدية . ولقد زكره بابكر بدري في مذكراته.
في كنف آل الشقليني ترعرع البطل السوداني عبد الفضيل الماظ الذي نشأ يتيما. ووالده كان جنديا استشهد , هؤلاء من كرام السودانيين الذين تربوا في احضان الوطن ولم ينفصلوا عن مجتمعهم .ولم تبطرهم النعمة او المنصب .
ما استفذني عند قراءة الرد ,,الدبلوماسي ,, ان السفارة تقول ,, علما بأن وجود ارقام الهواتف السودانية لا تقف دليلا علي سودانيته . لان السودان دولة ممر للمهاجرين من مختلف دول الجوار . ويضيفون ... ان كثير من المهاجرين يزعمون انهم سودانيون . ويقول المقال ان اثنين من الارقام التلفونية لا تعمل . والشخص الثالت لم يتعرف علي المرحوم . كيف يتعرف علي المرحوم هل اعطوه اوصافه هل اطلعوه علي صورة ؟
الاجراء الصحيح حتي لمواطن بسيط في موقع الحدث هم ان يحاول ان يتحصل علي معلومات . والسفارات الحقيقية ، سترسل مندوبيها , اولا لكي تطلع علي ملابسات الحادث . ربما في الامر جريمة . وحتي اذا كان الامر حادث سير عادي . فللمرحوم حقوق علي شركات التأمين ، في بعض الدول تصل الي مبالغ طائلة وستساعد اهله الذين خاطر بحياته بسببهم . وقد يساعد هذا ام مكلومة وارملة حزين واطفال من زغب الحواصل .
هل تحصلت السفارة علي بصمات المرحوم وحاولت مضاهاتها مع جهاز الامن السوداني الذي يحتفظ حتي ببصمات ستات الشاي المسكينات . وبما ان المرحوم قد وصل الي فرنسا فلا بد انه قد ترك بصمات في سفارة او في معسكر لجوء . الاجراء الاول هو انهم يحتفظون ببصمته الوراثية . كما يحتفظون برسم لاسنان المرحوم . والاسنان مثل البصمة واغلب البشر قد تعرضوا لاصلاحات في اسنانهم . اين صور المرحوم ؟ انا متأكد جدا ان السفارة لم تغادر باريس . وكما قال دبلوماسي لسودانيين اخبرهو بوجود سوداني متوفي في مستشفي خاص ، والمستشفي يطالب بفاتورة العلاج . قال لهم ....جلوه .... .
. المستشفي مجبور يدفنوا . والسفارة هنا تتحجج وتتملص من المسئولية .
نعم ارقام الهاتف لا تثبت جنسية المرحوم السودانية . ولكن كما يقول الانجليو ده اندكيشن ... بمعني ان هذه افادة. ولقد حضرت اخيرا ادانة في اوربا لان شخص كان جوالة علي بعد امتار من مسرح الجريمة . كما شاهدت محاكمة قبل 5 سنوات لان المتهم كان علي بعد 700 متر من مكان اعتقال المتهم الآخر وحكم ببرائته . وقام القاضي بتقريع الشرطة والمدعي العام . اليوم شركات الاتصالات تعرف تحرك كل انسان عن طريق الهاتف , احد السودانيين الذي وصل اخيرا عن طريق التهريب. يقول ان المهربين بعد اليونان يطلبون منهم قفل التلفونات ، لان الشرطة تستطيع ان تقبض عليهم . لانه ليس من المعقول وجود 30 تلفونا في غابة بعيدا عن البشر .
المفروض تصوير المرحوم . ونشر صوره للتعرف عليه . وخوفا من اصابة اهله بصدمة ، وفي اضعف الايمان ارسال الصور الي الخرطوم و مطالبة المسئولين من الاتصال بشركات التلفونات التي لم يتمكنوا من الاتصال باصحابها . او الحصول علي اسماءاصحاب التلفونلت والارقام التي يكثرون الاتصال بها , هذا طبعا اذا كان هنالك اي نوع من الاهنملم اصلا .والتركيز علي من لم يتعرف علي المرحوم وكان عند المرحوم رقمه .. ومن الممكن انه مهرب او شخص جبان اراد ان يبعد عن الشر ويغنيلو . وبعدين . هي الحكومة الزول القاعد قداما ما هاميها ، خلي الداسو قندراني في اوربا .
زمان في اثناء بناء كبري مدني ، في صيني وقع وغرق . جو بعض السودانية وقالوا للصينيين لو دفعوا ليهم حيطلعوه . الصيني قال ليهم لو بتطلعو ، ويرجع يشتغل بيدفعوا . لكن كان ما بيشتغل فايدتو شنو ؟ بالنسبة للانقاذ الجميع رعايا وليسوا مواطنين . انت جوة البلد تدفع رسوم ورسوم ورسوم ... وضرائب انت بس نقاطة . خارج البلد انت مغترب يحلبوك حلب الجن . بتاعين اوربا وامريكا مافيهم كدة ولا عضة . حيين ولا ميتين ....... يجلوهم طوالي .
في نىاية يونيو 1978 كان الوالد الدرديري نقد في لندن . معه الوالدة مكة ارباب وابنته الاخصائية آمال زوجة الاخصائي فيصل محمد الفضل .والفريق احمد عبد العزيز وزوجته الاخصائية سيدة الدرديري كانوا في لندن كذلك. الرحمة علي الميتين والاحياء . والوالد الدردير من الرعيل الاول من الاداريين والسياسيين واحد دعاة الاستقلال . وهو شخصية اسطورية تحكي عنه الملح والقصص. وهو اول مالك لمستشفي خاص ...خرطوم كلينك. التي هي نسخة من منزله الذي يواجه المستشفي في الامتداد . وبسبب عدد السودانيين الضخم في تلك السنة والفوضي السودانية .ارجعوا من المطار بالرغم من حجزهم المؤكد . وبعد التعب تركوا النافذة مفتوحة . فقفذ لص بريطاني واخد الشنطة الصغيرة التي تحوي الجوازات والفلوس .
في الصباح ذهب الوالد الدرديري للسفارة للحصول علي وثيقة سفر . فقال له الموظف بكل صلف ... شوف ياعم ، تمشي تجيب لينا ما يثبت انك سوداني ؟ ... فقال الوالد الدرديري . ... والله يا ابني لو كان في جهة طلبت ما يثبت اني سوداني ، انا كنت جيتك انت . لكن بما انك انت البتطلب اثبات باني سوداني اتا يا ابني ماعندي اي اثبات غير شلوخي ديل واسمي الدرديري نقد ماممكن اكون اي حاجة غير سوداني . ولم يهتم الموظف .
تصادف دخول السفير امير الصاوي الذي الدرديري بالنسبة له بمثابة الوالد والجار في امدرمان . فقال للموظف ديل الناس المعروفين انتو بتعملوا معاهم كدة . وديل الخلقوا البلد ووضعوا اسس الخدمة المدنية . انا اورد هذه المعلومات عن الوالد الدرديري فقط لكي اقول هذا رجل معروف ومتعلم وثري ، يعامل بكل صلف في سفارته . فما بالك بالمواطن البسيط وقد يكون غير متعلم ولا يتكلم الانجليزية .
من زمان سفاراتنا ما بتتعامل مع المواطن العادي باحترام . وبعد الجراد الانقاذي صاروا يتعاملون مع المواطن كشر ، الا من رحم ربي . ويعتبرون الوظيفة نعمة . والدليل في رد السفارة ..... أن السيد السفير تعجل في كتابة مقاله وكال التهم جزافاً للسفارة ورئاسة الوزارة بل تعدى ذلك إلى الحكومة السودانية التي قضى سني شبابه بين أروقتها واستمتع بالوظيفة حتى وصل سن المعاش الاجباري. .... انها المحن السودانية . هل هذا اسلوب دبلوماسي ؟ ومتي كانت الوظيفة متعة ؟؟ انه فهم الكيزان العجيب . ولهذا وقعوا في البلد سف وقرش وتجنيب وسرقة ونهب وتسلط . والسبب ما قالة الدبلوماس العظيم الوظيفةمتعة . علشان كدة عندنا جيوش من الوزراء والدستوريين والنواب ... الخ وكلهم في متعة. والشعب يمتعوا الله . عرفنا زواج المتعة . اول مرة نسمع بوظيفة المتعة . رحم الله سفراء زمان . بارك الله في اخي الحبيب السفير علي حمد ابراهيم الذي ناضل وخلص اطفال السودان من الموت والاصابة في سباق الهجن . ومنع فيما بعد استخدام الاطفال من باكسان والدول الفقيرة .
اترون كيف جافاهم المنطق واتجهوا الي اللولوة ومحاولة اخافة الاخ جمال . باقحام الوزارة ورئاسة الوزراء .... وبله الغايب وشيخ الامين ...الخ وعادتنا نحن السودانيون بدلا من التركيز علي القضية المطروحة امامنا نتجه نحوالهجوم الشخصي . ويشككون في عمل جمال، خاصة في لبنان عندما كان سفيرا وكان هنالك الكثير من السجناء السودانيين في لبنان . ما نعرفه عن جمال ونسمع به هو سودانيته واصالته وبيته المفتوح كمنزل اهله في بانت . ولماذا لم ينتقد جمال من قبل ؟ ولماذا لم يحاسب وهو في الخدمة ؟ انها المحن السودانية . في سفراء عينوهم بروس وهم في نهايو العمر ,وفي سفرا ء قضوا اكثر من عقد في سفارة واحدة . في زمن الانقاذ . محن سودانية


سفـــارة جمهورية السودان لنـــدن
EMBASSY OF THE ن المطار
REPUBLIC OF THE SUDAN 3,CLEVELAND ROW,ST.JAMES'S LONDON SW1A 1DD TEL: 020-78398080 FAX:020-78397560
السيد/ طارق الجزولي رئيس تحرير صحيفة سودانايل الالكترونية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
طالعنا بمزيد من الإندهاش المقال الذى أختطه السيد السفير(م) جمال محمد ابراهيم، في عموده "أقرب الي القلب" بصحيفتكم العامرة بتاريخ 07 أغسطس 2015م، تحت العنوان: الموت تحت عجلات شاحنة أجنبية. وعملاً بحرية الرأى والرأى الأخر نرجو أن يجد هذا الرد حظه من النشر في ذات مكان المقال المنشور.
1. نتفق مع السيد السفير فيما كتبه عن اتفاقية فيينا للعام 1963م, لتنظيم العلاقات القنصلية التي أوضحت الحقوق والواجبات للدول في رعاية مصالح مواطنيهم في دول المهجر. وأن بعثات السودان الدبلوماسية والقنصلية علي حد سواء تعمل وفق هذه الاتفاقية علي رعاية الوجود السوداني في الخارج. ونزيد على ذلك أن وزارة الخارجية أصدرت مرشد عمل البعثات في الخارج في العام 1996م، الذى تناول البابألأول فيه المهام الأساسية للبعثة الدبلوماسية التي من صميمها رعاية الوجود السوداني في الخارج والذي أفرد له الفصل الخامس من هذا الباب. وقد قدم هذا الفصل تعريفاً شاملاً لمعني الوجود السوداني وكيفية الرعاية المطلوبة التي فصلت في ثمانية أجزاء. وزاد المرشد علي ذلك بأن أفرد الباب الخامس بكامله للشئون القنصلية التي ترعى كيفية معاملة ورعاية المواطنين السودانيين بالخارج من كان علي قيد الحياة أومن توفاه الله. 2. تناول السيد السفير في الجزء الثاني من مقاله حادثة وفاة أحد المهاجرين – يزعم أنه سوداني الجنسية - تحت عجلات شاحنة, وقد أفاد أنه استقي تلك المعلومة من الإعلام البريطاني مما دفعه للانجراف وإلقاء اللوم علي السفارة في لندن ورئاسة الوزارة دون أن يكلف نفسه عناء البحث والتقصي عن الحقيقة من زملائه في السفارة أو رئاسة الوزارة. كما ذكر أنه لم يسمع في الإعلام عن الاجراءات التي تمت لمعالجة هذه الحادثة. ولفائدة القارى الكريم نرجو أن نبين الحقائق التالية:- تناول الإعلام البريطاني نقلاً عن الشرطة الفرنسية خبر وفاة أحد المهاجرين دهساً تحت عجلات شاحنة وزعم الخبر أن المتوفي سوداني الجنسية. يفيد الخبر بوضوح أن مصدر الخبر هو الشرطة الفرنسية لأن الحادثة وقعت في الجانب الفرنسي من القنال الانجليزى وبالتالي فإن السلطات البريطانية ليس لها اختصاص بمتابعة هذه الحادثة ونفس الشئ ينطبق علي السفارة السودانية في لندن، ولكن حرصاً من السفارة في لندن ولأهمية هذا الخبر، فقد بادرت السفارة بالاتصال بالسلطات البريطانية ممثلة في وزارة الخارجية التي أكدت أن الحادث وقع في الجانب الفرنسي من القنال وأن السلطات البريطانية ليست معنية بهذا الحادث. لم يساورنا شك أبداً في أن سفارتنا في باريس التي ليست أقل همة ولا اهتماماً بشئون (محمد أحمد) كما كتب السيد السفير، ستقوم بكل الاجراءات المعروفة والمتبعة في هذه الحالات, ولكن هذا المقال جعلنا نتصل بسفارتنا في باريس من أجل التأكد لعلنا نجد مبرراًلكتابة هذا المقال. أكدت السفارة في باريس أنها تحركت فور تلقيها للخبر وباشرت اجراءاتها مع السلطات الفرنسية للتقصي حول هوية المتوفي الذى لم يكن معه جواز سفر أو أى مستند يفيد بسودانيته عدا جهاز موبايل به ثلاثة أرقام هواتف سودانية. أثنان منهما لا يعملان أما الثالث فقد أفاد صاحبه بعدم معرفته بالمتوفي ولا صلة له به. أبرقت السفارة رئاسة الوزارة للتقصي حول أهل المتوفي، والتى بدورها اتخذت التدابير اللازمة مع الجهات المختصة الأخرى من أجل الوصول إلي ذوى أو معارف المرحوم. 3. مازالت المساعي جارية من أجل التعرف على هوية المتوفي ولم يثبت حتي الآن أن المرحوم سوداني الجنسية. وهنا يتضح للقارئ الكريم أن السفارة في لندن ليس من اختصاصها متابعة هذه الحادثة ورغما عن ذلك قامت بالخطوات المطلوبة في تلك الحالات. كما أن سفارتنا في باريس طبقت بنود اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية بكل مهنية واحترافية واتبعت التدابير اللازمة مع السلطات الفرنسية ورئاسة الوزارة من أجل التحري والتقصي حول هوية المرحوم. علماً بأن وجود أرقام الهواتف السودانية في جوال المتوفى لا تقف دليلاً على سودانيته لأن السودان دولة ممر للمهاجرين من مختلف دول الجوار ولدى الكثيرون منهم أقارب أو معارف يقيمون في السودان، ورغماً عن ذلك قامت سفارتنا في باريس بالإجراءات اللازمة وبادرت مشكورة بالتقصي والمتابعة. ونفيد بأن كثيرا من المهاجرين يزعمون أنهم سودانيون ثم تثبت التحريات غير ذلك وهذا معلوم لكل من عمل بالدول الغربية والسفير أعلم بذلك بحكم عمله في لندن. 4. يتضح للقارئ الكريم بعد بيان هذه الحقائق أن السيد السفير تعجل في كتابة مقاله وكال التهم جزافاً للسفارة ورئاسة الوزارة بل تعدى ذلك إلى الحكومة السودانية التي قضى سني شبابه بين أروقتها واستمتع بالوظيفة حتى وصل سن المعاش الاجباري. وبما أن السيد السفير دبلوماسي وزميل للعاملين فى سفارتينا في لندن وباريس ورئاسة الوزارة، كان أحرى به أن يبادر بالاتصال بزملائه للحصول علىالمعلومة الصحيحة، ونلفت انتباه القارئ الكريم إلى أن السيد السفير عمل من قبل في سفارتنا في لندن، كما عمل سفيراً في بيروت. وكان أفيد للقارئ أن يحتوى المقال علي الاجراءات والتوجيهات التي اختطها السيد السفير من قبل في السفارات التي عمل بها لخدمة (محمد أحمد)الذى أصبح يتباكى عليه بعد أن ذهب إلي المعاش، وماذا كانت تجربته في خدمة المواطنين السودانيين الذين كانت تكتظ بهم السجون اللبنانية.
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 6483

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1319792 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2015 02:22 PM
نرجو من السفارة السودانية فى باريس بالتحديد ( كما ذكروا فى ردهم على السفير / جمال والسيد / شوقى بدرى ) و ايضا من كل السفارات السودانية المنتشرة فى العالم ان يقوموا بطبع دليل الخدمات الذى تم ذكره والذى يحوى المسؤليات القنصلية الواجبة على السفارة تجاه المواطن السودانى وتوزعه على السودانيين المقيمين فى فرنسا وايضا السفارات الأخرى فى باقى البلدان المتواجدة فيها ليعرف السودانيون واجبات والتزامات السفارة نحوهم .

[كاسـترو عبدالحـمـيـد]

ردود على كاسـترو عبدالحـمـيـد
[البروف عوف] 08-12-2015 10:19 PM
"حوى المسؤليات القنصلية الواجبة على السفارة تجاه المواطن السودانى وتوزعه على السودانيين المقيمين فى فرنسا وايضا السفارات الأخرى فى باقى البلدان المتواجدة فيها ليعرف السودانيون واجبات والتزامات السفارة نحوهم" .

ههههههههههههه هههههااي انت اكيد بتحلم احلام زلوط يا مرسي هههههههه

European Union [shawgi badri] 08-12-2015 07:16 PM
العزيز كاسترو لك التحية . المرشد ياسيدي ليس خاصا يالخارجية السودانية . انها اتفاقية عالمية توضح العمل القنصلي للسفارات . طبعا , لايصح التجسس علي مواطني السفارة او اختطافهم كما يحدث في بعض الاحيان واغتيالهم كذلك . حقوق مواطني السفارة ، لا تريد السفارات السودانية ان تتطرق لها , هم كده بيهينوا السودانيين كما حدث للمواطن اخيرا في قنصلية السودان في السعودية .
المرشد يحوي بصمات السفير جمال وهو كاديب وشاعر وكاتب قد قام بصياغة المرشد او علي اقل تقدير له القدح المعلي .
الخارجية ماعاوزة خوتة وحقوق ومرشد . حسب قانون السودان الذي هو علي النظام الانقلو ساكسون والمستنبط من القانون الهندي والاعراف السودانية ، لكل متهم الحق في محامي للدفاع عنه واذا لم يكن عنده المال فعلي الدولة ان تعين له محاميا . . ولكن الحكومة ما عاوزا المواطن يعرف كده . الناس يتقدموا للمحاكم في تهم كبيرة ويحكم عليهم بالاعدام بدون محامي .


#1319782 [زول]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2015 02:06 PM
( وماذا كانت تجربته في خدمة المواطنين السودانيين الذين كانت تكتظ بهم السجون اللبنانية.)
هذه اساليب الكيزان في الغمز واللمز اسلوب (الفاتيات )

[زول]

#1319763 [خبير]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2015 01:31 PM
لا يختلف اثنان على إإهمال السفارات السودانية للمواطنين ) لكنا الآن أمام قضية معينة ثار الجدل حولها بين جهتين إنقاذيتين ( سفير سابق للإنقاذ ووزير مفوض للإنقاذ ) وتساؤل السفير في الواقع لم يكن حرصا منه على المواطن بقدر ما كان مكايدة وغبنا على ما أصابه( راجع رده المنشور اليوم وإشارته التي فضحته دون أن يدري عن إحالته للمعاش الإجباري أكثر من مرة ) وكان رد سفارة لندن مقنعا بشأن الخطوات التي اتخذتها بما يخلي مسئوليتها ونعيب عليه أنه أخذ جانب العداء الشخصي بالطعن في أداء السفير ببيروت إلا أن السفير جمال أيضا جانبه الصواب وهو يصف زميله " الوزير المفوض جعفر سومي توتو " بعبارة " كاتب السفارة "وهذا لا يجوز من دبلوماسي سفير " وهذا فات أيضا على الأستاذ شوقي الذي لم يقرأ اسم وعنوان الدبلوماسي الالكتروني في نهاية المقال " وأخشى أن أن يكون السفير جمال أراد أن يوحي بأن جعفر سومي توتو لا يمكن أن يكون كاتب المقال الحقيقي وبالتالي أشار إليه بكاتب السفارة وتلك كارثة إن صدق حدسي وأتمنى ألا يصدق وكما لجأ السفير للافتخار بإنجازاته في بيروت وكأنا لا نعلم عنها فقد اقتصرت على الاحتفالات وحفلات االثناء على الإنقا ذورموزهاوجلسات الشعر والمؤانسة وما لاقاه ويلقاهالسودانيون من عنت أثناء وبعد وقبل جمال في لبنان لا يخفى على أحد " وقدشهد شاهد من رفاقه أما الحديث عن الوسام فالدول لا تمنح وساما لسفير لخدمة مواطنيه بل في غالب الأحيان لتقربه من مسؤولي ذلك البلد أو لخدمة تطوير العلاقات بين البلدين وما شهدنا لبيروت والخرطوم علاقات بخلاف المعهودتجعله مستحقا للوسام وهو لم يخدم سوى سنتين فقط إلا لأسباب يعلمها السفير وهي العلاقات الشخص

[خبير]

#1319569 [Abdo]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2015 08:43 AM
(نتفق مع السيد السفير فيما كتبه عن اتفاقية فيينا للعام 1963م, لتنظيم العلاقات القنصلية التي أوضحت الحقوق والواجبات للدول في رعاية مصالح مواطنيهم في دول المهجر. وأن بعثات السودان الدبلوماسية والقنصلية علي حد سواء تعمل وفق هذه الاتفاقية علي رعاية الوجود السوداني في الخارج) ده و الله ما شفنا منه شئ أبداً .
أما ده( ونزيد على ذلك أن وزارة الخارجية أصدرت مرشد عمل البعثات في الخارج في العام 1996م، الذى تناول البابألأول فيه المهام الأساسية للبعثة الدبلوماسية التي من صميمها رعاية الوجود السوداني في الخارج والذي أفرد له الفصل الخامس من هذا الباب. وقد قدم هذا الفصل تعريفاً شاملاً لمعني الوجود السوداني وكيفية الرعاية المطلوبة التي فصلت في ثمانية أجزاء. وزاد المرشد علي ذلك بأن أفرد الباب الخامس بكامله للشئون القنصلية التي ترعى كيفية معاملة ورعاية المواطنين السودانيين بالخارج من كان علي قيد الحياة أومن توفاه الله ) فمن تاريخ صدوره فهو في عهد الإنقاذ لذلك لا نريد أن نعرف محتواه ، يكفينا ما شفناه بعيوناو ما حكوه لينا ،،،

[Abdo]

#1319438 [الهرب من الوطن]
2.00/5 (1 صوت)

08-11-2015 11:39 PM
يا استاذنا شوقي, حكومة المؤتمر الوطني تعتبراي سوداني مات خارج السودان في ذات الظروف تعتبره( كلب ومات في قنيص)... انحنا ما دايرين اي اعباء ادارية!!!

[الهرب من الوطن]

ردود على الهرب من الوطن
European Union [shawgi badri] 08-12-2015 11:28 AM
لك التحية ذكرتني القنيص وعكولا امثشسر ..... الارنب. المثل جميل لكن كلب القنيص صاحبوا بيحبو ويتغزل فيه ذي احمد الفرجوني . كلب عمه عمر البنا من الخمسينات الناس بتتكلم عنه كان اسمه برميدو . ذي كلاب صديقه ود بشيرالذي قال عنه الوالد عمر البنا الشوك الفي كرعين ود بشير يفور شاي . كلب العم تاتاي خال البساطي ولاعب الكورة محجوب الضب كان اسمه تمساح . كلاب اخوي خلف الله احمد الذي تأثرت به ود عمتي صافيات كانت تهمه لدرجة انه كاد ان يقتل صاحب كلب دشر غير اصيل قرب علي كلبته والكلبه مووربة . كلب القنيص كان بنعاملوا احسن من ما الانقاذ بتعامل الناس .


#1319343 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2015 08:20 PM
4 . يتضح للقارئ الكريم بعد بيان هذه الحقائق أن السيد السفير تعجل في كتابة مقاله وكال التهم جزافاً للسفارة ورئاسة الوزارة بل تعدى ذلك إلى الحكومة السودانية التي قضى سني شبابه بين أروقتها واستمتع بالوظيفة حتى وصل سن المعاش الاجباري.

ونلفت انتباه القارئ الكريم إلى أن السيد السفير عمل من قبل في سفارتنا في لندن، كما عمل سفيراً في بيروت. وكان أفيد للقارئ أن يحتوى المقال علي الاجراءات والتوجيهات التي اختطها السيد السفير من قبل في السفارات التي عمل بها لخدمة (محمد أحمد)الذى أصبح يتباكى عليه بعد أن ذهب إلي المعاش، وماذا كانت تجربته في خدمة المواطنين السودانيين الذين كانت تكتظ بهم السجون اللبنانية.

خلاصة الموضوع
تحول المقال الي مهاترات وهواء ساخن من كتب هذا السخف المعطون ببولة تعقيب بدون تزيل اسم الشخص المسئول ب الزفارة نحن فيكم انتم ويفترض التعقيب ياتي من باريس ي متطفلين قال متعة انتم ايضا متمتعين اية يعني
ف الكاتب جمال لا اعرفة لكن تعجبني طرقة كتابتة

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
European Union [shawgi badri] 08-11-2015 10:19 PM
لك التحية عصمتوف . ناس الانقاذ ذي نسوان السودان يغالطزا الزول في روحو . السفير جمال كاتب وشاعر وله دواوين وكتب . وهو رجل رقيق جدا ومهذب . تعجب ان الصحف البريطانية كتبت عن المهاجر السوداني الذي دهسته الشاحنة . والسفارة في لندن لم تتحرك . كل ما كان يقصدة ، هو ان القنصلية نرد علي الاعلام البريطاني . الملحق الصحفي او الثقافي يتصل بالصحيفة او بأي صحيفة او بوزارة الخارجية البريطانية . ومتا يعملوا ضان الحامل طرشا .
المشكلة جمال سفير حقيقي وديل من عبائة الانقاذ .


#1319306 [A. Rahman]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2015 06:33 PM
سفارلتنا شغلها غير شغل السفارات الأخرى. أنظر إلى كل سفارات السودان بالخليج، كلها كلها كلها، تجدها في المناطق الدبلوماسية من أي عاصمة. تجدالسفارة السودانية في أي واحدة من تلك العواصم محاطة بعشرات السيارات التي تصل لمضايقة السائقين في بعض الحالات. ثم تنظر للسفارات الأخرى فلا تكاد ترى و لو سيارة واحدة طيلة اليوم. و ربما يتساءل المارة ما هو الذي تفعله السفارة السودانية و لا تفعله بقي سفارات بلاد الله الأخرى.

[A. Rahman]

ردود على A. Rahman
European Union [سودانية] 08-12-2015 01:17 PM
ده غيرعقود القران البتم جوا السفارة ...مرة مشينا السفارة في الرياض ماقدرنا ندخل الشارع من الخلق المنكسرة حوش السفارة ملان والشارع ملان قالو الزاد الزحمة في سيرة بتاعة عرس جات وفعلا بعد مادافرنا ودخلنا نسمع ليك الزغاريد وواحدة مدت لي شيالة كعك وحلاوة شلت لي كعكة ومن الهجمة نسيت اقول ليها مبروك
والظريفة زوجي لما طلعنا نسي مكان العربية وقعد يفتش قامو بتاعين العربات البشتغلو توصيل دكاكيني مامرخصين تاكسي فاكرنو كايس تكسي قعدو يكوركو ليو ركشة ركشة ركشة والله لاتعرف تضحك ولاتعرف تبكي

European Union [shawgi badri] 08-11-2015 10:10 PM
يا عبد الرحمن ياخوي انت نسيت ،؟ السفارات التانية ما فيها جباية وقلع ودعم . وتجديد جواز وتسجيل اطفال وجواز الكتروني . وتوثيق . سفاراتنا دي عندها لكل حل مشكلة . وبعدين الوصاطاط والاجاويد . ويفتح الله ويستر الله وعلي بالطلاق وحرم . . قبل سنين عديدة كسروا سيارتي في ميامي وسرقوا الجواز وجواز المرة السويدية , لكن السويدية عاملة جوازين واحد خاتاهو في الهوتيل . مشينا القنصلية لعمل وثيقة سفر . سألت من الاسم والعنوان . وقالت لي امشي في الشارع الورانا جيب صور . وانا بحضر القهوة . اديتها الصور . قعدتنا ساعة ونص , شربنا البكري وتنينا . والونسة ماشة . الشابة كانت في مصر واتعرفت علي السودانيين . في الآخر سألت من الورقة . كانت جاهزة من البداية .
الصيف الفات ابني منوا قرر مع صحبانو يمشو لندن نهاية اسبوع . وهو كان قفل ال18 سنة لكن اكتشف انو جوازه منتهي . مشي يجدده طلع ما عندو اثبات شخصية . قالو ليه جيب زول بيعرفك . عمل لي تلفون وانا بلبس . اتصل قال الموضوع اتحلا . لانو ودجيرانا بالحيطة يوواكم ظهر بالصدفة . ومعاه من الروضة . قدم البطاقة بتاعتوا . بعد عشرة دقائق , منوا بيج كان عنده جواز جديد . السفارات والدولة. مهمتهاراحة المواطن مش حلبه واهانته .


#1319287 [الطيب]
5.00/5 (2 صوت)

08-11-2015 05:53 PM
(وماذا كانت تجربته في خدمة المواطنين السودانيين الذين كانت تكتظ بهم السجون اللبنانية.). هل هذا الجزء من بيان السفارة في لندن؟

[الطيب]

ردود على الطيب
[غايتو] 08-12-2015 11:07 AM
(ثاني الأمرين يتصل بالطعن في أدائي وأنا سفير في بيروت، والتساؤل عما قمت به تجاه الجالية السودانية هناك، فإن كاتب السفارة وهو من منسوبي الوزارة ولم يغادرها بعد، بالتقاعد الإجباري أو خلافه مثلي، فيمكنه بالطبع مراجعة الإدارات المعنية في وزارته ليعرف ما قمت به في السفارات التي توليت أمرها، خاصة ما قمت به حول الموقوفين السودانيين في سجون لبنان. . وله أن يعلم أن ما بذلت من جهود خلال تلك الفترة وجدت تقديراً حدا بالجمهورية اللبنانية أن تنعم عليّ بأعلى وسام لبناني-إستثناءا -فأنا لم أكمل في بيروت سفيرا سوى عامين وثلاثة أشهر.. )
الأخ الطيب هذه تجربة السيد السفير وبقلمه . ومشكور الأستاذ شوقى على تعليقه هنا ...

[A. Rahman] 08-11-2015 09:44 PM
ماذا فعلت الخارجية بجلالة قدرها للمواطنين السودانيين الذين كانت تكتظ بهم السجون اللبنانية؟

European Union [shawgi badri] 08-11-2015 08:01 PM
الاستاذ الطيب لك التحية . نعم هذا الاسلوب الصبياني هو اسلوب الانقاذ .


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة