الجمع بين اكثر من صحيفة
01-20-2016 12:09 PM


الجمع بين أكثر من وظيفة.. مراجع وكبري مثالا
عندما أدرك الواد سيّد الشغال حقيقة كونه لم يكن إلا تيساً مستعاراً حين زوجته الأسرة الثرية التي اشتغل عندها خادماً إلى جانب خاله، ابنتهم الوحيدة المدللة بعد أن طلقها زوجها الديبلوماسي الرفيع طلاقاً بائناً لا عودة بعده للعلاقة الزوجية بينهما إلا إذا تزوجها غيره ودخل بها، حاول استغلال هذه الفرصة والتكسب منها بأقصى ما يمكن أن يستحلبه من مال بعد أن طالبته الأسرة بتطليق ابنتها قبل أن يدخل بها، وكان كل ما يعرض عليه مبلغ مقابل التطليق يرفضه ويطالب بالمزيد، وحينما سئل عن سبب هذا الغلو والمغالاة في الثمن، قال بأنه كان يؤدي وظيفتين «زوج وكبري»، تذكرت هذا المشهد من مسرحية الواد سيّد الشغال عند اطِّلاعي على الخبر الذي كشفت فيه وزارة العمل عن شغل موظفين بالدولة لأكثر من وظيفة في الولايات، غير أنني قد اكتشفت في السابق عن طريق أحد المحاسبين المخضرمين أن هناك أيضاً من يؤدي دورين متناقضين ومتقاطعين بوظيفة واحدة فيقبض من الثانية أضعاف ما يقبضه من الأولى كما في المثال أدناه.
والمثال يختص بأداء بعض المراجعين والمحاسبين الذين يتواطؤون مع قيادات المؤسسات التي يعملون بها بتمرير ألاعيبهم نظير حوافز مجزية، أي أن الواحد منهم على طريقة عادل إمام يؤدي مهمتين «مراجع وكبري»، فهم أيضاً مثل الواد سيّد يستثمرون وضعيتهم التي لا تسمح بمرور الألاعيب إلا إذا فتحوا لها كبري، وغير هؤلاء هناك الموظفون البعاعيت والأشباح، وكل هذا وغيره يكشف مدى التضعضع والتدهور الذي أصاب الخدمة المدنية ولم يعد محل مغالطة أو نكران، بل إن الحكومة وفي أعلى مراجعها تعرفه وتعترف به، ولكن غير المعروف هو متى سيتم إيقاف هذا التدهور وإنقاذ هذه الخدمة من براثن الضياع، هذا إذا لم تضع حتى الآن، فقد ظللنا بين كل فترة وأخرى نسمع بعض النواح على الخدمة المدنية من هنا وهناك، ثم ينتهي العزاء بتفرق النائحين والمعزين، وتبقى الخدمة على حالها الذي ينتبه اليه بعد فترة نائحون جدد، ينوحون ويسكتون وهكذا دواليك دون جديد يطرأ بل قديم يعاد، وتظل الخدمة المدنية ممددة على فراش المرض تئن وتتوجع من أمراضها المزمنة دون أن تمتد اليها يد بالعلاج الناجع، رغم أن أمراضها مشخصة ومحددة ومعروفة، وبالضرورة فالعلاج أيضاً معروف، والمعروف لا يعرّف، ولهذا فإن ما تحتاجه الخدمة المدنية لإقالة عثرتها هو فقط العزيمة والإرادة ثم الرغبة والقدرة على إجراء الجراحات التي تزيل البثور والدمامل التي شوّهت جسدها الذي كان نضراً وممتلئاً فتوة وقوة.

shfafia22@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 5011

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفى
حيدر المكاشفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة