( 400 وهم مربع)
08-13-2015 07:57 PM


:: ومن السوابق، في عالم اللصوص بأمريكا، تسلل أحدهم ليلاً إلى منزل موظفة بأحد البنوك الأمريكية..ثم تفاجأ - في نص الصالة - بالموظفة، وكانت متدينة..لم تصرخ ولم تشتم ولم تطلب الشرطة، بل أجلست اللص على كرسي ثم شرعت تحدثه عن الكتاب المقدس والرب والإيمان وعدم الإعتداء على حقوق الآخرين، ثم نصحته بالتوبة والإقلاع عن السرقة..تأثر اللص بالمحاضرة لحد البكاء، ثم طلبت من الموظفة أن تصلي معه، فاستجابت للطلب..وبعد الصلاة، نفذ اللص السرقة تحت تهديد السلاح وغادر المنزل، ولكن بعد أن شكر الموظفة المتدينة على المحاضرة والصلاة..!!

:: ونحكي - لمواليد العام 1999- عن مطار الخرطوم الدولي بأمدرمان.. وقد صاروا شباباً..في عام ميلادكم، أصدرت حكومتكم قراراً بتشكيل لجنة عليا لتنفيذ مطار الخرطوم الدولي بأمدرمان..تلاشت اللجنة سريعاً، وحل محلها كيان مسمى بوحدة تنفيذ مطار الخرطوم .. ولم يكن لها موقعاً دستورياً ولا مؤسسياً ولاقانونياً في هيكلة الدولة عندما تحدق في دستور الدولة ومؤسسية أجهزتها..ومع ذلك، كانت للوحدة ميزانية لا تخصم من ميزانية هيئة الطيراني المدني جنيهاً..أي كانت الوحدة موازية لهيئة الطيران في ( الميزانية والمهام)، وتم ذلك في أكتوبر 2005.. وكنتم حينها أطفالاً في ( سنة أولى أساس)..!!

:: وإستبشر آبائكم وأمهاتكم خيراً بهذه الوحدة ( الماعندها كرعين).. فالمهم تنفيذ المشروع..مضى العام الأول من عمر الوحدة، ولم يحدث شئ بأرض المشروع غير تسويرها..ثم مضى العام الثاني، ولم يحدث شئ بأرض المشروع غير ( حفر آبار)..ثم مضى العام الثالث من عمر الوحدة، ولم يحدث شئ على الأرض غير (تشجيرها)..وفي العام الرابع من عمر الوحدة، كان الإنجاز مدهشاً، إذ تمكنوا من بناء ( فلل فخمة)، مسماة بيوت إدارية و( إستراحة)..وفي العام الخامس، نجحوا في زراعة ( نجيلة).. وهكذا.. سنوات من التنجيل والتسوير والتشجير و ( حفر الآبار)..!!

:: ثم فجأة، أصدرت وزارة المالية قراراً بتحويل قروض الصناديق لغرض آخر غير المطار..أي صرفت النظر عن المشروع ..وبعد أشهر من هذا القرار، أصدرت رئاسة الجمهورية قراراً بإلغاء تلك الوحدة و ( كنس آثارها)، وآيلولة ممتلكاتها لهيئة الطيران المدني..نعم، بعد ست سنوات من إهدار المال العام فيها، تخلصت منها الحكومة..ثم فأجأتنا الحكومة - قبل سنتين - بتوقيع عقد مع شركة جك هاربر الصينية على تمويل وتنفيذ المطار الدولي، وعلى أن يتم التنفيذ خلال ( 40 شهراً)، ومضى منها (24 شهراً)، ولا تزال أرض المشروع محض (فلاة وفيافي)..!!

:: ولكن حكومة الخرطوم وجهات أخرى أخرى إستغلت تلك الفيافي كأحسن ما يكون الإستغلال .. وعلى سبيل المثال، نقرأ ما يلي .. ( المخطط السكني الفاخر، الأكثر تميًزاً بجوار مطار الخرطوم الدولي الجديد، فالموقع جذاب وشرق المطار مباشرة، ويعتبر المخطط الوحيد بجوار المطار الدولي، وشهادة بحث من ولاية الخرطوم، ويفصل بين المخطط والمطار الدولي فقط شارع (100 متر)، ويتم بيع القطع بالخرطوم ومساحة القطعة 400 متر مربع و..)، و غيرها من المغريات التي تملأ خيال المشتري بأنه يجلس أمام منزله - يسقي الشجر - ويتأمل في حركة طائرات الدنيا والعالمين بمطار الخرطوم الدولي ..إنهم يبيعون للناس (السمك في الموية)، ولأن القانون لا يحمي البسطاء، فالبسطاء يشترون ( الأوهام )..!!


[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4698

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1321189 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2015 09:40 AM
عزيزي الطاهر عرضت علي هذه القطع عام 2009بسعر مغري ومخططه من الاراضي ووشهادة البحث من الاراضي وكان سعر القطعة 25 مليون وكدت اشتري لكن ربك ما اراد وكثير من المغتربين اشتروا منها وخفت ان تكون مثال اراضي المدينة الرياضية في بلدنا العجايب ما عارف الحكومة وين هل هناك حكومتان في السودان ظاهر وباطن ما الذي يحدث مصلحة الاراضي تبيع وتخطط ولا احد يدري اها الحل شنو هذا هو السؤال لا المدينة الرياضية من 4989نافعه وقالوا الباع الاراضي علي عثمان ولا المطار نافع النافع منو !!! واسالك بالله لو ما فتحت ملف المدينة الرياضية وملفها لدي السيد الئيس كما قالت العصفورة واخر مرة جمعوا فلوس كانت لجنة لجنة برئاسة علي عثمان كوشت ونامت ولا نامت اعين الجبناء !!!!

[سيف الدين خواجة]

#1320999 [همت]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2015 08:05 PM
إهدار المال العام أو تبدبده، كما يقول الأستاذ الطاهر ساتي، هو اسم الدلع للسرقة وهذا التبديد أو الإهدار للمال العام يخفي خلفه سرقة كيزانية مهولة .... عادة، سواء بالاشتراك مع ولاة الأمور أو تغاضيهم عنها وما يكتب عنه الأستاذ الطاهر أعلاه في أساسه سرقة أموال والكيزان أدمنوا السرقة والإفساد في الأرض وبشيرهم أدمن التغاضي عن فسادهم فصار فاسداً مثلهم - أو أشد فساداً... ومن يشك في أن السرقة من الإفساد في الأرض، فإن لم تكن فهي قرينة له! ألم يقل الله تعالى على لسان إخوة يوسف بعد اتهامهم بالسرقة: (تالله لقد علمتم ما جئنا لنفسد في الأرض وما كنا سارقين)!

[همت]

#1320983 [همت]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2015 07:17 PM
الموضوع في أساسه سرقة أموال والكيزان أدمنوا السرقة والإفساد في الأرض وبشيرهم أدمن التغاضي عن فساد كيزانه فصار فاسداً مثلهم - أو أشد فساداً... ومن يشك في أن السرقة من الإفساد في الأرض، فإن لم تكن فهي قرينة له! ألم يقل الله تعالى على لسان إخوة يوسف بعد اتهامهم بالسرقة: (تالله لقد علمتم ما جئنا لنفسد في الأرض وما كنا سارقين)!

[همت]

#1320872 [فارس]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2015 01:11 PM
كل المطارات الكبرى في العالم تحاط بموانع طبيعية ضد تمدد المجمعات العمرانية بجانب توفير مصدات أمنية ولذلك يتم إنشاؤها بجوار البحار أو الأنهار وفى حالة عدم ذلك يتم حفر خنادق عميقة حولها وزرع غابات كثيفة من الأشجار حولها وكل ذلك قبل أنشاء أسوار حديدية مكهربة وأجهزة حساسة للاختراقات أو جدران أسمنتية قوية مزودة بأجهزة مراقبة وأبراج أمنية للمراقبة،، وعلى هذه الخلفية كان من الأوجب أن يكون حدود مطار الخرطوم الجديد ملاصقة لمجرى النيل الأبض مع تطبيق المواصفات أعلاه على الجهات الجنوبية والغربية والشمالية وإلا فستكون عرضة للهجوم من جهات متمردة في أى لحظة.

[فارس]

#1320846 [زول]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2015 11:39 AM
لا غرابة في ذلك خاصة وان الدولة تحكمها عصابة وليس حكومة ومؤسسات

[زول]

#1320795 [حكم]
4.00/5 (2 صوت)

08-14-2015 08:47 AM
السكن جنب المطار حاجة حلوة يعني؟
الناس بتهرب من الإزعاج ومرات تصل حد المطالبة بالتعويض
نحن زاتو تقييمنا للأشياء غريب جدا

[حكم]

#1320652 [انقاذي سادر في فساده]
5.00/5 (2 صوت)

08-13-2015 08:59 PM
يوجد اكبر احتياطي من الاراضي السكنية بجوار المطار الجديد تم رصده بواسطة شركة إخوانية شيطانية تملك أقمار صناعية ويمتد حتى يصل بقرب الأبيض وأم رواية ثم من بعد ذلك التحلل وحللني ياجدع والحتات كلها حاتتباع وربنا يستر على تشاد

[انقاذي سادر في فساده]

ردود على انقاذي سادر في فساده
[د. هشام] 08-14-2015 07:36 AM
يا أخي إنت ما سمعت إنو "الحتات كلها ياعوها"؟!...حيبيعوا شنو تاني؟...بوابة عبد القيوم؟ زيما قال ع.س: شوقي بدري؟!


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة