المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عذرا ً استيلا قايتانو.. الآن فهمت !ا
عذرا ً استيلا قايتانو.. الآن فهمت !ا
03-18-2011 10:56 AM

عذرا ً استيلا قايتانو .... الآن فهمت !!

الفعل الثقافي ... و تثقيف السياسة
أحمد يوسف حمد النيل – الرياض
ahmad-atalha@hotmail.com


... لم نكن نرضى بتفتيت السودان , لقد عشنا في الحواري و الفرقان و القرى و المدن , و جار كل منا \"حسن كومي\" و \" بيتر\" و \" ماسمينو\". ما كتبته في مقالك الأخير عزيزتي الأستاذة / استيلا قايتانو هو في محل الدواء للجرح. لم استطع التعليق و لكن صدق كلماتك لا أظنه يخفى. فالذي لا يفهمه فهو بمنزلة \"القذافي\" من شعبه , لقد فهم الدرس بن علي و استوعب عزيمة الشعب حسني مبارك فهل يا ترى يفهم الدرس من يسيسون الثقافة. لقد انحزت عزيزتي إلى كل الشرايين النقية و إلى المد الإنساني الشفيف. من حقنا إن نقيم عزاء جماعي للجنوب و الشمال و لكل الموتى في خطوط التماس. عندما تعصف الذكريات بذهني حينها أتذكر \"ماسمينو\" معلمي الذي تلقيت على يديه دروسا في فن النقد الأدبي و عرفت ما معنى الثقافة و الأدب و علاقتيهما بواقعنا من أقصى البلاد لأقصاها. و في سكن الطلاب من كان يعد لنا الشاي و يسأل عنا إذا غبنا هو \"مكير\" المجتهد الذي كان بائعا للكتب يقتات من عرق جبينه فيصنع لنا من حفنة جنيهات يربحها طبقا ً سودانيا ً (مدنكل) و شاي (صاموتي). هل بعد كل هذا الكرم يخفى على عميان السياسة ما فعلته فيهم السياسة؟
... ألا ليت الأيام ترجع إلى الوراء , فأحدثها بما فعل السياسي , (لت) و (عجن) و المشهد الثقافي يُنزع كشامة أصيلة لم تترك وراءها إلا الألم. ليتنا نعرف إن \"أم بايا\" كانت مشروع تخرج لفتاة من الشمال ترعرعت في أزقة الخرطوم , و لكنها انتزعت ثقافة المولد و رغم أنها غربي هواها فتصادف أنها ترنمت بريشة جنوبي هواها. و ليت قومي يعرفون أن \"بيتر\" الزميل في تدريس لغة الخواجات هو من رغب في (همبريب) الجزيرة و رغم إغراءات السنين , فانه لم يلتفت إلى أبناء جلدته و هم يصعدون إلى أبراج عالية ما بين (أركويت) الخرطوم و ملهمة البروفسور عبد الله الطيب رحمه الله عاصمة الضباب (لندن). فرددها \"بيتر\" بلندن ما لي من حبيب و لا مال .... و لم تتخطانا رياحين الروح عندما يعزف \"أموم\" لحن بشري يصيبنا بمس إنساني عجيب. فقد رضي بالمكتوب تحت رواكيب السودان الواسعة و لم (يطنطن) محتجا ً على قدرة الله في خلقه. حتى مات و هو ممسكا بطبشور الوطن الواحد فأوصى أبنائه بأن يزرعوا أرض الله في الجزيرة ب(كمندوبها) و (باجورها) فعملوا بنصيحته. هل يا ترى عملنا نحن بوصية أجدادنا و هم يتغنون دائما للوطن؟

هذا جزء من المشهد السوداني كمقدمة لموضوعي الذي يبحث في الفعل الثقافي السوداني. ففعل الكراهية إنما يكون له دوافع و خلفيات نفسية و اجتماعية.مما يؤثر في بنوية الجسد الثقافي وفعله.و كما عرفها كثير من علماء الانثروبوليجيا و علماء الاجتماع تعريفات كثيرة و متباينة .تحوي في مجملها وتتناول أهم مكوناتها ونشأتها وتفاعلها. ومن ناحية توجهها المعياري فترتكز على بنى المعتقدات و التقاليد والأخلاق و الفنون والقوانين وفوق كل ذلك فهي سلوك إنساني ربما يكون في مجتمع المدينة فيطلق عليه حضارة أو مدنية. وربما يكون في الريف فيطلق عليه ارث أو تراث. ولكن في النهاية هي أفعال ذات بعد روحي فلسفي علوي لها أوجهها و معاييرها .تتقادم بتطور الزمن فتحوي السلوك النفسي و الاجتماعي و السياسي و الاقتصادي والذهني وفقا لمعطيات جيل أو قوم في زمن معين هم في نظر التاريخ منتجون لثقافة ما و ستجلب عليهم هذه المسئولية الجسيمة نقد النقاد و العوام أو استحسانهم , فتعيش في وسط المجتمع تحت مخبر المجتمع لا تسلم من النقد و التفنيد. ولكن تبدو مخاطرها عند المتعاقبين من المجتمع من حيث تناولها على علاتها أو اخذها مع التحفظ أو نقدها كلية.فتبدو عليها آثار الفعل الإنساني.
... قد يقولها الأستاذ عبد القادر الكتيابي مرات و مرات : (خلع شامة هواك من قلبو إلا هواك نبت تاني) و قد يغنيها آخرون من نفس طينة (مصطفى سيد أحمد) مرات و مرات , و لكنها هل تجدي نفعاً؟!! قد يخلع الواحد منا قميصه و يهرول عاريا بين الناس فهل يسلم من انطباعات الناس الأولية؟ قد يقولها الناس (الزول دا جنا) و ليس ببعيد إن يعرف بين الناس (بالعريان) و لربما بعد مماته تنصب له قبة فيسميها الناس (قبة العريان). و لكن إذا خُلع السوداني من (عروشه) و غُرس في مكان ما أليس كالنخلة لا تربو إلا في بيئة الصحراء تتجافى مع الوابل و تشتم رائحة (القرير) فتتنفس و تنمو؟
لكن من ينصح أهل القشور؟ الذين يفتخرون (بالغبشة) و قد (تملست) وجوههم من حب الملذات. لو أن ركوب (الحمير) و (اللواري) قد خلد في ذاكرتهم لأنتجوا لنا أدب (البوح) و شقشقة الصبا و لكان أكثر من مليون الطيب صالح في بلادي و لكنه رحل يرحمه الله و لم يخلف رجلا ً بقامته , ربما من بني جلدته من هو أحق بالمعروف فقد برز الدكتور ابوسن فقد جاء من لندن و هو يصارع نفسه لصبابته القديمة و هي ركوب (الحمير) للمدرسة , فحالما تذكر الفقراء و جادت ذاكرته ما لم يجود به ابن قبيلة الطائي , فجعل علمه نذرا لمن تربى في كنفهم خاصة أحضان المشروع الأخضر.
فان بُنى الفعل الثقافي و معاييره قد تتناهي إلى عزلة خطيرة تتماهى معها الأجيال الحاضرة في شكل تشظيها , ربما يرجع ذلك التشظي لمنظرين اجتماعيين أو سياسيين أو عقائديين فيكون فعل التصادم في وتيرة السلوك العام. ولكن التجديد الذي يأخذ في الاعتبار المحور العام و الإطار العام للمجتمع لا يكون بمثابة تشظي ولكن إضافة جديدة و مفيدة. و من هنا ظهرت حيرة و متاهة الثقافة و تماهيها الفعل السياسي بمعزل عن جسد المجتمع و تجلياته الثقافية. فضرب على المجتمع حملة قوية هدفها تسييس الثقافة
فمارست السياسة دور الأب الغائب بسطوة جبارة وطغيان ظاهر , الأمر الذي ثبت في الأذهان ثقافة جديدة تنحسر مسلماتها الأساسية أمام طوفان الادلجة السياسية. و في الحقيقة ما هي (أي السياسة) الا وسيلة أو أداة في يد السلاطين و الملوك يمرون بها عبر القرون و السنوات و ملامح الثقافة ثابتة متوارثة. لذا نعتقد إن الدور السلطوي للسياسة على الثقافة و تجنياتها بيد الساسة لا يخول لهم أن يفعلوا هذا الفعل الإنساني المريب.
و السؤال الهام هو هل على الثقافة إن تسترد قواها فتفرض سيطرتها على كل أشكال الحياة ؟ ام الناس قد حبوا ممارسة السياسة كل على هواه في دور يختزل كل سمات الإنسان و فعله الثقافي؟
... عزيزتي / استيلا لقد وفيت و كفى , و للذين لا يعرفون إن الله فضل العالم بدينه و حقوقه على العابد الجاهل. هل هذا القول يجعلهم يرمونني بالكفر؟ أم أنهم يخرجونني عن الملة؟ لم تمضي سنة أو فصل أو شهر أو يوم أو ساعة أو طرفة عين إلا و يُرمى أحدنا بتهم (إبليسيه) هل يا ترى يحتمل الدين كل هذا العبء من شتائم , و تزوير و تلفيق و نفاق؟ فان ضاق الوجه تتبدل صورة الدين بالسياسة في مواسم قد (رقد) الناس فيها من (عشية بدري) و لفظت شهيتهم أنفاسها الأخيرة في هذه الدنيا و هم فيها من الزاهدين.
الخوض في هذا الموضوع لا يبدو سهلا و الحديث فيه كعدد ذرات الأرض تباينا و اختلافا. و الحديث عن الحضارة بمحتوياتها و أنساقها المادية و المعنوية في تناغمها العضوي و الذي يسيطر على عصرنا الحاضر ليس الا من وحي الثقافة. إذا لو إن الحضارة تطورت في أشكال أنساقها لتطور الإنسان. ولكن السياسة لا بعد لها الا بعد السلطة فتتبدل مسلمات و مكتسبات البشر في رقعة كالسودان اثر الفعل و التفاعل الإنساني السياسي الذي هو بدوره يشير إلى دور قصوري و قسري تنتهجه السياسة في معزل عن التفاعل العام.فتهتز معايير المجتمع و تخبو فيه أسس الحضارة و بالتالي تتنامى في المجتمعات معاني الخوف وقلة الأمن و ضياع الأخلاق و استلاب الحياة كقيمة أخلاقية و معيشية. لا يسترد هذا المجتمع معانيه السامية إلا إن تتوجه السياسة بهدى ثقافة القوم و الشعب ككل دون إقصاء طرف من أطرافها أو مكون من مكوناتها. ولكي نفرض الفعل الثقافي على السياسة و إعادتها إلى مكانها الطبيعي بين مكونات الثقافة ككل , يجب علينا أن نستلهم قوانيننا و دساتيرنا من عمق التفاعل البشري لدى مجتمعاتنا و تحل بذلك معضلة السياسة التي هي في الأساس ليست معضلة و إنما تجارب في لحظات مخاض حالكة تبشر بمولود هالك. وهكذا دواليك سيظل الفعل السياسي يدجن الثقافة و يؤدلج لها و في كل مرة نشهد نفس لحظات المخاض اليائسة. وتموت معه معايير الثقافة و بنيويتها . وما نزال بعيدين عن حياض التقدم و التقنية ونظيرهما الأخلاق ما لم نجتهد كثيرا في دواخلنا و نبني ثقة الاحترام المطلق لتسمياتنا حتى تغدو كشواهق الجبال. كثير من الدول البترولية أو الأسمنتية فيها حركة ضخمة و حراك اقتصادي سريع و لكن بلا أوجه الثقافة هي مدن ناقصة و مدنية مسلوبة الحقوق وحضارة عرجاء.إن أشبعت رغبة المدينة المادية فهي بلا شك قد ضيعت عبق المعاني و الخلفية المعنوية.و من الأسباب التي تجعلنا تاريخيين ارتداديين مصدودين دائما نحو الحنين الروحي , هي مكتسبات أجدادنا من حضارة خالدة .قد يعمل الكثيرون على تزييفها و يعمل آخرون على سرقتها و طمس معالمها من الخارج أو من الداخل. فلصوص الداخل أصحاب أغراض دنيئة لها مرجعيات نفسية و اجتماعية.مما حدى بالفعل الثقافي إلى الانشطار كمصير خالد أزلي. فانفردوا بالفعل السياسي كبديل ناقص. و محاولات بليدة ترجم ذواتهم قبل كل شيء. ولهذا السبب شباب اليوم و الأمس يعيشون على ذكريات كانت واقعة و لكن من يضمن استمراريتها غير هؤلاء الشباب. و طوال عشرة عقود هي عمر السياسة السودانية في العصر الحديث بعد انتهاء طوفان الكولونيالية العالمية , لم تؤسس السياسة لفكر ثقافي مدروس يكون مرجعية ثابتة لدواوين الحكم في السودان. ودائما تمارس السياسة الفصل و العزل الجنسي لمسميات الحضارة الواسعة و أكثرها تضررا هو الثقافة بوجه عام و المجتمع بوجه خاص. لقد شاخت العقول و الأجساد و هي ما تزال تترنح سكيرة عربيدة مراهقة فاقدة الوعي , في سبيل وجه معياري سياسي أشبهه بخضراء الدمن , هو ليس من بنوية الثقافة السودانية بوجهها الحاضر. حتى غدت الثقافة عندنا كمنتوج بشري ليس إلا مزالق و أقبية و كهوف تنزع إلى الظلامية بعيدا عن الشفافية. فإذا اتسق الجهد الداخلي و الوجداني اتسق بنيان المجتمع المادي و المعنوي و الثقافي .فينعدل حال السياسة كأحد أعظم معضلات الشعب السوداني. هل يفتقد السياسيون للذكاء؟ هل هم مغمورون في برك الجهل و الظلام؟ كل هذا لم يحدث و لكن الذكاء لا يعني الفطرة السوية و لا يعني الوجدان الصاحي و لا يعني الضمير المتيغظ بل هو قوة كامنة كمثل شرارة الخريف التي تحرق الأخضر و اليابس .إن كمنت سكت الناس و لكن لا يأمنون شرها و إن اشتعلت رقد الناس في أكوام الجحيم.
وختام ما أقوله إن عهد الثورات العسكرية قد مضى فلا ينفع انقلاب عسكري بلا رابط أخلاقي ولا ينفع سياسيون جل همهم السلطة يمارسون فيها تصنيف الناس ثم إعادة الصياغة. و لا ينفع أشباه الرسل الذين يمارسون أدوارهم الدينية تستبطن قنابل موقوته تفتك بعرى الشعب. وبعرى الثقافة. فقط ما نريد إن يؤمن الشعب و أولهم الشباب بان الثقافة حكر للجميع و إن الشوارع ملك للجميع و إن الحواضر مشاعة للجميع.فلينعمون بالراحة تحت فعل ثقافي و وجدان إنساني مبدع لا تلقى عليه ظلال الوصاية و الايدولوجيا. ألا نؤدلج أطفالنا لحد الاستنساخ حتى ولو اقتنعنا بما نقول حد الموت. والا نعلمهم كل ما نعرف في صغرهم لدرجة الفرض فينهزمون أمام أنفسهم و أمامنا. ألا نجعل أبناءنا نسخا كربونية من ذواتنا. هذه هي الديمقراطية هذه هي السياسة هذه هي الثقافة.ولكنهم عندما يكبرون نناقشهم و نجادلهم فيما عندهم.إن نجعل الوجه المعياري لثقافتنا التنوع و التعدد في كل شيء حتي في الدين. فلنجعل الثقافة تعيش ككائن حر.ولنجعل الدين كما هو حر.و إن نجعل الشعوب كما هي حرة.حينها فعلا سيهجر الشباب أوكار السياسة الرذيلة ثم يسبحون في آفاق الثقافة و مكتسبات شعوبهم و من ثم يعودون للسياسة من أوجهها الحقيقية فيدركون أننا على خطأ عظيم!!


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 2388

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#113696 [أبو وليد]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 12:55 PM
هذا كلام عميق .. وفي الغريق .. والغوص فيه للمتمكنين فقط من سبر أعماق الحالة السودانية الحالكة السواد.
يعطيك العافية أستاذ أحمد


#113546 [أبورماز]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2011 09:44 AM
أخى أحمد .. نحن مجموعة تلاقينا فى حب الوطن الكبير بشماله وجنوبه .. وقد بحثنا فى كل الوطن لشيخ لنانجتمع فى حضرته وتحت ظله على أن يكون حاملا لهوية الوطن الكاملة،فلم نجد غير هذه الإستيلا .. أسميناها جوهرة الوطنين .. ويوما بعد يوم تثبت لنا هذه الشيخه أننا ما ضللنا فى إختيارها .. إذن هى لنا بمثابة الزعيم وسنعمل بحيث نهيئ لها أجواء العمل لتحقيق أحلامنا .. ومن هنا نكتب عنها من دون ما إستئذان منها .. وبادئا نشكرك على هذا المقال القيم .. ولا نختلف معك فى كل ما ذكرت وهو مقال علمى ناضج من عقل كبير لا يمكن تفنيده بعقولنا العاديه .. لكن ربما الزعيم يرد عليه ونتمنى .. لكن أخى أحمد نرى أنه وفى ظل الحال يستحيل تحقيق 1% مما تدعو إليه ـ تثقيف السياسه ـ لأن الذين بيدهم الأمر لا يسمحون بهذا أبدا وهم يعلمون أن تثقيف السياسه هو مسمار فى نعشهم ..لكن يمكن لأمانيك أن تتحقق إذا ما توفر أى نظام ديمقراطى من أى نوع .. وهو التحدى الحالى الذى يواجه الوطن ..

نتمنى أن تنضم إلينا فى حب الوطن .. فامثالك لهم أماكن لا تملأ إلا بأمثالك .. دمت أخى أحمد ولك تحيتى ....


أحمد يوسف حمد النيل
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة