المقالات
السياسة
عم عبد الرحيم .. يا كمين بشر !!؟
عم عبد الرحيم .. يا كمين بشر !!؟
08-15-2015 02:26 AM

إذا لم أكن مبالغا , تقريبا كل الشعب السودانى يلم أو بعض إلمام بشخصية عم عبد الرحيم تلك الشخصية النمطية التى كانت ولاتزال على ما أعتقد هى محور إرتكاز الأعمال الأدبية فى السودان مذ أن تحكر فى قطار الهم يشرق يوم ويغرب يوم من شعر إلى دراما وأقاصيص وأحاجى إلخ الك الروائع التى تقارب أن تشابه الأساطير .. لم يبتكرها أحد ولاحتى الرائع المبدع محمد الحسن سالم حميد ليأخذها الفنان القدير مصطفى سيد حمد ليضفى عليها تلك الهالة الإبداعية , بل كانت شخصية نمطية موجودة فى كل مكان تقترب منه المعاناة , وبنى عليها قصيدته الرائعة تلك التى تحمل إسمه توثيقا إجتماعيا لهذه الشخصية النمطية المتمردة حتى على ذاتها . . وعم عبد الرحيم شخصية تمثل جيل سابق أو وسيط له مواصفات معينة من هدؤ وإتزان وصبر وفوة تحمل وجلد وتمرد مستمر ضد الأشياء , حتى صوروا شخصية عبد الرحيم على أنها شخصية تقدمية تمثل كل سودانى , التقول السودان دول الكميكون .. تسرد على منوالها الأحاجى والقصص وتدوزن على إيقاعها الأغنيات المملؤة حزنا وشكوى .. تب عليك يا الدنيا تب .. وهو الأب الذى عاصر أغلب أيام السودان الزاهية من السياسة إلى كرة القدم مرورا بالغناء فهو يتحسر عندما يتناول التاريخ السياسى المعاصر أو يتناول سيرة قادته , ويتنهد عندما يحكى إليك فيعطيك إحساسا بعدم وجود سياسة فى أيامنا هذه , دون إلمام بما حوله من متغيرات رغم ضجيج السيارات وأزيز الطائرات وميكياجات البنات .. عم عبد الرحيم بلاشك شخصية سكوباتية ومصابة بالوسواس القهرى نسبة لإنطوائيتها وتقوقعها فى مرحلة بعينها من الزمن , أكثر من أنها شخصية محورية تدور حولها الأحداث فيبدو لى أن الوضع المحورى لشخصية عم عبد الرحيم النمطية جاءها بعد إصابتها بالسكوباتية . وعم عبد الرحيم إذا تناول كرة القدم , فلايوجد لاعبين غير لاعبى عهدهم على أيامهم , أيام العصر الذهبى للكرة السودانية .. يا عم عبد الرحيم إنتوا إبريق ما جبتوها فى العصر الذهبى يبقى كيف ذهبى ؟ .. إنتوا بتعرفوا شنو للكورة ؟ .. كنا بنلعب وبندى الكرة حقها .. طيب ما تدوا البلد حقها كمان . أما إذا تناول أمر غناء زمان فيصاب بما يشبه الهيستيريا والإنجذاب الصوفى .. يا عم عبد الرحيم اللولية .. نقنق زعل . أما إذا تناول أمر الأقمشة الزمان فلا أحد يلبس الآن مثلما كانوا يلبسوا .. فنانين إنتوا يا عم عبد الرحيم .. ولاحتى الفحيل يا عم عبد الرحيم .. ولاحتى الدقير .. إنتوا كنتوا بتلبسوا شنو زمان يا عم عبد الرحيم ؟ .. آه .. وآه .. لو تفيد مجروح .. كنا بنلبس التيرين .. والكربشين والبوبلين .. والجبردين .. دا مش ود عم القمردين .. أسكت إنتوا بتعرفوا شنو ؟ والسكوبيس والسكروتا .. زمن يا وليداتى .. والله أنا لما كنت ألبس الجلابية السكروتا المكوية ومطبق إيديها فى رسغى وأمرق فى العصر الناس تتفرج فينى لما أرجع البيت .. نهائى هلال مريخ إنت ياعم عبد الرحيم .. والعجب لما تكون فى حفلة النساوين تخلى الفنان وتعاين لى ولى جلابيتى . . دى سكروتا يا عم عبد الرحيم ولاداكوتا . . شوال البصل كان بى تلاتة جنيه .. يا عم عبد الرحيم القطر . . التاكسى هيلمان 60 تركب فيهو براى وأطلع إيدى بى برة وفيها الساعة الجوفيال .. حكم إنت ياعم عبد الرحيم .. البص الأنترناش بى قرش .. يا عم عبد الرحيم الوالى .. قفة الملاح يشيلوها راجلين , ما بتفوت خمسة وعشرين قرش .. القطر يا عم عبد الرحيم . كيلو اللحمة سن البرق .. ما يفوت ليهو إتنين جنيه .. عم عبد الرحيم الأتوس .. تف على الدنيا تف .. المرأة بى أولادها ما تفوت عشرة جنيه .. الكشة .. يا عم عبد الرحيم . . أم وليداتى الأسع دى عرستها بى عشرة جنيه .. كنت شغال دلال فى ملجة أمدرمان .. عم عبد الرحيم حقوق الإنسان .. الجماعة لموا لى فى الكشف خمستاشر جنيه الجنيه يحك الجنيه وفى شهرى الأول من عرسى عرست التانية .. يا عم عبد الرحيم .. فضل الضهر . زمن يا أولاد زمن .. ضقتوا شنو إنتوا فى الدنيا دى .. تب عليها تب . أسع الكمبيوتر .. يا عم عبد الرحيم .. النت . واحدة رسلت قالت داير ليها عريس .. يا عم عبد الرحيم الأنتى فايروس . إلا الباص ويرد بتاعى كان مقفول حاولت أفتحه وأرد عليها . . عم عبد الرحيم الويندوز . واقول ليها أنا عريس النت القادم .. أنا الشيخ سيروا ذاتو إلا الذاكرة خانتنى كانت ملانة وما كان فى رد من الطرف الآخر .. ياعم عبد الرحيم الهاكرز . المرأة زمان بى تلاتة من حقات أسع .. الواحدة زى لبخ الخرطوم .. إلا مراة أسع ترقش زى الخرطوم بالليل وبت أعما لى ديك الروم .. ياعم عبد الرحيم إتحاد المرأة . الواحد لو عرس ليهو واحدة منهن البيحصل شنو يعنى .. يا عم عبد الرحيم .. البيروسترويكا . وجع الضهر التاعبنى دا بجيب ليهو لصقة سالنبوس .. ياعم عبد الرحيم الضرس . أما العيون النوركن بيجهرا .. ح أغير ليها النظارة .. التراكوما ياعم عبد الرحيم .. أما الفشل الكلوى والهبوط .. الليق ياعم عبد الرحيم . بس آخد لى خفسة للأردن . الكلو ح يشتغلن أما بالنسبة للفشل ح أغير المدرب عشان أعاود الصعود .. العناية المركزة يا عم عبد الرحيم . . أوعا القطر .. يا عم عبد الرحيم :
السكة الحديد
يا عم القطر
يا عبد الرحيم
قدامك قطر
وسال الدم مطر
وطارت دمعتين
وانشايح وتر
يا طاحن الخبر
ما بين القضا
ومرحاكة القدر
الشهدو الدموم
و الدمع الهدر
ايدهم فى التراب
والعين فى القطر
عارفين الحصل
عارفين فى حذر
الخبر اليقين
بوخ وانتشر
اطفال القرى
وعمال الحضر
ادوهو الطيور
ودنو البحر
انصاع السحاب
وادفق مطر
عم عبد الرحيم
فى الشارع عصر
لى تالا اليسار
متفادى الكجر
عربية الكجر
دورية الكجر
جفلت الحمار
وطوح زى حجر
وعم عبد الرحيم
اتلافا القطر
فتاح يا عليم
سال الدم مطر
جرتق بالتراب
منشور بكتاب
روشتة وجواب
ماهية شهر
مفتاحا قراب
اورنيقين سهر
جم لبدة حمار
مقطوعين ضهر
عم عبد الرحيم
يا كم من بشر
عم عبد الرحيم
يا كم من بشر
صحى الموت سلام
ما يغشاك شر
صح فى الموت سلام
ما يغشاك شر

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2757

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1321295 [كرمنو قرمبو]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2015 01:03 PM
من اجمل اغاني الراحل المقيم

رحمة الله عليه

[كرمنو قرمبو]

#1321205 [كان زمان]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2015 10:05 AM
شكرا للكاتب علي جهده المقدر في محاولة الغوص في شخصية عم عبد الرحيم وقولبتها وتأطيرها و في رأئي أن مثل هذا التحليل قد يسبب خدشا في جدران القصيدة بتحجيمها و حصر خيالها وصورها في رؤية الكاتب فقط و مسح الزاكرةالوجدانية للمتلقي والتي خلقتها تجربته الشخصية و خلقت عوالم كاملة الخصوصية بناءا علي هوى المتلقي وحسب خارطتة للحياة و معايشته.

مرة أخرى تقديري للاجتهاد

[كان زمان]

د.فائز إبراهيم سوميت
د.فائز إبراهيم سوميت

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة